القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والمجهول الفصل الثاني - نعمة شرابي

 رواية هي والمجهول البارت الثاني بقلم نعمة شرابي عبر مدونة كوكب الروايات 






رواية هي والمجهول  الفصل  الثاني  

ولم تنتبه الي من يراقبها من امام البيت
انهت مكلمتها وهي في قمه الفرح
قامت بفتح الرساله ووجدتها من رقم بريفت ومحتواها«««أخذتي قلبي ولم أعد افكر في سواكي ستكونين لي عما قريب »»»
غضبت واخذت تدور حول نفسها من هذا الوغد
وفي يوم من الايام وقد مر علي هذه الرساله بثلاث شهور جاءت لها رساله «««لن تكوني لغيرى حتي لو اضطررت لقتلك وقتل من تحبين ستحبيني انا»»»
ظلت ساهمة مكانها
اتصلت باحمد وهي مرعوبة وارسلت له الرساله اسكرين ...وظلت ليلها لا تنام
قامت وصلت فرضها وذهبت كي تجهز لأن هذا اخر يوم في العام الدراسي وان حنان لن تكون معها
ذهبت ضي ووصلت إلى المدرسة
ومر اليوم وكانت الحرارة عالية وقفت تنتظر سيارة
مر وقت كبير
وفجأة اسمعت صوت محمد يقول لها تحت امرك انا مروح تعالي اوصلك في طريقي
لم تجد وقت للرفض فركبت معه وانطلق بالسيارة
واثناء سيرهم بطئ السرعة واخرج كنز فواكه واعطاه لها وقال
محمد.... اشربي الدنيا حر والطريق طويل
ضي ...شكرا هانت ربع ساعة ونوصل .
محمد ... انتي بتكسفي ايدى وبعدين ده مقفول ومخرجة من التلاجة قدامك لي ولكي
ضي بإخراج حاضر شكرا
ارتشفت ضي منه وبعد فترة شعرت بدوار وانعدمت عندها الرؤية

انعدمت الرؤية عندها وفقدت الوعي
وبعد مرور تلات ساعات انزعج اهل ضي وحنان وخرجوا للبحث عنها حتي ذهبوا الي المدرسة
وبحثوا في كل مكان لم يجدوا لها اثر
عادوا الي ديارهم وهم مهمومون يفكرون ما إذا اصابها مكروه
علي اخو ضي ....انا مش تفضل قاعد زى البنات
هروح ادور في والمستشفيات
وقام معه اصدقاءه للبحث عن اخته
ظل احمد يرن علي هاتف ضي حتي زهق ورن علي خالته
أحمد.... السلام عليكم ازيك يا خالتو عامله وعمي عامل اية
ام ضي ...بخير يا حبيبي الحمد لله
أحمد...فين ضي يا خالتو آخر مرة كلمتها كانت ركبة العربية وبتقول انهاهترن اول ما اوصل وبرن عليها فونها مغلق خير
ام ضي ..........................
أحمد ... خالتو خالتو
افاقت علي صوته نعم يا قلبي معلش يا احمد ضي مع عمك الحاج تحت واما تطلع هخليها اكلمك
شردت وقلق قلبها علي ابنتها التى طال غيبها
فتحت ضى جفونها لتري نفسها مقيدة ونائمة علي سرير في غرفها كبيرة
لونها رماضى وهدان الغرفة زهرى
تعجبت اخذت تفكر اين هي
تذكرت من كانت معه بالسيارة
صرخت صرخة رحت بها أركان البيت
اتى اليها محمد وقف بابتسامه غادرة
علي وجهه وقال صح النوم يا قلبي
شهقت ضي ...انت...
محمد اه يا حبي
انا حبيبك وزوجك وكل حاجة لكي
ضى انت مجنون مجنوووووووون
عاوزة اروح أصل اصوت والم الناس عليك
محمد صوتى من هنا بكرة
انتى هنا ولا صريخ ابن يومين يسمعك
ضى انت عاوز منى اية
محمد عاوزك عاوز قلبك لي
ضي انا مخطوبه وبحب خطيبي
مش شايف في ايدك دبله
لان ماجلين خطوتنا مع كتب الكتاب
ارجوك زمان امى مموته نفسها
ارجوك سيبنى امشي ومش هجيب
سيرة لحد
محمد مجنونه انتى ما صدقت اخدتك
انتى قلبي ودنيتى من اول ما شوفتك
قلبتى كيانى اقترب منها وامسك طرحتها
وقام بخلعها ونظر لها باعجاب وهي تصرخ وتقول ارجوك سيبنى
محمد انهبلتى وصفعها علي وجهها وبكت وجلس امامها وقال مش هتكونى لحد غيرى
خافت ضى واخذت تبكى ......
رن أحمد مرة اخرى علي خالته التى انهارت
ورد عليه اخوها ضي مش لاقينها يا احمد

يتبع الفصل الثالث  اضغط هنا

reaction:

تعليقات