القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ولكنني أحببت الفصل الثالث بقلم همس حسن

 رواية ولكنني أحببت الفصل الثالث بقلم همس حسن

رواية ولكنني أحببت الفصل الثالث بقلم همس حسن

البارت التالت 🔥🔥
(ولكنني أحببت )

سارة : ازيك يا عمر
عمر : .... 
مريم بدأت تبصله بتوتر
عمر : أهلا اهلا 😍😍 انتي هنا من امتي مش تقوليلي عشان أطلع اقعد معاكو 
سارة : انا لسة جاية اهو يدوبك دخلت
عمر : عاملة ايه ياسارة طمنيني عليكي وماما أخبارها ايه
سارة : كويسين والله الحمدلله 😍 انت عامل ايه 
عمر : انا تمام الحمدلله زي الفل ، هتتغدي معانا النهاردة بقا مفيش أعذار ✋
سارة : لا لا اتغدى ايه دا انا ...
عمر : قولتلك مفيش أعذار هتقعدي وتتصلي بماما تيجي هي كمان تتغدى معانا 
سارة : والله يا عمر انا عندي امتحان ميد ترم بكرا وانت عارف انا في أول سنة يعني لازم اظبط الدنيا دا غير التكاليف الي لازم اجهزها وكدا فهيبقي صعب اني اقعد النهاردة ، بس بإذن الله اجيلكوا يوم تاني 😍😍 
عمر : تمام هنستناكي بقا .. المهم ماما عاملة ايه دلوقتي وحساسية صدرها بقت أحسن ولا ايه النظام 
سارة : تعبانة والله يا عمر وكل يوم بيها عند دكتور شكل ومريم عارفة 

بص لمريم بغيظ : وانتي مقولتليش الكلام دا ليه يا مريم ؟؟ 
مريم : !! وانا اقولك ليه 
افتكرت ان سارة واقفة عدلت كلامها بسرعة : احم ، مجاتش سيرة يعني ياعمر 
عمر : ثواني انا هتصل بدكتور حلو اوي بنجيبه لأي حد يتعب من صدره عندنا في العيلة وهوصيه عليها واحجز أقرب معاد واقولكو تاخدوها وتروحوا 
سارة بفرحة : يااااريت والله يا عمر 😍
مسك التليفون واتصل بالدكتور ..
مريم بدأت تبصله باستغراب من تصرفه مع سارة وتصرفه مع امها رغم قسوة معاملته معاها 

بعد ساعة خلصوا قاعدة مع بعض ونزلت سارة علي تحت ، دخلت مريم متحفزة علي عمر وهو قاعد لقيته حاطط التليفون علي ودنه بيتصل بحد اتسحبت ووقفت ورا الباب تسمع بيكلم مين 

عمر : الو .. بقولك ايه ياخالد عايزك في خدمة كدا 
أخت مراتي لسة نازلة دلوقتي من عندنا رايحة بيتهم والمسافة بعيدة فكنت عايزك تخرج معاها توصلها لحد ما تتطمن انها ركبت كدا وبعدين ترن عليا تطمني 
خالد : عينيا يا حبيبي هقوم حالا اهو
عمر : خلي بالك منها بالله عليك يا خالد دي اخت مراتي وزي اختي الصغيرة بالظبط 
خالد : ياعم عيب تقول الكلام دا هشيلهالك في عينيا لحد ما تركب والله 
عمر : تسلم يااخويا مردودالك 😍

بعد ما خلص المكالمة وهو بيقفل التليفون لمح طرف الترنج بتاع مريم ، قام اتسحب وراح لافف ماسكها من شعرها 

عمر بعصبية : انتي واقفة بتعملي ايه هنا !! بتتجسسي عليا ؟؟؟ 
مريم بوجع : ااااه شعري يا عمر 
اتلفتت وبصتله وهو ماسك شعرها : انت كنت بتكلم مين كدا !
عمر : كنت بكلم واحدة ، كنت بخونك يا مريم .. قرفت من خلقة اللي جابوووكي ومبقتش عايز أشوفك في وشي فبحاول أغير 
مريم : ولما انت قرفت من خلقتي سايبني علي زمتك لييييييييه يااخي ماتطلقني وتريح وتستريح 😱😱😱
عمر : سايبك علي زمتي عشان اشوفك كل يوم بتتعذبي قدام عيني لحد ما في يوم من الايام تبردي ناري بموتك موتة تليق بيكي 
مريم : موتي !! نفسي افهم انت جايب كم الكره دا ليا منين ولا انا قتلتلك مين عشان تعمل فيا كدا 

عمر : البسي حاجة عدلة وانزلي ورايا علي تحت عشان تساعدي أمي في الأكل وتطفحي معانا ، وزي كل يوم هنبهك .. اياااااااك حد يحس انك مش بخير وزي الفل 
لو كلمة واحدة وقعت من بوقك وقولتي حاجة عن اللي بيحصل هنا في الشقة هتبقي آخر كلمة تطلع من بوقك الحلو دا ، مفهوم ؟
مريم : .... بتبصله بقرف 
عمر بيشد شعرها اجمد : مفهووووووم 
مريم : مفهووووم يااخي خلااااااص 
بتزقه بعيد عنها : حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياشيخ ربنا يولع فيك بحق كل دمعة نزلت من عيني بسببك 
عمر : انا نازل .. دقيقتين والاقيكي ورايا 

*في شقة ابو عمر *

قاعد عمر مع أبوه الباب خبط راح محمد أخوه يفتح الباب ، شاف قدامه مريم وكالعادة كلها بعينيه من فوقها لتحتها 
محمد بخباثة وهو بيبص علي جسمها : أهلا أهلا اتفضل ياقمر 😍
مريم : قمر !! 
محمد : مرات اخويا وبدلعها مالك زعلانة ليه الله 😳
بصتله مريم ومن غير ماتتكلم دخلت علي جوا 
مريم : ازيك يابابا عامل ايه 😊
ابو عمر وهو باصص في الأرض : .... ازيك يابنتي عاملة ايه 
مريم : بابا هو انت زعلان مني في حاجة !
ابو عمر : ليه بتقولي كدا 
مريم : عشان بقالك فترة وانت بتتعامل معايا بحسك زعلان من حاجة 
ابو عمر : ادخلي يابنتي شوفي حماتك واخت جوزك بيعملوا ايه واعملي معاهم عشان نقعد نتغدى 
بصتله مريم باستغراب : ... !
عمر : مش قالك خشي شوفيهم بيعملوا ايه ماتسمعي الكلام من أول مرة 😡
 
خرجت نجلاء أم عمر من المطبخ علي الصالون 
نجلاء بفرحة : يااااه اخيرا نزلتي 😍 والله يابنتي الواحد ما بيحس بقيمة الشقة دي غير لما يشوفك 
ابتسمت مريم وراحت حضنت نجلاء وغمضت عينيها من الراحة اللي حست بيها لما شافتها 
مريم : والله ياماما انا ببقى بخلص اللي في ايدي جري عشان انزل اقعد معاكي ❤️❤️ 
نجلاء : عاملالك حتة كيكاية بالشوكولاته اللي بتحبيها وشايلاهالك جوا في التلاجة انما ايه ، هتاكلي صوابعك وراها 😍😍😍 
مريم : حبيبتي ياماما اقسم بالله 😘😘❤️❤️
نجلاء : يلا يا حبيبتي ادخلي شوفي اختك بتعمل ايه كانت مستنياكي 

سابتهم مريم ودخلت علي المطبخ 

مريم : انا جيت يامنوش 
منة : يااااه والله يابنتي نفسي اتفتحت لما شوفتك 🤦🏼‍♀️
مريم : ليه كدا بس 
منة : من ساعة ما صحيت يابنتي نازلين عليا طلبات طلبات طلبات .. تعببببببت 😱😱 وواقفة لوحدي نفسي حد ياخد بحسي حتى 
مريم : 😹😹 معلش ياقلبي انا جيت اهو خلاص 
منة : هو انا تليفوني بيرن برا ؟؟ 👂
مريم : استني كدا .....
اه بيرن ، خلاص سيبي البطاطس هكمل انا تحميرها واخرجي ردي ع التليفون 
منة : تمام دقيقتين بالظبط ورجعالك 

خرجت منه من المطبخ ووقفت مريم تحمر البطاطس وبعدين اتلفتت علي الحوض لقت فيه طبقين وقفت تغسلهم 
غسلت أول طبق وبتمد ايديها لفوق عشان تحط الطبق ، حست ان فيه حاجة لمساها من ورا 
سابت الطبق من ايدها وقع اتكسر واتلفتت بسرعة تشوف ايه اللي وراها ، بتلف وشها ... 

لمتابعة الفصل الرابع اضغط هنا


reaction:

تعليقات