Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه أحفاد البارون الفصل الثالث عشر 13 بقلم ايمان جمال

       روايه أحفاد البارون كامله بقلم ايمان جمال عبر مدونة كوكب الروايات

روايه أحفاد البارودي

روايه أحفاد البارون الفصل الثالث عشر 

تاني يوم الصبح كلهم قاعدين جاهزين عشان هيخرجوا
ملك لادهم: أمال فين فهد؟
أدهم: فوق
ليل: مش هيجي معانا؟
أدهم: مش عارف بس هو لسة مالبسش
جاسر: اطلعيله ياليل
ليل قامت طلعت لفهد وهو كان قاعد عالسرير بيتفرج عالتليفزيون وهي خبطت ودخلت
ليل: هو انت مش هتيجي معانا؟
فهد بهدوء: هو حد قالي تعالى وانا قولت لا
ليل: ماهي البنات امبارح قالولك تعالى
فهد: وانا رديت قولت إيه؟
ليل: قولت لا
فهد: دا على أساس إني ماقولتش حاجة تانية؟
ليل بهدوء: لا قولت
فهد: طب قولت إيه؟
ليل بكسوف: قولت لو انا قولتلك تعالى هتيجي
فهد: تمام وانتي بقى ماقولتيش
ليل بغضب: خلاص خليك قاعد
ليل لسة هتخرج بس فهد وقفها: استني
ليل بصتله: نعم
فهد قام ووقف ادامها: عاوزاني اجي معاكم؟
ليل بغضب: انت حر عاوز تيجي تعالى مش عاوز ماتجيش
فهد بهدوء: خلاص مش جاي
ليل بغضب: هو انا لو مش عاوزاك تيجي هطلعلك ليه
فهد ضحك: طب ماتقولي من الاول كدا
ليل بصتله بغضب وباردوا هتخرج بس هو وقفها
فهد: ممكن بقى تختاريلي البس ايه على ما أخد دش
ليل: ماشي
فهد دخل ياخد دش وليل اختارتله تي شيرت ابيض وبنطلون رياضي لونه أسود ومكتوب عليه بالأبيض adidas
وهو خلص دش وخرج لابس باردوا الشورت بس من غير التي شيرت
ليل بغضب: هو مش الحمام دا معمول عشان تلبس هدومك جوا
فهد ضحك: مش متعود البس جوا
ليل بصتله بغضب وسكتت وهو بص شاف الهدوم اللي هي اختارتها
فهد بصلها: هو انا هخرج باللبس دا؟
ليل: أيوا
فهد: مستحيل
ليل بإستغراب: مستحيل ليه؟!
فهد: عشان انا مش بلبس الاستايل دا
ليل: امال هما بيعملوا ايه في دولابك
فهد: عادي كنت بلبسهم زمان لكن دلوقتي لا
ليل: طب ممكن أفهم ليه؟
فهد بهدوء: قولت قبل كدا مش عاوز أحكي
ليل بعصبية: إنت حر واتفضل البس عشان هما مستنيين
فهد: مش هلبس كدا
ليل بزعل: براحتك انا هستناك في البلكونة على ماتخلص
ليل خرجت البلكونة وفهد حس انها زعلت انه رافض يلبس الاستايل دا بس هو بقاله فترة لبسه يا اما بدل يا اما تيشيرتات وبناطيل چينز ومش بيخرج بلبس رياضي بقاله فترة كبيرة بس هو لبس الهدوم عشان خاطرها وبعد مالبس رش من البرفيوم بتاعه ولبس كوتشي ابيض وظبط شعره ولبس ساعته وخرج ليها
فهد واقف ادامها: ها ايه رأيك؟
ليل بصتله وفعلا فهد كان شكله حلو أوي في اللبس: حلو أوي
فهد: اللبس ولا انا؟
ليل اتكسفت وماردتش وفهد قرب منها ومسك ايديها: لسة عاوزاني اكون مع ادهم في الجناح؟
ليل بصتله: انت اللي طلبت اني اكون بعيدة عنك وعشان كدا انت هنا
فهد: يعني انتي شايفة اني عاوزك تفضلي بعيد؟
ليل: أيوا عشان دا كان طلبك
فهد: ولو قولت عكس كدا؟
ليل بصتله: يعني ايه؟
فهد لسة هيتكلم بس الباب خبط وكانت نور
فهد بص ليل بعصبية: هو انا مش عارف اتكلم معاكي شوية من غير ماحد يخبط عالباب يلا ننزل
ليل ضحكت ونزلوا سوا واتجمعوا في العربيات ليل واختها ركبوا مع فهد وشوية ووصلوا اتيليه الفساتين وكل البنات بتختار وليل كل مابتختار حاجة فهد يقول عليها لا
ليل: يعني باردوا مش هختار الفستان على ذوقي؟
فهد بهدوء: لا هتختاريه بس يكون حلو
ليل ماسكة فستان لونه ازرق جميل اوي: طب دا ماله طيب
فهد: انتي مش شايفة انه من غير كم
ليل: عادي
فهد بعصبية: ماتستفزنيش
ليل بإستفزاز: بلاش تعيش الدور اوي
فهد زعل من الكلمة: تمام انا رايح اقعد بارة اختاري انتي
ليل مسكت ايديه: انا مش قصدي ازعلك انا بس مضايقة ان كل مابختار حاجة انت بترفضها
فهد سحب ايديه من ايديها: براحتك انا طالع
فهد سابها وقعد مع جاسر لان ادهم واكمل واقفين مع ملك وآيه
جاسر: ايه خلصت مهمتك؟
فهد بهدوء: خليك في حالك
جاسر ضحك: عقبالي
فهد بصله: عقبالك في ايه؟
جاسر: اما اتجوز انا كمان
فهد: انت فعلاً بتحب نور؟
جاسر: ايوا يافهد وعاوز اتكلم معاها بس هي مجنونة مش راضية تديني فرصة
فهد: احسن عشان تبقى تتصرف غلط تاني
جاسر ضحك: عمري
وهما قاعدين نور جات عليهم وبتكلم فهد: ليل عاوزاك
فهد قام دخل لليل وجاسر وقف نور ادامه
جاسر: مش هتبطلي تهربي مني بقى
نور بهدوء: انا مش بهرب ولا دا طبعي
جاسر: امال مش راضية تديني اي فرصة للكلام معاكي ليه
نور: عشان اللي حضرتك عملته
جاسر: ماهو انا كنت عاوز اتكلم معاكي فحبيت ارخم الأول
نور: يعني انت معملتش كدا عشان تختبرني او تشوفني هرد اقول ايه
جاسر: لا والله أنا مافكرتش كدا خالص
نور: ماشي
جاسر: ماشي ايه
نور: انت عاوز ايه دلوقتي؟
جاسر: عاوز اتكلم معاكي عاوز اعرفك أكتر
نور اتكسفت: ولو قولت لا
جاسر بزعل: بجد هتقولي لا؟
نور بخجل: لا مش هقول لا
جاسر: يعني اتفقنا؟
نور: على إيه؟
جاسر بغضب: امشي يانور ادخلي جوا
نور ضحكت وسابته ودخلت جوا
فهد واقف مستني ليل تخرج من البروڤة عشان يشوف هي عاوزة إيه وبعد دقايق خرجت وكانت لابسة فستان باللون الدهبي الجميل وله دراع بس شفاف وعليه ورد، الفستان كان عليها مالوش وصف وفهد واقف مصدرم من جمالها اللي كل شوية بيكتشفه
ليل بخجل: إيه رأيك في دا؟
فهد واقف ساكت خالص ومش بيتكلم بس بيبصلها بإعجاب كبير
ملك وقفت جمبه: إيه يافهد ساكت ليه قولها ايه رأيك في الفستان
فهد بص لملك: معلش ياملك سبيني مع ليل شوية
ملك سابتهم وخرجت وهو باردوا واقف ادام ليل ساكت
ليل: اوعى تقول انه وحش والنبي
فهد بيقرب عليها: لا بالعكس دا من جماله عليكي مش عاوزك تلبسيه
ليل بغضب: لا بقولك ايه مش ووقت رخامتك خالص انا ماصدقت اختارت دا
فهد مسك ايديها وبيتفرج عالفستان: طب نختار غيره
ليل بعصبية: فهد ماتعصبنيش انا عاوزة افهم ايه مشكلتك مع الفستان
فهد قرب منها وهمسلها: مشكلتي مع الفستان انه جميل أوي عليكي وانا مش عاوز حد يبصلك
ليل فرحت أوي ان فهد بيغيير عليها بس قالت جملة ضيعت كل دا: هو انت فعلاً غيران عليا ولا بتعمل كدا كتمثيل ادام الناس وانك ترسم الدور وبس
فهد اضايق من ردها واتكلم بعصبية: هو انتي ليه كل شوية لازم تقولي كدا؟ ليه كل شوية لازم تبوظي اي حاجة بتحصل
ليل بحزن: عشان انت السبب، انت اللي عملت كدا
فهد دور وشه بعيد عنها: خلاص ياليل اللي تحبيه انا خارج
فهد سابها وخرج وهي عيطت والبنات اتجمعوا حواليها ومش فاهمين في ايه
ليل: يلا عشان نمشي
آيه: طب قولي لينا مالك؟
ليل: أبداً مافيش انا كويسة يلا
البنات خلاص خلصت كل حاجة وخرجوا والشباب قاعدين في العربيات تحت وليل ونور ركبوا مع فهد، وطول الطريق ليل وفهد ما اتكلموش خالص وساكتين، شوية ووصلوا القصر ونور نزلت واخدت شنط الفساتين ودخلت اما ليل ففضلت قاعدة في العربية مانزلتش
فهد: انزلي
ليل بصتله: انا آسفة
فهد بهدوء: انزلي ياليل انا مش عاوز اتكلم
ليل دموعها نزلت واتكلمت: لا مش هنزل
فهد بصلها: بتعيطي ليه دلوقتي؟
ليل بدموع: عشان انت زعلان مني
فهد مسك دموعها: وانا مش زعلان
ليل: بجد
فهد بتفكير: اه بس دا مايمنعش انك تصالحيني
ليل: ازاي؟
فهد بيشاور على خدوده: كدا
ليل اتكسفت وبصت في الأرض: رخم أوي
فهد ضحك: يلا صالحيني
ليل: اختار اي حاجة تانية
فهد بيشاور على بوقه: يبقى من هنا
ليل مش قادرة تتكلم من كسوفها ووشها كله احمر وفهد قرب منها وخطف بوسة من خدودها: يلا انزلي
ليل نزلت بسرعة ودخلت جوا وفهد دخل بعدها وادهم بيرخم عليه
ادهم: كنت فين ياحبيبي؟
فهد ضحك: يا ابني والله هضربك
ادهم ضحك: يا ابني احنا ماصدقنا انك ضحكت
فهد بصله وسكت والبنات فوق مع بعضها قاعدين يتكلموا
ملك لنور: بقولك ايه يانور ماتيجي تنامي عندي في اوضتي
نور: طب اشمعنا
ملك بصت لليل واتكلمت: أبداً ياستي عاوزاكي تنامي عندي الليلادي مش انتي كدا كدا قاعدة اسبوع يبقى كل يوم في اوضة
نور ضحكت: والله فكرة
سارة: ايوا وبكرة تكوني عندي
آيه: ايوا وانا بعدك
هاجر: وانا وانا
نور ضحكت اوي: موافقة
ليل قامت تغير هدومها وشوية واتجمعوا عالأكل
فريدة لفهد: ظبط مع الشركة يافهد؟
فهد: ايوا ياعمتو انا كلمتهم وهيجوا بعد بكرة يظبطوا كل حاجة
ملك لشريف: شريف ليه ماحجزتوش قاعة في فندق؟
شريف: امل اللي طلبت انه يكون في القصر
مراد: ربنا يتمملكم على خير يارب
عبدالعزيز: وطبعا الحفلة دي على حسابي
ادهم ضحك: لا ياعمي دا على حساب الفهد
فهد بهدوء: ايوا دي عندي انا
البارون: لا انا عاوزها عندي انا
اكمل ضحك اوي: هو في ايه انتوا بتتخانقوا على ايه ما لسة انا وادهم وجاسر والشياطين الصغيرين
آسر بغضب: شياطين في عينك
البارون: باردوا عاوز حفلة شريف على حسابي مش كفاية حفلة فهد اللي مكانتش حفلة اصلا
فهد بغضب: ملكش دعوة بيا خالص انا بقولك اهو
مراد بصوت عالي: فهد
فهد بص لعمه: انا قولت قبل كدا انه مالوش دعوة بيا يعتبرني مش موجود ادامه خالص وانا هكون في حالي
فهد قام وساب الاكل
ملك لجدها: تاني ياجدو
البارون بهدوء: انا مكانش قصدي حاجة كل الحكاية ان عاوز الحفلة تكون عليا
جاسر بغضب: انت قصدت تعمل كدا عشان تضايقه طلاما عارف انه هيعملها ليه تقوله انك عاوز تعملها
عبدالعزيز بغضب: صوتك مايعلاش ياجاسر
جاسر قام وسابهم وملك قامت وراه وادهم قام وليل كمان
ليل لأدهم: هتطلعله؟
ادهم بصلها: اه بس لو هتطلعي انتي ماشي
ليل بهدوء: ايوا هطلع انا
ليل طلعت لفهد وخبطت عالباب ودخلت بس كان في الحمام ومن صوت الدش انه بياخد دش وقعدت تستناه يخرج بس خبطت عالباب وهو استغرب
فهد: مين؟!
ليل: انا ليل انا قاعدة مستنياك ممكن تلبس هدومك جوا
فهد غصب عنه ضحك: ماهو انا ما اخدتش الهدوم اصلا
ليل بغضب: مستفز والله
ليل وقفت في البلكونة لحد مافهد يخرج، وهو دقيقتين وخرج وباردوا من غير التي شيرت وشافها واقفة في البلكونة وراح من وراها حضنها من ضهرها
ليل اتخضت: بطل تخضني
فهد بهدوء: طلعتي ورايا ليه؟
ليل بتوتر: عشان انت طلعت زعلان
فهد وهو لسة حاضنها وراسه على كتفها: الفهد مايزعلش
ليل ضحكت: بطل غرورك دا
فهد لفها ادامه: انا مغرور؟
ليل: ايوا
فهد: بقى كدا
ليل ضحكت: ايه هتعمل ايه
فهد قرب منها: ذي ماعملت واحنا في العربية
ليل اتكسفت: قولتلك انت مستفز اصلا وقليل الادب
فهد ضحك بصوت عالي: في واحدة تقول لجوزها كدا؟
ليل بكسوف: اه انا ويلا البس هدومك
فهد: لا عاجبني كدا
ليل بكسوف: بس دا مش عاجبني
فهد قرب منها اوي: وايه اللي يعجبك
ليل بكسوف واضح: فهد ابعد
فهد: تؤتؤ
ليل: لا ابعد ويلا البس هدومك
فهد: طب اختاريلي البس ايه
ليل سابته ودخلت تختار الهدوم من الدولاب واختارتله ترنج لونه نبيتي في اسود وفهد لبسه
ليل: عاوزة اسألك عن حاجة
فهد واقف بيلبس: اسألي
ليل: ليه العدواة اللي بينك وبين جدو
فهد بهدوء: قولتلك قبل كدا ياليل اني مش عاوز احكي
ليل: حتى ليا انا؟
فهد: ايوا ياليل
ليل زعلت منه وسكتت
فهد وقف ادامها: انا لو حابب احكي هحكي ومش بحب حد يغصبني على حاجة
ليل: بس انا مش هغصبك على حاجة انا بس عاوزة اعرف ايه السبب
فهد بعصبية: قولت مش عاوز احكي
ليل بزعل: حاضر
ليل لسة هتخرج بس فهد وقفها
فهد: راحة فين؟
ليل: هنزل تحت للبنات
فهد: عاوزك تقعدي معايا ممكن؟
ليل بصتله: بجد؟
فهد قرب منها ومسك ايديها: ايوا ياليل بجد
ليل فرحت اوي وفهد حضنها بحنان

ادهم قاعد في الجنينة وآيه جابتله القهوة
آيه: اتفضل قهوتك
ادهم بصلها: هتفضلي زعلانة كدا
آيه: ايوا عشان قولتلي لا عالفستان اللي اختارته
ادهم: عشان شفاف يا آيه
آيه: واشمعنا ليل ماهو فهد وافق
ادهم بعصبية: اياكي تقولي اشمعنا دي تاني ومالكيش دعوة بحد وعاوز اقولك حاجة انا مش ذي اي حد يا آيه واللي اقول عليه يتسمع
آيه بدموع: حاضر
ادهم مش عاوزها تعيط ووقف جمبها: بتعيطي ليه
آيه: عشان انت زعلان
ادهم ابتسم: لا انا ما ازعلش من اميرتي
آيه بصتله: أميرتك؟
ادهم: طبعا اميرتي
آيه ابتسمت: بحبك اوي
ادهم قرب منها وهمسلها: وانا بعشقك
شريف جه من وراهم: ابعد عن اختي
ادهم ضحك: يا ابني سبني في حالي بقى
شريف ضحك: بعينك
ادهم: والله صبرك عليا اما تتجوز لازم ارخم عليك
شريف بص لآيه: ادخلي عشان عاوز ادهم
آيه دخلت وشريف قعد مع ادهم يتكلموا
شريف: علاقة فهد وليل عاملة ازاي؟
ادهم: وبتسألني انا ليه ماتسأله
شريف: انت عارف يا ادهم ان فهد عمره ماهيحكي ولا هيقول حاجة هو مش عاوز يتكلم فيها
ادهم: وانا والله ماعندي حاجة اقولها
شريف: انا خايف عليها يا ادهم منه
ادهم ابتسم: ماتقلقش ياشريف، فهد عمره ماهيأذيها
شريف: اشمعنا؟
ادهم: بكرة تعرف ياشريف ويلا عشان نروح نجيب البدل
شريف: وفهد؟
ادهم بص على بلكونة الجناح وشاف ليل وفهد واقفين بيتكلموا: لا فهد مش فاضي انا هختارله
شريف: تمام

فوق عند فهد وليل، فهد واقف يتكلم معاها وبيضحكوا
ليل باردوا عاوزة تعرف حاجات كتير عنه: فهد
فهد بصلها: نعم
ليل: عاوزة اعرفك
فهد بهدوء: باردوا ياليل؟
ليل: وفيها ايه يعني انا على فكرة معرفش عن حياتك اي حاجة
فهد: الاحسن ماتعرفيش
ليل: تمام يافهد
ليل سابته وخرجت وهو مضايق انها زعلت بس هو فعلاً مش عاوز يحكي

في المساء الشباب رجعوا بعد ما اختاروا البدل
فهد: اللي خرجوا من غيري
ادهم ابتسم: لاقيتك مش فاضي قولت اختارلك انا
فهد ابتسم: ماشي يا ادهم
شريف: بس يارب تعجبك
جاسر ضحك: طلاما ادهم اللي اختارها يبقى هتعجب فهد
اكمل: ايوا طبعاً دا الادهم
فهد: طب يا اخويا انت وهو طلعوا اللي في ايديكم ويلا حصلوني عالتمرين
شريف جري من ادامه: لا مع نفسكم انا داخل على جواز مش ناقص
إسلام ضحك: يلا ياجبان
فهد بغضب: اتلم ياحيوان ويلا عشان هبدأ بيك
آسر ضحك اوي: البس يامعلم
اسلام بغضب: والله دا ظلم
اكمل: تستاهل

عند البنات قاعدين سوا
ليل: هو احنا ينفع نروح نتفرج عليهم؟
ملك: لا عشان فهد مانع كدا
نور: ليه؟
ملك: عشان بيكونوا من غير التي شيرتات بتاعتهم
سارة: لو عاوزة تتفرجي ياليل ابقي ادخلي وفهد لوحده
ليل: هو بيتمرن لوحده؟
ملك: اكيد لان فهد بيحب يتمرن لوحده بس عامل وقت مخصص ليهم يعني هما شوية وهتلاقيهم خرجوا وهو فضل لوحده
آيه: وساعتها بقى ابقي روحي اتفرجي عليه
ليل: ماشي
فريدة طلعت ليهم: عاوزاكم في حاجة
سارة: خير ياماما؟
فريدة قعدت: الفساتين حلوة؟
ملك: جدا ياعمتو
فريدة: طب فرجوني بقى
البنات فرجت فريدة على الفساتين وكانوا حلوين جدا
فريدة: عاوزة اقولكم حاجة، حافظوا على الرجالة اللي معاكم واوعو تزعلوهم
آيه: هو احنا باردوا نقدر نزعلهم ياعمتو
فريدة ابتسمت: اسمعوا كلامي عشان هتحتاجوه اوي بعدين
ملك: حاضر ياعمتو
فريدة: وانتي ياليل
ليل: نعم
فريدة: خليكي جمب فهد واوعي تزعليه، فهد لو حبك يبقى ملكتي الدنيا ومافيها وهتبقي قلبه وحياته
ليل ابتسمت: حاضر
شوية وفريدة قامت وسابتهم وشافوا ان الشباب طلعوا ماعدا فهد وليل نزلتله وهو اتفاجئ بيها، فهد واقف بيتمرن وجسمه كله ماية بسبب اللعب
ليل: ممكن ترتاح شوية
فهد بطل تمرين وبصلها: لسة ماخلصتش
ليل قربت منه وبتمسحله عرقه من على وشه بالفوطة: جسمك كله ماية وكدا هتاخد برد
فهد حاوطها بإيديه: لا مش هاخد برد انا متعود على كدا
ليل بغضب: بطل عناد
فهد: مش بعاند والله انا فعلاً متعود على كدا
ليل: طب كفاية تمارين
فهد: بس بشرط
ليل: ايه هو؟
فهد: تنامي في حضني الليلادي
ليل اتوترت أوي وماردتش عليه
فهد: سكتي ليه؟
ليل: لا أبداً مافيش
فهد زعل انها ما ردتش عليه وفهم انها رافضة كدا وبيكمل تمرينه تاني
ليل بصتله: على فكرة ملك طلبت من نور انها تنام في اوضتها الليلادي
ليل قالت جملتها ومشيت من ادامه وهو ابتسم لانه عرف انها باللي هي قالته موافقة، بعد شوية فهد خلص تمارين ودخل الجناح ياخد دش ولبس شورت وتي شيرت وواقف ادام المرايا يظبط شعره وادهم قاعد وراه عالسرير
ادهم: انت رايح فين؟
فهد: اشمعنا؟
ادهم: يعني شايفك لابس تي شيرت وشورت كأنك هتخرج
فهد: اه بفكر اخد ليل ونخرج شوية
ادهم برخامة: طب وهترجع على هنا ولا؟
فهد بصله وضحك: عاوز مني اي يارخم؟
ادهم ضحك: عاوز اقولك صباحية مباركة ياعريس
فهد بعد ماكان بيضحك كشر ودور وشه
ادهم بإستغراب: في ايه؟!
فهد: مافيش
ادهم: امال في ايه هو انت مش عاوز؟
فهد: معنديش اجابة
ادهم بهدوء: براحتك يافهد
فهد خرج بعد مالبس الكوتشي وراح اوضة ليل
فهد: يلا نخرج
ليل: هنروح فين؟
فهد: اي مكان
ليل بتبصله من فوق لتحت: هو انت بجد هتخرج كدا؟
فهد بيبص لنفسه: وفيها ايه؟
ليل: اصلك قولت قبل كدا انك مش بتحب تلبس كدا من زمان
فهد: عادي ويلا قومي البسي
ليل: ماشي
فهد وقف يستناها في البلكونة بس بيفكر في كلام ادهم له وسرحان وانه معقولة عاوز ليل تفضل معاه وجوازهم يكون طبيعي معقول يكون حبها فعلاً؟، ليل خلصت وفوقته من سرحانه وخرجوا سوا يتمشوا من غير العربية وخصوصا ان القصر جوا تجمع كبير فطبعا عادي يخرجوا يتمشوا بس كان في اتنين حرس وراهم
ليل لفهد: هو ايه لازمة الحرس؟
فهد: كدا آمان لينا
ليل: اممم من مين؟
فهد: مش ملاحظة انك بتسألي كتير
ليل: ماهو انا فضولية اوي
فهد: لا خلي فضولك ينام شوية
ليل بغضب: طيب
فهد وليل قضوا وقت جميل سوا ورجعوا على القصر
ليل بصت لفهد بخجل: هتيجي معايا؟
فهد بهدوء: لا
ليل بإستغراب: ليه مش دا كان شرطك؟
فهد ببرود: عادي مش لازم الشرط
ليل زعلت أوي وحست انها كدا هانت كرامتها: تمام تصبح على خير
ليل سابته وطلعت اوضتها واول مادخلت فضلت تعيط وفهد دخل الجناح وادهم كان تحت وسمع كلام ليل مع فهد وطلع ورا فهد
ادهم: ليه رفضت تروح معاها؟
فهد: انت سمعتنا؟
ادهم: ايوا كنت تحت
فهد: تمام
أدهم: هو ايه اللي تمام انت عاوز ايه بالظبط يا فهد
فهد: مش عاوز حاجة يا ادهم، عاوز اكون لوحدي ممكن
ادهم بصله وسكت ومعتش لاقي اي كلام يقوله

تاني يوم الصبح، فهد هينزل الشركة النهاردة مع ادهم وبقية الشباب
فهد لأدهم: ابقى حصلني
أدهم: هو انت مش هتفطر؟
فهد: لأ
فهد نزل أخد عربيته ومشي وادهم نزل يفطر معاهم تحت
فريدة: فين فهد؟
ادهم: راح الشركة
جاسر: من غير فطار
أدهم: اه
أكمل: ودا من امتى
أدهم: معرفش يا أكمل
جاسر: طب انا قايم رايح الشركة
جاسر قام وساب الاكل ومشي راح الشركة وادهم واكمل مشيوا بعده بربع ساعة، ليل طلعت قعدت في الجنينة وفريدة طلعت وراها
فريدة: إيه اللي حصل ياليل؟
ليل: حصل في إيه؟
فريدة: فهد ليه مشي من غير فطار
ليل: معرفش
فريدة: هو انتوا مش كنتوا بارة سوا امبارح؟
ليل: ايوا
فريدة: طب وايه اللي حصل
ليل: مافيش
فريدة: امال في ايه بس
ليل: انا علاقتي بفهد أصلا ماتدنيش الحق اني اتصرف تصرف يضايقه او حتى يحصل خناق عشان احنا اصلا مش بنتعامل كويس
فريدة: ماهو أكيد في حاجة حصلت
ليل: أكيد الرد عنده هو
فريدة: ماشي ياليل
فريدة قامت وسابت ليل وكأنها ماصدقت تسيبها لوحدها عشان تقعد تعيط بس ليل قررت بينها وبين نفسها انها تكون بعيدة عن فهد وماتتعاملش معاه في أي حاجة تاني

في الشركة فهد قاعد في مكتبه بيخلص في ورق ادامه وكان في شغل متراكم في الفترة اللي هو مكانش فيها في الشركة وبيحاول يعوض الأيام دي، وشوية وأدهم دخله جوا
أدهم: الكل مستغرب انك مشيت قبل الفطار
فهد بهدوء: عادي محدش يشغل باله بيا
أدهم: وبعدين معاك يافهد
فهد ببرود: ولا قبلين أنا كدا كويس
أدهم: طلاما انت كدا كويس طلقها يافهد
فهد: ماهو دا اللي هيحصل بس بعد كام شهر
ادهم بإستغراب: هو انت بتتكلم بجد؟!
فهد: أيوا بتكلم بجد
ادهم: انا بجد مابقتش فاهمك هو انت عاوز ايه
فهد بعصبية: عاوز اكون لوحدي مش عاوز حد في حياتي مش عاوز احب مش عاوز اقرب من حد كفاية
أدهم: انت حر يافهد
أدهم سابه وخرج وهو رمى كل الورق اللي ادامه عالأرض وساب المكتب والشركة كلها وخرج والسكرتيرة جات تقفل باب المكتب شافت كل الورق عالأرض فجمعته

البارون في اوضته ومراد ابنه قاعد معاه
مراد: وبعدين يابابا هنعمل ايه؟
البارون: لازم يكون في حراسة وراه
مراد: ماتقلقش فهد أصلا مش بيخرج من غير حراسة
البارون: مش كفاية لازم يكون في حد كمان وراه
مراد: يعني اكلم شركة الحراسة؟
البارون: ايوا بس من غير مايعرف
مراد: حضرتك عارف ان فهد عينه في قفاه يبقى ازاي هنحرسه من غير مايعرف
البارون: معرفش يامراد اتصرف
مراد: حاضر يابابا

ادهم رجع من الشركة وبيدور على فهد في القصر
ادهم لفريدة: هو فهد فين؟
فريدة: هو اصلا مارجعش من الشركة
ادهم بإستغراب: ازاي دا خارج من بدري
ملك: يعني ايه؟
ادهم: معرفش انا برن عليه تليفونه مقفول
أكمل بهدوء: اكيد هيظهر يا أدهم
ادهم وقف يفكر شوية وفجأة افتكر الشقة القديمة واخد العربية ومشي وفعلا فهد كان هناك وادهم خبط وفهد فتحله
ادهم دخل وقفل الباب بعنف: انا عاوز افهم اخرة اللي انت بتعمله دا ايه
فهد ببرود: انا مش شايف اني بعمل حاجة
ادهم بعصبية: بطل برودك دا يافهد
فهد بهدوء: خليك في حالك يا ادهم وماتشغلش بالك بيا
ادهم ضربه بالبوكس وقعه: اقسم بالله ماهدخلك في حاجة تاني وخليك لوحدك
ادهم ساب فهد ومشي وفهد أصلا مخنوق ومضايق وقعد يتكلم مع نفسه: انتوا محدش هيحس بيا ولا هيعرف إيه اللي انا بفكر فيه وحاسه، انا مش عاوز احب ولا عاوز حد يقرب مني انا عاوز افضل لوحدي

ادهم رجع القصر ومش عاوز حد يتكلم معاه نهائي وليل عاوزة تطمن على فهد فراحت خبطت على باب الجناح وادهم فتحلها
ليل: ممكن اتكلم معاك شوية؟
ادهم خرج ليها بارة وقعدوا في البلكونة اللي فوق وبيتكلموا
ليل: هو فين؟
ادهم: في شقتهم القديمة
ليل بإستغراب: وليه مجاش هنا
ادهم: عشان الاستاذ حبك ياليل
ليل اتفاجأت برد ادهم: حبني؟!
ادهم: ايوا حبك، ودا اللي خلاه عاوز يكون بعيد
ليل بدموع: يعني حبني وعاوز يفضل بعيد ازاي انا مش فاهمة اي حاجة
ادهم: مش هتعرفي تفهمي غير لما هو يحكي بنفسه
ليل بعصبية: ليه انت تقولي هو هيحكي وعمتو فريدة بتقول نفس الكلام انا مش شايفة انه هيحكي أصلا ولا هيدي لنفسه الفرصة انه يحكيلي اي حاجة
ادهم: يبقى مش هتعرفي تفهمي حاجة غير لما هو يتكلم
ليل بعصبية: وهو ليه يفضل بعيد لو عاوزني اكون بعيدة هبعد بس مايبعدش هو عن البيت ولا عن اهله
أدهم بهدوء: معرفش ياليل هو عاوز ايه بس كل اللي هقوله ليكي اني مش هدخل في اي حاجة تخص فهد تاني ولا ليا علاقة بأي حاجة عشان انا تعبت من كتر الكلام
ليل: وانت ازاي عرفت انه بيحبني؟
فهد كان رجع القصر وطالع فوق وسمع جملة ليل الاخيرة ورد هو: ومين قالك اني حبيتك؟
ليل وادهم وقفوا بيبصوا لبعض وساكتين
فهد: ماتردي؟
ليل: هرد اقولك ايه؟
فهد: مين قالك اصلا اني ممكن افكر احبك؟
ليل مش عارفة ترد تقوله ايه وأدهم واقف بيبصله بإستغراب
فهد بقسوة وغضب: اسمعي ياليل لو كنتي فاكرة اني ممكن احبك او حتى افكر اقرب منك تبقي غلطانة وياريت ماتقعديش مع أدهم كتير عشان بقى بيتهيأله حاجات غلط
فهد سابهم ومشي وهي واقفة دموعها على وشها والكلام وجعها أوي
ادهم واقف جمبها: انا اسف ياليل
ليل بصتله: وليه انت اللي تقول آسف؟ انا اللي اسفة لنفسي عشان جرحتها بالشكل دا
ليل مشيت من ادامه ودخلت اوضتها وانهارت على سريرها واختها نور دخلتلها
نور بقلق: في ايه مالك ياليل
ليل بدموع: مافيش ياحبيبتي اصل بابا وماما وحشوني اوي
نور: ياحبيبتي هو كدا كدا يومين وجايين عشان فرح شريف
ليل بصتلها: انا عاوزة اروحلهم
نور: طب هتروحي ليه وهما كدا كدا جايين
ليل: عادي وحشوني ووحشني المكان هناك
نور: طب وفهد هيوافق
ليل بهدوء: معرفش بس انا عاوزة اروح
نور: طب خليكي لبعد الفرح
ليل سكتت وهي فعلاً مخنوقة وعاوزة تمشي من القصر مش قادرة تقعد بعد اللي حصل

بالنسبة لفهد فقاعد في الجناح وادهم قاعد في البلكونة والاتنين مش بيتكلموا مع بعض وادهم لسة هيخرج بس فهد وقفه
فهد: أدهم
ادهم بصله من غير كلام
فهد بهدوء: وبعدين
ادهم: ماليش اي دعوة بيك يافهد انت حر
ادهم سابه ومشي وفهد قاعد مخنوق ونفسه يصرخ اوي، شوية وفاطمة بنت خالته وصلت وطلعتله فوق وخبطت ودخلت
فاطمة: مالك؟
فهد بصلها: مالي ازاي؟
فاطمة قعدت ادامه: احكي يافهد وقولي مالك
فهد بدأ يتكلم بكل الحزن والوجع اللي جواه: هو انا ليه كدا؟ ليه دايما قاسي ليه عاوز اكون لوحدي ليه ببعد كل اللي حواليا
فاطمة بهدوء: انت اللي غاوي تتعب نفسك انت حبيتها يبقى ليه بتبعد
فهد بحزن: عشان مش عاوز اقرب ولا يحصل ذي اللي حصل
فاطمة: بس هي مش هتكون ذيها ولا هتبقى متفقة مع جدك عليك يافهد انسى اللي فات
فهد بغضب وعصبية: انسى ايه؟ انسى اني اول ماحبيت كانت تمثيلية بسببه واني كنت ضعيف
فاطمة: هسألك سؤال واحد وترد عليا بصراحة
فهد بصلها: سؤال ايه؟
فاطمة: هتقدر تطلقها وتكون لراجل غيرك؟
فهد ماردش عليها ودور وشه وكأنه مش مستوعب الفكرة
فاطمة ابتسمت: ربنا يهديك يافهد
فاطمة سابته ونزلت تحت للبنات

سارة في اوضتهت بتكلم حبيبها
سارة: انت عارف اني مش هعرف اخرج لوحدي
…..: وانا عاوز اديكي هديتك
سارة: طب هاخدها ازاي بقى
……: طب مش لازم اشوفك هسيبهالك تحت
سارة بقلق: خايفة حد يشوفك
…..: ماتقلقيش
سارة قفلت معاه ونزلت للبنات
ملك: ها ياسارة هنعمل ايه؟
آيه ضحكت اوي: اول سنة نكون مش عارفين هنعمل ايه في عيد ميلادها
ليل: هو عيد ميلادها قرب؟
سارة ضحكت: يوم فرح شريف
ليل ضحكت: بجد؟
سارة: للأسف
نور: طب للأسف ليه دا هيكون الاحتفال بيه مميز
هاجر: نور معاها حق
سارة: ازاي
نور: عادي خالص وقت الحفلة هنحتفل بيه ويكون في تورتة وصدقيني هيكون حلو أوي
ملك بحماس: ايوا بقى
سارة بصت لليل ومن نظراتها بتقولها انها عاوزاها وخرجوا بارة الجنينة
ليل: في ايه؟
سارة: في هدية هتجيلي ومش عارفة اخدها ازاي وخايفة
ليل بهدوء: الهدية هتيجي امتى
سارة: مش عارفة بس تقريباً الليلادي
ليل: خلاص لما تيجي انا هنزل اخدها واطلعهالك
سارة: بجد ياليل انا مش عارفة اقولك ايه
ليل ابتسمت: ماتقوليش حاجة بس توعديني ان اكمل يعرف وفهد
سارة: خايفة اوي
ليل: ماتخافيش انا هكون جمبك
سارة حضنتها: ربنا يخليكي ليا يارب
شوية ودخلوا تاني جوا
في آخر الليل وصلت رسالة لسارة ان هديتها تحت في الجنينة وعرفت ليل، وليل نزلت اخدتها ولسة طالعة انصدمت
لما شافت فهد واقف ادامها والهدية وقعت من ايديها

يتبع الفصل التالي اضغط على(روايه أحفاد البارون ) اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات