القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العزف على شغف الأوتار الفصل العشرون والأخير بقلم رقية محمد

 رواية العزف على شغف الأوتار الفصل العشرون والأخير بقلم رقية محمد

رواية العزف على شغف الأوتار الفصل العشرون والأخير بقلم رقية محمد

الفصل العشرون والآخير 

             _____ في مكتب وتر _____

كانوا يجلسون كل منهم ينظر للآخر 
مراد : هنفضل كده 
ياسمين : أنا لازم أروح 
حاتم : وأنا كمان 
وتر : طب يلا كل واحد علي بيته. 
و أمسك جاكيت بدلته ورحل وخلفه حاتم بينما كانت ياسمين تحمل حقيبتها 
مراد : ايه بقي يا سو. 
ياسمين بتعجب: سو 
مراد : سو يا سو حبيبي حباسوه 
ياسمين: طب خليك هنا مع حبيبك 
مراد : والقلب ازاي يسبك 
ياسمين: ايه ده في ايه 
مراد : هو ده اللي اتفقنا عليه 
ياسمين بسخرية: مش هوافق صدقني يا بيه 
مراد بدهشة: ايه ده انت كمان بتقولي شعر .
ياسمين : مش لوحدك يا باشا 
مراد : مش ناوي تحن بقي يا تعابني معاك 
ياسمين: لأ 
مراد : ليه يعني 
ياسمين: علشان كسرتني يا مراد 
مراد : طب اديني فرصة اقسم بالله لو حطيتي نفسك مكاني طبيعي تصرفي 
ياسمين: لأ والله 
مراد : طب خلاص سيبك من اللي فات ممكن تفكري معايا ايه اللي هيحصل لو خدت فرصة 
ياسمين: هتكسرني تاني .
مراد : والله ما هيحصل... فرصة واحدة بس 
ياسمين : ماشي 
مراد : بتهزري ... لأ مش مصدق نفسي 
ياسمين: خليك مع نفسك بقي هنا 
مراد : لأ استني اوصلك ... انا راجل شرقي ولا اقبل انك تمشي لوحدك في وقت متأخر زي كده .
ياسمين : 😂😂 

       ______ في سيارة حاتم _____

صدع صوت الهاتف وجد رقم غريب 
حاتم : الو 
فيروز: أهلا وسهلا يا استاذ حاتم 
حاتم بتعجب: فيروز 
فيروز:أنا آسفه إن أنا بتصل بيك في متأخر. 
حاتم : لأ ولا يهمك .. أصلا الوقت مش متأخر الساعة ٨ لسه 
فيروز : طب كويس أن انت شايف ان الوقت لسه بدري 
حاتم : خير في حاجه 
فيروز : أنا عاوزة حضرتك تيجي دلوقتي 
حاتم بدهشة: أفندم 
فيروز : عاوزة اتكلم مع حضرتك قبل ما تيجي مع اختك بكره علشان في عندي شوية شروط .
حاتم : ما أنا ممكن اسمعها بكرة 
فيروز : لأ احب انك تسمعها دلوقتي وكمان بابا عاوز حضرتك في موضوع 
حاتم: تمام يا آنسه فيروز 
أغلق معها الهاتف و توجه نحو منزلها وهو يفكر بسبب اتصالها 

       _____ في قصر وتر القاسم ____ 

دلف القصر وهو يبحث عنها بعينيه وجاءت من وراءه سارة وقالت : يا أبيه 
فزع وتر : الله يخربيتك خضتيني 
سارة : أنا آسفه 
وتر بعد أن هدأ: لأ عادي خير 
سارة بخجل : أنا جيت اقول ان أنا... ان أنا ..
وتر بمكر : خلاص فهمت 
سارة : بجد 
وتر : أيوة ده قرارك وانا هبلغ شريف رفضك 
سارة باندفاع: نعم ... انا مقولتش كده ... انا موافقة 
نظر لها مبتسما بخبث فأغمضت عينيها بخجل ثم أخفضت رأسها فرفع هو وجهها بإصبعه وهو يقول 
- اوعي توطي راسك كده تاني ... انتي سارة القاسم سامعه يا سارة 
= سامعه يا أبيه 
- يلا علشان عندك جامعه الصبح 
= تصبح على خير 
- وانتي من اهله 
قبلت خده وصعدت علي الدرج وهي تشعر بسعادة عارمة بينما صعد هو نحو غرفته .
دلف الغرفة وجدها تشاهد فيلم كرتون وتبكي أيضا .
جلس بجانبها وهو يقول : مالك 
شغف ببكاء: بيل يا عيني الأمير بيعاملها وحش .
ثم نظرت له وأكملت : أصله وحش .
اقترب منها وتر وهمس في أذنها: بس انا علي حسب علمي أنها هتحب الوحش رغم انه مقالهاش انه بيحبها ورغم شكله وكمان في آخر الفيلم هتبوسه. 
وطبع قبلة على عنقها وأكمل: وبعدين انتي مالك انتي بالكلام ده . 
ابعدته عنها ونهضت وقالت : ابعد عني مش شوية تحبني و شوية تكرهني 
وتركته وتسطحت على الفراش وصدع صوت هاتفه 
- الو 
= أيوة يا احمد 
- عندي ليك خبر بمليون جنيه 
= وانت عمرك قولت لي خبر حلو 
- طب اسمع وليا الحلاوة 
= اشجيني 
- سليم مات 
= نعم 
- زي ما بقولك 
= انت بتهزر يا احمد 
- والله مات 
= مات ازاي 
- هو ايه اللي مات ازاي موتت ربنا كان داخل ينام طب وقع ودوه المستشفي طلع كان خلص
= طب انت معملتش للواد حاجه .
- لأ والله 
= لأ حول ولا قوة إلا بالله طب اقفل يا احمد 
يالله كم هو لطيف بنا وهو فقط يريد منا أن أشكره لقد جعله اله يطمئن على الجميع فيبدو أن هذه ال٧غرفة كانت تورث سمها كالأفاعي. 

      ______ في منزل فيروز ______ 

طرق حاتم الباب ففتح له آدم 
- أدخل يا حاتم 
دلف حاتم وجلس ثم قال آدم : أنا اسف اني جبتك على ملا وشك .
حاتم : لأ ولا يهمك يا عمي .
آدم : طب هروح انادي فيروز .
حاتم: تمام 
خرج آدم وبعد قليل دلفت فيروز بفستان وردي بسيط جعلها ملكة جمال العالم بعينيه 
فيروز بتوتر: أنا آسفه على الإزعاج 
حاتم : لا ازعاج ولا حاجه ... خير 
جلست فيروز وظلت تفرك يدها قليلا 
فيروز : أنا الصراحة كنت .... كنت 
حاتم : انتي كويسه 
فيروز : أيوة ... بس متوترة شوية 
حاتم : براحتك 
فيروز : في الحقيقة أيام الجامعه كنت ...
حاولت تمالك نفسها كي لا تبكي أمامه : كنت بحب واحد
حاتم : قصدك حامد 
فيروز بصدمة: انت تعرف 
حاتم : وتر قال لي 
فيروز: ولسه عاوز الجوازة دي
حاتم : ده انا عاوزها علشان كده 
فيروز : مش فاهمة 
حاتم : الحقيقة أن أنا كمان بفكر في واحدة وعاوز انساها وفي نفس الوقت أنا لازم الاقي زوجه مناسبه .
فيروز: وتفتكر أنا الزوجه المناسبة دي 
حاتم : أيوة... أصلا أنا مش هينفع اخدع واحدة بحبي و أنا قلبي مع تانيه وفير كده كمان انا عاوز واحدة تساعدني أن انساها 
فيروز: ودي أنا 
حاتم : أيوة . .. انتي هتساعديني انسي علشان تنسيه ومع بعض أكيد ننساهم 
فيروز : بس ...
قاطعها حاتم : أنا مش عاوزك تحكمي علي طول اديني فرصة . { النهاردة يوم الفرص}
فيروز : مش عاوز اخدعك ... انا ممكن ما اقدرش أنساه 
حاتم: ساعتها كل واحد يروح لحاله واي دار مدخلك شر. 

       _____ في غرفة شغف ووتر _____ 

تسطح بجانبها ففزعت من نومها 
وتر: في ايه مالك 
شغف: انت اتجننت عاوز تنام جنبي 
وتر وهو يستند برأسه على الوسادة : لأ أنا تعبت من هرومناتك دي .
بدأت شغف بالبكاء وقال وتر: بلاش شغل التمثيل ده 
شغف: أنا بمثل اعاااا 
وتر : شكلها ليله مش فايته 
نهض وجلس بجانبها وعندما حاول وضع يده علي كتفيها نفضتها قائلة : ابعد عني كده 
وعر : يا رب الصبر ... معلش يا حبيبتي متزعليش حقك عليا
واحتضنها وربت علي كتفيها وهي تبكي 
شغف : وتر 
وتر: اممم 
شغف: مش عاوز البوسه بتاعت الوحش
ضحكته الرجوليه سرت في أرجاء الغرفة علي ما يعتقد.... اقترب منها وقال : الصراحة اوي 
شغف: بكام 
ضحك وتر علي تلك الصغيرة التي تقول اشياء لأ تعقلها ... وتذكر أنها في تلك الفترة دائما تصتنع المشكلات ذات مرة كانت يتأمل قطعة الصابون لأنها جائعة ومرة أخري كانت ستقطع شريانها لأنه بوخها. 
وتر: انتي عاوزة كام 
شغف: البوسه ب ٥٠ جنيه 
وتر : ياااه .... تعال يا شغف 
جعلها تتسطح على الفراش و تستطح هو بجانبها وبدأ في التطلع لملامحها و تسللت اصابعه تعبث بخصلات شعرها 
شغف : وتر 
قالتها بدلال شديد جعله يتنهد بحرارة وهو يقبل وجنتيها 
وتر : نعم 
رفعت وجهها نحو بابتسامة وطبعت قبله علي وجنته وقالت : تصبح على خير 
وتر وقد تذكر شئ : صحيح الدكتورة قالت ايه 
شغف بخجل: عادي يعني شوية تعب .
وتر بمكر: اممم شوية تعب 
قالها ثم طبع قبله خاطفه علي شفتيها ثم قال : كده شكلي مش هنام 
مطت شفتيها وقالت : احكيلي حدوته 
وتر بدهشة: حدوته 
شغف: أيوة 
وتر : اوك ... كان ... في ... ولد ... جميل ... بيحب... بنت ... زي ... القمر .
كان يقول الكلمة ثم يطبع قبلة علي عنقها أو كتفها ولكنها اوقفته عندما وضعت يداها على فمه 
شغف: مش حلوة 
وتر : ليه دي حلوة اوي 
وانقض علي شفتيها... بينما بادلته تلك الصغيرة قبلاته ولكنها بعد قليل ابعدته تحاول التقاط أنفاسها. 
شغف بتوتر: وتر  
وتر: كده مش هينفع 
شغف: أنا بردانه 
بمجرد سماعه تلك الكلمه احتضنها ودثرها بالغطاء حتي استكانت هي ونامت بي أحضانه. 

            《 بعد مرور ٧ أشهر 》

كانت تقف أمام المرأه تنظر لبطنها التي أصبحت ضخمة في نظرها 
شغف بتزمر: أنا مش هحضر الفرح
وتر بصدمة: نعم ... بتهزري يا شغف 
شغف: بث بطني كبيرة ازاي أنا وحشة اوي 
اقترب منها وتر وحاوط خصرها من الخلف وقال 
- انتي اجمل واحدة في الدنيا وهتدنك كده في عيني ومش مهم كلام الناس 
شغف: بجد يا وتر 
وتر : بجد يا قلبه 
شغف: هو انت ليه دايما بتزعق وبعدين تصالحني لو عندك انفصام في الشخصية قول لي 
وتر: انفصام في الشخصية.... لأ كل الحكاية اني بتأثر بسرعة بأي حاجه وقت الغضب مبقدرش اتحكم وقت الزعل بختفي أنا كده .
شغف: بس بحس انك مبتحبنيش
وتر : بث يا شغف كل واحد فينا ليه طريقة تعبيره عن حبه علشان كده ..... 
قاطعه صوت طرقات ودلوف مراد فابتعد عن شغف
وتر: مش تخبط 
مراد : لأ أنا عريس النهاردة. 
وتر : يعني تقل ادبك علشان عريس 
مراد : اشمعنا حاتم ضربني ولما اجيت اكلم قولت لي معلش اصله عريس 
وتر : طب يلا علشان منتأخرش 
وذهبوا نحو العروس التي كانت كالقمر ليلة اكتماله 
مراد : يا دين النبي 
ماجد : حطها في عنيك 
مراد : في عنيا بس ده في قلبي وكبدي وكل حته 
ماجد بضحك: ربنا يهديك 
وأخذ العروس وذهب نحو القاعة وجلس بجانبها وتر الوقت وكان الجميع سعيد 
شريف: سوسو 
سارة : نعم 
شريف: مش يلا بقي ... فيروز وحاتم اتجوزوا وسافروا ومراد وياسمين اهو واحنا قصتنا أقدم منهم. 
سارة : أنا لسه متعرفتش عليك 
شريف بصراخ : هي أي حاجه وخلاص 
حنان : اهدي كده يا شريف 
شريف: مش شايفه بتعمل ايه 
حنان : عيب كده يا سارة 
هدي: لأ طبعا خليها علي راحتها 
حنان : البنت لازم تسمع كلام جوزها 
سارة: انتي امي ولا امه 
هكذا شريف وسارة ولن ينتهوا. 
اقتربت شغف من أذن وتر 
شغف: وتر 
وتر : خير 
شغف: في حاجه عاوزه اقولها 
وتر : حاجة ايه 
شغف: ولد وبنت 
ابتسم وتر في سعادة وقال : لحن وحياة 
وهكذا عزف لحن الحياة بشغف على الأوتار وأصبحت شغف هي هواء وتر الذي يتنفسه وقلبه الذي يدق .

لقراءة ومتابعة القصص والروايات كاملة انضم الينا عبر التلجرام اضغط هنا
reaction:

تعليقات