القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت إمبراطور الصعيد الفصل العاشر بقلم منة رضا

 رواية أحببت إمبراطور الصعيد الفصل العاشر بقلم منة رضا

رواية أحببت إمبراطور الصعيد الفصل العاشر بقلم منة رضا

#البارت_العاشر

#عشقت_امبراطور_الصعيد

قاسم : اول ما دخل اتصدم بعدين مسك دماغه و قعد علي الأرض...

فهد : واقع علي الارض و فوقيه الباشا متصاب بطلقه في بطنه ..
بعدين قال أنت متخلف يابني تعالي شيل الزفت ده من عليا ..

قاسم : اخد حوالي دقيقتين علي ما استوعب الموقف بعدين قام و حاول يساعد فهد ...

فهد : اي ده حمار وقع عليا و مش كفايه كان عايز يموتني لا جاي ينام عليا بعدين راح يشوف ماسه ..

قاسم : احنا لازم نبلغ البوليس ..

فهد : اعمل فيه الي انت عايزه و بعدين راح يشوف ماسه..

قاسم : واقف و مدي ضهره لفهد و بيتكلم في التليفون مع الشرطي ...

فهد : اول ما قرب من ماسه شاف علامات مسكه ايد علي أيديها و في دم علي السرير كان خايف ليكون ملحقهاش حاول يغطيها ب جاكت البدله بتاعته عشان كان لبسها كله متقطع و مخلوع ...

قاسم : لف عشان يكلم فهد لكن اول ما شاف شكل ماسه لف تاني ..

شويه و خرج فهد و هو شايل ماسه و قاسم ماشي وراهم ..

فهد : افتح باب العربيه ده قصده الباب الخلفي ...

انا هاخد ماسه و اطلع بيها علي المستشفى و انت طمنهم ...

قاسم : أتفهم الموقف و قاله طيب محتاج اي مساعده ..

فهد : لأ لو حد سأل قوله اننا بخير و جايين وراك ..

قاسم : ماشي و ركب العربيه و مشي ...

 الباشا : طلع من الفيلا و هو حاطط أيده مكان الجرح و ماسك سلاح و مصوبه علي فهد بعدين قال رايح فين يابن الدمنهوري ده انا حتي لسه مختش حقي راح ضرب طلقه جت في صدر فهد راح وقع علي الأرض و جمبه ماسه ..

قاسم : مكنش بعد اوي لدرجه ان هو سمع صوت الطلقه راح لف بسرعه و مشي باتجاه المكان الي كانت ماسه محبوسه في ...

الباشا : مقدرش يستحمل اكتر من كده راح واقع علي الأرض هو كمان ..

قاسم : اول ما وصل لمح عربيه فهد لسه واقفه راح نزل بسرعه من العربيه لقي فهد مرمي في الأرض و جمبه ماسه و الباشا واقع علي أول داخله الفيلا ...

جري بسرعه عشان يشوف فهد الي كان الدم معبي هدومه ..

فهد : بيتكلم بصوت مش مسموعه خلي بالك من ماسه هي ملهاش حد كان بيتكلم اكنه حاسس ان ده اخر نفس ليه ..

قاسم : و في شويه دموع متجمعه في عينه قال هتقوم صدقني و هترجع انت و ماسه كويسين متنامش انت ..

فهد : بص ناحيه ماسه و قال علي فكره هي لسه بنت الدم ده نازل من أثر العمليه بتاعت الزايده و الجرح الي في رجليها خلي بالك منها اعتبرها امانه يا قاسم ..

قاسم : بطل كلام بقا و يلا قوم معايا عشان نروح المستشفي ..

فهد : لأ انا خلاص روح شوف ماسه عشان فقدت دم كتير ..

قاسم : لاحظ أن عربيات البوليس و الاسعاف الي كان مبلغهم و هو جوه مع فهد قبل ما يخرجوا وصلوا راح جري علي عربيه الاسعاف و قال متصاب ب طلقه جمب القلب و لازم يتنقل المستشفى فوراً ...

بتوع الاسعاف راحوا و نقلوا فهد و طلبوا عربيه تاني عشان الباشا بعد ما قاسم قال إن هو هيجيب معاها ماسه عشان عربيه الاسعاف ممكن تتأخر ...

نقلوا فهد و ماسه المستشفى و كان في عربيه إسعاف تاني ماشيه في عكس اتجاه العربيه الي فيها فهد و دي كانت راحه تنقل الباشا ..

قاسم : و هو ماشي شافها بعدين بص في المرايه بتاعت العربيه بيشوف ماسه ...

بعد حوالي 10 دقايق كانت عربيه الاسعاف وصلت قدام مستشفي الحريري التخصصي و الممرضين خارجين بسرعه من الاستقبال عشان ينقلوا فهد لان حالته كانت خطيره ...

صوت صفاره الاسعاف ماليه المكان و الناس شغاله تبعد عشان الحاله الي نازله ..

الممرض : الشخص ده فقد دم كتير و قلبه وقف مرتين في الطريق *الباشا*

الممرضين جابوا النقاله و نقلوه لجوه ...

قاسم : وصل المستشفى بعدين نزل و فتح الباب و بدأ يشيل ماسه براحه لأن الجرح بتاعها كان بينزف ...

اول ما دخل بيها الطوارئ وقف في نص الاوضه و فضل يزعق عشان يبعتوا دكتور يروح يشوفها ..

الممرضه : تقدر تحطها علي السرير ده و الدكتور جاي حالاً ..

قاسم : لأ انا عايز دكتوره و ياريت تيجي بسرعه ..

يزن : كان ماشي في المستشفي و اول ما سمع صوت الزعيق قرب منهم عشان يشوف في أي ..

الممرضه : حضرتك ممكن تهدي انت بتزعق لي كده في مرضه هنا ..

يزن : من ورا اعملي زي ما الاستاذ قال و يلا علي شغلك ..

قاسم : لف يشوف مين الي كان بيتكلم و ماسه لسه علي أيده ..
 
يزن : لسه كان هيتكلم معاه راح شاف ماسه و قال مش دي مرات فهد ..

قاسم : انت تعرفها منين ...

يزن : انا الشخص الي نقلتها المستشفى لما كانت في الشارع...

قاسم : انت يزن ..

يزن : ايوه ..

قاسم : طب تقدر توفر دكتوره حالاً عشان تشوف ماسه لأني عايز اروح اطمن علي فهد عشان هو كمان متصاب ..

يزن : أكيد و راح عمل تليفون و كان في خلال دقايق كانت الدكتوره راحت و استلمت الحاله ..

قاسم : بعد ما ساب ماسه مع الدكتوره و معاها يزن راح يشوف فهد  

يزن : واقف مع الدكتوره و هي بتشوف ماسه ..

الدكتور : ممكن تطلع برا حضرتك علي ما اكشف علي المريضه ..

يزن : كان قلقان لنفس المشكله تحصل تاني بعدين قال ثواني و رن علي السكرتيره الشخصيه بتاعت أبوه تنزل..

السكرتيره : خير يا يزن بيه ..

يزن : عايزك تفضلي مع ماسه هنا لحد ما الدكتوره تخلص ..

السكرتيره : أكيد و دخلت جوه مع الدكتوره ..

الدكتوره : مكنش في لزوم تيجي ..

السكرتيره : دي أوامر يا دكتوره و لازم تتنفذ ..

و بدأت الدكتور تكشف علي ماسه و تختبر عذريتها ..

بعد ما خلصت ندهت علي يزن يدخل ..

يزن : هي كويسه دلوقتي ..

الدكتوره : محتاجه شويه راحه و هترجع احسن من الاول ..

*عند فهد*

فهد : كان نايم علي سرير العمليات و الدكاتره واقفه حواليه ..

واحد من الدكاتره الي كانت واقفه قال احنا لازم يكون معانا دكتور قلب هنا تحسباً لأي أمر طارئ ..

و بالفعل تم طلب دكتور قلب عشان يبقي معاهم في العمليات ..

قاسم : قاعده بره قدام العمليات و شايف الدكتور داخل القلق سيطر عليه و قام جري عليه ..

خير يا دكتور في أي ..

الدكتور : لسه منعرفش اي حاجه هما طلبوني تحسباً لأي أمر لان الطلقه داخله في مكان خطير جداً *قريبه من القلب* و بعدين قال عن أذنك و دخل ..

قاسم : رجع قد علي الكرسي تاني و حط وشه بين كفين ايدو ..

شويه و جاله اتصال من البيت ..

الجد : اي يابني فينك انت و ابن عمك اصل برن عليه تليفونه مقفول و انا قلبي واجعني و مش مطمن هو كويس .. ؟ 

قاسم : لأ يا جدي مش كويس خالص و بعدين احنا في المستشفي ...

الجد : مستشفي اي يابني و فهد ماله اتكلم و قول حاجه ..

قاسم : احنا في مستشفى الحريري يا جدي ..

الجد : انا جاي حالاً ..

قاسم : انت تعبان خلقه و المستشفى مليانه مرضي متجيش و انا هطمنك اول ب اول ..

الجد : انا قولت كلمه و خلاص بعدين قفل التليفون ..

قاسم : بيرن تاني عشان يقوله يجيب هدوم لماسه معاه لكن مردش عليه ...

الجد : بت يا صفيه انتي يابت 

صفيه : ايوه يا جدي في أي بتزعق لي ..

الجد : اطلعي نادي عمك من فوق و قوليه تعالي عشان هنروح المستشفى ..

صفيه : خير يا جدي في أي ..

الجد : فهد ابن عمك في المستشفي و لأزم نروح نشوفه ..

صفيه : طلعت بسرعه و فضلت تخبط علي باب الاوضه بتاعت عمها لحد ما مرات عمها هي الي فتحت الباب و كانت لابسه قميص نوم لحد الركبه و عليه روب طويل ..

رانيا : اول ما فتحت الباب قالت خير في أي تاني ..

صفيه : كانت مكسوفه من الموقف و بعدين قال ممكن تقولي لعمي ينزل يكلم جدي بسرعه ..

رانيا : قوليه تعبان و دخلت و قفلت الباب ..

صفيه نازله علي السلم خبتط في ريتال من غير قصدها ..

ريتال : ياريت تحاسبي بعد كده و سابتها و مشيت ..

صفيه : كملت نزول و راحت قالت لجدها مرات عمي قالت أنه عيان ..

الجد : خليه يمشي وراه هقول اي بس و طلع بره القصر ركب العربيه الي كانت هتنقله هو و ابنه دخل العربيه و معاه واحد من الغفر ...

بعد شويه وصلوا و دخلوا المستشفى ..

الجد : بيكلم قاسم فهد فين يابني 

قاسم : لسه في العمليات يا جدي ..

*عند ماسه *

فاقت ماسه و مكنتش فاكره اي حاجه حصلت اخر حاجه فكراها هي ريحته العطر و صوت ضرب النار ..

حاولت تقوم لاكن اثار الخياطه بتاعت العمليه كانت بتوجعها ..

الممرضه : دخلت الاوضه الي فيها ماسه عشان تغير المحلول و تطمن عليها و ده كان بناءً على كلام يزن ....

ماسه : انا هنا من أمتي و أي الي حصل ..

الممرضه : حصل حاجات كتير في واحد اسمه فهد بيقولوا انو جوزك بقاله اكتر من 6 ساعات في العمليه و لسه مطلعش و الجو بره متوتر جدا..

ماسه : حاولت تقوم براحه لكن كانت هتقع طلبت من الممرضه تساعده ..

لكن هي مقبلتش خافت من العواقب ف مشيت ماسه لوحدها و كانت حاسه بدوخه كبيره بس حاولت تتماسك لحد ما خرجت من الاوضه....

يزن : شافها و قال ممكن أفهم حضرتك رايحه فين ..

ماسه : ممكن تساعدني لحد ما اوصل لحد ما اوصل عند غرفه العمليات....

يزن : بس انتي مش كويسه خالص ..

ماسه : لأ انا كويسه و بعدين لأزم اكون جمب فهد و سابته و مشيت لكن هو لحقها بسرعه و سندها علي ما تروح هناك ..

قاسم : اول ما شاف ماسه زعق و قال طلعتي لي من الاوضه و انتي في الحاله دي ..

ماسه : مهتمتش لكلامه بعدين قالت فهد فين ..

قاسم : لسة في العمليات و بعدين سندها تقعد علي الكرسي جمب جدها الي كانت كل ملامح الصدمه علي وشه ...

الجد : انتي عايشه و بدأ يمشي ايدو علي ملامحه الباهته و بعدين قال انتي عايشه بجد و قرب منها وحضنها براحه و قال حمد الله على سلامتك يا بنتي ..

اكتفت ماسه بهز دماغها لان صوتها مكنش طالع خالص ...

شويه و الدكتور خرج بعدين قال محتاجين دم ضروري زمره O+ عشان للأسف مش موجود منها هنا في بنك الدم..

قاسم : ازاي مستشفي طويله عريضه مفهاش دم ..

الدكتور : حضرتك دي زمره نادره جداً *بصوا انا معرفش إذا كانت نادره و لا تمام *.

يزن : تقدروا تسحبوا مننا كلنا دم و شوف مين اكتر واحد مناسب....

الدكتور : اتفضلوا مع الممرضه من هنا الكل عمل التحليل ما عدا ماسه الي كانت تعبانه ..

‏ماسه : أنا عايزه اعمل التحليل ..

  الدكتور : يا مدام مينفعش حضرتك لسه خارجه من عمليه من يومين بالظبط و الجرح بتاعك كان مفتوح ..  
  ‏
ماسه : بس انا متوقعه أن زمره دمنا واحده .. 

 الدكتور : ده في خطر علي حياتك و سابها و مشي .. 

 الممرضه بدأت تسحب الدم منهم 
 ‏
 ‏ الدكتور : ياريت التحاليل تطلع بسرعه احنا محتاجين الدم حالاً ..  
 ‏
 ‏الممرضه : حاضر ..  
 ‏
 ‏*عند الباشا * 
 ‏
 ‏ سالي : واقفه قدام الاوضه الي فيها الباشا هما صح قدرو ينقذوه لكن ليه حالته خطر فكان لا م يتحط في العنايه المركزه .... جه واحد وقف جمب سالي و قال عارفه مين الي عمل كده .. 
 ‏
 ‏ سالي : اتكلمت و هي لسه بتبص من الشباك الي في الباب .. فهد الدمنهوري و هو حالياً في المستشفى معانا لأن الباشا قبل ما يقع كان ضرب عليه نار و الطلقه جت في صدرو. 
 ‏
 ‏ شخص مجهول : حلو اوي كده يعني المهمه بتاعتي بقت سهله و هقدر اخد روحه و هو هنا ... 
 ‏
 ‏ سالي : أنا معاك في أي حاجه المهم أن احنا نخلص عليه و ناخد حق الباشا .. 
 ‏
 ‏ شخص مجهول : تعالي ورايا ... 
 ‏
 ‏ سالي : طب و الباشا ..  
 ‏
 ‏شخص مجهول : أنا عامل حساب كل حاجه يلا .. 
 ‏
 ‏ *عند فهد *
 ‏
 ‏ الدكتور : بيكلم الممرضه النتائج طلعت .. 
 ‏
 ‏ الممرضه : ايوه حضرتك و مفيش حد اتطابق...  
 ‏
 ‏الدكتور : مفيش عندنا وقت كبير احنا لازم نلاقي دم باي طريقه ..  
 ‏
 ‏ماسه : راحت للممرضه و قالت ممكن تشوفي زمره دي أنا كمان ... 
 ‏
 ‏ الممرضه : بس انتي حاله حضرتك متسمحش انك تتبرعي .. 
 ‏
 ‏ ماسه : يا ستي أنا راضيه و سامحه بكده ممكن بقا تشوفي الدم ..  
 ‏
 ‏الممرضه : تعالي معايا من هنا ..  
 ‏
 ‏دخلت ماسه معاه و بدات الممرضه تسحب الدم و بعد حاولي عشر دقايق النتيجه طلعت و لكن مش متطابقه ..  
 ‏
 ‏*عند سالي * 
 ‏
 ‏ سالي : بتقول انت جايبني هنا لي ..  
 ‏
 ‏شاهين : انتي تسمعي كل كلمه هقوله تتنفذ عشان تقدر ناخد حق الباشا ..  
 ‏
 ‏سالي : في أي طيب و بدأ هو يقولها علي الخطه و اي الي هيحصل ..  
 ‏
 ‏*عند فهد*
 ‏
 ‏

الدكتور : خرج و قال للأسف ملحقناش نلقح المريض و ...  
 ‏
 ‏شخص مش متوقع أنه يجي انا هتبرع بالدم ..

الكل كان واقف مصدوم مش عارف يقول اي أنعام اول ما شافت الشخص ده اغمي عليها من الصدمه 

 ‏اسفه
reaction:

تعليقات