القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سمراء احتلت كياني الفصل الرابع بقلم ميرا ابو الخير

 رواية سمراء احتلت كياني الفصل الرابع بقلم ميرا ابو الخير

رواية سمراء احتلت كياني الفصل الرابع بقلم ميرا ابو الخير

البارت الرابع "رواية سمراء احتلت كياني "
يوسف مسلمش علي خديجه وخد غصون ونزلوا راحوا شقتهم دخلوا ويوسف راح ناحية الباب وقفله ومشي علي غصون ضربها بالقلم بوقها جاب دم ، بصتله بصدمه بس من غير ولا دمعه 

يوسف بكرة : انتي اكتر انسانه انا بكرها ف حياتي ، قاطعت اختي بسببك وعشانك ، اي فاكراني واقع ف غرامك ، لا فوقي ي ماما دا انتي متسويش جنية ف سوق النسوان ، لعلمك خديجه هيه اللي اجبرتني عليكي انا بس وافقتها عشان دي اختي الوحيده ومش عايز ارفضلها طلب 

مسكها من فكها بالجامد لدرجه ان صوابعه علمت : انا مكسوف اقول للناس انك مراتي ، بستعر منك وبقرف المسك ، مفيش اي حاجه فيكي بتغريني عارفه ليه ؟؟؟

عشان انتي بواقي ، عارفه يعني اي بواقي ، يعني مغتصبه وكل حاجه بتملكيها راحت ، والله اعلم كمان اذا كان غصب عنك ولا بإرداتك ، انا يوسف العمري اللي البنات بتترمي تحت رجليا وقعت فيكي انتي ي سمرا 

سابها وشدها من دراعها دخلها الاوضه وقفها قدام المرايه : انا عايزك كل يوم تبصي لنفسك هنا ، يمكن تفهمي اللي بقالك كتير مفهمتيهوش ، وراجعي نفسك

 كويس انك اعتزلتي شغلك ذنبهم ايه الاطفال يترعبو منك اول م يشوفوكي  

عطاها ضهرة بغضب : ذيك هنا زي الخدامه مسمعلكيش حس فاااااااهمه 

غصون كانت ف عالم تاني منزلتش ولا دمعه ابتسمت ابتسامه عريضه صادقه وقالت : فاهمه تحب اعملك اي حاجه قبل م انام 

يوسف مصدوم اي البنت دي ، حتي معيطتش اتعصب اكتر ومشي ورزع الباب وراه 

دخلت خدت شور وغيرت هدموها للبيچامه عاديه وحجابها علي راسها ، كانت لسه هتنام بس يوسف دخل بعصبيه بقلمي اميرة محمد محمود

_ انتي هتعملي ايه ؟؟؟؟

غصون بإبتسامه : هنام 

يوسف ببرود : لا مش هنا ي حلوة ، غوري نامي ف الصالون برااا 

غصون بتعب : حاضر 

يوسف نام وضميرة مرتاح ولا كانه كسر قلب انسانه للمرة المليون 

اما هيه ف عقلها الباطني مش مستوعب اللي حصل عشان كده دموعها منزلتش وغمضت عينيها ونامت 

" بعد الفجر مصطفي قام علي صوت غصون طلع بره لقاها بتهلوس 

غصون : ابعد عني حرام عليك انا عملتلك اي ، باباااااااا

مصطفي جاب كوباية ميه ودلقها علي وشها بدون رحمه 
قامت مفزوعه 

غصون بخوف : لا لا لا خلاص كفايه 

يوسف ببرود : شكلنا مش هنام ف ام الليله السوده دي 

وسابها ودخل نام 

غصون بدموع : يارب يارب 
___________

مصطفي بغضب طفيف: ليه ي بابا عملت كده ؟

جلال بعصبيه : دلعنا ليها ده هوة اللي بوظها 

خديجه بحزن : ي عمي المفروض تحتويها وتقدر اللي هيه مرت بيه 

جلال بضيق : والفضيحه اللي عملتهالنا دي 
الناس عمرها م بتنسي 

مصطفي بغضب : الناس ، الناس ، الناس هوة كل حاجه الناس بقلمي اميرة محمد محمود

جلال بعصبيه : اسمع ي مصطفي احنا مش عايشين في مجتمع لوحدنا حط الكلام ده ف دماغك ، واللي حصل ل اختك مش هين ، 

مصطفي : طيب ي بابا هتروح معانا بكرة عشان نزورها 

جلال رفض كلام مصطفي وبعد جدال كبير بينهم جلال صرخ ف وشهم 

_ اخر مرة اسمع سيرة غصون ف البيت ده انتو فاهمين 

وسابهم ومشي 

خديجه بعياط : ليه بيحصل معانا كده ي مصطفي ليييه ؟

مصطفي بدموع : اهدي ي خديجه كدا خطر عليكي 

خديجه بقلق : احنا لازم نروح عند غصون بكرة ي مصطفي 

مصطفي بصدق : اكيد هنروح ي حبيبتي 

مصطفي خد خديجه ودخلها اوضتها خلاها ترتاح علي السرير وخدها ف حضنه لحد م نامت 

مصطفي بتنهيده : حلها من عندك يارب 
______________________________

تاني يوم الصبح غصون قامت من النوم وجسمها كله مكسر ، دخلت اوضة يوسف سحبت شنطتها بهدؤء وخرجت حطتها ف اوضه تانيه 

بعد شوية يوسف قام من النوم لقاها قاعده بصلها بقرف ودخل الحمام 

غصون عملت فطار واستنت يوسف لما خرج 

غصون بإبتسامه : انا جهزت الفطار يلا نفطر 

يوسف بعصبيه : بقولك بقرف منك اي ؟
مبتفهميش 

غصون بحزن : انا معملتش حاجة ب ايدي كل حاجة كانت جاهزة 

يوسف بصلها بغضب ومشي 
جرس الباب رن 
غصون فتحت وكانوا خديجه ومصطفي 

مصطفي حضنها : وحشتيني 

غصون بإبتسامه : انت كمان ي حبيبي وحشتني 

خديجه بحب : والله البيت وحش من غيرك ي غصون 

غصون بضحك : ي بكاشه انتي و هوة 

خديجه ومصطفي ضحكوا وبعد دقايق خرجلهم يوسف سلم عليهم وقعد مع مصطفي 

وخديجه خدت غصون ودخلت جواااا

خديجه بقلق : عامله ايه مع يوسف 

غصون بحزن : شفقتي عليا صح ؟

خديجه بصدمه : انتي بتقولي اي ؟؟

غصون بجمود : شفقتي عليا انا طب واخوكي ، ذنبه اي يتجوزني ؟ ليه عملتي كدا ؟

خديجه بدموع : لاني بحبك 
يمكن لو ليا اخت مش هحبها كدا ، انا جوزتك يوسف اخويا علشان متأكده انو الوحيد اللى هيخرجك من حزنك ي غصون 

بقلمي اميرة محمد محمود

غصون بجمود : خدي مصطفي وامشوا ي خديجه 

خديجه بدموع : غصون !!!!!!

غصون بجديه : يلا ي خديجه ومتجيش هنا تاني ولا اقولك ابقي تعالي شوفي اخوكي بس تعالي وانا مش موجوده ف البيت 

خديجه بعياط : لا ي غصون صدقيني انا عملت كل ده علشانك !!

غصون : الاهانه اللي سمعتها تكفيني عشر سنين لقدام ارجوكي امشي 

خديجه مسحت دموعها وقبل م تخرج 

_ قولي ل بابا اني مت وريحته مني ، كرهي مصطفي فيا متخليهوش ييجي عندي تاني ، امشي ي خديجه 

خديجه مسكت دموعها بالعافيه وخرجت خدت مصطفي ومشيو 

يوسف مسك غصون من دراعها جامد : انتي قولتي اي لخديجه خلتيها مشيت بالسرعه دي

غصون بالم : مقولتش 

يوسف شدد اكتر علي دراعها : انطقييييي 

غصون فلتت منه وضربته بالقلم و ....
يتبع
التفاعل ف ذمة الله 🙂
طب والله بنزلها علي الاكونت عشانكم 🥺🙂♥

# سمراء_احتلت_كياني 
# حكيات_ميرا 
# Amiramohamedmahmoud ✍️
البارت الخامس " رواية سمراء احتلت كياني "

غصون فلتت دراعها من ايد يوسف وضربته بالقلم علي وشه بصلها بغضب جامد وقبل م يتكلم وقفته 

غصون بعصبيه : اياك ثم اياك ترفع ايدك عليا تاني ي 

حيوان ، ي زباله ، ياللي معندكش ذرة رحمه ف قلبك ، 

وفاكر الناس كلها تحت رجليك وانت ولا حاجه اصلا ، انا 

تعبت منك ومن امثالك لولا اني مجبورة مكنتش بصيت 

لواحد زيك ، شكلك حلو من برااا بس من جوااا فاضي ، 

قلبك فاضي مفيهوش حاجة تدل على انك انسان وعندك 
مشاعر زي البني ادمين .

خدت تنهيده بعد م قالت كل الكلام ده بسرعه يوسف بصلها ببرود : خلصتي ؟؟؟

غصون بغضب : لا لسه 

وجات راح عنده وداست علي رجله بحزم ما عندها وطلعت تجري علي اقرب اوضه وقفلتها علي نفسها 

يوسف جري وراها واتخبط ف الباب : اه يبنت ال ....والله ل اوريكي

كان متضايق جدا بسبب اللي عملته راح اتصل علي ابوها 

يوسف بغضب : السلام عليكم ي عمي 

جلال باستغراب : وعليكم السلام يبني 

يوسف : انا اسف ي عمي علي الكلام اللي هقوله ، بس 

بنت حضرتك مخلتش فيا عقل ، طردت خديجه من بيتي 

ورفعت ايدها عليا وكمان ...وكمان منعتني المسها واخد حقي الشرعي 

جلال بصدمه : اي اللي بتقوله ده يا يوسف يبني 

يوسف : هوة ده اللي حصل ي عمي  

جلال بغضب : طب اقفل وانا جاي حالا  

يوسف قفل مع جلال بس اتضايق اكتر عشان عمل كده 

_ مكنش ينفع اكلمه مهما كان دي مراتي واي حاجه تحصل بينا خصوصيات يوووة بقااااا

غصون قاعده ف اوضتها فرحانه عشان قدرت ترد علي يوسف ومتضايقه عشان خايفه ليضربها 
بقلمي اميرة محمد محمود
____________
خديجه قاعده علي السرير سرحانه مصطفي دخل لقاها كده راح باسها من خدها 

خديجه بضحك : لسه فينا من الحركات دي ؟؟

مصطفي مسك ايديها وباسهم : مش مراتي حبيبتي

خديجه حضنته : وحشتني اوي بقالنا فترة كبيرة مقعدناش مع بعض 

مصطفي قام وقف وهوة بيفك زراير قميصه واتكلم بتمثيل : انتي اللي بطلتي تحبيني ومش مهتميه بيا خالص ي خديجه 

خديجه بصدمه : انا ي مصطفي ؟؟؟؟؟

مصطفي كرمش وشه بإصطناع : ايوة انتي 

خديجه عنيها دمعت ومردتش عليه وهوة كان خلع قميصه وفضل بالبنطلون ولسه بيلف يشوف رد فعلها لقاها بتعيط جري عليها بخوف

مصطفي بقلق : حبيبي مالك في ايه انا كنت بهزر معاكي

خديجه مردتش عليه ولسه بتعيط 

مصطفي مسك وشها بين ايديه وباسها : دموعك دي متنزلش تاني طول م انا عايش فاهمه

خديجه هزت راسها بخجل 
مصطفي ضحك عليها وقرب منها اكتر 
بقلمي اميرة محمد محمود
_______________________________
ف المستشفي تحديدا ف مكتب المدير 

المدير بضيق : الدكتوره غصون لازم ترجع المستشفي ف اقرب وقت 

دكتور مهاب : بس ي فندم 

المدير بمقاطعه : مفيش بس اتفضلوا علي شغلكم 

خرج دكتور مهاب ودكتوره جميله وباقي الدكاترة راحوا علي شغلهم 

دكتورة جميله بتلقائيه : هنعمل اي ي مهاب دكتوره غ......!!!!!

 مهاب بضيق : اسمي دكتور مهاب لو سمحتي ياريت تحفظي الالقاب بينا 

 جميله بإحراج شديد : اسفه جدا عن اذن حضرتك

 مهاب متجاهلا احراجها : استني عايزين نشوف هنعمل اي ف موضوع دكتور غصون 

 جميله : انا هروح عندها البيت واتكلم معاها  

مهاب ببرود : تمام 
ومشي 

جميله لنفسها بدموع : من هنا ورايح هتعامل معاك بحدود كفايه كده احراج لنفسي 

" جميله ومهاب وغصون كانوا فريق واحد ومن اشطر الدكاترة ف المستشفي ،جميله بتحب مهاب بس هوة مش بيديها وش وبيعتبرها زي اخته هيه وغصون .

ومن لما غصون اتعرضت للاغتصاب، حاولوا كتير يكلموها بس كانت بترفض ، كده فريقهم ناقص وهيحاولوا بشتي الطرق يرجعوها " بقلمي اميرة محمد محمود.
__________________________________________

الباب خبط ويوسف راح فتح وكان جلال ابو غصون 

يوسف بتوتر : اتفضل ي عمي 

جلال بغضب : هيه فين ؟

يوسف بتوتر : خلاص ي عمي دي مراتي وانا هعرف اتصرف معاها 

غصون سمعت صوت ابوها فتحت الباب وخرجت كانت تحسبه جاي علشانها 

جلال بجديه : انزل ي يوسف هات حاجه نشربها عايز اتكلم مع بنتي شوي

غصون فرحت لانه اول مرة يقول بنتي 

يوسف بقلق : بس ي عمي .....!!!!

جلال بهدؤء : يوووسف !!!

يوسف بقلق : تمام 

يوسف نزل من الشقه وجلال قفل وراه ورجع ل غصون 

غصون بخوف : بابا انا ....

مسكها من شعرها : انتي اي هااا انتي ايييييه ؟؟؟
حرام عليكي منك لله علي اللي عملتيه فينا ،

 خلتيني ماشي ف الشارع مش عارف ارفع راسي ف حد ، وكمان طردتي اخوكي ومراته من للبيت ورفعتي ايدك علي جوزك ومنعااااه يلمسك بقلمي اميرة محمد محمود

غصون بعياط : بابا انت بتقول ايه ؟؟

جلال بغضب : اخرسيييييي !!

هيلمس فيكي اي ي حسرة وانتي فيكي كل العبر ، دا انتي بواقي بنات كان لازم ادفنك لما جيتي علي الدنيا دي .

قلع حزام البنطلون وفضل يضرب فيها وهيه تصرخ : لاااااا يا بابا لااااااااا

مكنش سامع صوت عياطها وصريخها ولا شايف دموعها اللي نازله زي الشلال 
ضربها بقسوة تحرق قلب اي حد اغلب جسمها نزف دم ، 

غصون بعياط وألم : عمري م سامحك حتي لو جيت تعتزرلي ف اليوم الف مرة حسبي الله ونعم الوكيل ف كل اب ف جبروتك 

سابها ومشي مجروحه وسابها ومشي بعد م حست انها يتيمه ، بعد م حست انها نكرة ومينفعش تعيش وان اللي زيها ملوش يتنفس ، 

وان اسم الدكتوره اللي عاشت سنين عشان تعمله اتبخر ف الهواء ، بس لا يعني لا ، مش هيه اللي بتستسلم 

قامت خدت دوش و غيرت هدومها لقميص نوم مثير وحطت ميكب وطلعت برااا كان هوة لسه بيفتح الباب اول ماشافها اتصدم و ......
بقلم اميرة محمد محمود.
يتبع .....




reaction:

تعليقات