القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه أحفاد البارودي الفصل الثالث- بقلم ايمان جمال

 روايه أحفاد البارون البارت الثالث بقلم ايمان جمال عبر مدونة كوكب الروايات

روايه أحفاد البارودي

روايه أحفاد البارون الفصل الثالث

شريف قفل مع ليل بعد ماعرف إنها خلاص وافقت ورجع القصر عالغدا والكل متجمع 
البارون باردوا بيسأل عن ليل: بلغ ليل إنها تقطع أجازتها وتيجي
شريف بيبص على فهد وإتكلم: هي كلمتني من شوية وقالت إنها موافقة عالشغل هنا 
فهد بياكل في هدوء وأدهم هيموت ويعرف هو ساكت وهادي ليه كدا 
البارون بص على فهد: طب تمام اوي وهتيجي امتى؟
شريف: يومين كدا ولا حاجة 
فهد خلص أكله وبص لعمته: عمتو خليهم يجيبولي القهوة في الجنينة الخلفية 
فهد قام من عالسفرة وبعد دقايق أدهم خرج وراه، فهد واقف جمب الكلب بيلاعبه وأدهم واقف وراه وهو عارف انه هيجي وراه
فهد من غير مايبصله: عاوز تقول إيه يا أدهم؟
أدهم قرب عليه: إيه اللي انت بتفكر فيه يافهد
فهد بصله: أنا مش بفكر في حاجة 
أدهم بغضب: لا إنت بتفكر ماهو مش معقول هتعدي موضوع الممرضة دا كدا عادي 
فهد: وفيها إيه؟
أدهم: يعني عاوز تفهمني إنك هتسمح للبارون يعمل حاجة انت مش عاوزها؟
فهد بعصبية: لا عاش ولا كان اللي يعمل حاجة أنا مش عاوزها 
أدهم: طب ماتقولي ناوي على إيه
فهد بعيون كلها شر وإنتقام: هتبقى تعرف في وقتها 
أدهم بغضب: لا عرفني دلوقتي 
صباح جات بالقهوة: إتفضل 
فهد أخد القهوة منها: بلغي الشباب إن فيه تمارين كمان ربع ساعة
صباح بإحترام: حاضر 
صباح دخلت بلغتهم وبدأواي يجهزوا
أدهم: إنت ناوي تطلع غضبك وعصبيتك فيهم؟
فهد بص لأدهم بغضب: بقولك إيه يا أدهم بلاش كلامك دا عشان انا مش ناقص
أدهم: حاضر يافهد انا هسكت خالص بس خليك عارف إني مش راضي عاللي انت بتعمله دا ياصاحبي
أدهم ساب فهد ودخل جوا وبعد ربع ساعة الكل اتجمع في أوضة الرياضة حتى أدهم بس مش هيتمرن معاهم
شريف: إيه يا أدهم مش هتتمرن؟
أدهم: لأ كفاية فهد عليكم
البنات قاعدين سوا وآيه عاوزة تاخد الدفتر بتاعها من أدهم بس مش عارفة ازاي
آيه للبنات: بقولكم إيه أنا عاوزة مساعدتكم في حاجة 
ملك: استر يارب في ايه؟
آيه: عاوزة ادخل الجناح الغربي
هاجر بصدمة: بتقولي إيه ياختي اذا كنت انا معملتهاش
آيه: اتصرفوا انا لازم اخد الدفتر بتاعي 
سارة: إنتي عارفة يا آيه إن مش هينفع 
آيه: طب والحل إيه
ملك: الحل إن مثلا أبيه أدهم يجي رايح الشغل ونحاول نفتح الشنطة
آيه: ازاي بقى ياختي افرضي ان الدفتر في الأوضة
هاجر: انا عاوزة افهم انتي عاوزاه في إيه ماهو كدا كدا قرأ اللي فيه
آيه: معرفش إتصرفوا
سارة: مش مهم بقى يا آيه عشان مش هنعرف ناخده 
آيه سكتت بس باردوا عاوزة تاخده 
في ڤيلا أخرى تخص عيلة الصياد
مصطفى الصياد (الإبن الأكبر لفتحي الصياد، سنه ٥٠ سنة شخص قاسي جداً وبيكره عيلة البارون)
سالم(أخوه الأصغر): كفاياك عداوة بقى يامصطفى وخلينا في حالنا
مصطفى: لا لازم نكون أحسن منهم 
سالم: بقالك سنين بتقول عاوزين نكون أحسن وهما اللي على طول في المركز الأول في كل حاجة 
مصطفى بشر: لازم اعمل أي حاجة عشان العيلة دي تتفكك بدل ماهما كلهم إيد واحدة كدا
سالم: هتعمل إيه أكتر من اللي إنت عملته زمان مش كفاية إنك السبب في موت أكمل البارون
مصطفى: هو أنا يعني إرتحت ماهو إبنه طلع أقوى منه ومستولي عالسوق كله
سالم: وأهو دا يأكدلك إنك تفضل بعيد عنهم عشان مهما تعمل هتلاقي الأقوى
مصطفى: لا وهفضل وراهم لحد ما أخلص منهم واحد ورا التاني 
نرجع لقصر البارون تاني، الشباب في أوضة التمرين وفهد بيمرنهم بعنف وخلاص تعبوا
أكمل بغضب: هو دا تمرين دا يافهد
فهد: اتمرن وإنت ساكت
أكمل وقف لعب: والله ما أنا مكمل 
أدهم قاعد بيضحك عليهم 
جاسر بغضب: ماتخليه يسيبنا بدل ما إنت قاعد تضحك كدا 
أدهم: انسى 
البنات كل واحدة فيهم مشغولة في حاجة وآيه سابتهم وقالت إنها راحة الحمام بس هي راحة للجناح الغربي 
أدهم لفهد: خلاص يافهد كفاية عليهم لحد كدا 
فهد: ماشي هسيبهم خلاص وهكمل تمارين لوحدي
أدهم: ماشي وانا هطلع أجيب اللاب 
أدهم سابهم وطلع فوق للجناح وأول مافتح الباب حس إن في حد جوا بس إستغرب إن حد موجود وإن دا مش مسموح لأي حد، دخل بشويش لحد جوا وإتفاجئ بآيه بتفتح شنطته 
أدهم: إنتي بتعملي إيه عندك
آيه أغمى عليها من الخضة وأدهم جري بسرعة أخد ازازة البرفان وبيفوقها 
آيه فاقت بس بتعيط وبترتعش
أدهم: إهدي في إيه؟
آيه بدموع: أنا آسفه إني دخلت هنا
أدهم بهدوء: مش إنتي عارفة إن دا مش مسموح 
آيه: أيوا
أدهم: طب ليه دخلتي؟
آيه بتوتر: مافيش
أدهم بيعدلها يوقفها: إيه اللي دخلك هنا يا آيه؟
آيه: كنت عاوزة الدفتر بتاعي
أدهم: وليه مطلبتهوش مني؟
آيه بكسوف: مافيش
أدهم: أول وآخر مرة تدخلي هنا وإحمدي ربنا إن أنا اللي طلعت مش فهد
آيه بحزن: حاضر
أدهم بعصبية: ويلا اطلعي بارة 
آيه خرجت بسرعة من أدامه وهو واقف محتار: لأول مرة في حياتي أحس إني تايه ومش عارف أتصرف 
أدهم أخد اللاب ونزل للشباب تاني 
في المساء في بيت أهل ليل قاعدة مع أهلها 
آمال: باردوا مصممة تمشي بعد بكرة؟
ليل: أيوا ياماما أنا كدا كدا كنت بقعد يومين أجازة وأنا ورايا شغل فهرجع 
نور: طب خديني معاكي
ليل إبتسمت: والله هتيجي بس اصبري 
نور: طيب
علي: مابلاش الشغل اللي بعيد عننا دا يابنتي وخليكي جمبنا هنا 
ليل: يابابا ياحبيبي إتكلمنا كتير في الموضوع دا وحضرتك عارف إني مش عاوزة اشتغل هنا، الشغل في القاهرة أحسن
علي: يابنتي بلاش شغل خالص
ليل: أنا بحب شغلي يابابا فعشان خاطري سبني على راحتي
علي: ماشي يابنتي اللي يريحك 
ليل قعدت شوية معاهم وبعد كدا دخلت أوضتها قعدت مع نفسها شوية وبتكلم نفسها من غير صوت: ياترى إيه اللي هيحصل بعدين، يارب انا خايفة وقلقانة انا بحاول أبان قوية بس والله خايفة ومرعوبة 
آيه حكت اللي حصل للبنات وقعدوا يضحكوا عليها
ملك: أبيه أدهم عنده حق لأن لو فهد هو اللي طلع وشافك كانت هتبقى مصيبة 
آيه: ماهو مالقتش حل غير كدا
هاجر: طب بما إنك دخلتي الجناح احكي بقى شكله عامل ازاي 
آيه ضحكت: ياشيخة دول مكتئبين أوي كل حاجة اسود في اسود دا كويس ان النور أبيض
سارة ضحكت اوي: يخربيت كدا أموت وأعرف قاعدين فيه ازاي
ملك ضحكت: طب اسكتوا بقى لحد يسمعنا وتبقى مصيبة 
أكمل وجاسر طلعوا كل واحد فيهم أخد دش وقعدوا سوا يلعبوا بلايستيشن وآسر وإسلام قعدوا معاهم
إسلام: هو إحنا فعلاً مش هنطلع معاكم آخر الاسبوع؟
جاسر وهو مركز في اللعب: دي أوامر الفهد
آسر بغضب: لا اتصرفوا
أكمل بغضب: نتصرف ازاي دا انتوا حتى ماحرمتوش وكنتوا هتعملوا مصيبة لولا مافهد وقف ماكس
إسلام ضحك: والله كنا بنهزر
فهد دخل عليهم: ماهو عشان هزاركم دا بقى هتفضلوا هنا
آسر: والنبي يافهد سامحنا المرادي
فهد قعد وإتكلم بهدوء: أنا ممكن أسامحكم بس بشرط
إسلام: إيه هو؟
فهد: تغسلوا عربياتنا كلها
آسر بصدمة: إنت عاوزنا نغسل عشر عربيات؟
فهد: وبالنسبة لعربيات البنات؟
إسلام: دا على أساس إنهم بيخرجوا بيهم أوي 
أكمل وهو بيلعب وعينه على الشاشة: ماهما مركونين فأكيد عليهم تراب لازم يتغسلوا
إسلام بغضب: دا إفترى وربنا 
فهد: خلاص خليكم هنا بقى
آسر بضيق: خلاص موافقين
إسلام بعصبية: إتكلم عن نفسك
آسر بصله بغضب: ياشيخ إتنيل بدل مانقعد هنا
إسلام بصوت واطي: أحسن عشان نخرج براحتنا
فهد سمعه: إبقى قابلني يا سلومة
جاسر ضحك: اسمعوا الكلام عشان تسافروا معانا 
أكمل بص لفهد: صحيح يافهد انا شايفك ساكت كدا على موضوع الممرضة ومافيش أي ردة فعل منك هل دا طبيعي؟
فهد بهدوء: الفهد مش بيقول هيعمل ايه الفهد بينفذ وبس 
أدهم كان داخلهم وسمعه: اقسم بالله أنا قلقان 
فهد: ليه بس يادوما
أدهم قعد جمبه: عشان أنا أكتر واحد حافظك يافهد
فهد: ماتركزش معايا يا أدهم 
أدهم مضايق ان فهد بيفكر بقسوة وإن دا مش طبعه 
شريف جه قعد معاهم: أنا عاوز ألعب 
جاسر: الدور هيخلص اهو 
فهد: خلصوا عشان أنا هلاعب شريف
شريف بصله أوي: مش ناوي تقولي إيه اللي بتفكر فيه؟
جاسر اتكلم: فهد مش بيقول هيعمل إيه فهد بينفذ على طول 
أكمل ضحك: أيوا بالظبط كدا
شريف: يعني إيه؟
فهد: باردوا لسة بتسأل مش هما قالولك إني بنفذ على طول؟
شريف بعصبية: محدش هيقفلك غيري يافهد
فهد بتحدي: أحسنلك ياشريف خليك بعيد عشان أنا قولتلك إعتبرني غريب مش إبن عمك 
شريف بزعيق: تمام يافهد بس إلا ليل يافهد
فهد وقف: ليه بتحبها؟
شريف وقف ادامه واتكلم بغضب: هو عشان بدافع عنها أبقى بحبها
فهد: أمال متعصب عشانها ليه كدا؟
شريف بصوت عالي: عشان هي مش أدك 
فهد: صوتك مايعلاش عليا
شريف بغضب: أنا بحذرك يافهد
فهد مسك شريف من هدومه: لا عاش ولا كان اللي يحذر الفهد
أدهم بيبعد فهد عن شريف: ماتهدى يافهد 
فهد بعصبية: إنت مش شايفه بيقول إيه
جاسر وأكمل وقفوا والشباب بيهدوا فهد وشريف
أكمل ماسك دراع شريف: خلاص ياشريف تعالى معايا
شريف خرج مع أكمل وقابلوا مراد 
مراد: في ايه؟
أكمل: مافيش ياخالي شريف وفهد شدوا مع بعض بس شوية 
مراد: تعالوا معايا 
مراد أخدهم ودخلوا لفهد والشباب تاني
مراد: في ايه يافهد
فهد: اسأله 
مراد لشريف: إيه اللي حصل ياشريف؟ 
شريف بغضب: فهد باشا مش ناوي يجيبها لبر مع ليل
مراد: ليل مين؟!
فهد: الممرضة اللي حضرته جابها 
مراد بهدوء: وفيها ايه يافهد؟
فهد بغضب: هو إيه اللي فيها إيه هو أنا مش قولت مافيش بنت تدخل القصر 
مراد: بس دي ممرضة عشان تتابع جدك
فهد: وأنا قولت بنات لا 
مراد بعصبية: بقولك إيه مش عشان ساكتينلك انا وعمك عبدالعزيز هتعمل اللي إنت بتعمله دا
فهد بعصبية وصوت عالي: إسمع ياعمي أنا قولت قراري ولو عاوزين تعملوا كدا براحتكم بس والله ماهسكت وهي اتحدتني ووافقت تدخل هنا يبقى ماتلومش غير نفسها 
شريف بعصبية: دا على أساس إنك كنت هتسيبها في حالها حتى لو رفضت؟
فهد بتحدي: لأ عشان لا عاش ولا كان اللي يتحدى فهد ويقف قصاده 
مراد بغضب: البنت دي لو قربتلها يافهد أنا اللي هقفلك
فهد بتحدي: والفهد مش بيسيب حقه ياعمي
فهد سابهم وطلع أوضته وأدهم واقف أدام عمه: معلش ياعمي حضرتك عارف فهد
مراد: عقله يا أدهم
جاسر: فهد مش مجنون ياعمي
أدهم بغضب: اسكت ياجاسر 
مراد مشي وسابهم وشريف مضايق
أدهم: حاول تتصرف ياشريف
شريف بعناد: لا يا أدهم وليل هتيجي ويا انا ياهو بقى
أكمل بهدوء: بلاش تتحدى فهد ياشريف عشان إنت اللي هتخسر 
شريف بغضب: هنشوف يا أكمل 
شريف سابهم وخرج بارة القصر وأدهم طلع لفهد وكان في الحمام بياخد دش 
البنات اتجمعوا وقعدوا مع الشباب بعد ماسمعوا صوتهم عالي
سارة: هو ايه اللي حصل؟
أكمل بغضب: مالكيش دعوة ياسارة
هاجر بهدوء: ليه يا أكمل هو إحنا مش من حقنا نفهم إيه اللي بيحصل
جاسر: ابقي إسألي أخوكي
آيه ضحكت: هي لو كانت تقدر تسأل اخوها كانت هتسألكم 
هاجر بغضب: وفيها إيه لما أسأله هو مش هيقولي حاجة 
إسلام: طب ياختي ورينا هتسأليه ازاي 
ملك ضحكت أوي: دا لو عبرها أصلا 
هاجر بغضب: بس يابت انتي 
آسر: بقولكم ايه ماتيجوا نلعب بلايستيشن كلنا
إسلام: آه ياريت ويبقى فيه أحكام
ملك بحماس: تمام بس كل واحد يكون أد حكمه ومحدش يقول لا 
أكمل إتكلم: موافق
ملك بصتله ودورت وشها، جاسر عمل ورقة بأسمائهم وعملوا قرعة وأول اتنين هيلعبوا آسر وسارة وكل اتنين هيلعبوا سوا واللي هيخسر فيهم هيتحكم عليه 
آسر لعب مع سارة وهي اللي كسبت وجاسر لعب مع ملك وهو اللي كسب وأكمل لعب مع هاجر وهي اللي خسرت، اما آيه فلعبت مع إسلام وهو اللي كسب، يعني اللي خسروا (آسر و ملك و هاجر وآيه)
أكمل بتريقة: ياحلاوتك وإنت خسران في وسط البنات 
آسر بغصب: بلاش رخامة يارخم 
إسلام: يلا بما إني أنا وأكمل وسارة وجاسر كسبنا فإحنا هنحكم عليكم يعني كل واحد فيكم له أربع أحكام
ملك: إتفضلوا 
جاسر بص لأكمل وغمزله وهو إتكلم: بما إن ملك بنت قلب الفهد وروحه فيها تتفضل بقى تدخل الجناح الغربي
آيه ضحكت: أهلا 
ملك بغضب: دا مش حكم دا عقاب
أكمل ضحك: عشان تبقوا تخسروا أوي 
ملك بصتله بغضب: طب تمام وانا أد الحكم 
سارة: بطلي جنان
ملك: ولا جنان ولا حاجة ودلوقتي نشوف
ملك إتشجعت وطلعت لجناح أدهم وفهد والشباب وبقية البنات وراها
جاسر: اتفضلي ياختي 
ملك خبطت عالباب واللي فتحلها أدهم
أدهم بإستغراب: نعم؟!
ملك: فين أبيه فهد؟
فهد جه من ورا أدهم: في ايه ياملك؟
ملك بصت حواليها شايفة الكل مستخبي وبصت لفهد بتوتر: دخلني
فهد بإستغراب: نعم دا اللي هو ازاي؟!
ملك: ماهو بصراحة كدا دا حكم وإتحكم عليا 
فهد خرج بارة وبيبص حواليه وشايف ان فيه حد مستخبي وبص لملك: ومين حكم عليكي بكدا؟
ملك: أبيه أكمل
أكمل واقف مستخبي: يخربيت أبيه دي
فهد قرب من ملك ومسك دراعها: بقى هو بيتحداكي؟
ملك: أه
فهد: طب تعالي 
فهد أخد ملك ودخلها الجناح والكل واقف مستغرب وهيموتوا ويدخلوا ذيها وبعد ماكانوا مستخبيين كلهم ظهروا وواقفين أدام الباب
أدهم ضحك: على فين؟
سارة: عاوزين ندخل إحنا كمان
أدهم: انتوا عارفين إنه ممنوع
هاجر: والنبي يا أدهم اشمعنا يعني ملك وآيه
آسر بصدمة: آيه كمان دخلت؟!
آيه ضربتها في دراعها: منك لله ياشيخة
أدهم إبتسم: كدا ملك كسبت التحدي
فهد خرجلهم وفي ايده ملك وبص لأكمل: عشان تبقى تتحدى بنت قلب الفهد تاني
أكمل غيران على ملك من فهد: هما اللي إختاروا يلعبوا ويكون فيه أحكام 
فهد: واهي كسبت 
ملك باست فهد من خده: حبيب قلبي إنت
أكمل إضايق ومشي وأدهم إبتسم وراح وراه
فهد: يلا كل واحد على أوضته
سارة: هو إحنا مش هندخل ذيها؟
فهد بصلهم بغضب: لاحظوا انكم بقيتوا بتخالفوا أوامري ودا مش مسموح
جاسر بيلمهم من ادام فهد: يلا يابابا منك ليها 
الكل مشي من ادام فهد وهو دخل جوا تاني 
أدهم نزل ورا أكمل الجنينة: اضايقت ليه؟
أكمل بصله: وهضايق ليه؟
أدهم: يعني عاوز تفهمني إنك ماضايقتش لما ملك باست فهد؟
أكمل بصله أوي: عاوز إيه يا أدهم؟
أدهم إبتسم: مش عاوز حاجة يا أكمل بس لو اللي أنا حاسه صح يبقى متخسرهاش
أكمل إتكلم بحزن: أنا فعلاً خسرتها يا أدهم ومش من دلوقتي دا من زمان
أدهم بهدوء: ليه إيه اللي حصل؟
أكمل حكاله عن اللي قاله ليها وأد إيه كان غبي وأدهم بيسمعه بإهتمام وبيفكر في نفسه لأنه كان بيفكر يقول لآيه نفس الكلام اللي قاله أكمل لملك 
أكمل: ومن ساعتها وملك مابتتكلمش معايا كلمتين على بعض 
أدهم: يعني انت بتحبها؟
أكمل: انا معرفتش إني بحبها غير لما بعدت عني بالشكل دا، إنت نفسك كنت شايفها قريبة مني ازاي لدرجة ان فهد كان بيزعقلها إنها قريبة مني
أدهم: طب وناوي تعمل إيه؟
أكمل: بحاول اقربها مني تاني بس للأسف هي معدتش شايفاني يا أدهم
أدهم: حاول تكسبها تاني بس هقولك على حاجة اللي بيحب مرة صعب إنه ينسى او يحب غيره 
أكمل: ادعيلي
أدهم: ربنا يسعدك يارب 
بعد يومين ليل رجعت القاهرة 
تمارا: يعني انتي دلوقتي رجعتي وانا نازلة أجازة
ليل ضحكت: معلش ياستي أعمل ايه الشغل بقى
تمارا: ماشي هعديهالك المرادي وعالعموم مش هتأخر عليكي هما يومين بالظبط وهتلاقيني هنا
ليل: ماشي 
تمارا اخدت شناطها وودعت ليل ومشيت أما ليل فقعدت تفكر في اللي جاي وإنها بكرة هتروح قصر البارون وقلقانة جداً 
في شركة البارون مراد وعبدالعزيز دخلوا لفهد مكتبه
مراد: ناويين تسافروا؟
فهد: أيوا هما محتاجين يغيروا جو
عبدالعزيز: ما انتوا كل اسبوع بتغيروا جو وهما داخلين على امتحانات 
فهد: عشان كدا ياعمي لازم يغيروا جو قبل الامتحانات
مراد: طب وحفلة الشركة؟
فهد: مالها ماهي لسة على معادها أسبوع 
مراد: يعني جهزتلها؟
فهد: أيوا وكل حاجة جاهزة ماتقلقوش
عبدالعزيز: طبعا بابا هيحضرها ذي كل سنة
فهد بضيق: أيوا ولولا كلام الناس انا ماكنتش هخليه يحضر
مراد بغضب: ماتحترم نفسك بقى
فهد: لو سمحت ياعمي حضرتك عارف إني مش بحبه يبقى بلاش حضرتك تعمل كدا
مراد وقف واتكلم بغضب: لو فضلت بطريقتك دي هتخسر كتير اوي يا إبن أخويا
فهد أتكلم بكل وجع: مش هخسر اكتر ولا أحسن من اللي خسرتهم ياعمي
عبدالعزيز حاسس بفهد وعارف إن كل تصرفاته دي عناد وبس ودا مش طبعه: خلاص يامراد…..وبص لفهد: أنا هدعي ربنا إنك ترجع فهد الطيب والحنين 
فهد إتكلم بكل قسوة: عمري ماهرجع فهد بتاع زمان، مش هو شافني ضعيف وبيضحك عليا تمام انا بقى هعرفه إني مش ضعيف وإني أقوى منه وأقدر أتحدى أي حد يقف قصادي حتى لو هو 
مراد لسة هيتكلم بس عبدالعزيز سكته وأخده ورجعوا مكتبه، مراد وعبدالعزيز دخلوا المكتب
عبدالعزيز: إهدى على فهد شوية يامراد
مراد بعصبية: هو انت مش شايف بيتصرف ازاي
عبدالعزيز: لا شايف يامراد بس أنا وإنت متأكدين إن أبونا هو السبب في الحالة اللي هو فيها دي 
مراد: حتى لو كدا يا عبدالعزيز لازم يحترم وجودنا
عبدالعزيز: معلش نستحمل شوية لحد مايرجع فهد بتاع زمان ويمكن يتصالح مع جده محدش عارف بكرة مخبي لينا إيه
في القصر فريدة قاعدة في وسط البنات 
سارة: ها ياماما؟
فريدة: أولاً إحنا هنسافر مش عاوزين شقاوة
ملك ضحكت: ياعمتو إنتي كل إسبوع بتقولي نفس الكلام وكلنا عارفين إن أبيه فهد وأبيه أدهم مش هيسمحوا بأي حاجة غلط 
أكمل جه من بارة شافهم قاعدين وضحك: إيه ياماما نفس الوصايا بتاعة كل أسبوع
فريدة: بس ياولد بلاش رخامة، وبعدين إيه اللي رجعك بدري؟
أكمل بتعب: حاسس نفسي تعبان شوية 
سارة قامت وقفت جمبه: انت مالك كل يومين بتتعب ليه
أكمل خبطها في كتفها: ماتركزيش معايا 
سارة: يعني لو ماركزتش معاك اركز مع مين
فريدة بصت لملك وبصت لأكمل: بكرة تجيلك اللي تركز معاك 
أكمل فاهم كلام أمه وبص على ملك اللي دورت وشها: ما أظنش إنها هتيجي، انا طالع أنام ومش عاوز حد يصحيني عشان فعلاً تعبان
أكمل طلع أوضته وحاسس بدوخة ونام على طول 
في المساء جه وقت العشا والكل متجمع ماعدا أكمل
فهد: أكمل فين؟
فريدة: لسة نايم هو جه تعبان الضهر 
شريف لجده: ليل هتيجي هنا بكرة ياجدي
فهد بصلهم بغضب وقام من عالسفرة
أدهم بعتاب: كان لازم يعني ياشريف تتكلم وهو بياكل
شريف بغضب: معتش ليا علاقة بيه يا أدهم وصدقني لو قربلها وربي ماهرحمه
عبدالعزيز بغضب: احترم نفسك دا إبن عمك الكبير
البارون بصوت عالي: محدش له علاقة بالموضوع دا أنا اللي هتصرف فيه
عبدالعزيز بص لأبوه: عيبك الوحيد يا بابا إنك مش بتحاول تحلها بتحاول تخليها أسوء
فهد خرج الجنينة وأدهم خرج وراه عشان عارف إنه متعصب
أدهم: فهد
فهد بصله: مش عاوز اتكلم يا أدهم لو سمحت
أدهم: كفاياك قسوة بقى 
فهد مشي وساب أدهم وخرج بارة القصر، فهد فضل بارة لآخر الليل ورجع وكان أدهم وملك وجاسر قاعدين مستنيينه 
جاسر: انت كنت فين؟
فهد بغضب: انا مش عيل صغير عشان تسألني كنت فين 
أدهم بهدوء: إحنا قلقانين عليك بس يافهد
فهد بعصبية: وتقلقوا ليه هو فيه بقى بيعملي حساب او خاطر
ملك قربت منه: أبيه فهد
فهد بصلها: نعم ياملك
ملك: ممكن ماتقلقناش عليك تاني
فهد إبتسم: حاضر ويلا اطلعي نامي
ملك باسته من خده وسابتهم وطلعت 
جاسر: هتفضل كدا لحد امتى؟
فهد: جاسر مش عاوز كلام
فهد طلع أوضته ودخل ياخد دش
جاسر لأدهم: عاجبك كدا؟
أدهم: هعمل ايه يعني ياجاسر ماهو مش راضي يسمع لحد 
جاسر: انا بجد مابقتش عارف أعمله إيه هو الكبير وبيتصرف تصرفات غلط
أدهم: لا ياجاسر فهد بيتصرف كدا بسبب جدنا واللي عمله فيه انت نسيت إنه فضل سنين يحسسه إنه ضعيف بسبب غلطة ولحد دلوقتي هو شايفه ضعيف
جاسر: انا باردوا مش فاهم ليه جدي بيتعامل كدا
أدهم: عشان شايف عمي أكمل فيه وخايف يعصي اوامره بس للأسف بطريقته دي خلى فهد يتعامل بقسوة ومايسمعش لكلام أي حد 
جاسر: طب والحل؟
أدهم اتنهد: الحل في ايد جدك بس للأسف هما الاتنين العناد عندهم رقم واحد، يلا نطلع ننام
أدهم اخد جاسر وطلعوا، اما أكمل فصحي من نومه وكان جعان ونزل المطبخ يشوف أي حاجة ياكلها بس باردوا كان دايخ وتعبان ومحبش يصحي مامته وفي الوقت دا ملك نزلت تشرب واتفاجأت بأكمل في المطبخ
أكمل شافها واقفة عند باب المطبخ: واقفة عندك كدا ليه؟
ملك ماردتش عليه وفتحت التلاجة وطلعت ازازة ماية ولسة هتخرج بس هو وقفها 
أكمل بتعب: ملك
ملك بصتله من غير رد
أكمل: انا جعان ممكن تعمليلي حاجة اكلها
ملك: اعمل لنفسك 
أكمل: بس انا تعبان
ملك: دي حجة عشان تخليني اتكلم معاك
ملك سابته وطلعت وهو فعلاً تعبان، أكمل من زعله منها ضغطه وطي وداخ أكتر وأغمى عليه في الوقت دا جاسر كان رايح يشوفه بس السرير كان فاضي فنزل يشوفه فين واتفاجئ بيه في أرضية المطبخ واقع ومغمى عليه، جاسر بيفوقه وأكمل بيفوق بس دايخ
جاسر: اكمل انت كويس؟
اكمل بتعب: طلعني اوضتي ياجاسر 
جاسر سنده لحد أوضته وقعده عالسرير: انت كنت تحت بتعمل ايه؟
أكمل: كنت بشوف حاجة اكلها
جاسر: طب ليه ماطلبتش مني او من عمتو
أكمل: محبتش اصحيكم
جاسر بغضب: تصدق إن معندكش دم
أكمل ضحك بتعب: طب اتفضل أكلني عشان جعان 
جاسر: حاضر 
جاسر نزل المطبخ وبعد شوية طلع بأكل لأكمل أكله وفضل جمبه لحد الصبح، تاني يوم  ملك صحيت وراحت اوضة جاسر بس السرير فاضي وقالت يمكن يكون نزل تحت وبعد شوية جاسر وأكمل صحيوا وجاسر رجع اوضته ياخد دش ويلبس اما اكمل فدخل أخد دش وصلى ركعتين وعشان لسة حاسس بتعب فهياخد النهاردة أجازة ونزل يفطر معاهم، الكل متجمع عالفطار 
ملك لجاسر: انت كنت فين رحت اشوفك لاقيت السرير فاضي
جاسر: كنت نايم جمب أكمل
سارة بإستغراب: ليه؟! 
جاسر: الاستاذ صحي امبارح جعان نزل المطبخ وهو اصلا تعبان ورحت اشوفه في اوضته ولما ملاقتهوش نزلت تحت لاقيته مغمى عليه على الارض في المطبخ
فريدة بقلق: مالك يا اكمل فيك إيه؟
أكمل بهدوء: أبدا ياماما انا كويس 
شريف: إنت عملت تحاليلك الشهر دا؟
اكمل: لا لسة
شريف: تمام هاخد منك عينة دم ونشوف إيه سبب الإرهاق دا 
ملك زعلت إنه كدبته وإنه فعلاً كان تعبان
البارون: ليل هتيجي الساعة كام ياشريف؟
شريف بهدوء: كمان ساعة ياجدي
أدهم بص لفهد: يلا يافهد
فهد بصله: أنا مش رايح الشركة النهاردة خلص انت كل الشغل 
أدهم عرف إن فهد مش هيعديها بالساهل: وبالنسبة للورق اللي محتاج إمضتك
فهد: عادي ابقى هاته معاك وكدا كدا بعد بكرة مسافرين
جاسر: طب يافهد ماهو انت لازم تروح 
فهد بعصبية: مش كل حاجة لازم اعملها امال انتوا لازمتكم إيه هناك
أدهم اتأكد ان مهما يعمل فهد هيفضل في القصر، بعد شوية أدهم وجاسر راحوا الشركة 
أكمل لآسر: راحين الجامعة؟
آسر: اه 
إسلام بص لفهد: والنبي عاوزين نسافر معاكم 
فهد: عملتوا اللي طلبتوا منكم؟
آسر: هنخلصهم النهاردة
فهد: كدا بقى هتسافروا 
فريدة بصت لشريف: اخدت اجازتك عشان تسافر معاهم؟
شريف: لا مش هطلع معاهم 
البارون اتكلم: ليه ياشريف دا انا ناوي اسافر معاهم وكمان ليل تطلع عشان تتابعني
فهد بغضب وبصوت عالي: ورحمة أبويا وأمي ماهيحصل 
البارون ضحك بسخرية: أنا مش باخد رأيك انا بعرفك اللي هيحصل 
فهد بزعيق: وانا قولت مش هيحصل فهد قام وسابهم وملك بتبص لجدها بعتاب: ليه ياجده كدا؟
البارون بهدوء: ماتدخليش ياملك
ملك بحزن: دا أخويا ياجدو مش حد غريب وعلى فكرة انت بتعاديه يعني بتعاديني وحضرتك عارف إني مش عاوزة أكرهك ذيه 
ملك سابتهم وقامت لأنها فعلاً مش عاوزة تكره جدها
شريف لجده: بلاش تزوذها ياجدو كفاية وجود ليل في القصر وأنا قولت لحضرتك من الأول بلاش بس حضرتك اللي صممت
البارون بغضب: مش عيل اللي هيمشيني على مزاجه
مراد وعبدالعزيز بيبصوا لبعض وبيدعوا ان الأيام اللي جايا تعدي على خير 
فهد طلب واحد من الحراس اللي واقفين عالبوابة ودخله جوا
ناجي: خير يافهد باشا
فهد خرج ورقة من جيبه: انا عاوزك تروح البلد اللي عنوانها في الورقة دي هتجبلي كل المعلومات عن البنت اللي مكتوب اسمها 
ناجي: اوامرك ياباشا
ناجي أخد الورقة ومشي في طريقه لبلد ليل 
بعد ساعة ليل وصلت القصر بس فهد كان في الجنينة الخلفية عند الكلب بتاعه وما اتقابلش فيها، شريف استقبلها 
شريف: حمدلله على السلامة
ليل: الله يسلم حضرتك
ليل بتتلف حواليها وخايفة
شريف ابتسم: ماتخافيش ياليل 
ليل بتحاول تبان قوية: انا مش خايفة انا بس متوترة
شريف: لا ولا تتوتري ولا حاجة تعالي معايا عشان اطلعك لأوضة جدي
شريف قبل مايعرفها أوضة جده بيعرفها كل حاجة في القصر واماكن الاوض ووقف أدام الجناح الغربي واتكلم: اسمعي ياليل القصر ادامك وتقدري تتمشي في اي مكان فيه إلا الجناح دا
ليل: اشمعنا دا؟!
شريف: دا جناح الفهد والأدهم يعني خط أحمر ياليل واظن إنك مش عاوزة تتعاملي معاه
ليل ردت بسرعة: ولا عاوزة اشوفه أصلا
شريف ضحك: لا مش للدرجادي توقعه ظهوره أدامك في اي وقت، وعاوز اقولك حاجة ان فهد موجود دلوقتي في القصر
ليل بخوف: هو حضرتك بتخوفني ليه
شريف: لا ياليل انا مش بخوفك انا بعرفك اللي هيحصل، عاوزك تعرفي إنك تفضلي بعيدة عنه أحسن واوعي تتعاملي معاه
ليل: انا لسة قايلة لحضرتك إن حتى مش عاوزة اشوفه
شريف: تمام واوعي تنسي مهما حصل الجناح دا اوعي تقربي عنده
شريف اخد ليل بعد ماعرفها كل حاجة ووصلوا عند اوضة جده وخبط ودخلوا 
البارون: اهلا ياليل
ليل بإحترام: أهلا بحضرتك
البارون لشريف: روح شغلك وماتخافش
شريف: جدي مش عاوز اوصيك انا سايبها في حمايتك
كلامهم بيقلق ليل أكتر وأكتر وقلبها بيدق بسرعة، شريف مشي وهي قعدت مع البارون
البارون: ماتخافيش ياليل
ليل: انا مش خايفة انا مرعوبة بس 
البارون ضحك: بصي يابنتي انا عارف ومتأكد اني اتصرفت غلط كتيير وإني السبب في حالة فهد بس انا عاوزه قوي مش ضعيف
ليل: بس هو كدا مش قوي دا قاسي
البارون بحزن: بالعكس فهد مافيش اطيب من قلبه
ليل: ممكن حضرتك بلاش كلام عنه عشان انا بجد خايفة
البارون ابتسم: ماشي بس عاوزك ماتخافيش
ليل: ماشي
ليل فضلت قاعدة مع البارون في اوضته وبيحكي ليها عن حياته زمان وهي إلى حد ما ارتاحت بعد شوية دخلتلهم فريدة ورحبت بيها 
البارون: اعملي حساب ليل عالغدا
ليل: لا ولا غدا ولا حاجة
فريدة: لا ازاي انتي خلاص بقيتي واحدة مننا وطلاما موجودة هنا لازم تتغدي معانا
ليل خايفة تتقابل مع فهد: بس
البارون: من غير بس 
فريدة بصتله وعاوزة تقوله طب وفهد بس هو سكتها بنظراته، بعد ساعتين اتجمعوا عالغدا بس البارون وليل مكانوش لسة نزلوا، اللي قاعدين عالغدا، فهد والبنات وآسر وإسلام وأكمل، قاعدين ياكلوا والبارون نزل وليل ماسكة ايده سانداه وقعد وقعدها جمبه 
اكمل بص بخوف لفهد اللي باين عليه هيعمل جنايا دلوقتي، فهد ساب الاكل وقام 
فريدة بتبص لأبوها بعتاب وليل حست ان وجودها هيسبب ليها مشاكل من ناحية فهد بس هي لازم تكون أد تحديها له 
سارة بصت لليل: انتي اسمك ليل؟
ليل: أيوا
آيه: اسمك حلو أوي
ليل إبتسمت: متشكرة اوي
البنات اتعرفوا عليها وبعد شوية ادهم دخل وبيدور بعينه على فهد
البارون بصله: هتلاقيه فوق
أدهم بص لليل وبص لجده: مش محتاج حضرتك تقول لأنه واضح
أدهم بص لعمته: معلش ياعمته خليهم يجهزوا الغدا ليا ولفهد عشان هطلع اكل معاه
فريدة: حاضر 
ليل اضايقت ودا بان عليها جداً
أكمل بهدوء: ماتزعليش ياليل وبعدين دا اول يوم لسة وهتاخدي عالجو هنا
ملك مضايقة عشان خاطر اخوها: بس باين من زعلك إنك عارفة ان وجودك مضايق اخويا
أكمل بغضب: ملك بلاش كلامك دا
ملك اتكلمت بعصبية: انا ما اتكلمتش معاك
أكمل ساب الأكل وقام وملك اضايقت من نفسها بس هي فعلاً مضايقة عشان خاطر اخوها
البارون بص لليل: تعالي نخرج الجنينة 
ليل بخوف: بلاش الجنينة والنبي
إسلام ضحك: ماتقلقيش ماكس في الجينة الخلفية وجدي مش بيروح هناك عشان دي تعتبر من خصوصيات فهد
البارون أخد ليل وخرجوا وهي مضايقة 
البارون: مضايقة ليه؟
ليل بدموع: عشان لأول مرة أحس إن اللي حواليا كارهين وجودي
البارون: فهد بس اللي كاره وجودك لكن ملك مضايقة عشان خاطر أخوها ومع الوقت هتحبك
ليل: ليه حضرتك صممت على وجودي وهو رافض دا؟
البارون قعد وقعدها جمبه: عشان اثبتله إن كلمتي لازم تتسمع
ليل: بس كدا حضرتك بتخليه يعاند اكتر وأكتر 
البارون: ادعي معايا إنه يتغير
فوق عند فهد وأدهم والاكل طلعلهم
أدهم: يلا عشان تاكل
فهد: مش هاكل
أدهم: فهد كفاية بقى ويلا ناكل سوا 
فهد بغضب: ليه هي تقعد معانا عالغدا؟ 
ادهم بهدوء: ما انت عارف جدك
فهد بغضب وعصبية: كل يوم بيكرهني فيه زيادة 
أدهم: وليه ماتقولش إنه عاوزك تتغير
فهد بزعيق: لو سمعتك بتدافع عنه تاني يا أدهم صدقني هتصرف تصرف مش هيعجبك
أدهم قعد وبياكل ومستني فهد ياكل معاه عشان عارف ان الكلام معاه دلوقتي شبه مستحيل 
في المساء ليل قضت اليوم كله في القصر وجه وقت إنها تروح وشريف كان رجع من المستشفى وأخدها يوصلها
شريف: حصل حاجة وأنا بارة؟
ليل: لما شافني هقعد عالغدا ساب الأكل وقام
شريف: معلش ياليل ماتشغليش بالك بتصرفات فهد هو هيفضل كدا وصعب إن حد يغيره
ليل بحزن: بس أنا مش بحب أكون في مكان غير مرحب بوجودي وخصوصا إن أخته كمان مضايقة
شريف ضحك: مين ملك؟ دا مافيش أطيب منها بس هي عشان بنت قلب الفهد فطبيعي تلاقيها كدا
ليل: هو إيه موضوع الألقاب دا يعني هاجر قلب الأدهم وملك بنت قلب الفهد
شريف ابتسم: كل واحد فينا له أخت عنده بالدنيا ومافيها والالقاب دي اتلقبوا بيها عشان هما فعلاً كدا بالسنبالهم عاوز اقولك حاجة الفهد اللي انت شايفاه قاسي دا بيكون إنسان تاني مع إخواته 
ليل: ماليش دعوة بيه وأنا مش هتعامل معاه خالص
شريف وصل ليل للسكن وفضلت طول الليل تفكر في اليوم اللي قضته هناك
اما ناجي فكلم فهد وقاله إنه عرف كل حاجة عن ليل 
فهد: اسمع يا ناجي صورلي عيلتها واحد واحد 
ناجي: حاضر ياباشا 
أدهم شايف فهد بيتكلم في التليفون بإهتمام ودا مأكدله إنه بيرتب لحاجة 
أدهم: ماتفهمني بترتب لإيه يافهد
فهد: مش برتب لحاجة يا أدهم 
أدهم: تمام يافهد 
فهد: جهزت كل حاجة عشان الاجازة؟
أدهم: اه كل حاجة جاهزة 
فهد: تمام 
أدهم: وجدك؟
فهد بصله بغضب: ورحمة ابويا وامي ماهتحصل عاوز يسافر يبقى ياخدها ويسافر هو
أدهم ضحك: وربنا مابقيت عارف إيه آخرة اللي إنتوا بتعملوه دا
تاني يوم الصبح ناجي وصل القصر وفهد كان مستنيه ونزله الجنينة تحت وأدهم شايفهم من بلكونة الأوضة 
فهد: صورتهم؟
ناجي: ايوا ياباشا هي عندها أخت أصغر منها وابوها وأمها عايشين
فهد: طب وحالتهم إيه؟
ناجي: لا حالتهم كويسة واللي عرفته إنها اللي حابة الشغل عشان بتحب المجال دا
فهد: تمام عرفت حاجة تانية؟
ناجي: أيوا حاجة معرفش بقى مهمة ولا لأ
فهد: إيه هي؟
ناجي: ليها إبن عم بيحبها بس هي تقلانة عليه
فهد: تمام ياناجي اتفضل انت 
ناجي مشي من ادام فهد، وفهد عنيه كلها شر وخبث: والله وجيتي تحت رجليا 
*************************
الحلقة خلصت
يتبع الفصل الرابع اضغط هنا 



 




reaction:

تعليقات