القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مليكة الاسد الفصل الرابع 4 بقلم ايمي الطيب

  رواية مليكة الاسد كامله بقلم ايمي الطيب عبر مدونة كوكب الروايات 

رواية مليكة الاسد

رواية مليكة الاسد الفصل الرابع 

عند والد مليكه واسد 
كانو قاعدين في المكتب بيتكلموا 
والد اسد: ادينا جينا المكتب فهمني ازاي بقا مليكه لسه منسيتش الي حصل زمان
والد مليكه بحزن: انت عارف ان اليوم الي اسد عمل في الحادثه مليكه سافرت بس مقدرتش تنسي الكلام اللي البنت قلتوا ولما رجعت اكتشفنا انها للاسف مليكه مريضه 
والد اسد بصدمه: مريضه 
والد مليكه: عندها''''''''''''
والد اسد: ايييييييه
*********
في مكان اول مره نروحه حيث مخزن البوص فاقت مليكه  وجدت نفسها قاعده علي كرسي ومتكتفه من ايديها ورجليها ويوجد لاصقه تمنعها تتكلم او تصرخ 
فجأة دخل البوص مليكه اول ما شفته اتصدمت وبرقت 
البوص بخبث وشر: ازيك يا موكا وحشتني جدا 
مليكه بفزع وبتحرك رأسها بنفي: امممممممممممممم
البوص وهو يتجه ناحيتها وبيزيل اللاصقه: ايه عايزه تقول حاجه قولي 
مليكه بفزع: مستحيل انت ازاي عايش انت مش المفروض مت دا انا سبت امريكا كلها ورجعت مصر 🇪🇬بسببك
البوص بخبث: اممممممم موكا بقا عايزه تحولي تقتليني ومتخديش جزائك 
مليكه: انت عايز مني ايه يا'''''"''''''
************************
عند اسد في الشركه 
خرج من المكتب ملقاش مليكه افتكر انها راحت لباباها فراح عند باباه في مكتبه 
***************
عند والد اسد ومليكه 
وصل اسد عند المكتب وسأل السكرتيرة 
اسد ببرود: ياسين باشا جوه 
السكرتيره وهي هيمانه في: هااا
اسد بغضب خفيف: متظبتي يابت وردي
السكرتيره بإحراج: اه يافندم جوه
دخل اسد المكتب بتاع باباه 
*****************
داخل مكتب والد اسد 
اسد: سلام عليكم 
والد مليكه واسمه عبدالله: امال مليكه فين 
اسد بإستغراب: ايه ده هي مش هنا 
والد اسد: وايه اللي هيجبها هنا ايه الي حصل 
أسد: بصراحه اتخانقت مع سوزي وبعدها طلعت من المكتب وكنت فكرها رجعت لشغلها بس طلعت ملقتهاش 
والد مليكه بقلق وهو يشعر ان شيء سيء حدث لابنته: معلش يا ابني كلمها 
اسد وهو يمسك موبايله: ماشي يعمي 
بعد  دقيقه مبتردش 
والد مليكه بقلق: انا متاكد إن بنتي مش كويسعه
اسد وهو يهدي عمه: اهدي ياعمي انا هجيب كل تسجيلات كاميرات المراقبه وهنعرف راحت فين 
وفعلا جبها واول مافتحو شافو مليكه وهي خارجه من الشركه وبعدين جاب تسجيلات كاميرات الي قدام الشركه وشافو مليكه وهي ببتخطف 
اسد:'''''''''''''
*************
عند البوص ومليكه 
وقفنا لما البوص كان بيقول لمليكه  انتي عايزه تحولي تقتليني ومتخديش جزائك
فجأة مليكه اتفزعت وقالت
مليكه بفزع: ااان ن انت هتعمل ايه 
البوص وهو بيقرب منها وبيضحك ضحكه مستفزه وسخريه ومليانه شر: هتعرفي حالا 
مليكه بفزع: ارجوك ياااا ولاكن قاطعها واحد من رجالة البوص 
الجارد: الحق يا بوص جلنا خبر ان الغول في الطريق لي هنا 
البوص:''''''''''''''

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية مليكة الاسد) اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات