Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه أحفاد البارون الفصل التاسع عشر 19بقلم ايمان جمال

        روايه أحفاد البارون كامله بقلم ايمان جمال عبر مدونة كوكب الروايات

روايه أحفاد البارودي

روايه أحفاد البارون الفصل التاسع عشر 

ادهم مصدوم من اللي بيقرأوا واكمل دخله
اكمل: الحق يا ادهم
ادهم بخضة: في ايه؟
اكمل: فهد هيجي يولع فينا بسبب الشغل اللي متأخر دا
ادهم: ياريتها جات على كدا
اكمل بإستغراب: ازاي؟!
ادهم: ليل رفعت على فهد قضية خلع
اكمل بصدمة: بتقول ايه؟!
ادهم: ذي ماسمعت وانا استحالة ابلغه بالخبر دا
اكمل: طب هتعمل ايه؟
فهد دخل المكتب وهما بيتكلموا وقعد على الكرسي وبص لاكمل: انت سايب مكتبك وجاي هنا ليه؟
اكمل بتوتر: ابدا مافيش كنت جاي اسأل ادهم عن حاجة بس
فهد بغضب: اتفضل على مكتبك
اكمل بص لادهم وخرج بسرعة
فهد بص لادهم: بقولك ايه انا راجع القصر
ادهم: طب جيت ليه طلاما هترجع؟
فهد وقف: صدقني مش عارف
فهد سابه وخرج وادهم حزين اوي عشانه، ادهم مسك تليفونه ورن على ليل بس رن عليها مرتين وردت في المرة التالتة
ادهم بهدوء: اخبارك إيه ياليل؟
ليل: الحمدلله انت عامل ايه؟
ادهم: مش كويس عشان اللي حضرتك عملتيه
ليل: تقصد ايه؟
ادهم بعصبية: اقصد القضية اللي انتي رفعاها على فهد انتي ازاي تعملي كدا ياليل
ليل بعصبية: محدش له دعوة بيا انا واحدة مش عاوزة اكمل معاه
ادهم: حتى بعد ما اعترف بحبه ليكي؟
ليل سكتت ومعرفتش ترد عليه لانها مش عارفة اذا كان تصرفها دا صح ولا لا وخصوصا انها حامل
ادهم بهدوء: طلاما سكتي يبقى انتي مش عارفة ايه اخرة الطريق اللي انتي ماشية فيه ياليل، بس احب اقولك فوقي لنفسك ولحياتك فهد طلاما اعترف بحبه ليكي يبقى صدقيني عمرك ماهتندمي انك وافقتي ترجعي تاني
ادهم قفل المكالمة وليل قاعدة بتعيط اوي ومش عارفة تعمل ايه ونور دخلت عليها الاوضة
نور بقلق: بتعيطي ليه؟
ليل بتمسح دموعها: لا ابدا ياحبيبتي قوليلي عاوزاني اساعدك في ايه
نور: انا خلاص رتبت شنطة الهدوم ومش ناقص اي حاجة
ليل ابتسمت: ربنا يسعدك ياقلبي
نور: انا وانتي ياقلبي
ليل: خلاص هنعمل الحنة هنا؟
نور: بابا قال ممكن مانعملهاش طلاما هيكون في فرح
ليل من جواها زعلت اوي عشان يوم فرحها مكانش يوم فرح خالص ونور حست بكدا
نور بأسف: اسفه ياليل والله ماقصدي
ليل ابتسمت: انتي عبيطة يابنتي انا مش زعلانة والله انا فرحنالك اوي وبابا عنده حق وكدا كدا بابا يعزم كل حبايبه عالفرح، انتوا اتفقتوا هيكون فين؟
نور: في القصر
ليل: ماشي ياحبيبتي
ليل قعدت شوية مع اختها وخرجت لبيت عمها عشان تقعد شوية مع عالية اللي قاعدة عند اهلها الفترة دي عشان جوزها مسافر، ليل وصلت عند البيت وحست بتعب وكانت دايخة وضربت الجرس وعالية فتحتلها واخدت بالها ان ليل تعبانة
عالية: في ايه مالك؟
ليل بتعب: دوخة صعبة اوي
عالية سندتها قعدتها: ماينفعش كدا ياليل انتي مارحتيش تكشفي ولا تابعتي مع حد ودا غلط
ليل بحزن: وهيفيد بإيه اصلا
عالية بعصبية: هو ايه اللي هيفيد بإيه، انتي مش مراته وهو له الحق انه يعرف بالخبر دا
ليل: اياكي ياعالية تعرفي حد او فهد يعرف
عالية بهدوء: ياليل انا مش هقول لحد بس عشان خاطري نروح نكشف الدكتورة قالتلك انك حامل تقريبا من شهر او شهر الا اسبوع يبقى كدا ماينفعش ياليل
ليل بحزن: ماكنتش اتمنى ان دا يبقى حالي او دي تبقى حياتي
عالية: معلش ياليل والله كله هيكون كويس
عالية فضلت تقنع ليل لحد ماراحوا عند الدكتورة عشان ليل تكشف وتطمن
الدكتورة بتكشف على ليل بالسونار وبتكلمها: حملك بقاله شهرين
عالية اتكلمت: طب الحمل كويس يادكتورة ولا فيه حاجة
الدكتورة ابتسمت: كويس بس هي محتاجة تتغذى كويس
عالية بصت لليل: ياريت يادكتورة تسمع الكلام
ليل بهدوء: هو احنا بنعرف امتى نوع الجنين؟
الدكتورة ابتسمت: في اواخر التالت وفي اول الرابع بس دا مش جنين واحد
ليل بعدم فهم: يعني ايه؟!
الدكتورة: الحمل توأم يامدام ليل
عالية فرحت اوي: حضرتك بتتكلمي بجد
الدكتورة: أيوا
ليل مش مستوعبة اللي بيتقال هي مش عارفة اذا كانت فرحانة ولا لا
الدكتورة خلصت كشف وليل قامت وعدلت هدومها وقعدت ادام الدكتورة
الدكتورة: بصي انا هكتبلك على ڤيتامينات كويسة عشان انتي ضعيفة ولازم تتغذي
ليل بهدوء: حاضر
الدكتورة: هو جوزك مسافر؟
عالية اتكلمت: لا هي بس هنا في زيارة يومين عند اهلها فتعبت فحبت تكشف وبعد كدا هتعرفه
الدكتورة خلاص كتبت الدواء لليل وخرجت مع عالية
عالية: يلا نشتري الدواء
ليل وعالية دخلوا صيدلية واشتروا الدواء منها بس اتفاجئوا بسليم صاحب فهد جوا الصيدلية
سليم لليل: مش انتي ليل باردوا؟
ليل ابتسمت: ايوا اذيك ياسليم
سليم: الحمدلله هو فهد معاكي هنا ولا ايه؟
ليل: لا انا بس عند اهلي يومين، انت كنت جاي لحد هنا؟
سليم: اه صاحب كان مسافر معايا وجاي اوصل لأهله حاجات وجيت اخد حاجة من الصيدلية
ليل: ماشي مش عاوز اي حاجة؟
سليم ابتسم: المفروض انا اسألك السؤال دا
ليل ابتسمت: ربنا يخليك
ليل مشت هي وعالية وسليم اخد عربيته ومشي

في المساء الكل متجمع في القصر عالعشا بس فهد فوق في الجناح وادهم طلعله
ادهم: مانزلتش ليه؟
فهد: ماليش نفس
ادهم قعد جمبه: مالك بس يافهد
فهد بصله: يعني انت مش عارف مالي
ادهم: المشكلة انك اتصرفت معاها تصرف وحش وعشان كدا هي واخدة منك الموقف دا
فهد: اعمل ايه يا ادهم انا بحاول اعمل اي حاجة ترضيها انا عارف اني كنت غلط بس اللي شفته في حياتي مش قليل
ادهم: يبقى تحكيلها يافهد
فهد: لا
ادهم: فهد انت فاكر ان لو حكيت انت كدا ضعيف لا والله يافهد هي مراتك من حقها تعرف كل حاجة
فهد: ربنا يسهل
ادهم: قوم يلا ننزل
فهد: بجد مش قادر
ادهم بعصبية: قوم انزل معايا
فهد نزل مع ادهم وقعدوا سوا عالعشاء
شريف: فهد انا هروح لليل انا وامل
فهد: ماشي ياشريف
جاسر: هما كدا كدا جايين بكرة
فهد: مين ومين؟
جاسر: كلهم عمي لسة مكلمني وقالي انه هيجوا من بكرة
ملك: هو لسة اسبوع صح؟
جاسر: ايوا
اكمل: طب تمام كدا ننزل نشتري البدل
مراد ضحك: انتوا مابتصدقوا
إسلام: طبعاً امال ايه دا لازم
البارون بيبص لفهد: هتعمل ايه؟
فهد: في ايه؟
البارون: مع مراتك
فهد: ماتقولي انت اتصرف ازاي
البارون بفرحة: بجد عاوزني اساعدك
فهد بهدوء: ايوا
البارون: تمام هي هتيجي بكرة وانا هتصرف بس محدش من البنات يوافق انها تاخدها في اوضتها
سارة ضحكت: ناوي على ايه ياجدو
البارون: ناوي اصالحهم بس بطريقتي
البارون بص لفهد: وانت تنفذ اللي هقولك عليه
فهد: اللي هو إيه؟
البارون: بعد العشاء هقولك
شوية وخلصوا عشاء والبنات قعدوا سوا والشباب قاعدين في الجنينة
_عند البنات_
امل: تفتكروا جدو هيقول لفهد ايه؟
ملك بتفكير: مش عارفة بس أكيد هيصالحهم
سارة: جدو عليه حركات حلوة
هاجر: هو فرحان ان فهد قرب منه عشان كدا بيحاول يكسبه
آيه: ايوا بالظبط
_عند البارون وفهد_
قاعدين في المكتب وفهد مستني يسمع جده هيقوله ايه
البارون: الباب اللي بين الجناح واوضتك يتقفل
فهد: ليه؟!
البارون: عشان لو فضل مفتوح هي هتخرج منه
فهد بإستغراب: طب ما باب الأوضة موجود
البارون ضحك: فتح مخك معايا يافهد انا عاوزها تدخل ماتطلعش وانت وشطارتك بقى انا كدا هخليها معاك للصبح يعني ادامك الليل كله تصالحها
فهد بحزن: دا لو عرفت اصلا اصالحها
البارون ابتسم: ليل طيبة وقلبها ابيض وهتسامح
فهد: ياريت
البارون: اعمل اللي بقولك عليه وهتصالحها
فهد: تمام
بعد شوية فهد خرج للشباب بارة يقعد معاهم
ادهم: جدك قالك ايه؟
فهد بهدوء: بعدين
شريف ضحك: هو سر ولا ايه؟
فهد: لا أبداً
أكمل: طب هما هيوصلوا عالظهر بكرة هتروح الشركة؟
فهد: أيوا طبعاً كفاية الفترة اللي فاتت
جاسر: طب انا واكمل اجازة
فهد: ليه إن شآء الله
أكمل: عرسان بقى
فهد: طب ما ادهم عريس هو كمان؟
ادهم بتوتر: ماهو انا مش نازل الشركة بكرة
فهد بصله وبص لجاسر ولاكمل: طب انا عاوز اروح بكرة ما الاقيش حد فيكم
ادهم ضحك: يا ابني ارحمنا بقى
فهد: كفاية اسبوع شهر العسل
جاسر: مش ناوي تعمله؟
فهد بحزن: لما اصالحها الاول ياجاسر

_عند تمارا_
سالم عندها في البيت
سالم بعصبية: ازاي مش قادرة توصلي لورق المناقصة
تمارا: والله ماعارفة وبعدين حضرتك عارف ان الفهد والادهم مش سهل حد يلعب معاهم
سالم بغضب: امال انا قولتلك تشتغلي هناك ليه؟
تمارا بتوتر: مافيش اي ورق مهم بيكون ادامي مافيش غير ادهم وفهد بس هما اللي يعرفوا مكانهم حتى مستر مراد ومستر عبدالعزيز محدش يعرف اي حاجة عن الورق
سالم بتفكير: امال هنوصله ازاي؟
تمارا بتبصله بخوف بس سكتت وما اتكلمتش
سالم قام وقف: انا ماشي ولو في اي جديد عرفيني
تمارا: حاضر
سالم مشي واول مانزل تحت ركب عربيته واتكلم في التليفون: جهز نفسك عشان قريب هتنفذ

فهد ساب الشباب وطالع فوق بس سارة قابلته عالسلم
سارة: عاوزة اطلب طلب
فهد ابتسم: اطلبي
سارة: عاوزاك تقول لأكمل عشان خايفة
فهد ابتسم: ماتقلقيش ياسارة وبعدين طلاما عمتو موافقة يبقى خلاص
سارة: ماشي بس باردوا أكمل لازم يوافق
اكمل طلع وسمع كلامها: اوافق على إيه؟
سارة بصت لفهد ومعرفتش ترد
فهد: اطلعي انتي ياسارة
سارة طلعت وسابتهم واكمل واقف عاوز يفهم
فهد: تعالى معايا
فهد اخد اكمل ودخلوا الجناح وقعدوا في البلكونة
اكمل: في ايه يافهد؟
فهد: في عريس متقدم لسارة
اكمل: وهي عارفاه؟
فهد: اشمعنا السؤال دا؟
اكمل: عشان دا باين عليها
فهد: أيوا يا أكمل عارفاه وبيحبوا بعض وانا عرفت وموافق جداً ومامتك كمان
أكمل: ويطلع مين بقى ان شاء الله
فهد بهدوء: ناجي
اكمل كأنه مسمعش كويس: بتقول مين؟!
فهد: ناجي يا أكمل
اكمل: ناجي بتاعنا؟
فهد: أيوا
اكمل بغضب: هي حصلت انه يكلم اختي ويحبها؟
فهد بهدوء: بلاش عصبية يا أكمل، سارة خايفة انك ترفض
أكمل: ايوا هرفض
فهد: ليه يا أكمل؟
اكمل بإستغراب: بتسألني ليه هو انت بجد موافق؟!
فهد: ايوا وايه اللي يخليني ارفض
اكمل: دا دراعك اليمين وشغال عندك
فهد بهدوء: وايه يعني يا اكمل انا عمري ما اعتبرت ناجي شغال عندي بالعكس قريب مني ودايما عارف حاجات كتير عني ذي ادهم بالظبط وبثق فيه جداً
اكمل: بس دا مش معناه انه يتجوز اختي
فهد بهدوء: بس اختك بتحبه وهو بيحبها اوي
اكمل ساكت ومش عارف يرد يقول إيه
فهد: متزعلهاش يا أكمل وبعدين ناجي احنا عارفينه كويس اوي وانا نفسي مأمنو على نفسي وعلى شغلي
اكمل: يعني ماما موافقة؟
فهد: ايوا يا أكمل
اكمل: تمام
اكمل لسة هيمشي بس فهد وقفه: هتعمل ايه؟
اكمل: لازم اتكلم معاه الاول
فهد: بس اياك تقوله كلمة تجرحه
اكمل: حاضر يافهد
اكمل نزل وسأل الحراس على ناجي بس عرف انه بارة القصر فرن عليه وعرف انه خلاص قريب من القصر وهيوصل كمان خمس دقايق، اكمل فضل مستنيه في الجنينة لحد ماجه
ناجي: خير يا أكمل باشا
اكمل: اقعد عاوز اتكلم معاك
ناجي قبل مايرجع القصر سارة كلمته وعرفته باللي حصل، ناجي قعد ادام اكمل
اكمل: اكيد قالتلك؟
ناجي بهدوء: هي مين؟
اكمل: يعني انت مش عارف؟
ناجي بهدوء: من غير لف ولا دوران انا ايوا بحبها ومش خايف اقول لحضرتك كدا وهي ايوا كلمتني وعرفتني ان فهد باشا اكيد اتكلم معاك
اكمل: هسألك سؤال واحد بس ياناجي وترد عليا بصراحة
ناجي بثقة: اتفضل
اكمل: انت بتحب اختي بجد؟
ناجي ابتسم: والله بحبها وعمري مافكرت انها اعلى مني او وراها إيه عمري مابصيت على الفلوس انا حبيتها هي وبس
اكمل حس ان ناجي بيتكلم من قلبه وانه فعلاً صادق في مشاعره تجاه اخته: طب ولو انا قولت لا؟
ناجي بحزن: اللي بيحب حد بيتمناله السعادة حتى لو مع انسان غيره بس عمري في حياتي ماهكون لحد غيرها
اكمل قام ومشي خطوتين بعيد عن ناجي وبصله: انا موافق
ناجي اتنهد براحة: وقعت قلبي حرام عليك
اكمل ابتسم: خلي بالك منها
ناجي: دا في عنيا ياباشا
اكمل بغضب: يعني هتكون جوز اختي وتقولي ياباشا والله هرجع في كلامي
ناجي ضحك: لا خلاص
الليل عدا والصبح طلع واهل ليل خلاص اتحركوا من بيتهم وفي طريقهم للقصر، اما الشباب فراحوا الشركة ومحدش فيهم اتأخر عشان فهد مايتخانقش معاهم بس فهد وصل معاهم الشركة وسابهم ورجع😂
فريدة شافت فهد داخل: رجعت ليه؟
فهد ضحك: هما فاكرين اني هروح الشركة دا بيحلموا
ملك ضحكت اوي: ياترى هيكون شكلهم ايه دلوقتي
فهد قعد جمب اخته: سيبك منهم عشان هما هياخدوا اسبوع اجازة فاستغلهم اليومين دول بقى
فريدة بتضحك: طب هتعمل ايه دلوقتي؟
فهد: ولا حاجة
وهما قاعدين يتكلموا دخل سليم وقعد معاهم
سليم: اخباركم ايه؟
فهد بغضب: انت مش ناوي تتلم وتيجي تقعد هنا
سليم ضحك: يا ابني سبني في حالي وبعدين والله انا كل يوم ورايا مشوار حتى كنت في بلد ليل
فهد بإستغراب: بلد ليل؟!
سليم: ايوا
فهد: ليه؟
سليم: كان معايا حاجات واحد صاحبي باعتها معايا وانا نازل من السفر وكنت رايح اوصلها لأهله
فهد: طب تعالى نطلع فوق واحكيلي
فهد وسليم طلعوا قعدوا فوق وسليم حكاله
فهد بإستغراب: يعني انت شفتها في صيدلية؟
سليم: ايوا
فهد: ليه كانت بتعمل ايه؟
سليم ضحك: يعني في صيدلية هتكون بتعمل ايه اكيد بتشتري دواء
فهد: ليه هي تعبانة
سليم بغضب: وانا اعرف منين ياعم الرخم انت
فهد بقلق: انا قلقت والله ياسليم
سليم: ان شاء الله خير ياحبيبي
سليم قعد شوية مع فهد واستأذن ومشي ، فهد قاعد مستني ليل والانتظار وحش جدا

في الشركة ادهم قاعد بيشتغل وعرف ان فهد سابهم وخلع😂 واكمل وجاسر هيموتوا من الغيظ ، بعد ساعات ليل واهلها وصلوا القصر وادهم وجاسر واكمل رجعوا من الشركة وقعدوا معاهم اما فهد فكان نايم
فريدة لملك: اطلعي صحي فهد
ملك: حاضر
ملك طلعت تصحي فهد وهو اول ماعرف انهم وصلوا قام بسرعة وملك مستغربة تصرفات اخوها
ملك: للدرجادي حبتها؟
فهد بصلها وابتسم: بلاش رخامة
ملك ضحكت: والله بتكلم بجد
فهد: ايوا ياملك حبيبتها ويلا سبيني اغير هدومي
ملك سابته ونزلت وهو بيغير هدومه ولبس تي شيرت لونه نبيتي وبنطلون اسود رياضي ونزل وليل اول ماشافته حست انها نظراتها هتفضحها وسابتهم وخرجت الجنينة وهو زعل من تصرفها دا بس ادهم خرج وراها
ادهم: لسة مصممة عالقضية؟
ليل بصت وراها لأدهم: انا طلبت من المحامي يسحب الدعوة
ادهم: بجد؟
ليل: ايوا يا ادهم بجد
ادهم: طب ليه عملتي كدا؟
ليل كان نفسها تقوله عشان هي حامل بس هي بتكابر ومش عاوزة تعرفه حاجة عشان اكيد هيقول لفهد
ادهم: ماردتيش عليا
ليل: عادي يا ادهم محبتش الامور توصل مابنا كدا
فهد خرج ليهم وادهم سابهم لوحدهم وليل كانت لسة هتدخل بس فهد مسك ايديها
فهد: عاوز اتكلم معاكي
ليل بعصبية: وانا مش هتكلم معاك يافهد
فهد قربها منه أوي وباسها بوسة طويلة وبعد عنها: عشان خاطري اسمعيني
ليل بصتله بدموع: وانا مش عاوزة اسمعك
فهد مسح دموعها: مابحبش اشوفك بتعيطي عشان خاطري سامحيني انا عارف اني غلطان بس والله ندمت
ليل بإنهيار: وانا مش هسامحك
ليل سابت فهد واقف مكانه مضايق ومخنوق وجده خرجله
البارون: يعني مش قادر تصبر
فهد بصله: اصبر على ايه؟
البارون ضحك: يعني افترضنا ابوها اللي خرج وشافك بتبوسها
فهد: دا على اساس انها مش مراتي يعني
البارون بهدوء: لا مراتك بس احنا اتفقنا اننا نصبر لحد ما تصالحها ذي ما اتفقنا
فهد: ماشي ياجدو
فهد سابه ودخل وقعدوا كلهم ياكلوا سوا بس فهد كان حاسس ان معدته بتوجعه اوي ومش قادر ياكل وقام وساب الاكل
ملك: فهد ماله؟
ادهم قام: هروح اشوفه
ادهم طلع لفهد فوق وكان في الحمام وخرج
ادهم: في ايه مالك؟
فهد قعد بتعب: مش عارف بس تقريباً اخدت برد
ادهم قعد جمبه: طب هتعمل ايه مع ليل؟
فهد: مش عارف يا ادهم بس مستني انها تطلع اوضتها وهعمل ذي ماجدك قال

ليل قاعدة مع البنات وبيتكلموا
ليل: انا هنام في اوضة مين فيكم؟
ملك: طب ما اوضتك موجودة
ليل: لا مش هنام فيها
سارة: انا هاخد نور تنام في اوضتي
هاجر: وانتي ياليل عندك اوضتك
ليل بإستغراب: يعني انتوا بتستغنوا عني؟
آيه بهدوء: أبداً ياليل والله بس دي اوضتك
ليل بعصبية: دا على اساس انو مش هيدخلها
ملك بهدوء: عادي اقفلي على نفسك
ليل اضايقت من البنات اوي وراحت اوضتها وكان طبعاً الوقت اتأخر ومحتاجة تنام وفهد كان جوا الاوضة بس هي لما دخلت ما اخدتش بالها منه واول مادخلت الباب اتقفل عليهم من بارة وليل شافت فهد واقف ادامها
ليل بعصبية: انت بتعمل ايه هنا
فهد بهدوء: تقريباً دي اوضتي ذي ماهي اوضتك
ليل بغضب: لا واتفضل اخرج بارة
ليل راحة ناحية الباب عشان تفتحه وفهد يخرج بس اتفاجأت ان الباب مقفول
ليل لفهد: مين قفله؟
فهد بيقرب عليها: مش عارف
ليل بترجع لورا وفهد بيقرب لحد ما اتخبطت في الباب: ابعد
فهد: مش هتهربي مني الليلادي ولازم اصالحك
ليل بدموع: لا مش هسمحلك تصالحني
فهد مسحلها دموعها: اديني فرصة
ليل بعصبية: لا
فهد: لو سمحتي اسمعيني طلاما جيتي هنا يبقى هصالحك
ليل بعدته عنها بعنف: مين قالك اني طلاما هنا يبقى هسمحلك تصالحني لا تبقى غلطان عشان لو كنت عاوزة اسامحك ماكنتش رفعت قضية خلع
فهد انصدم من اللي سمعه لأنه مكانش يعرف حاجة عن القضية وليل نسيت ان ادهم قالها ان فهد ميعرفش حاجة
فهد مش مستوعب اللي سمعه: انتي قولتي ايه؟
ليل معدتش عارفة ترد تقول ايه ولا تتصرف ازاي
فهد بغضب: قولي قولتي ايه
ليل بتوتر: ايوا انا رفعت قضية خلع عليك
فهد زعل منها أوي ودا بان على وشه وهي زعلت من نفسها انها اتسرعت بالشكل دا، فهد سابها وخرج البلكونة وهي واقفة مش عارفة تعمل ايه ولا تتصرف ازاي بس خرجت وراه وفهد حس انها وراه بس هو معتش عاوز يصالحها ذي ماكان عاوز لانه زعل منها، فهد عاوز يخرج من الأوضة وطبعا بلكونة الاوضة جمب بلكونة الجناح واللي فاصل بينهم سور بس وفهد طلع على سور البلكونة
ليل بخضة: انت بتعمل ايه
فهد بصلها وعدا للبلكونة التانية وادهم اتفاجئ بيه
ادهم: انت جيت ليه؟
فهد نام على السرير بهدوء من غير اي كلام خالص
ادهم: حصل ايه يافهد؟
فهد بصله: روح افتح باب الاوضة من بارة ومش قادر اتكلم يا ادهم
ادهم: طب قولي حصل ايه بس؟
فهد بحزن: رفعت عليا قضية خلع
ادهم بتوتر: بس هي سحبت الدعوة
فهد بإستغراب: يعني انت كنت عارف؟!
ادهم: ايوا يافهد لأن ورق الدعوة اتبعت عالشركة وانت في الوقت دا كنت مشيت
فهد: كمان جه عالشركة؟
ادهم بهدوء: فهد ماتزعلش منها وبعدين ليل سحبت الدعوة خلاص
فهد بسخرية: بعد ايه بقى
ادهم خرج يفتح الباب لليل وهي اول ماسمعت الباب اتفتح خرجت وشافت ادهم
ليل: هو فين؟
ادهم: جوا
ليل دخلت لفهد وهو اتفاجئ بيها
فهد بعصبية: اخرجي بارة
ليل بهدوء: انا سحبت الدعوة يافهد
فهد بغضب: بعد ايييه اخرجي بارة
ليل عاوزة تصلح اللي هي عملته: مش هخرج
فهد قام من السرير بغضب ومسك ايديها بعنف وبيخرجها بارة بس ليل داخت في اللحظة دي واغمى عليها وفهد شالها ونيمها على السرير وبيفوقها بالبرفيوم وهي بدأت تفوق
فهد: انتي كويسة؟
ليل بتحاول تقوم وفهد بينيمها: ليل خليكي
ليل بدموع: انت عاوزني اخرج يبقى سبني
فهد بهدوء: لا خليكي وانا اللي هخرج
ليل بعصبية: انت مستفز
فهد: حيرتيني معاكي انا مابقتش فاهم انتي عاوزة ايه
ليل قامت بهدوء: مش عاوزة حاجة انا هخرج
فهد شدها لحضنه: خليكي ياليل
ليل استسلمت لحضنه، هي كانت محتاجة لحضنه رغم انه زعلها
فهد: انا عاوز انام
ليل خرجت من حضنه: نام وانا هطلع
فهد: لا هتنامي هنا
فهد نيمها على السرير ونام جمبها

ادهم قاعد تحت وطبعا مش عارف يطلع الجناح واكمل نزل شافه قاعد وفضل يضحك
ادهم بغضب: بتضحك على ايه؟
أكمل: ياعيني عالايام اللي بهدلت ادهم ونزل ينام تحت
ادهم ضحك غصب عنه: هانت ياحبيبي وكل واحد فينا يتلم ويكون له جناح خاص بيه
اكمل: تصدق صح كلها ايام فعلاً
ادهم: طب دلوقتي انا عاوز انام
اكمل ضحك اوي: تعالى يا ادهم يا ابني نام عندي الليلادي
ادهم قام يجري وراه واكمل بيجري ادامه، واكمل بعد ماكان بيجري وقف وادهم استغرب
ادهم: في ايه؟
اكمل: بكرة الذكرى السنوية لموت خالي ومراته
ادهم خبط على دماغه: اوبس انا نسيت
اكمل: انا كنت فعلاً ناسي بس ملك باين عليها انها حزينة اوي وانا فضلت اشتم في نفسي لما نسيت حاجة ذي دي
ادهم: جاسر فين؟
اكمل: في اوضته
ادهم: طب يلا نطلعله
ادهم واكمل طلعوا لجاسر اللي كان قاعد في ارضية الغرفة حزين وادهم واكمل قعدوا جمبه وهو في النص
ادهم: قاعد كدا ليه؟
جاسر بحزن: وحشوني
اكمل زعلان عشانه: هما في مكان احسن ياجاسر ودلوقتي زعلانين انك قاعد حزين
ادهم قاعد ساكت لأنه بيفكر في فهد
فهد حس ان ليل نامت فاتحرك من جمبها بشويش وسابها وخرج من الأوضة ونزل عند ماكس ولما نزل سمح لدموعه تنزل وهنا ماكس عمل صوت مخيف وادهم سمعه ونزل وكان احساسه صح وان فهد تحت
ادهم قعد جمبه: وبعدين معاك يافهد يعني انت قاعد تعيط واخوك قاعد فوق حزين
فهد بحزن: غصب عني يا ادهم
ادهم: قوم معايا
فهد: لا مش هقوم سبني قاعد هنا
ادهم بعصبية: لا مش هسيبك هتقوم ولا اطلعك بطريقتي انا وناجي
فهد بغضب: سبني لوحدي يا ادهم
ادهم بغضب: قولت مش هسيبك
ليل صحيت لما حست ان فهد مش جمبها استغربت اوي قالت يمكن يكون في الحمام بس دخلت الحمام ومكانش جوا، وخرجت من الجناح تدور عليه بس وهي نازلة سمعت اكمل بيتكلم مع شريف عن جاسر
اكمل: هنعمل ايه فيهم كل واحد قافل على نفسي وفهد مش عاوز يتكلم مع حد
شريف: انت عارف يا اكمل ان اليوم دا من كل سنة بيكون كدا
اكمل: عارف ياشريف بس مش كدا دا عدا سنين على وفاتهم ايوا يزعلوا بس مش بالطريقة دي
شريف: تعالى نحاول مع جاسر تاني
ليل هنا فهمت الحكاية ونزلت تحت تدور على فهد وحست انه ممكن يكون قاعد عند ماكس ونزلتله، وادهم شافها
ادهم قام: اهي جات اللي هتقومك
فهد بص على ليل ورجع دور وشه وادهم سابهم لوحدهم
ليل قعدت جمبه بهدوء: قاعد هنا ليه؟
فهد: مش عاوز اتكلم مع حد واطلعي فوق
ليل بهدوء: اخواتك كل واحد فيهم قافل على نفسه وانت قاعد هنا امال مين اللي هيستقوا بيه
فهد بعصبية: قولت مش عاوز كلام ولا عاوز اقعد مع حد
ليل مش عاوزة تسيبه لوحده: بس انا مش هدخل جوا وهفضل قاعدة معاك
فهد مش قادر اصلا يتكلم ولا قادر يتخانق وسابها قاعدة معاه وليل مبتحبش تقعد ساكتة او انها تشوف حد زعلان وتسكت فما بالكم لو الحد دا جوزها، فهد حاسس انها عاوزة تتكلم
فهد بهدوء: عاوزة تعرفي؟
ليل: اعرف إيه؟
فهد: مش كنتي عاوزاني احكي
ليل من غير تفكير: ايوا عاوزة اعرف كل حاجة
فهد قعد على النجيلة اللي في الجنينة وهي قعدت جمبه وبدأ يحكي: جدي رفض جواز ابويا من امي زمان ودي كان السبب الوحيد للعداوة اللي كانت بين ابويا وجدي، بعدها ابويا صمم انه يتجوز امي عشان هي كانت ذي مابيقولوا حب عمره بس جدي كان استحالة يوافق
ليل: طب ليه كان رافض؟
فهد: عشان المستوى الاجتماعي والمادي، بعدها ابويا عاش لوحده مر بمواقف صعبة جداً لأنه مكانش متعود انه يعيش في مستوى أقل بس حبه لأمي كان اقوى من كل دا، اعمامي مقدروش يسيبوه وكانوا دايما جمبه من غير ماجدي يعرف، بابا حاول كتير جداً يصلح اللي حصل ويقرب جدي له تاني بس للاسف جدي كان رافض وفي يوم الحادثة بابا قرر انه يكلم جدي لآخر مرة في الوقت دا سمعت مكالمة ابويا معاه وانه كان رافض يسامحه خالص وكنت لأول مرة اشوف دموع ابويا ادامي وانه حزين بالشكل دا بعدها بابا كان مخنوق أوي وقرر يخرج وماما صممت تخرج معاه…...فهد بيحكي ودموعه على وشه: بعدها عرفنا انهم عملوا حادثة ساعتها صممت ان جدي هو السبب في موتهم وعداوتي بدأت معاه
ليل: طب ليه جيت عشت معاه هنا؟
فهد اتنهد: عشان كنت عاوز انتقم منه
ليل: ذي ماكنت عاوز تنتقم مني؟
فهد بصلها: ليل انا مش وحش ولا قاسي ولا انسان مريض ذي ماكنتي بتقولي انا كل اللي شفته خلاني كدا
ليل بهدوء: طب كمل إيه اللي حصل تاني
فهد: حاولت كتير اعود نفسي على اني اتقبله واتعامل كويس بس للأسف صورة ابويا كانت ادام عيني بس اللي حصل بعد كدا خلاني اكرهه
ليل: اللي هو ايه؟
فهد: اني حبيت بنت كنت ساعتها في الجامعة وحبيتها بس للأسف في يوم اكتشفت انها مجرد لعبة بتتلعب عليا عشان يوقعوا جدي بيا انا عشان انا الحفيد الكبير
ليل: طب ليه ما فكرتش ان اللي عمل كدا يكون عاوز يوقع بينكم؟
فهد: ماكنتش شايف ادامي ساعتها كان كل همي اني انتقم وبس، ودلوقتي عرفت ان سبب موت ابويا وامي هو سالم الكلب اللي اقسم بربي ماهرحمه
ليل: طب ايه السبب اللي يخليك ترفض تنزل حمام السباحة؟
فهد بصلها: دا على اساس ان ادهم مقالكيش؟
ليل باستغراب: انت عرفت منين؟!
فهد ابتسم: انتي لسة معرفتيش فهد جوزك
ليل من جواها لسة زعلانة منه بس هي بتحاول تهون عليه
فهد مسك ايديها: ليل انا عارف اني ذوتها معاكي واني كنت قاسي اوي عليكي وقولت كلام ذي الزفت بس انا بجد اسف سامحيني
ليل: انت بجد حبتني؟
فهد بصدق: ايوا ياليل حبيتك ومعرفش امتى وازاي بس كل اللي انا فاهمه اني بحبك واوي كمان وعشان خاطري سامحيني
ليل قلبها سامحه وهي عاوزة تعيش حياه كويسة ومستقرة: وانا مسامحاك يافهد
فهد بفرحة: بجد
ليل شافت فرحة فهد في عنيه وفرحت اوي: ايوا يافهد بجد
فهد قرب منها خطف بوسة وحضنها وهي عاوزة تقوله على حملها بس مترددة خايفة يحصل حاجة تاني وساعتها هتندم

تاني يوم الصبح، كل اللي في القصر عارفين ان النهاردة الذكرى الثانوية والكل متوتر ومستني نزول فهد واخواته
آمال لفريدة: هو في ايه؟
فريدة: النهاردة الذكرى الثانوية لموت اخويا اكمل ومراته
آمال: ابو فهد؟
فريدة: ايوا
آمال: ربنا يرحمهم يارب
فريدة: يارب

فهد كان طلع اوضتهم مع ليل امبارح ودلوقتي صحي وهي لسة نايمة وكان فرحان اوي من قلبه انها سامحته وقرر حاجة بينه وبين نفسه، ليل صحيت وشافته واقف ادامها
ليل بإستغراب: واقف كدا ليه؟!
فهد ابتسم: عشان مش مصدق انك سامحتيني وخايف اني اكون بحلم
ليل قامت من السرير وقربت منه: لا مش بتحلم دا بجد
فهد خطف بوسة وبصلها: بحبك
ليل بحب: وانا بحبك أوي يافهد
فهد حضنها اوي وهي فرحانة بحضنه
ليل: ممكن بقى تتفضل معايا تروح لأخواتك تخرجهم من اواضهم
فهد: حاضر بس لازم نروح المقابر
ليل: عاوزة اجي معاك
فهد بفرحة: وانا كنت هقولك تعالي معايا
ليل: طب يلا نلبس ونخرج ليهم
فهد وليل بدأوا يلبسوا وخرجوا من الاوضة، فهد خبط على اوضة ملك اللي كانت صاحية وقاعدة عالسرير
فهد: حبيبتي قاعدة كدا ليه؟
ملك قامت من مكانها وفهد حضنها: وحشوني
فهد ضحك: امال لو كنتي عشتي معاهم ذيي كنتي عملتي ايه يارخمة
ملك مستغربة ان فهد احسن عن كل مرة وبصتله بإستغراب: فهد انت كويس؟
فهد بص لليل ورجع بص لملك: ايوا ياملك كويس وكويس اوي كمان
ملك: مش معقول
فهد ابتسم: يلا البسي عشان نروحلهم بس بلاش اسود
ملك بتحط ايديها على دماغه تشوفه سخن ولا لا: فهد حبيبي انت سخن
ليل ضحكت: والله يابنتي هو كويس ادامك اهو
ملك: لا باردوا مش مصدقة
فهد خبطها على دماغها بخفة: يلا يابت البسي على ما اشوف جاسر
فهد اخد ليل وراحوا لأوضة جاسر وباردوا كان صاحي وقاعد حزين
فهد بهدوء: قاعد كدا ليه؟
جاسر بحزن: وحشوني
فهد اتنهد: قوم البس عشان نروحلهم واياك اشوفك حزين
جاسر بإستغراب: ازاي يعني؟!
فهد: جاسر مش كل سنة يشوفونا زعلانين يلا
جاسر: حاضر
جاسر قام يلبس بس باردوا مستغرب اخوه
فهد نزل مع ليل تحت وفريدة اول ماشافته نازل قربت عليه
فريدة: حبيبي انت كويس؟
فهد: ايوا ياعمتو
فريدة: طب فين اخواتك؟
فهد: فوق ونازلين
ليل قعدت جمب مامتها وبيتكلموا
ليل: ماما انا هروح معاهم المقابر
آمال: أكيد ياحبيبتي
جاسر وملك نزلوا وادهم كمان وبص على فهد وبص لملك اللي لابسة ملون
ادهم بإستغراب: هو في ايه؟!
فهد: في ايه؟
ادهم: ملك لابسة ملون وانت باين انك عادي خالص في ايه؟
فهد بص لليل اللي وقفه جمبه ومسك ايديها وباسها: مافيش مبسوط شوية
ادهم ضحك: يافرج الله أخيرا دا انا اعمل فرح بقى
جاسر: ما كدا كدا هنعمل فرح امال ايه
اكمل نزل وشافهم واقفين: صباح الخير
جاسر ابتسم: صباح النور
اكمل بيبص على ملك: هو انتي كويسة
ملك ضحكت: والله ما اعرف
اكمل مستغرب بس فهم ان ليل هي السبب في كل دا، فهد اخد اخواته وليل وخرجوا
شوية وشريف ومراته صحيوا ونزلوا تحت
فريدة: يلا عالسفرة
شريف ابتسم: مش هقدر انا لازم اروح المستشفى وهاجي عالغدا
أمل: خلي بالك من نفسك ياحبيبي
شريف باس دماغها: حاضر وهكلمك اول ما اوصل
شريف خرج وامل قعدت مع بقية البنات ومع فريدة وآمال

بعد شوية فهد ومراته واخواته وصله عند المقابر وليل عاوزة تتكلم
ليل: فهد هما اكيد سامعنا صح؟
فهد: أيوا
ليل وقفت ادام فهد ولفت ايديه حوالين بطنها وفهد مستغرب تصرفها دا حتى ملك وجاسر، ليل بصت للقبر واتكلمت: انا اول مرة اكون معاهم هنا بس أنا فرحانة اني جيت عشان السنة اللي جايا لما نيجي انا وفهد مش هنكون اتنين وبس
فهد بعدم فهم: مش هنكون اتنين ازاي؟
ليل لفت وشها وبصتله: انا حامل

يتبع الفصل التالي اضغط على(روايه أحفاد البارون ) اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات