القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والمجهول الفصل الثامن عشر - نعمة شرابي

 رواية هي والمجهول الفصل الثامن عشربقلم نعمة شرابي عبر مدونة كوكب الروايات 

رواية هي والمجهول كاملة




رواية هي والمجهول  الفصل الثامن عشر

حرك يده علي بطنها وهمس لها

وحشتيني قوووى يا ضي قلبي ونزع

عنها جهاز التنفس وقرب من شفتيها

واخذ يقبلها بشده وهي بين احضانه

وهو يقول بين شفاتيها مش هستني

واصبر لما تفوقي

رن هاتفه وكان محمود يتابع حالة اخته

مع آدم وطلب منه أن يرسل له تقرير

بحاله ضي كي يرسلها لصديقة

محمود.. ابعتها لي علي الواتس هبعتها ل

سليم في سويسرا هو متخصص في

حالات ضي وربنا يعمل اللي فية الخير

آدم.حاضر انا كنت هاخد ها ونسافر

انجلترا الاسبوع الجاي بس بجهز لها

الاوراق ناقص الباسبور مش عارف

اسجلها على بتاعي

محمود. لية ضي لها باسبور موجود

هجيبه معايا بكرة واجى نكلم سليم

آدم .طب الحمد لله هستناك

دخل دكتور وائل زميل آدم

وائل.. يا ابني كدا ما ينفعش انت اهملت

شغلك والمستشفي اللي بتعمله روح

ارتاح واحنا هنا معاها قوم يا آدم ربنا

يهديك

آدم.. حاضر مش قادر اكمل من غيرها

جلس آدم🠮.آدم بس بقا تصدق انك رخم

والله حد يصحي حد كدا

آدم.. طيب اهو يا ضي قومي بقا يا

كسوله

واخذ يدغدغها وتعلو ضحكاتهم

وهو يقبلها

ضي ..اوعي بقا عشان أعمل الفطار قبل

ماما ما تصحي عشان النهاردة الفرح

آدم تعرف نفسي افطر اية

آدم.. ابتدينا بقا هرمونات ووحم قولي

يا آخرة صبرى عاوزه تفطرى اية يا قلبي

وانا شوبيك لوبيك عبدك وملك اديكي

ضي.. إلهي ما يحرمني منك أبدا يا آدم

يا أبن جميلة عاوزة فسيخ وبصل اخضر

آدم.. ياظالمه يا مفترية قومي يابت من

هنا ابني أنا يطلع علي ريحة الفسيخ

حتي وجدو محمود يدق الباب

🠊فاق آدم من تذكره لموقف ضي وضحكاتها

علي صوت الممرضة دكتور آدم الجهاز

عمال يصفر بطريقة مزعجة

آدم .. ابعتي دكتور وائل حالا وجرى علي

ضي وجدها تحاول فتح عيونها وتحرك

اصابعها فرح وقبلها واخذها بين احضانه

آدم..وائل ضي بتفوق يا وائل ومن

الفرحة لم يمسك نفسه تبسم وائل علية

وقال الحمد لله ربنا رحيم طيب سيبني

اشوفها واحاول افوقها علي الاخر

آدم.. استني بعد اذنك

وائل..خير فية اية

آدم.. هخلع لها شوية حاجات لو فاقت

خالص هتزعل علي نفسها

وائل ..ماشي انا برة هبعت لك الممرضة

آدم.. لاء قام آدم بخلع الحفاض والاسترة

لها والبسها ملابسة ونادى وائل اعطي

لها بعض الحقن حتي فاقت

ضي ..تقول آدم

آدم ابني يا آدم أنا فين

آدم.. حمد لله ع السلامة يا ضي قلبي

وأخذ يقبل وجهها بشوق وحب تعجب

وائل الذي قال لها حمد لله ع السلامة يا

مدام ضي مش تقلقي وضعت يدها علي

بطنها تتحسس جنينها قال وائل بخير

هو كمان والحمد لله ساعة وننقلك اوضة تانية

وضع آدم يده شفتيها يحركها اخيرا

لية يا ضي تعذبينى معاكي وتعذبي زين

شهرين مش عاوزة تفوقي حتي عشاني

ضي..شهرين هو اية اللي حصل مش

فاكرة غير تذكرت محمد ودوى صوت

صريخها عاليا وحاول آدم تهدئتها حتي

اعطي لها مهدئ ونامت ونقلت لغرفة

اخرى عادية واتصل علي امل وجميله

ان يحضرو لها ملابس معهم وان تعمل

لها

اكل جيد فهو يعلم أن ضي لا تحب طعام

المستشفيات .ظل نائم بجوارها حتي

أتي

أمل وجميله وكانوا فرحانين لشفاء ضي

آدم.. اتصل بالدالي وزف له خبر شفاها

واتصل علي محمود وقاسم ولم يتحملا

للصباح حتي أتوا جميعا لها

فاقت ضي بعد وقت وجدت آدم واهلها

جميعا وورد تجلس بجوارها فهي لم

تتركها وتمسك يدها وقالت حمد لله ع

السلامة يا ابله وحشاني كتير

ضي.. تسلمي يا قلبي وانت كمان يا ورد

قاسم.. وانا موحشتكيش يا مفترية هنت

عليكي وارتمي بين أحضانها يبكي حتي

آدم.. حيلك يا بابا هو اية اصله رمي

الجتت ده أمك هناك اهي ده مكاني أنا

وانتي يا ست ورد قومي وسيبي ايدها

انطلقت ضي والجميع في الضحك حتي

قاسم الذى كان يبكي

محمود. هواية اصله يا آدم باشا هي

بتاعتك لوحدك ولا ده احتكار

حنان.. ممكن اسلم عليها بعد اذنك

آدم.. أمرى لله سلام بس بوس واخضان

لا يمكن نهائي

قاسم .. مبلاش انت يا آدم

آدم.. ماشي من بكرة الصبح هعمل لها

فترينه زجاج تشوفها من برة بس

قاسم.. مفترية هيكون جوزها اية غير

ظالم ومحتكر واناني

ضي..اول مرة تتكلم حرام عليك يا قاسم

آدم مش وش ذالك ده كفاية حنيته

محمود.. هههههههههههه هو ذالك نفسة

آدم.. طب يلا لم بعضكم وخدهم

وروحوا
والصبح هجيبها واجي بيتها تنوره

حنان.. هبات إنا معاها النهاردة

ورد . وانا كمان يا دكتور

آدم. هي سايبة مع جوزك يا ماما

وانتي يا ورد روحي ارتاحي وادى امي

دواها وإنا جاي البيت الصبح علي ما

نطمن بس عليها وجهزى لها اوضتها

وحنان تعمل لكم العشا عشان السيده في

البلد بتشوف ولادها

امتثل الجميع لكلام آدم وذهبوا إلى بيت

آدم في جليم وعند اغلاق الباب جرى

آدم بحركة طفولية إلي ضي يفتح لها

يديه حتي ترتمي بين احضانه

آدم.. وحشاني اوي اوي ونفسى

متخرجيش من حضني عامل لكي

مفاجأه جميلة هتعجبك

ضي.. اية هي طيب قولي

آدم.. متبقاش مفاجأة اصبري اما نروح

يلا هاخد على الكرسي ده عشان نروح

نطمن علي زين

أصل زين باشا كان بيحاربني وانا بعملك

تديلك يلا يا قلبي حاولت انت تقف لكن

شعرت بدوار شديد مما جعلها كانت

ستفقد توازنها لحقها ادم وحملها بين

يدية احمرت وجنتيها وقالت نزلنى يا

أدام مينفعش كدااللي في المستشفى

هنا يقولوا أية.آدم.. يقولوا اللي يقلوه انا

بقالي شهرين بشيل واحمي والبس

محدش قال حاجة دول حتي فيهم

الخير كانوا رئفين بحالتي وعاوزين

يسعدوني مش انتي

ضي.. انا يا آدم اه قول كدا بقا كنت

تقيله علي قلبك ما انا عارفاك مش

بتحبني

آدم.. أنا يا ضي قلبي مش بحبك دانا

بلاش اقول لي كلام تاني أنا نروح بيتنا

كشف آدم علي ضي وفرح كثيرا وهي

ايضا عندما سمعوا نبضات قلب اولادهما

آدم بخبس يضحك بصوت عالي ويقول

لها انا بقي بعد عذابك لي هفرح فيكي

ياقلبي وعندى خبر مش هقولك علية

ضي.. خير خبراية ده يا ادومي

آدم..دلوقتي ادومي امشي يابت من هنا

ضي.. طب انا مخصماك وانت رخم

وغلس

آدم.. دولوقتي رخم وغلس هي هرمونات

الحمل ده لسة يا ما هشوف

حملها أدم وتوجه الي الغرفة ونام وهي

باحضانه حتي أتي الصباح اطمئن عليها

وحملها واركبها السيارة وكانت معهم

ورد التي اتت لهم من الصباح الباكر

ولملمت اغراض ضي ووضعتها بجوارها

بالسيارة وانطلق أدم حتي وصل الي

مبني كبير وضخم قصاد منزله في جليم

وكان عبارة عن مستشفي خاص لادم

وبجواره مستشفي خيري ودار للأيتام

كلهم تحت الانشاء والتشطيب وقف

ونزل وسند ضي

واقفها بجواره فرحت ضي وزرفت الدمع

من عينها عندما قرأت يافطة مكتوب عليه

!❤مشتسفي ودار ايتام ضي الدالي الخيري❤

ضي.. ده كله لي يا آدم مش قادرة اقولك

انك مش انسان عادى انت ملاك هرد لك

كل دى الزاى سامحني أنا بحبك

قووووي

مسح آدم دموعها وحضنها وحملها

وتوجه بها نحو بيته وكان الجميع في

استقبالها ادخلها غرفتها والتف الجميع

حولها حيث جلس قاسم بجوارها

ومحمود بجوارها من الطرف الآخر

وامها امامها هي وأم سفيان وسفيان

وورد يجلسون علي الكنبة التي بجوار

السرير ووالده آدم معهم وحنان امام

محمود دخل آدم الغرفة بعدما احضر

أدويتها من السيارة صعق آدم.. اية ده لأ

أنا جايبها هنا لي انا وبعدين بتخونيني

ياضي مع اسدين قصر النيل دول يلا يا

حبيبي انت وهو علي بيتكم من غير

مطرود عشان هنرش مية

قاسم ومحمود في صوت واحد مش

طالعين وسفيان وإنا كمان هو اية اصله

ده هي بتاعتك لوحدك كل شوية تطردنا

كل هذا وضي تضحك وتقول ربنا ما

يحرمني منكم ولا من لمتكم حواليا

الكل آمين ولا يحرمنا منك

قاسم.. بالمناسبة الحلوه دى يا جماعة أنا

خدت اجازة عشرة أيام وهاقضيهم هنا

محمود .. وانا وحنان خدنا يومين

وهنقعدهم هنا

سفيان وانا كمان قاعد اسبوع هنا بردك

جرى آدم وارتمى بين قاسم وضي حتي

أوقع آدم من جوارها وجلس هو

قاسم ..بقا كدا انا هبات جمب اختي

حبيبتي محمود وانا سفيان وانا ع

الكنبة أمسك أدم حذاءه وانطلق ورائهم

والكل يضحك وهي فرحانه استاذن

منهم فهو يريد أن يغير ملابسه وينام

لقد ارهق شهرين كاملين ويريد بعض

الراحة

امتثل الجميع وخرجوا دخل آدم الحمام

وخرج بعد دقائق حمل ضي ووضعها

في حوض الاستحمام بعد ما حضره لها

وازال عنها ملابسها وملابسه وجعلها

امامه

تلونت وجنتيها بالحمرة

آدم .. استرخي وسيبي نفسك

ومتكسفيش مني عيب دانا زى جوزك

البسها ملابسها وارتدى هو ايضا ملابسة

ونام هو وهي حتي أتي موعد الغداء

كان آدم اغلق باب الغرفة من الداخل

قاسم.. يا عالم ياهوو الراجل اللي جوه

ده محتكر اختي له يا آدم يا أبن الناس

الطيبة افرج عنها الله يخليك

محمود... ياعم آدم عصافير بطني

بتصوصو افتح يا بني

آدم.. اعوذ بالله الواحد يصحى علي

صوت البلابل مش انا اصحي علي

صوت غربان يلا يا اختي شكلي

مكتوبلي مش هقرب منك غير لما

اخلص منهم

ضي ..حرام عليك دول جوز كاناريا

تناولوا الغداء واخذ آدم يضع الطعام في

فم ضي وهي تخجل منهم والجميع

يضحك آدم شبعت معنتش قادرة

آدم.. لاء لازم تاكلي كويس عشان البية

لاعيب الكورة ده بضربني كل شوية

ضي.عشان خاطري معنتش قادرة

جلس الجميع فرحان اخذ آدم ضي

بجواره ووضع يده علي كتفيها وكان

يحارب قاسم ومحمود حتي تكلم

سفيان
سفيان.. نتكلم جد بقا شوفي يا ضي انا

خلصت الجمعية الخيرية اللي فى

السلوم ومسكتها لاناس اهل للثقه تحت

اشراف ابويا الشيخ سويلم فاضل هنا

شدي حيلك كدا عشان تنزلي تشوفي

المستشفى الخيرى ودار الأيتام اللي هنا

عشان هيتشطبوا وافرشي علي ذوقك

طبعا الحاج الدالي والشيخ سويلم

ودكتور محمود ودكتور آدم وانتي وانا

مساهمين فيها

بس في واحد كمان عاوز يساهم بس

قلت اعرفك واعرف دكتور ادم الاول

عشان لو مش موفقين اقدر ارد علية

آدم.. مين يا سفيان هو

سفيان.. دكتور احمد وهدان عاوز

عشرين سهم له وهيتكفل بربع المصاريف

نظر آدم والجميع لضي ينصتوا ومنهم

عيون تحسها علي الموافقة وعيون اخرى

مبهمة تريد أن تعرف قرارها ظل الصمت

لفترة حتي تنهدت ضي قائلة ....ضي

يتبع الفصل التاسع عشر  اضغط هنا 

reaction:

تعليقات