القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور حياتي الفصل الحادي عشر بقلم رحمة محمد

 رواية نور حياتي الفصل الحادي عشر بقلم رحمة محمد 

رواية نور حياتي الفصل الحادي عشر بقلم رحمة محمد 

نور حياتي ☀️❤️١١
سليم :قلت انك لعبت في عداد عمرك يا ابن *****ونزل فيه ضرب ولأن آدم مكنش متوقع رد فعله مقدرش يقاوم بس بعدها إلى موجودين في المكان شالوا سليم لأنه كان قرب يموته
آدم بضحكه سخريه :هتندم يا سليم يا عزايزي وعرق الصعيد إلى فيك هو الي هيقضي عليك بس تصدق البت حلوه المرادي واوي
سليم بصوت مرعب :آدم الا دي انا اقتلك لو فكرت تقرب منها سامع، بعدها سحب نور من ايديها ومشى من المكان ساق عربيته بسرعه أقل ما يقال عنها جنونيه وحتى ما اخدش باله من الي ميته رعب جنبه
سليم بصرامة :انزلي
نور نزلت بسرعه وجريت على فوق وبعدها سليم طلع وراها وأول ما دخل مسكها من شعرها وضربها جامد
نور :طيب انا مالي انا عملت ايه
سليم :لا ده علشان متعمليش َده مجرد نبذه صغيره عن إلى عمله فيكي لو فكرتي تخونيني وزقها جامد ودلوقتي بئا انا هاخد حقي واتاكد بنفسي من كل حاجه
نور :سليم ابوس ايدك انا خايفه بالله عليك بلاش، بس مردش َنفذ حكمه رغم اعتراضها
سليم :بسخريه، دلوقتي اقدر اقول انك ملك سليم العزايزي قولا وفعلا، بس لما شاف حلتها صعبت عليه بس نفض الفكره وسابها وخرج بعدها هي فضلت مكانها شويه مش قادره تصدق إلى عمله بس قررت إنها مش هتفضل دقيقه واحده كدا كفايه اوي //////////
شهد :لا يا بابا انا مصدقاك ومش محتاجه إثبات انا عارفه بس الي مش قادره أفهمه ليه امي ممكن تقتل سليم ده ا بنها
حسين :لأن سليم يا بتي هو الشاهد الوحيد على كل مصايب امك واخرهم قتل ام نواره
شهد :قتل ام نواره ازاي بس هي قالت إن مامتها كانت تعبانه ازاي
حسين :امك هي الي كانت بتديها الادويه الغلط علشان تموت
شهد :ايه طب ليه امي تعمل كدا وبعدين نواره وأهلها ناس فقيره وهي كل همها الفلوس ايه اللي يخليها تعمل كدا انا مش فاهمه حاجه
حسين :علشان دول مش أهل نواره هي امها بس لكن دول مش أهلها ولا ده يبقى ابوها ولايقربلها حتى
نواره تبقى..... ....

يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة

"رواية نور حياتي"إضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات