القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امراءة فوذلاية الفصل الثالث 3 بقلم ابتسام محمود


رواية امراءة فوذلاية الفصل الثالث 3 بقلم ابتسام محمود

رواية امراءة فوذلاية الفصل الثالث 

وقفت سريعا بتوتر وركضت بعيدا عنهم حتي وصلت امام النيل وقفت ثبت لها حزنها فهي سئمت من هذه الحياة
واصبح امامها خيارين ليس لهم ثالث ; ان تبيع جسدها بالكامل اوتبيع جزء بسيط لتعتزل بلدها حتي تنسي كل شيء  وتعيش حياة جديدة 
ذهبت لاحد المارة بالطريق وطلبت منهم اجراء مكالمة هاتفيه , خشي الكثير منها  ظنا انها ستسرق هاتفهم 
حتي وافق اخيرا رجلا كبيرا بالسن ملامحه تبدو انه حنون رغم كل خطوط الكبر علي وجهه حدثت المراءة ووافقت ان تقابلها في الحال  رجعت اليها وقلبها يرفرف من السعادة لانقاذ زوجها من الموت  اخذتها وذهبت لمنزلها 
طلبت ' زهرة ' الطعام بجراءة  وهي تتطلع بيتها الثمين بالاناث جلست بدون احراج في مجلس زوجها المتعب وابنها الكبير والطبيب تاكل وتهز راسها غير مبالية مصيبه لما تفعله وكان يتحدث اليها الطبيب 
- هنعمل بعض التحاليل الطبية لو تطابقت الانسجة هنعمل العملية  في اسرع وقت .
ردت قبل ان تبلع الطعام 
- وماله في اي وقت 
ثم حولت نظرها للزوجة 
- عايزة اكل تاني 
الكل تفحصها بوجوم رمقتهم ببرود 
- هو عشاني دا عشان صحة ابوكم .
لقد تحول طبعها من الفتاة الرقيقة المنكسرة  لفتاه جريئة صوتها مرتفع . ظلت اسبوع تنعم في النعيبم حتي جاء موعد العملية  بعد تطابق الانسجة والمحاليل الطبية  قام الطبيب باستئصال كليتها ثم جلست بالمشفي حتي تعافت وسافرت بلاد خارج مصر  وهناك تحولت تحويل كلي تعرفت علي فريق استعراض للعبه ' هيب هوب '   وسكنت معهم في فندق صغير و اول شيء فعلته قامت بقص شعرها بالكامل وتعلمت فنون  الاستعراض   واصبحت بعد شهر من وصولها ترقص معهم  وقد غيرت طريقه لبسها من حجاب كبير وفساتين فضفاضه ل تيشرتات رياضية وباطيل قطن  وفي اليل تلبس كل ما تشهي الاعين  
كان بعض الفريق رجالا تتحدث  معهم بحدود لا تتخطاها 
ومنهم يتعاطي المخدرات ومنهم يفعل المنكر بالرغم استسلامها لفعل اي  شيء , لكن كانت تلجم روحها عند تدمير ذاتها 
يكفي ما وصل له .
تداولت بعض الفديوهات التي كانت تستعرضها واصبحت تريند السوشيل ميديا بسبب حركتها خفيفة الظل  وباء المال يترلقص بين يديها 
ولكن قابلت مشكلة اخري  وهي الكثير من الاشخاص يعرفونها علي مواقع التواصل الاجتماعي  
ومع تدوال الفديوهات تعرفوا عليها  فهي كانت كاتبة في مجال الادب الاجتماعي 
الكثير من الذين يطلقوا عليهم الفاعل الخير اخذوا صورتها وهي ترقص براءسها  تشبة الرجال , وقاموا بدمج صورتها وهي محجبه  في ندوة  تبع الكتابة .
 الكل تكلم عنها واصبحت سيرتها علي كل لسان ومنهم من يضايقونها بالرسايل والبعض الاخر يروجن عليها بالاشاعات.
حتي فاض كيلها وقررت وقف كل هذة السخفات 
جلست امام حاسبها المتحرك تبكي بوجع حقيقي  وهي تكتب  بوست انها ستحكي كل ما مرت به في لايف مباشرة بعض لحظات .
ذهبوا اليها اصحابها الذين يقومون معها في الفندق وترجوها انها تبتعد عن الماضي 
لكنها رفضت وصممت علي راءيها 
واخرجتهم خارج حجرتها الصغيرة وتوجهت تمسك الحاسوب وتفتح البث  وجدت كم كبير يشاهد البث المباشر تماسكت وتكلمت بقوة 

- مساء الخير..  طبعا انا هنا للي يهمه امري وزعلان علي تغيري , طبعا محدش واصي عليا وكل واحد فينا حر في اختياره  طريقه اللي يمشي  فيه.... 
كان يصل اليها بعض الرسايل البشعه المستفزه  فقالت بجمود وهي تجلس واضعة قدم علي الكرسي التي جلست عليه مقربه اياها من صدرها  وسندت راءسها علي نفس القدم  تقول بهدوء ;
- اي  كومنت مستفز مش هرد عليه  بس كل اللي هقوله ليهم تعيش عشتي  وساعتها هتشوف هتصرف ازاي  ومن الاخر انا حرة البس واسع ولا منحرف  برااحتتتتتي المهم انا عارفة نفسي  ايه
وصلت ليها رسالة مكتوب فيها 
- يعني ياتكوني ارهابيه لتكوني شمال ماتهدي علينا

فلت منهل لجام عصبيتها بسبب هذة  الرسالة العينه وقالت بحدة 
- الشمال دي يالاتبقي امك  والارهابي يبقي انت  لما تتهم حد من غير  دليل 
بصوا بقي انا كدة ومبسوطة انتو ايه اللي حرقكوا اووي 
ماتهدي ياشبح منك ليه
وصلت لها رسالة اخري 
- ده انتي طلعتي كوكتيل مشكل  شمال ماشي كاتبة فل  وارهابية ان لزم  الامر 
تطاير الشرار من عقلها وردت بعنف 
-انا واحدة اتذلت وحاربت عشان تعيش في راحة البال , لكن ماليش حظ اعيش زيكم وسط اهلي  عيشة محترمة انا اتسجنت اتبهدلت اهلي باعوني بدل المرة الف 
جوزي المفروض يصرف عليا ويكون سندي , حشاش ومدمن وعايزاني انا اصرف عليه 
بعد ما طلعت من السجن مكنش قدامي غير خيارين 
يا ابيع نفسي يا  ابيع جزء بسيط  وقررت عمري ما ابيع نفسي حتي لو ربنا بيكرهني وحاطط ليا كل الغم
 قررت امشي بعقلي واحذف اي حاجة اتعلمتها سواء من الدين او من مجتمع اناني .
انا بكرة كل الناس وبكرة نفسي  ايوه بكرها....
انا مبقتش عارفة انا مين حد يرد انا ميم واحدة ملتزمة  ولا واحدة مبقاش في قلبها رحمة حتي للحيوانات  انا مش كرهتكم بس انا كرهتني ومش طايقة حتي اسمع صوتي 

كانت تتحدث ببكاء بانهيار بعصبية  مفرطة , انهت كلامها وعينيها وقعت علي مقص حديدي حاد امسكته  وقررت ان تنهي حياتها  البائسة امام اعين الناس كلها 
ياتري حد هيلحق زهرة......
ولا كدة هتكون نهايتها..  
توقعاتكم 

يتبع الفصل الرابع ; اضغط هنا


    الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كاملة'رواية امراءة فوذلاية' اضغط علي اسم الرواية 
    reaction:

    تعليقات