القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مليكتي الفصل العاشر بقلم مريم ابو شامة

 رواية مليكتي الفصل العاشر بقلم مريم ابو شامة


.

رواية مليكتي الفصل العاشر





فضلت راقده ع السرير مش جايلي نووم نهائي بتقلب ف السرير وخلاص لقيت صوت ماسيدج كسلت افتحها بس لقيت صوت ماسيدج تاني فتحتها كانت من ايوب كان باعت ريكوردات قومت جبت الهاند عشان اسمع بس كان باعت بيقول وهو بيغني بصوت هادي خطف قلبي

" لا زلت اراك تلاحقني          أسمعك بِحُلمي تحدثني  لا زال الجرح يعذبني            أفهل لي من معين؟!

لا زلت اراك تلاحقني             أسمعك بِحُلمي تحدثني

لا زال الجرح يعذبني            أفهل لي من معين؟!

من غيرك يسمع انّاتي           ويداوي بصدره آهاتي 

فتعال لتمسح دمعاتي           ولنذكر كل حنين 

فتعال لتمسح دمعاتي           ولنذكر كل حنين"

(هنزل الريكورد ف الكومنتات يبنات لل حابب يسمعه)

الريكورد خلص وانا مش عارفه ااقول ايي صوته كان جميل كلامه معبر جدا،حزين، فتحت الريكورد التاني كان بيقول 

" انتي يبت يلل اسمك مراتي انا عارف انك لسه صاحيه قومي شوفي الماسيدج يعسل "

ضحكت، مجنون اصلا، بس بردو هتطلق يعني هتطلق..

مردتش عليه بس فضلت اسمع ف الريكورد كتيير لحد م لقيت حد بيتصل عليا وخرجني من احلامي الل ما يتسمي..

_اممممم 

=بحبك يمراتي وزوجتي 

بالرغم ان قلبي دق جامد بس رديت وقولتله 

_حبك برص يعسل 

=فاكره لما قولتلك انك مش هتكوني لحد غيري وهتكوني ليا انا وبس 

قال فاكره قال دا انا لسه وداني بتذمر م الكلام وكأنه لسه امبارح 

مردتش...

= طب فاكره يوم جوازنا...

_ هو دا بقاا الل مش فاكراها من ساعات م دخلت حياتي وانا مبقتش فاهمه حاجه يجدع انت يبتاع اسراء..

ضحك وانا اتعصبت من بروده بتاع اسراء الوسخ دا..

= نسيبنا م الكلام دا شويه وركزي معايا كدا 

_اممم

=انا بحبك ودي مفيهاش ادني شك و..

قاطعته ف الكلام وانا بقول 

_ وبعدين

= عايز اسمعها منك

_ ايوا بس انا مش بحبك 

= متأكده 

_ متأكده 

= تصبحي ع خير 

_ وانت بخير 

كنت هقفل بس سمعت همس منه بيقول 

= بس انا مش بخير 

فضلت ساكته شويه ومش عارفه ااقول ايي 

_ احمم سلام انا هقفل بقاا هنام 

زي الل مكانش عايز يقفل حسيت دا لقيته قالي بهمس بردو 

= سلام يضي عيوني 

قفلت وانا حاسه بحاجه غريبه مش جايلي نوم نهائي حاسه بحاجه خنقاني مش عارفه مالي.. قومت فتحت الباب وخرجت دورت كتير ع معاذ بس ملقتهوش 

خرجت وسألت عم محمد البواب عرفت انو خرج بس ياتري خرج ف الوقت دا لي.. عقلي بقاا يودي ويجيب اتصلت كتير مفيش رد قلقت خصوصا اني ف البيت لوحدي بقيت خايفه

عدي اكتر من 3 ساعات وانا قلقانه ومش جايلي نوم وحاسه بحاجه غريبه مكالمة ايوب مش مطمناني خروج معاذ ف الوقت دا مش مريحني 

لقيت شبه خيال زي الل بيتسحب وداخل البيت ف طبيعي خفت بس لما قرب اكتر اتبين انه معاذ 

_ انتي لسه صاحيه منمتيش يمليكه 

بخوف من شكله رديت عليه وقولتله 

= اي الدم دا يمعاذ  .. ف دم ع هدومك م اي دا 

_متقلقيش كنت ف مهمه بسيطه مش اكتر 

= دم مين دا 

_ مقولتلك كنت ف مهمه يمليكه من امتي وانتي بتسألي  ... اطلعي نامي يلا الوقت اتأخر واليوم كان طويل ارتاحي

بعدها مشي طلع ع فوق وانا بردو قلبي مش مطمن،معاذ جه وخلاص، قلبي لسه واجعني، 

اتصلت ع ايوب وانا متردده هقوله اي يعني، انت كويس،انا قلقانه عليك، رغم ترددي بس اتصلت، بس للاسف مفيش رد ودا خلاني متأكده انو حصله حاجه

دم ع معاذ، مهمه،ايوب مش بيرد ودي مستحيل تحصل انو ميردش عليا، اميره، اميره هي الل هترد، بس الوقت اتأخر، بس ايوب انا قلقانه،،

_الو  اميره اسفه اني اتصلت عليكي ف وقت زي دا بس بتصل ع ايوب مش بيرد 

بصوت ناعس ردت عليا وقالت 

= ايوب مين..

_ ايوب اخوكي، يووه ادهم ي اميره 

سكتت شويه وردت

=ادهم خرج من اربع ساعات عنده مهمه ي مليكه.

قفلت وانا عقلي عمال يودي ويجيب اكيد كان مع معاذ ومعاذ جه فين ايوب بقاا، حسيت بمعاذ نازل عالسلم،

وقفت متداريه لحد مايخرج وهو مفكرني نايمه باين،

لقيته ركب عربيته وجه يمشي ناديت عليه بصووت عالي 

_ هتاخدني معاك لايوب 

= ايوب، دلوقتي لي 

_ ف حاجه حصلتله قولي يمعاذ ف حاجه،

= مفيش حاجه يمليكه،اي الل ممكن يحصل، واي الل خلاكي تقواي كدا 

شاورت ع قلبي، وقولت _ دا 

_انا عايزه اروح لايوب يمعاذ بالله

= قدامي يمليكه قدامي 

وكان احساسي صح وفعلا وقفنا قدام مستشفي بصيت لمعاذ بخوف 

_ مش عايزه تشوفي ايوب  .. تعالي معايا 

خوف اتملك مني، حصله اي، يارب يكون بخير 

نزلت ومشيت مع معاذ لحد ما وقفنا قدام اوضه وانا للان خايفه اوي..

فتح الباب وللصدمه.


يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية مليكتي"اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات