القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انا وهو وامه الفصل السابع 7 بقلم امل صالح

 رواية انا وهو وامه الفصل السابع 7 بقلم امل صالح



رواية انا وهو وامه الفصل السابع 7 بقلم امل صالح


فِضِلِت ماشية رغم الخطوات اللي لسة ماشية وراها بس احساسها بالخوف كان زي ما هو مقلش، وذاد أكتر لما سمعت صوت خطوات تانية. 
سرعت من خطواتها لحد ما حست إن الصوت مبقاش موجود فَـ لفت تتأكد إنها في أمان وملقتش حد، هي متأكدة إنها سمعت خطوات حد ماشي وراها.! 
لفت تكمل مَشي اتفاجِئت بشخص ما قدامها، رجعت لورا بخوف - أنت مين؟ 
استغرب خوفها وقال وهو ثابت مكانه - أنتِ سندس أخت حسام صح؟ 
- وأنت مالك؟ أنا معرفش مين دا.! بعدين أنت تعرف حسام اخويا منين؟ 
بصلها بغباء من كلامها اللي مش مترتب بالمرة وهي لاحظت اللي قالته فقالت بخوف - أيوة انا اخته، لو سمحت عديني عايزة امشي. 
بعد عن طريقها - آسف لو خضيتك أنا شوفتك كام مرة وأنا مع حسام، أنا عبد الرحمن صاحبه عموما يعني. 
مردتش عليه وكملت طريقها، وقفت مكانها تاني لما فكرت إنه ممكن يتكلم مع حسام اخوها بالتالي ممكن يلاقيها. 
رجعت المكان اللي هو فيه - لو سمحت.. 
لف عبد الرحمن وقال بإستغراب - اهلا تاني.! 
قالت بتوتر وهي بتفرك كفوفها سوا - أنا يعني .. أنا بُص يعني، عايزة اطلب من حضرتك حاجة. 
رد على طول ومن غير تردد - طبعًا، اتفضلي. 
- متقولش لحسام إنك شوفتني، بُص كأنك متعرفنيش. 
إستغرب طلبها جِدًّا فَـ قال بصوت واطي - في حاجة ولا اي يا سندس؟ أنا زي جوزك .. قصدي زي اخوكِ قوليلي لو محتاجة مساعدة. 
استغربت صوته اللي وطاه وردت - مش محتاجة منَك غير إنك تنفذ الطلب دا، لو سمحت حسام ميعرفش أي حاجة. 
رفع اكتافه محترم رغبتها - طيب تمام براحتك..
كمل وهو بيشاور بيده - سلام أنا. 
لف وهي ابتسمت براحة وكملت طريقها اما عبد الرحمن، فَـ طلع تلفونه على رقم معين وقال وهو بيحطه على ودنه - حســـــــام، ازيك يا حبيب أخوك. 
رجعت سندس تكمل طريقها بتحاول تفكر هي هتقضي الليلة دي على الاقل بس فين.! ندمت إنها اتسرعت وخرجت من عند اخوها. 
فكرت إنها كان ممكن تقضي ليلة واحدة بس على الاقل احسن من مشيها في الوقت دا بدون أي خُطة، كانت هتيجي على نفسها وتستحمل كلام نيرة افضل من اللي هي فيه دلوقتي 100 مرة. 
رجعت حست بخطوات ماشية وراها لكن المرة دي لفت وشها عشان تشوف مين، إتفاجئت بنيرة قُصادها بتبتسم بسماجة وهي بتقول - هه عرفت دلوقتي هو عايز يطلقك لي، تلاقيه عرف إنك دايرة على حل شعرك. 
- أنتِ ماشية ورايا لي يا نيرة؟ مش كفاية كلامِك اللي زي السم اللي سمعتهولي وانا هناك؟ جاية تكملي.! حرام عليكِ. 
قالتها بنبرة مخنوقة من كل اللي بيحصل فيها ومن اتهامها اللي وجعها أكتر، ردت عليها نيرة ببرود - أنتِ فاكرة إني هنام في البيت وأنتِ فيه يا سوسو؟ أنا وراكِ من ساعة الباب اتفتح يا روحي... 
كملت وهي بتغضط على كلامها - اصل سوري مِش هأمنك على بيتي يا سُكَر. 
- الله الله الله.! مالك يام محمد ومال سندس أخت صاحبي. 
لفوا لعبد الرحمن اللي جه من ورا نيرة وهي ردت عليه - وأنت مالك؟ روح كمل طريقك كدا كدا مش هتقدر تعمل حاجة ولا حسام هيصدقك. 
رفع تلفونه وقال - اصلي لا مؤاخذة يعني مَـ تربتش وصورتك صوت وصوره

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية انا وهو وامه" اضغ على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات