القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدي خطف قلبي الفصل السابع عشر بقلم حنين محمد

 رواية صعيدي خطف قلبي الفصل السابع عشر بقلم حنين محمد

رواية صعيدي خطف قلبي الفصل السابع عشر بقلم حنين محمد

رواية صعيدي خطف قلبي 

البارت 17

بعدين مهران قال : أنا...... أنا....... 
وحس على نفسه هو كان هيقول أيه وبعدين قال:
أنا بحترمك جدا يا ميرو صدقيني ما تزعليش مني.....
(يا عم تبا لك شوقنا الناس على الفاضي 😂😂)

ميرا بهدوء والدموع اتجمعت في عيناها وبتحاول تحبسها : 
ايوه بس انتي جرحتني اوي بكلامك يا مهران ..... 

ودمعة من عيناها خانتها وهربت على خدها..... 

مهران حس بوجع في قلبه وبعد كده مسح الدمعه وقال:
بصيلي كده يا ميرا ....
بوصى فى عيونى ....
انتي شايفاني اني كان قصدي الكلام ده...
 شايفه دلوقتي في عيني اني بكذب....
 ردي يا ميرا...... 

ميرا : لا يا مهران..... 

مهران : طب خلاص ارجوكي ما تزعليش لاني مش هقدر على زعلك اسف......

ميرا بضحك : البشمهندس مهران يا جماعه بيقول لي أسف .... او ماي جاد .......

مهران بضحك هو كمان : شوفتي بقى
 واكمل بجدية :
عموما انا فعلا غلطان عشان كده جاي اعتذر
 وبتمنى بجد تقبلي اعتذاري 
واسف لو كنت زعلتك او تسببت في انك دموعك الغاليه دي تنزل......
للكاتبة حنين عبدالرحيم (حنون)

ميرا بابتسامة : لا مش زعلانه خلاص....
 كفاية انك اعتذرت خلاص... 
ايه رايك بقى ننسي كل خلافتنا ونبقى اصحاب عادي.....

مهران بشك : بصراحه يا ميرا مش قادر اثق فيكي وثقت فيكي المره اللي فاتت وياريتني ما وثقت..... 

ميرا بضحك : لا ما تخافش المره دي بجد.......

مهران : يعني من غير قط وفار والكلام ده؟!!!

ميرا : من غير قط وفار والكلام ده.......

مهران بابتسامة : اكيد طبعا موافق......

ميرا : طب تمام يا برو ....
بمناسبه المقالب صح يا مهران 
 انت ازاي كان معاك صاروخ 
لما كنا ماشيين مع بعض 
وولعت صاروخ ورايا......
 انت بتشيل صورايخ ليه؟!!
انت عيل صغير؟!😂

مهران بضحك : لا مش كده بس ساره اختي بتحب الصورايخ اوي 
علشان كده بيبقى في جيبي على طول صواريخ 
لما الاقيها زعلانه.... متضايقه ....او حتى فرحانه
 وعايزه افزعها اولع لها صاروخ..... 

ميرا بضحك : انت فصلان يا مهران..... بس انا ما كنتش شايفه الجانب ده في شخصيتك ليه؟!!

مهران : جايز علشان انتي اللي مش عايزه تشوفي؟!!

ميرا سكتت.............
وبعدين قالت : تشرب قهوه......

مهران : بتعرفي تعمليها ولا اجهز رقم الاسعاف.....

ميرا : يا ابني انا هبهرك..... 

مهران : وريني.....

وفعلا عملوا قهوة واقعدوا اتكلموا مع بعض شويه وبعدين مهران قال : 
لازم امشي بقى اروح السكن علشان عليا شغل الصبح....

ميرا: مهران هو انت هتفضل في السكن ده على طول؟!!

مهران : لا اساسا يوم او يومين بالكثير وهعاود للدار....

ميرا : ايوة عليك وانت بتتكلم صعيدي.....يلا ترجع بالسلامة..... 

مهران : يلا تصبحي على خير.....

ميرا: وانت من اهله......

وبعدين مهران مشي ونزل 
وميرا دخلت اوضتها ورمت نفسها على السرير 
و حاسه ان هي مبسوطه جدا من جواها
 مش عارفه ليه؟!!!!
 بس حاسه ان من كثر الفرحه خلاص قلبها هيخرج منها........

ميرا : مش عارفه في ايه .....
بس انا مبسوطه....... مبسوطه اوي كمان.....
 انا ليه فرحانه كده لما قابلته و قعدت معاه ....
روحي يا ميرا ربنا يكرمك بلاش تتخاني ثاني....
 احنا مش ناقصين .....
يعني مش حمل وجع قلب تاني.... 
بس انا حاسه بحاجات عمري ما حسيتها وانا مع مازن خالص....
 جايز مازن كان مجرد احتياج لشخص جنبي
 بس مهران يعني.......ممكن اكون......لا مستحيل....مستحيل اقولها....... 
وفضلت تفكر وتكلم نفسها لحد ما راحت في سابع نومة 🌚🌚
للكاتبة حنين عبدالرحيم (حنون)
-------------------------------------------------------------

على الجانب الآخر 

مهران راح على السكن ودخل اوضته وبدا يبتسم  
من غير سبب كل ما تيجي قدامه اللحظات اللي فاتت وصوره ميرا:
ايه اللي شجلبك حالك كدة يا مهران...... شكل جلبك ده مش هيجيبها لبر..... حوصلي ايه عاد مجرد ما شوفتها...
حسيت اني كل الكلام راح مني وأن جلبي بس هو اللي بيتحدت.... كان هيوديني في داهية جلبي ده.... 
وكان هيجول كلام مش رايد اجوله واصل..... 
بس مش خابر عاد ايه اللي حوصل..... 
بس اللي جايز يبقي صح ان ميرا مهمة لجلبي جدا.... 
وجلبي بيجي قدامها ومبقدرش أتحكم فيه....

 المهم فضل يغرق هو كمان في التفكير لحد ما القمر بتاعنا ده نام 🌚🌚

كل أبطالنا الحلوين ناموا ❤❤

------------------------------------------------------

جاء الصباح ☀️☀️☀️

ميرا صحيت كالعاده بابتسامتها اللي بتاخد العقل اخذت شاور و لبست ونزلت على الفطار 
و كان الكل قاعد فطرت و كده.....
كانت قاعده جنب محمود........

محمود : ميرو....كيفك ضلوك زينة ؟!!!

ميرا : اه الحمد لله بقيت كويسه.....

محمود : طب زين..... 

خلصوا فطار ...
و محمود راح تدريبه .....
وميرا كالعاده قاعده في البيت.....
 وبعدين طلعت اوضتها بقى .....
قاعده على فيسبوك شويه وبعدين على الواتس شويه.... من ده الي ده .....
لحد ما قالت: اما اقوم الف البيت الكبير ده
 واشوفه كده 
انا لحد دلوقتي ماعرفش غير مكان اوضتي و اوضه محمود واوضة مهران طبعا علشان جنبي........

المهم ميرا نزلت قعدت تمشي كده....
 وتشوف الاوض كلها .....
لحد ما جاءت عند اوضه افتكرت انها الاوضه اللي مهران كان جايبها فيها قبل كده.....
 ايوه الاوضه اللي هي كان كلها ورسومات.....
 بتبص على الباب لقيت المفتاح في الباب....
 لسه جايه تفتح لقيت صوت من وراها بيقول:
لع يا ست ميرا..... اوعي تعمليها..
للكاتبة حنين عبدالرحيم (حنون)
بتبص لقاتها ام فوزي..

ميرا : في ايه يا ام فوزي؟؟!

أم فوزي : اوعى يا ست ميرا تفتحي الجاعه دي واصل.... 
لأن دي بتاعة استاذ مهران ما بيحبش حد يدخلها  
واصل غيره .....
هو شكله نسي المفتاح في الباب بس الجاعه دي غاليه عليه جوي يا بنيتي..... 

ميرا: ايوه بس هو قبل كده خذني و دخلني هنا......

ام فوزي : ايوه يا بنيتي 
هو يدخلك ماشي بس ماحدش يدخل من دون اذنه لانه بالنسبه له الجاعة دي حاجه ثانيه........

ميرا : اشمعنى يعني؟!!!

ام فوزي : مش خابره يا ست ميرا ....
بس هو عيقول ان الاوضه دي ما بيحبش حد يدخلها واصل ده حتي اخته الصغيره ساره لما مره دخلتها من غير علمه وخربت حاجه فيها 
ضربها لدرجه انها يا حبة عيني نزفت من خشمها..... 
بس هو جلبه طيب جوي ساعتها كان كيف المجنون لما شافها كدة وكان خايف عليها..... 

ميرا : ياااا للدرجة دي.... 

ام فوزي : ايوة يا ست ميرا..... 

ميرا : ماشي يا ام فوزي......

ميرا مشيت بس جواها تساؤلات كثير هو ليه يعني الاوضه دي معقول مثلا تكون ليها علاقه بأميرة حبيبته الا حكالي عنها.....
 بس هو قال انه نساها 
اومال اشمعنى ما حدش يدخل الاوضة دي....
أما انسان غريب الاطوار بصحيح.......

ميرا فضلت قاعدة شوية وكدة بتكمل رواية 
"الأسود يليق بك" لحد ما وقفت عند اقتباس 

(الحب هو اثنان يضحكان للأشياء نفسها، يحزنان في اللحظة نفسها، يشتعلان و ينطفئان معاً بعود كبريت واحد، دون تنسيق أو اتّفاق.)

وبعدين ام فوزي نادت عليها علشان الغدا......نزلت تتغدا..... 

الجد : مهران معاود بكره الدار يا اولاد ...
هيرجع وسطينا ثاني.......

حامد : الحمد لله يا ابوي........ 

حسام : يعاود بالسلامة يا اخوي.... 

حامد : الله يخليك يا اخوي........

ميرا في نفسها : يعني هو راجع خلاص.....Yes.... 
بس ثانيه ثانيه هو انا مبسوطه كده ليه ؟!!
عادي يعني جايز علشان خلاص بقينا صحاب وما بقاش في بيننا خلافات زي الاول ايوة جايز...... 

المهم الكل خلص غدا
 والليل جاء 🌑🌑

ميرا راحت لمحمود 
.ميرا : صبح تاتا اثنين في ثلاثه يا حوده......

محمود : اهلا بالمجرمة........

ميرا : مجرمه في عينك صح بتعرف تعمل قهوه؟!!

محمود : اه عادي.... 

ميرا : وانا كمان. بعرف..... .. اعمل بقى اثنين قهوه كده ونشغل اغاني البوي باند لان جوايا كبت وعايزه اخرجه.......

محمود : ما تعملي انتي.....

ميرا ببراءة مصطنعة : كده يا حوده تكسر بخاطر اختك......

محمود : أباي عليكي ......حاضر يا ست ميرو.......

وعملوا القهوه وشغلوا اغنيه" عيشها بدماغك "
 للبوي باند وفصلوا يدندنوا معاها
 وميرا قامت تتنطط......

محمود بضحك : اهدي يا مجنونه......

ميرا : يا عم قوم اتنطط معاي وتطلع الكبت اللي جواك.......

محمود : لا شكرا مبحبش الطنطيط......

ميرا : عيل فقر مبتحبش حاجة.... عموما النوم كبس عليا تصبح على خير يا برو.... 

محمود : وانتي من اهله يا اختي..... 

وراحت اوضتها وحاطت دماغها على المخده ونامت

 وكل ابطالنا الحلوين ناموا ❤❤.........يتبع 

يا تري بقي ايه اللي هيحصل لما مهران يجي البيت وهل ممكن يشقلب حال ميرا ؟؟!..... وهل بقي ممكن يعترفوا بحبهم ونخلص لان احنا تعبنا 😂😂 وانا شخصيا تعبت...... مش بس اجابات الاسئلة دي بل وحاجات تانية كتير هتعرفوها المرة الجاية يا حلوين ❤❤❤



بحبكم في الله 💛💛

#صعيدي خطف جلبي 😂❤

# ايه ده!!!! صعيدي سرق قلبي ❤

حنين محمد عبدالرحيم ( Hanon)

مقولة النهاردة
(هناك تفاصيل صغيره رغم تفاهتها قد تتسبب في كسر الخواطر بشده ..💔💔)

لمتابعة البارت الثامن عشر اضغط هنا

reaction:

تعليقات