القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الجاسر الفصل الرابع بقلم مروة عبد الجواد

 رواية عشق الجاسر الفصل الرابع بقلم مروة عبد الجواد

رواية عشق الجاسر الفصل الرابع بقلم مروة عبد الجواد

#البارت_الرابع 
#عشق_الجاسر
دنيا :جلست على السرير بركبتها وبتوصل مصطنع ، لا لا عشان خاطري يا آبيه اكلني تاني ، مش هعرف اكل لوحدي ، اكلني ، اكلني .
جاسر : رفع حاجبه ، بتتريقي والله .
دنيا : مسكت الشوكه وبدأت تاكل بسرعه ، وضعت اصبعها بالصوص ولحسته ، الاكل طعمه حلو قوي .
جاسر : يضحك يامجنونه .
دنيا : تعالا كل معايا .
جاسر : لا كلت .
دنيا : تعالا بس ، ثم وضعت اصبعها في الصوص وذهبت له وهي تريد وضع صباعها في فمه .، خد دا طعمه حلو .
جاسر : حاول ابعادها عنها ، الله يقرفك انتي عيزاني الحس صباعك .
دنيا : تضع يدها في فمه ، والنعمه صباعي طعمه حلو ، دا حتي بطعم الصوص ، دوق بس .
جاسر وهو ببعدها وقعها على الاريكه بدون قصد فمسكته هي من قميصه فوقع فوقها .
دنيا : وهي تنظر لعينيه ، وتضع يدها بفمه ، دوووق .
جاسر : سرح في عنيها و فتح فمه ، واكل الصوص من اصبعها .
دنيا : حلو .
جاسر : اه حلو قوي .
دنيا : عاااااااا ، ضحكت عليك وخليتك تاكله .
جاسر : يخربيتك فصلان ، وقف وبعد عنها ، انا ايه اللي حصلي .
دنيا : تضحك ، انا دنيا الحديدي .
جاسر : ضحك ، مجنونه والله وهتجننيني معاكي .
دنيا : وضعت صباعها قدامه ، تقدر علي التحدي .
جاسر : زق ايدها وهو بيضحك ، لا مقدرش ..
دنيا : yes .
............ 

ذهب خالد الحديدي الى امينه والده جاسر .
خالد : ازيك يا امينه عامله ايه ، مشفتكيش من زمان .
امينه : الحمد لله على كل حال ، ازيك انت وازى صحتك .
خالد : رايح اعمل عمليه يوم الخميس ، واحتمال مرجعش يا امينه .
امينه : بخضه ، بعدشر عليك متقلش كده .
خالد : لسه بتخافي عليا يامينه .
فلاش باك
( كانت أمينة فتاة عشرينية ، تحب خالد الحديدي وهو ايضا يحبها ، ولكنه سافر ليعمل بالخارج حتى يبدأ مشواره ويجمع الأموال ويأتي للزواج منها ، احمد اخوه طلب منه أموالا للزواج فأعطاه خالد ليساعده في استقامة طريقه ، ولكن أحمد أخذ الأموال وتقدم بها لامينه وهو يعلم انهم يحبوا بعض ، وفعل ذلك لانه كان بيغير من خالد اخوه لانه متفوق عنه منذ الصغر في الدراسة وفي العمل أيضا ، ضغط اهل امينه عليها للزواج من احمد وتزوجته وهي لا تعلم إلا يوم كتب كتبه انه اخو خالد حبيبها ، تفاجأ خالد بزواج اخوه من امينه عندما بعث احمد الي خالد صور فرحة لكي يقهر خالد وانه انتصر عليه .
باااااك .
امينه : بزعل ، اللي فات راح ياخالد ، وملوش لازمه الكلام دا ، جاي بعد السنين دي كلها تسال .
خالد : معاكي حق ، طب رايك ايه في جواز جاسر من دنيا .
امينه : هو اللي اتعمل فيك زمان ، جاي تعمله وتعيشوا لابني دلوقتي .
خالد : ليه بتقولي كده .
امينه : علشان اخوك زمان خذنى منك وانا وانت عارفين يعني ايه اتنين بيحبوا بعض وفي الاخر ميبقوش من نصيب بعض ، جوزت بنتك لابني وانت عارف انه بحب خطيبته .
خالد : زمان احنا اتلعب علينا والله يسامحه احمد ، وبعدين جاسر ده ابني اللي غلاوته متقلتش عن غلاوه دنيا بنتي ، دا كفايه انه من رحتك يا امينه .
امينه : علشان كده سبتني لاخوك .
خالد : احمد لعبها صح واتجوزك بسرعه وانا ملحقتش انزل من السفر ، وبعدين بعد لما احمد مات انا طلبت ايدك ونلم الشمل بس انتي موافقتيش .
امينه : خلاص اللي حصل حصل ، بس لما جاسر زي ابنك عملت فيه كده ليه .
خالد : علشان ده ابني اللي بخاف عليه ، ودنيا بنتي برضه اللي بخاف عليها ، الإمبراطورية اللي انت شايفاها دي اللي انا ابتديت بيها وجاسر كملها ، عايزه ده كله يضيع واسم الحديدي يضيع ، ودنيا نضيعه وتضيع معاه .
امينه : يعني علشان تحافظ على مالك وبنتك تحطم قلب ابني .
خالد : دايما مشاعرك سبقاكي كدا ، رفضتيني زمان علشان كنتي زعلانه ولسه زعلانه مني حتى بعد ما كبرنا وعجزنا .
امينه : لا انت اللي عجزت لوحدك .
خالد : يضحك ، وانتي زي ما انتي زي القمر .
امينه : يوه ياخالد بطل معاكسه ياراجل .
خالد : مفيش واحده ياخلوده زي بتاعت زمان .
امينه : اتهد ياراجل .
خالد : اتهديت والله مبقاش فيا الا لسان .
امينه : تضحك .
خالد : افهميني يا امينه ، ده كله هيكون في ايد جاسر الشركه والفلوس وبنتي ، انا حطيت كل حاجه بين ايد جاسر الحديدي ، وعملت كده عشان هو تربيتك يا امينه وحته منك .
امينه : بس صعبان عليا قلبه ومشاعره ياخالد ولا خلاص مبقتش تحس بالمشاعر والاحاسيس اللي كنت بتحسها زمان .
خالد : فتره وهتعدي يا امينه متخفيش عليه وبعدين كله بيتغير .
امينه : يعني انت اتغيرت .
خالد : اللي يحبك لا يمكن يتغير يا منمن ، بس الزمن هو اللي اتغير .
امينه : منمن ، انت لسه فاكر .
خالد : وانا من امتى نسيت ، لسه بتحبيني يا امينه زي زمان .
امينه : بكسوف ربنا يخليلنا عيالنا .
خالد : وصيتك دنيا يا امينه .
امينه : من غير وصية دنيا دي زي بنتي ، بس ربنا يقوي ابني على الاختبار الصعب ده .
خالد : متقلقيش يا امينه جاسر قدها وقدود .

.......

تجلس منار الصواف على كرسي مكتبها وامامها السكرتيره . منار : عايزاكي تجمعيلي كل معلومة عن صفقة قطع غيار عربيات اللامبرجيني .
السكرتيره : لكن دي شركه الحديدي المعتمداها وبتاخدها كل مرة .
منار: اسمعي اللي بقولك عليه ، وتنفذيه .
السكرتيره : حاضر يا منار هانم .
خرجت السكرتيره ورفعت منار الهاتف واتصلت على طارق الرويعي .
( طارق الرويعي ثلاثيني العمر كان معجب بمنار قبل ذلك ولكنه يعلم انها تحب جاسر وهو غريم جاسر اللدود ) 
منار : ازيك يا طارق ، انا منار الصواف .
طارق : مش معقول منار الصواف ، بنفسها بتتصل انا مش مصدق ودانى .
منار : لا صدق يا طارق ، كنا عايزين نشتغل سوا ايه رايك . 
طارق : غريبه يعني .
منار : ايه الغريب .
طارق : بخبث ، انتي عارفه اني انا وخطيبك جاسر الحديدي مبنرتحش لبعض .
منار : قصدك اللي كان خطيبي .
طارق : ايه ده ، مش معقول انتوا سبتوا بعض .
منار : تحب نشتغل سوا ولا ..
طارق : ولا ايه ، احب طبعا .
منار : تمام هخلي السكرتيره تحدد ميعاد ونتقابل .
طارق : تمام قوي.

.......

انتهت دنيا من طعامها وذهبت الى ارتداء ملابسها عبارة عن هوت شورت وبدي حمالة ، وفارده شعرها الطويل لدرجة ان شعرها اطول من الهوت شورت ، ثم ذهبت إلى جاسر فى البراندا .
دنيا : يلا بقى علشان نروح لبابا .
جاسر : كان يتصفح هاتفه بصلها ، ماشي غيري وانا جاهز .
دنيا : اغير ايه ما انا لابسه اهو .
جاسر : هو فين اللبس ، هو انتي كده لابسه .
دنيا : بابتسامه ، اه ايه رايك .
جاسر : قام قصادها ، زفت ، ايه دا يا ماما .
دنيا : ايه التيشرت مش لايق علي الهوت شورت .
جاسر : هوت شورت يانهار اسود .. يانهار اسود 

دنيا : ايه في ايه ، بتسود النهار ليه .
جاسر : وانتي عايزه تطلعي بره كده .
دنيا : اه ، عادي يعني .
جاسر : عادي ايه ، دا انتي لو لابسه قميص نوم مش هيبقى بالشكل ده .
دنيا : قميص نوم ايه ، عيب على فكره لو سمحت .
جاسر : عيب ايه و اللي انتي لبساه دا مش عيب ، هو الصبح بكيني وبالليل هوت شورت ، صبرني يارب .
دنيا : علي فكره دا لبسي من زمان مش حاجه جديده يعني .
جاسر : لا طبعا مفيش بنت محترمه بتلبس كده .
دنيا : والله انت مش بابايا علشان تتحكم فيا وفي لبسي .
جاسر : بضيق ، انا فعلا مش باباكي انا جوزك ولازم تسمعي كلامي ، وروحي غيري هدومك يلا .
دنيا : بتحد ، لا مش هغير ، وانت مش جوزي احنا متجوزين على الورق بس ، علشان خاطر بابا وانا مش هسمع كلامك .
جاسر : رفع حاجبه ، تمام يا دنيا يبقى جوازنا لازم يكون مش على الورق وبس ، واقترب منها .
دنيا : وهي تجري بعيد عنه ، هتعمل ايه مجنون .
جاسر : وهو بقرب منها ، هخلي جوازنا يبقى رسمي .
دنيا : جريت وهو بيجري وراها ، انت اتجننت يالهوووي والله اصوت والم عليك الاوتيل كله .
جاسر : قرب منها وهي لازقه في الحيطه وهو قدامها ، ما تصوتي ساكته ليه .
دنيا : بصوت واطي ، ابعد يا جاسر ربنا يهديك . 
جاسر : موطيه صوتك ليه .
دنيا : علش .... علشان انت ابن عمي ومش عايزه افضحك .
جاسر : تفضحيني ، انتي عبيطه يابت .
دنيا : انا عبيطه ، طب والله لصوت والم عليك الناس .
جاسر : متنسيش وانت بتصوتي تقوليلهم ده جوزي و عاوز حقوقه الشرعية .
دنيا : يا لهوي هي وصلت لحقوقه الشرعية ، علت صوتها ، يالهوي الحقوووووووووني 
جاسر : اول لما علت صوتها ، يا بنت المجنونه وقبلها من شفتيها بسرعه وعنف علشان تسكت .
دنيا : حاولت ابعاده ولكنه كان متحكم بها جدا ، فتعمق جاسر بقبلته بها ، فحقا ملابسها مثيره وتظهر مفاتن جسدها ، فلم يتمالك نفسه ، ثم ابتعد بسرعه عنها قبل أن يفقد سيطرته .

دنيا : ايه دا انت اتجننت ، هو انت كل شويه بوس بوس ما تحترم نفسك ايه قله الادب دي انت ماصدقت .

جاسر : مش عايزه تصوتي وتلمي الناس تستاهلي ، ثم الكلمه الي اقولها متتكررش تاني انت متجوزه جاسر الحديدي ، وامشي من قدامي بلبسك دا ، وبصوت واطي يخربيت حلاوتك ياشيخه .
دنيا : بضيق ، عااااااا ، يامتوحش وتمد يدها وتمسح شفايفها مكان قبلته ، والله لوريك ياجاسر ، وفتحت دولابها لتختار ملابسها .
جاسر : ضحك ، ومسك الهاتف الموجود بالغرفه واتصل وطلب فنجان قهوة وعصير برتقال فريش .
دنيا : مش عايزه عصير .
جاسر : غلق الهاتف ، لا هتشربي علشان صحتك انتي طول النهار ايس كريم وشيبسي .
دنيا : عضت على شفايفها بضيق ، ماشي .
جاسر : طلعي لبس كويس ومحتشم .
وذهب الي البرانده .
دنيا : بصت عليه لقيته ماسك الموبايل ، مسكت هاتف الفندق واتصلت وبصوت واطي ، لو سمحت احنا طلبنا قهوه وعصير برتقال .
-- اه يا فندم عايزه حاجه ثانيه .
دنيا : اه كنت عايزاك تحط علي القهوه خمس .. لا عشر نقط ولا اقولك عشرين نقطة ملين ، اصل البيه معدته تعبانه شويا .
-- حاضر يافندم .
دنيا : اغلقت الهاتف ، ماشي يا جاسر والله لوريك .
اخذت ملابسها ذهبت وغيرت ملابسها ولبست بنطلون مقطع ابيض وتيشرت بيبي بلو مفتوح من الصدر ، وكالعاده يبرز مفاتن جسدها .
دخلت إلى جاسر فى البراندا .
دنيا : ها كده كويس .
جاسر : بسخرية ، مين اللي قطعلك البنطلون كده .
دنيا : مقطوع ايه ، دي الموضه .
جاسر : طيب لمى التيشرت من على صدرك شويه ، بدل مااهو طالع بره كده .
دنيا : هو ايه دا اللي طالع بره ، متحترم نفسك ، ثم رفعت التيشرت .
طرق الباب .
دنيا : دا اكيد الجرسون جاب القهوه ، هروح افتحله .
جاسر : استني .
دنيا : بقلق خوفا من ان يفتضح امرها ، ايه .
جاسر : خليكي انا اللي هفتح .
دنيا : ضربت يدها علي وجهها يالهوي ليقوله .
جاسر فتح وأخذ صينيه القهوه والعصير وجلس .
دنيا : وضعت يدها على صدرها ، الحمدلله مقلوش .
جاسر جلس وبدا يشرب القهوه ودنيا بتبص عليه .
جاسر : شرق ، كح .. كح ،ثم بصلها ، ما تيجي تشربي العصير بدل ما انتي بصالي في القهوة بتاعتي كده ، ولا عايزاها .
دنيا : تضحك بخبث ، تؤتؤ مبحبهاش ، ثم اخذت كوب العصير وبدات تشربه بتلذذ وهي تضحك علي جاسر .
لكن سرعان ما بدأت بطنها تفرك .
دنيا : ايه ده بطني بتوجعني ليه كده ، اه .. اه بتالم . .
ثم ذهبت للتواليت وخرجت وماسكه بطنها.
جاسر : مالك .
دنيا : بطني بتوجعني ، آه ثم نظرت له ، هو انت بطنك مبتوجعكش .
جاسر : لا .
دنيا : اه يابطني .
جاسر : حاسه بايه .
دنيا : ماسكه بطنها ، حاسه إني عايزه ادخل الحمام .
جاسر : بيضحك وكاتم الضحك ، طب ماتقومي .
دنيا : ذهبت للتواليت وخرجت ، هو انت بطنك مبتوجعكش ، مش عايز تدخل الحمام .
جاسر : وهو يضحك ، لا مش عايز .
دنيا : طب اقوم ادخل انا ، وبصوت واطي هو الغبي دا حط الملين فين بالظبط .
جاسر : في العصير .
دنيا : ايه .
جاسر : بضحكه مكتومه ، بقول العصير .. العصير يمكن مكنش فريش .
دنيا : اه ، وبتالم اه يابطني وجريت علي الحمام .
جاسر : كده مش هنروح لعمي ولا ايه .
دنيا : وهي في التواليت ، لا مش قادره بطني وجعاني قوي .
فلاش باك .
جاسر وهو فى البراندا حس انه غلط في دنيا ، فراح يعتذر لها سمعها وهي بتتكلم في التلفون وبتقول يحط ملين في القهوه ، بعد ماقفلت ودخلت تغير في التواليت ، اتصل هو على الجرسون وقاله الملين يحطه في العصير .
وحاوريني ياكيكااااا 😅😅
باااك 
جاسر : بصوت عالي ، اجبلك حبيتين انتينال .
دنيا : وهي في الحمام ، انتينال هو انا اتكشفت ولا ايه .....
......

لمتابعة الفصل الخامس اضغط هنا


reaction:

تعليقات