القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حارس شخصي الفصل الثاني 2 بقلم مريم سرور

 رواية حارس شخصي الفصل الثاني 2 بقلم مريم سرور



رواية حارس شخصي الفصل الثاني 2 بقلم مريم سرور

اتخضيت ..قلبي دق جامد ...دموعي اتجمعت ..حسيت برعشه ودوخه ..ايدي وجسمي بداو يترعشو ..اكيد غلطو ..اكيد ..مصعب مش هيعمل كده ...انا متاكده ..
شهقت جامد وعيطت فضلت اعيط ورميت الورقه مسحت دموعي ..
لازم اتاكد بنفسي 
روحت لاوضه مصعب وانا بترعش ..وجسمي بيتنفض ..خبطت ودخلت ..وانا علي اخري 
قولت بصوت مهزوز وغير مسموع :مصعب ..هو..ا..انت .
شوفت بطاقه دعوه الفرح!
بصلي وهو بيبتسم :اه ..مالها في حاجه غلط؟!
دموعي نزلت وبحاول اهدي :اومال اسمي فين؟
وليه احط اسمك؟!
اتجننت وقلبي بدا يوجعني ...قصدك ايه يا مصعب!
قصدي اني مش هتجوزك انا هتجوز سلمي ..
انهارت وبدات اشهق واعيط ومش عارفه اتنفس 
بصيت له كانت ملامح وشه قلقانه بس ..قلبت لهدوء 
زعقت وانا منهاره:يعني ايه؟!يعني اي رد عليااا ..مش انت بتحبني ...والشقه اللي بقالنا شهور ينختارها دي ايه ؟!!.ليه عملت كده ..ليه .
حضنت الارض وانا بعيط بعنف كنت حاسه صدري بيتخنق نفسي مش قادره اخده حاسه بالم في قلبي ...
قام مسكني وقالي ..اهدي يا ليان 
زقيته:متلمسنيش ...ابعد عني ...
بصتله بحزن:ليه عملت كده ؟!!
دخلت سلمي وهي بتضحك بخبث وشماته ..طول عمرها بتكرهني ..معرفش ليه رغم ان بابا بيحبها هي فلوسه ليها هي ومروه اختها ...الحب والدلع ليهم ...لا مستكترين عليا حته راجل؟!!
سلمي مسكت ايد مصعب اللي بص بعيد بضيق 
سلمي بمكر ودلع:ميرسي يا مصعب يا حبيبي انك رضيت تمثل الدور الرخيص ده ..عارفه انه كان صعب عليك ...تمثل انك بتحب شخص مش بتحبه ..معلش بس خلاص هنتجوز ..وباست وشه 
لحظه بس ..ايه اللي بتقوله ده ؟!!
ده بجد ؟!
حطيت ايدي علي بؤي وانا خلاص فقدت صوابي وقولت وانا بصرخ:مصعب ..قووول انها كداابه ..ابوس ايدك ..قول انها بتكدب 
بابا جه علي صوتنا وزعقلي :خلاص محصلش حاجه 
محصلش حاجه؟!!
لحظه هو بابا كان عارف؟!
بصيت اه بصدمه اه بيكرهني بس انا بنته:انت كنت عارف؟!
ايوه 
صدمتي كانت كبيره بصيت لارض ..للدرجه دي ...
سلمي اتكلمت:اصلا مصعب حبيبي مش فقير وغني ...وطلبت منه يمثل كده عشان اعرفك ان محدش بيحبك ..وكمان بحب اشوفك وانتي بتعيطي ...بكره طيبتك ..وكل مره بجرحك ترجعي تضحكي ...انتي مستفزه 
حسيت اني معتدش شايفه دموعي بتنزل وجسمي بيترعش وبيتنفض علي الارض
مسكت راسي بجنون وانا بردد:ليه؟ليه؟ليه ليههه؟ليه عملتو فيا كده 
بصيت لبابا بكره ولاول مره وهو لاحظ ده واستغرب 
انا بكرهكم كلكم ...
قومت من علي الارض وانا مهزوزه ...
لاول مره احس بالحقد ده 
كنت طالعه السلم ومكملتش كام سلمه ووقعت مكنتش قادره اتنفس ... وبعدين فقدت الوعي .
............
حسيت بوجع في قلبي وانا شايفها منهاره كده ..هي متعرفش اني بحبها بجد ...انا فعلا فقير وسلمي هددتني بامي لو معملتش كده ...بس انا بجد حبيتها ..قلبي واجعني ..اتنفضت لما سمعت رزعه علي السلم طلعت جري لقيت ليان مرميه علي السلم .
ليااان 
خدناها المستشفي والليي شخصوها انهيار حاد عصبي ..ونفسيتها مش كويسه ...واللي وجعني اكتر ان جالها السكر ..مش عارف اعمل ايه 
هي حاليا في غيبوبه ..وصحت وسط غيبوبتها 
بصتلها بحزن بس هي بصتها كانت جامده كان جواها كره وحقد 
قلبي وجعني حسيت ليان معدتش ليان باباها جه عشان يقولها تبطل دلع ..قالتله :انا بكرهكم ومش مسامحاكم لا دنيا ولا اخره ..وهفضل ادعي ربنا ينتقم منكم ..حتي انت يا بابا
وكملت غيبوبتها تاني 
بصيت علي باباها لقيت ملامحه مهزوزه اول مره تقوله انها بتكرهه ..
....صحينا تاني يوم علي صويت ااممرضه وبتقول 
المريضه ليان اختفت ..

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية "رواية حارس شخصي" اضغط على اسم الرواية

reaction:

تعليقات