القائمة الرئيسية

الصفحات

نص بقلم دعاء عبده

 نص بقلم دعاء عبده

نص بقلم دعاء عبده


إنني محاطَ من جميع الأنحاء، أشعر بضيق بداخلي، أشعر وكأنَ لا أحد يفهمُني، لكن هذه الحقيقه، لا أحد يفهمُني حقًا، هم يعرفونَ عني أنني شخص مبتسمًا دائما، ولكن لا يعرفونَ ماذا بداخلي، إنني محاطَ بالظلام الدائم، لا يمكن لأي شخص أن يخرجُني من هذا الظلام، أنا محاطَ، ولا يمكنني الخروج، إنني أرفض العيش مع نفسي، و حتى مع الآخرين، إنهم سيئون حقًا، لا يعرفوا شئ، إنهم فقط أشخاص بلا قلبًا، إنهم لا يعرفون سوء أنني شخص لم يحزن أبدًا، إنني أرفض العيش معهم؛ لأنهم لم يفهمُني أبدًا، يَروني شخصًا سعيدًا دائمًا، ولكن أنا بداخلي نارًا تكفي لِتحرِق هذا العالم، إنني أبتسمُ دائمًا، ولكن بداخلي شئ يجعلُني حزينًا دائمًا، أبتسمُ ليكي لا يراني أحد أنني ضعيفه، لا أُريد أن يرى أحدًا ضعفي؛ لأن هناك أشخاص مؤذيون حقًا، لمجرد أنهم يعرفُ ضعفك؛ يستعملونها ضدك، إنني أعيش في ظلامًا أبدي، محاطَ بالظلام الدائم، أتمنى لو ألتقي بشخص يُخرجُني من هذا الظلام، ويجعلني أبتسم كما كُنت في الماضي، أتمنى لو يعرف أحد أن بداخلي بُركانًا من النار، سينفجرُ في أي لحظة، أتمنى أن أخرج من هذا الظلام المُحاط بي.

#دعاء_عبده
#كيان_احتواء




reaction:

تعليقات