القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقني صعيدي الفصل الثاني بقلم فاطمة محمد

 رواية عشقني صعيدي الفصل الثاني بقلم فاطمة محمد

رواية عشقني صعيدي الفصل الثاني بقلم فاطمة محمد

عشقنى صعيدى ❤️
بارت 2 ❤️

كانت تلك الحسناء تشتم الازهار بكل استمتاع وتأمل فهى تعشق الأزهار حد السماء 

وفجأة فزعت حين وضع أحد يده على كتفها لتلتف فجأة بفزع

ياسمين بتهدئة : هَدّى يا خيتى هَّدّى مجصديش 

فريدة وقد هدأت بعض الشيء : مين حضرتك 

ياسمين بضحك : حضرتى انى يا ستى بنت الحچ راشد اخت سَليم وعمر لازم انتى بنت عمى حسن صُح 

فريدة بارتياح لتلك هادئة الملامح : اه انا فريدة اهلا بيكى 

ياسمين بترحيب : يا مراحب بيكى يا خيتى معلش اعذرينى مكنتش اهنيه لما وصلتوا كنت لسة فى كليتى 

فريدة باستغراب : هو انتى بتدرسى 

ياسمين : إيوة انى فى سنة تالتة كلية العلوم فى جامعة اهنيه بس فى مركز البلد مش اهنيه مفيش كليات عندينا انتى بجى بتدرسى 

فريدة بابتسامة : أيوة انا آخر سنة هندسة 

ياسمين : كيف سَليم هو دارس هندسة ومتخرچ بتقدير كيفك أكده

شردت فريدة لثوانى كيف لذلك المخيف أن يكون مثقف ومتعلم فرغم حدته هى لا تنكر أنه وسيم حد السماء أيضا

ياسمين : روحتى فين يا خيتى

فريدة بابتسامة : مكنتش اعرف ان هنا بيتعلموا اللى سمعته أنهم بيقيدوا حرية البنات 

ياسمين : فى ناس اكده ومش كَتير بس الحچ راشد غير ومش الصَعيد كلاتها أكده  

فريدة بابتسامة : انا ارتحتلك اوى يا ياسمين 

ياسمين بمرح : بجيتى خيتى يا فوفة احنا اهل خلاص

فريدة بمرح مماثل : طب ما احنا اهل اصلا 

صدحت ضحكاتهم عالية على مرحهم فيبدو أن شخصياتهم متشابهة لذلك تفاهموا بوقت قصير جدا 

كانت هناك أعين تراقبهم كالصقر ولكنه دون وعى شرد بتلك الضحكات التى صدعت منها وجمال ضحكتها الأخاذ مع تلك الخصلة الهاربة من حجابها التى زادتها جمال على جمالها إذا كانت هذه الخصلة وبهذا الجمال فكيف إذا نزعت حجابها فهو لا ينكر جمالها الذى سحره أيضا ولكن لا يجبر على شيء مطلقا 
 فهو كما يطلق على نفسه ( سليم البنداري )

اتجهت كل فتاة لغرفتها بعد أن تحدثوا كثيرا ولا يخلوا حديثهم من بعض المرح 

فى صباح يوم جديد ...

اجتمعت العائلتين على سفرة الافطار الذى يرأسها الحج راشد كبير العائلة وعلى يمينه ابنه الأكبر سليم وعلى يساره عمر 

وكانت النساء فى المطبخ تحضر الوجبه بصدر رحب فرغم كبر القصر ولكن رفضت زهرة بشدة ( ام سليم وعمر وياسمين ) أن تأتى بمساعدة لتعاونها بشغل القصر فهى لا تحب أن يلمس أحد اغراضها لذا تقوم باشيائها بنفسها 

انتهوا من تحضير الافطار واتجهت كل من زهرة وزينب لرص الاطباق على السفرة 

الحج راشد : اومال فين باجى البنات لساتهم مصحيوش

زهرة : تلاجيهم نازلين يا حچ 

أثناء حديثهم نزلت ياسمين بنعس معتاد فهى لا تفق الا بعد ما تستيقظ فى حدود نصف اليوم أو تظل لثانى يوم عادى

ياسمين بنعاس : صباح الخير للجميع

كلهم : صباح النور 

تبعتها اميرة بحجابها ولبسها الفضفاض الذى يزيدها جمال على جمالها وما ان رأها ذلك العمر فتن بجمالها كالعادة ولكنه سرعان ما غض بصره حتى لا تتطور الأمور أكثر من ذلك وأقسم داخله أنها لن تكون لغيره 

اميرة ببشاشة : صباح ايخيي ( صباح الخير )

كلهم : صباح النور 

راشد : اومال فين فريدة هى اللى ناجصة 

اميرة بغباء : فييدة مين 

زهرة بضحك : خيتك 

اميرة بصدمة : هى فييدة بتصحى بديي كده 

راشد : امال بتجوم ميتى اياك 

اميرة : يء يا عمى يء فييدة يسة بتقوم ايضهي ده يو مش ايعصي ايمغيب كده 
( لا يا عمى لا فريدة بتقوم الضهر ده لو مش العصر المغرب كده 😂 )

صدحت ضحكاتهم بخفة على تلك تائهة الحروف وهى توصف حال اختها الكسولة

ياسمين : انى شوفتها فى الچنينة بالليل كانت بتشوف الودرات يا ابوى تلاجيها منامتش فى الليل عشان أكده نايمة سيبوها 

راشد : خليها تنام النهاردة بس بعد أكده تفهميها يا زهرة جواعد البيت وأن الكل بيتچمع مفهوم 

زهرة : مفهوم يا حچ حاضر هجولها

راشد وهو يرفع كم عبائته الصعيدية : يلا نُفطر بسم الله

وتبعه أولاده بنفس الحركة وقدمت لهم النساء انواع الطعام المختلفة التى تكونت من الفطائر المشلتتة المشهورين بها وبعض من العسل الاسود والابيض وانواع متعددة من الجبن 

وجلست النساء لتناول فطورها أيضا وتعرفت زينب وأميرة على ياسمين أيضا وحبوها جدا 

انتهوا من فطارهم ونهض كل أحد على مهامه الموجبه فالحج راشد ذهب مع ولديه لعملهم واتجهت النساء لشغل البيت رغم إصرار زهرة على أنهم لن يقوموا بشيء فهم ضيوفها ولكن اقنعتها زهرة بأنهم إخوة وليسوا ضيوف لذا سيساعدون بعضهم للانتهاء

انتهوا من عمل البيت وجلسوا سويا يتناولوا أطراف الحديث فنزلت فريدة على السلم بنعاس شديد وهى ترتدى حجابها بفوضوية وجلست على اقرب كنبة معهم

فريدة بنعاس وهى تتثائب وتضع يدها على فمها : صباح الخير يا بشر 

زينب : صباح مين قولى مساء الخير قولى فجر الخير 

فريدة بمرح ونعاس : ولا تزعلى نفسك يا ست مساء الفل يا زوبة خدى بوسة
وارسلت لها قبلة فى الهواء 

زهرة بضحك خفيف : دمك شربات يا فريدة يا بتى ربنا يحميكى 

فريدة بنعاس : والنعمة انتى اللى عسل يا عمة خدى بوسة
وارسلت لها قبلة فى الهواء أيضا 

زهرة : عمك راشد النهاردة هملك لراحتك يا فريدة لكن بعد أكده لازم تصحى بدرى وتكونى معانا على الفطار دى جواعد البيت وعمك جالى اعرفك

فريدة : بس انا مبفطرش 

زهرة : والله دى جواعد عمك يا بتى الكل بيتچمع 

فريدة : حاضر يا عمة من عينيا هو فين عمى صحيح

زهرة : لساته معاودش من الشغل هو وعمر وسَليم

بعد وقت ...

فريدة بملل : هو احنا هنفضل قاعدين كده 

كلهم : هنعمل اي يعنى 

فريدة : يا ساتر يا رب بقولك اي يا عمة معندكوش سماعات 

زهرة باستغراب : سماعات كيف 

فريدة : سماعات اللى بتطلع صوت عالى دى 

زهرة : إيوة إيوة كيف الافراح

فريدة : كيف الافرااااح هى فين بقى 

زهرة : موچودة بس هنعمل بيها اي 

ياسمين فجأة : أيوة يا فيرى يلا بينا نرجص ونفرح

زهرة بشهقة : اتحشمى يا بت ترجصى كيف ابوكى فايته راجع 

فريدة : يا عمة خلينا نفرفش شوية ولسة الرجالة مجوش 

ياسمين : إيوة يا اما يلا بخاطرى

زهرة بضحك : أمرى لله بس ترچع جبل ما يوصلوا لأنها بتطلع فى الافراح بس 

فريدة : حاضر يا عمة وغمزت لياسمين 

 احضرتها واوصلتها فريدة وبدأت فى تشغيل الاغانى الصاخبة التى تدل على المرح والرقص رغما 

وتنشر جو المرح فى البيت وهى تحث الباقى على القيام لمشاركتها هى وياسمين بالرقص 

وساد جو من المرح والفرحة تعم أرجاء البيت وهم يشاركوا الرقص ولكن الباقى لا يعرف معظم الاغانى التى تحفظها فريدة وياسمين بدقة ويغنوها مع بعضهم 

فريدة : لا لا حساكوا مكسوفين استنوا نجيب اغنية انتوا عارفينها 

السماعة بصوت عالى جدا : اعملك اي شغلتنى 💃😂

فريدة وياسمين طلعوا على الكنبة والباقى بيرقص فى الارض مع اندماجهم بالأغنية 

فريدة وياسمين على الكنبة بيرقصوا فى كتف بعض ومع هزة كتفهم فى جهة بعض صوت عصا تدب فى الارض خلفهم وصوت الحج راشد يصدع فى المكان 

دخلوا راشد وأولاده من باب القصر وجدوا النساء ترقص وتتمايل على انغام الموسيقى الصاخبة 

احتلت الصدمة ملامح راشد وعمر يكتم ضحكته بصعوبة بالغة ولكن فتن كالعادة بفاتنته وهى تتمايل على انغام الموسيقى 
وسليم الذى حالته لا تقل عن عمر الآن وهو يسرح فى ملكوت جمالها وهى تضحك وتتمايل باندماج واستمتاع على الحان الاغانى 

فزعوا جميعا عند استمتع عصا راشد وهى تدب فى الارض وتوقفوا فجأة وفصلوا الاغانى وفريدة وياسمين هبطوا من على الكنبة سريعا

راشد بصرامة : ايه المسخرة اللى عتحصل دى عاد 

كلهم يتبادلون النظرات بخوف واضح من نبرة صوته 

تقدمت فريدة بشجاعة ووقفت أمام عمها
فريدة باحترام مدافعة عن ما فعلوه : احنا معملناش حاجة يا عمى احنا بس كنا بنفرفش شوية 

استغربوا حركتها أليست خائفة من شكله الذى دب الرعب فى قلوبهم جميعا وكمان لا تتقدم للإعتذار بل للمدافعة 

راشد بصرامة : كيف تعملوا المسخرة دى عندينا فرح اياك

فريدة باحترام : اسفين يا عمى اننا ضايقنا حضرتك بس احنا مغلطناش احنا بس بنفك عن نفسنا شوية 

نظر لها سليم بإعجاب واضح من شجاعتها ولكنه بارع فى الاخفاء فلم يلاحظه أحد

راشد بهدوء : محصلش حاچة يا فريدة يا بتى بس بعد اكده تاخدوا بالكوا فى رچالة فى البيت 

فريدة : حاضر يا عمى بس انتوا كنتوا فى الشغل بس لكن بعد كده مش هنشغل وقت رجوعكوا حاضر 

راشد بابتسامة : طالعة لابوكى يا فريدة عرفتى تثبتينى بكلمتين عاد 

فريدة بابتسامة ومرح : مش الجصد يا عمى ده انت الكل فى الكل اثبتك كيف بس 

كتم سليم ابتسامته ومثل الصرامة عكس ما بداخله فأقسم داخله أنه لم ولن يسمع لهجتهم بهذا الجمال فى حين ضحكوا بخفة جميعا على مرح فريدة 

واتجمعوا على سفرة العشاء جميعا ..

الحج راشد : انا عايز اجولكوا حاچة سَليم فريدة 

نظروا له : نعم يا عمى 
            : إيوة يا ابوى 

الحج راشد : كتب كتابكوا يوم الخميس الچاى 

فريدة وسليم بصدمة : ........

يتبع ......

لمتابعة  الفصل الثالث اضغط هنا
reaction:

تعليقات