القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مليكة الاسد الفصل الرابع عشر 14 بقلم ايمي الطيب

  رواية مليكة الاسد كامله بقلم ايمي الطيب عبر مدونة كوكب الروايات 

رواية مليكة الاسد

رواية مليكة الاسد الفصل الرابع عشر 

عند سارة في البيت
ساره ببتسامه: شكرا يا مليكه 
مليكه ببتسامه: مفيش شكر بينا يا حبي
ساره بمرح: بس ايه الدماغ دي لا بس تفكير شياطين 
مليكه بمرح: عشان تعرفي قمتي بس
ساره بمرح: حوشي التواضع الي بيقع منك 
مليكه يضحك: اقل ما عندي يبنتي
وانتهي اليوم بين المرح والضحك بين الجميع 
******************** بقلم ايمي الطيب 
عند رائد 
كان ماشي بالعرببه ولكن لمح فتاه  قمه في الجمال مختمره جالسه علي النيل  فرمل العربيه ووقف يتأمل في جمالها في الخمار واحتشامها 
(بس متفتكروش ان دا صح لازم الواحد يغض بصره لان ربنا امرنا بكدا لما قال في سورة النور بسم الله الرحمن الرحيم( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون (30)  وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آباءهنّ او آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نساءهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولى الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا  أية المؤمنون لعلكم تفلحون (31)  ) صدق الله العظيم وكمان قال في سورة الحجرات بسم الله الرحمن الرحيم ( إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَىٰ ۚ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيم      صدق الله العظيم  ) نرجع للروايه
ولكن فاق من تأمله واتحرك بالعربيه وهو ببحاول ينفض الشعور الي بيحس بيه ولكن فشل 
******************* بقلم ايمي الطيب
تاني يوم 
في بيت مليكه  وتحديدا في غرفه مليكه 
دخلت والدة مليكه عشان تصحيها
مها والدة مليكه وهي بتفتح الشباك: يلا يا ملبكه قومي يلا يا عروسه 
مليكه بنوم: خمسه خمسه بس وهقوم
والدة مليكه: يلا بلاش كسل لسه ورانا حاجات كتير 
مليكه بنوم: مش عايزه اقوم اجلو الحاجات دي لحد ماصحي
والدة مليكة وهي بتحدف الشبشب علي مليكة وهي نايمه: طب قومي يا جزمه قال اجلو الحاجات دي لحد مصحي
مليكة وهي بتقوم وبتتألم: طب ليه ابو ورده علي الصبح 
مها: عشان مش هتقومي غير بالطريقه دي
مليكة: خلاص يا ستي كلها كام يوم  و مش هتتعبي في صحياني تاني
مها بحنيه: انتي فكره اني هبقي مرتاحه لما تبقي بعيده عني انتي حته من قلبي يا مليكه ومهما قسيت عليكي فدا عشان مصلحتك 
مليكه بحب: انا بحبك ❤اوي ياماما وراحت حضنتها
(متفتكروش ان الام لما تقسي علي ولدها تبقي بتكرهم بالعكس دي بتبقي خايفه علي مصلحتك الام هي الصحبه والصديقه والاخت وقت لما بنفرح بنروحلها ووقت مبنزعل برضو بنروحلها وقت لما بنقع في مشكله اول واحده بتقف جنبنا وتحلها هي الام ربنا يبارك ويخلي امهتنا جميعا) نرجع للروايه
مها: يلا قومي بقا عشان اسد هيجي ياخدك تجيبي الي الفستان واي حاجه لزوم الخطوبه 
 وفعلا مليكه قامت ودخلت خادت شاور 
وطلعت لبست بنطلون جينز لونه اسود وتيشرت اسود وعليه جاكيت جينز ازرق بكم وطرحه بيضه وكوتشي ابيض وشنطه زرقاء ونزلت تحت
*************** بقلم ايمي الطيب
تحت في بيت مليكه
نزلت مليكه وهي بتغني بصوت عالي ومش واخده بالها بالي قاعدين مع والدها 
شوفت الفار الصندق  الي اكل البندق فوق سطح الفندق شوفت الواد اللكلوك الي شبه التكتوك عم فلنتينو 
مليكه بصوت عالي: مامااااااا عايزه افطر قبل ما هولاكو يجي 
مها: صوتك يا فضيحه 
اسد بسخريه: سبيها يا طنط 
مليكه وهي مبرقه: ان انت هنا من امتي 
اسد وهو بيحاول يكتم ضحكته علي شكلها وهي مبرقه: من ساعة الفار السندق 
مليكه بخجل: احم انا حره اقول الي انا  عايزاه  وبعدين يلا عشان منتأخرش 
اسد وهو بيبص لمليكه: انتي هتخرحي كده 
مليكه وهي بتبص علي لبسها: مالو بقا إن شاءلله 
اسد بغيره: ضيق ضيق اتفضلي اطلعي غيري
مليكه كانت مبسوطه لغيرته وقررت تستفزه: لا مش هغيره لاني مش شيفاه ضيق هه
اسد بغيره وغضب: وانا مش هخرج ولا انتي هتخرجي الا لما تغيري هدومك 
مليكه بلامبلاه مصطنعه: يبقي انا هخرج وخليك انت قاعد
وطبعا والد ووالدة مليكه  بيتفرجو وكتمين ضحكهم علي المجانين الي قدمهم
اسد بهدوء مريب: يعنى مش هتطلعي تغيري هدومك
مليكه بعند: لا لا لا 
اسد وهو بيميل ويرفعها علي كتفه زي شوال البطاطس: يبقي انتي الي جبتيه لنفسك  ثم اكمل وهو بيبص لمها والده مليكه ولسه رافع مليكه على كتفه: هي اوضتها فين
مها والدة مليكه وهي لسه مش مستوعبه الي اسد عمله: شورت علي اوضة مليكه 
طلع اسد اوضة مليكه ومليكه عماله تخبط علي ضهره وهو مش عملها اهتمام
***************** بقلم ايمي الطيب
عند غرفة مليكه
وصل اسد وفتح الباب ودخل وهو لسه شايل مليكه 
وراح رماها على السرير وقال بغضب وامر
اسد بغضب وامر: ساعه وتكوني جاهزه ولو مغيرتيش هطلع اغيرلك الهدوم دي فاااهمه
مليكه بعصبيه: انت اجنتت انت ازاي تعمل كده 
اسد بلامبلاه لكلمها: غيري هدومك وانزلي
مليكه بعصبيه: متنساش نفسك يا اسد ولو سكتلك المره دي مش ضعف مني بس عشان مش عايزه اعمل مشاكل 
وبالذات عشان محدش يعرف انك مش فاقد الذاكره يا يا ابن الغرباوي 
اسد حس بالحزن عشان عارف ان مليكه مستحيل تسمحه بسهوله فاق من تفكيره علي مليكه وهي بتقول 
مليكه بغضب: اطلع بره يا اسد بررره 
خرج اسد وهو يشعر بالحزن علي صغيرته 
هكذا وحزبن علي حال صغيرته ماذا سيفعل عندما يعلم بمرضها 
نزل تحت وقعد مع والد مليكه
اما في غرفه مليكه كانت ترتدي ثيابها وتبكي في ان واحد 
اكلمت ارتداء ثيابها وهو عباره عن بنطلون ابيض وتيشرت اسود عليه رسومات وجاكت احمر طويل لحد قبل الركبه والاكمام طويله وطرحه بيضه وكوتشي ابيض وشنطه حمراء 
وحطت ماسكره شفافه وروج احمر خفيييف 
ونزلت تحت
*************** بقلم ايمي الطيب
تحت في بيت مليكه 
مليكه بضيق: انا جاهزة 
اسد ببرود: تمام يلا بينا عن اذنك يا عمي 
مليكه ببتسامه: عن اذنك يا يا بابا سلام 👋ياماما
الوالدين: اذنكم معاكم يولاد لا إله إلا الله 
اسد ومليكه ببتسامه:  سيدنا محمد رسول الله 
ونزل اسد ومليكه وركبه العربيه وطول الطريق محدش كلم التاني خالص لحد ما وصلو المول 
******************* بقلم ايمي الطيب
داخل المول 
دخل اسد وهو معاه مليكه 
والكل الموظفين بيقفو احتراما ليه
ومليكه بصه لاسد بسخريه على تقدير النااس ليه
وراحت قالت  بهمس يسمعه اسد وسخريه: ميعرفوش ان اللي بيعملولو احترام وتقدير يبقي شخص كداب ومخادع
اسد بصلها نظره هي مش عارفه تحددها هل دي نظرة عتاب ام نظرة حزن اول مره لا تستطيع فهمها
راحو بعدها محل فساتين للعرايس 
دخلت مليكه ودخل وراها اسد
موظفة الي في المحل بهيام:اتفضل يافندم حضرتك عايز ايه 
مليكه بغيره وغيظ: علي فكره المحل للملابس الحريمي يبقي المفروض تسأليني انا مش هو ولا انتي عندك حول
اسد واقف كاتم ضحكه علي جنان وغيرة مليكته
الموظفه بإحراج: احم اتفضلي حضرتك اختاري الي انتي عيزاه 
بصت مليكه علي الفساتين وكان في فساتين كتير بس مش عارفه تختارايه وفجأه اختارت فستان احمر غامق طويل ضيق من فوق ومنفوش من تحت خالص 
وقالت انا هخش اقيس ده  ودخلت قاسته وطلعت توري اسد وقالت: ايه رأيك 
أسد اول ماطلعت سرح في جمالها بس فاق من سرحانه لما قالت ايه سرحان في ايه بقولك ايه رايك 
اسد بغيره: مش حلو 
مليكه بغيظ: ايه الي مش حلو بقا في
اسد بغيره: الاستايل  والاختيار حلو بس  ضيق 
ثم ذهب اتجاه فستان تلجي طويل ضيق من فوق ومنفوش من تحت
اسد ببتسامه: ده هيبقي احلي عليكي 
مليكه كان عجبها الفستان فقررت تقيسه 
مليكه بتوتر: طب هاته هخش اقيسه بس 
اسد ببتسامة عاشق: اتفضلي 
مليكه دخلت قسته وطلعت كان حلو عليها اوي
وطبعا اسد سرح في جمالها مجرد ما شفها 
*************** بقلم ايمي الطيب
تسريع الأحداث 
مليكة اختارت الفستان اللي اخترهولها اسد وعليه طرحه من نفس لون الفستان وهيلز ابيض  وطلعو وراحو اختارو الشبكه وكانت علي زوق مليكه وطبعا اسد اعجب بزوقها جدا 
ورجعو البيت وخلص اليوم وكل ابطالنا روحو نامو
****************** بقلم ايمي الطيب 
تاني يوم وهو خطوبة الاسد ومليكته
تحديدا في قصر الغرباوي
الساعه ٤عصرا
صحي اسد وقام دخل اخد شاور 
وطلع لبس تيشرت اسود وبنطلون كاتنج بلون التلجي
ونزل
لاقا القصر كله متزين وفي عمال لسه بيجهزو من بره وبيجهزو الاغاني 
ولقا والده واقف مع العمال 
راحله 
أسد بإستغراب: انتو بتعملو ايه 
والد اسد بإستغراب: سلامتك يابني بنجهز الفله للخطوبه
اسد:ايوه ما انا عارف ان انهارده الخطوبه بس مش كنا متفقين اننا هنعملها في بيت مليكه
ياسين والد اسد: اه بس انا كلمته وقولتلو هنعملها هنا 
واتفضل اطلع اللبس عشان المعازيم علي وصول
اسد وهو بيشرب مايه: ليه هي الساعه كام 
ياسين: الساعه ٥ المغرب
اسد تف المايه من الصدمه: نعم انا نمت كل ده طب محدش صحاني ليه
 ياسين: امك قالت ان انهارده خطوبتك فنسيبك تنام برحتك
 بصله اسد بغيظ
 ‏وطلع يغير هدومه
***************** بقلم ايمي الطيب 
عند مليكه 
صحيت وقامت خدت شاور ولبست بنطلون بوي فرند رصاصي وبلوزه  بينك وحجاب ابيض وكوتشي اسود ونزلت لاقت ساره وساندي وراحو البيوتي سنتر
عشان يجهزو  للخطوبه 
وطبعا  حطت الميكيب ولبست فستان تلجي وطرحه نفس اللون وهيلز ابيض وطبعا طلعت بزفه من البيوتي سنتر
لحد ما وصلت قصر الغرباوي
**************** بقلم ايمي الطيب 
في قصر الغرباوي
طلع اسد يلبس  عشان المعازيم علي وصول 
ولبس قميص ابيض وبنطلون رصاصي وكوتشي ابيض ورفع شعره ونزل يستقبل الناس الي بتيجي 
وبعد شويه مليكه وصلت قدام القصر وطبعا عيلة اسد كانو في استقبالهم وبعد ماسلمو اسد تأبط دراع مليكه ودخلوا علي اغنيه من اول دقيقه 
بغبر من عيني وأنا شايفك وده اللي وصلت ليه لو أسمع اسمي بشفايفك بقول لك كرريه وعمري
 ما هقدر أوصف لك
بحبك قد إيه
ارسمني في ليلك نجمة 
ضيها يلمع في العين إكتيني
 في عمرك كلمة يحكوها الناس بعدين
 ‏ أنا نفسي أعيش فوق عمري يا حبيبي معاك عمرين
لو تطلبي مني عينيا او تطلبي عمري كمان 
هديكي سنيني الجاية 
وهكون راضي وفرحان
 إنت اللي وجودك جمبي حسسني 
 ‏إن أنا إنسان
ده من أول دقيقة
لحبك قلبي مال
عرفت بمية طريقة
تغير حال بحال 
بتوه بين الحقيلة
يا عمري والخيال
ده من أول دقيقة
لحيك قلبي مال
عرفت بمية طريقة
تغير حال بحال
بتوه بين الحقيقة
يا عمري والخيال
انا عايزاك تفضل جنبي
سندي وفارس أحلامي
قلبي في قربك متطمن
خليك دايما قدامي
انا قبل ما بنطق كلمة
تكمل لي كلامي
ودخلو وطبعا فى الي بيدعلمهم بالسعادة وانهم يفضلو مع بعض وفي منهم الي بيحقد عليهم 
وطبعا الاغاني اشتغلت والكل قعد يهيص
وبعد مرور ساعه
جه الوقت ان اسد يلبس الشبكه لمليكه 
وشغلو اغنيه يا دبلة الخطوبه
واسد حط الدبله في ايد مليكه ولبسها بقيت الشبكه
وبعدها جت مليكه تلبس اسد الدبله ولكن وقفها سوزي
وهي بتجري علي اسد
سوزي بفرحه: اسد حبيبي انا حامل في ابنك 
مليكه:**********

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية مليكة الاسد) اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات