القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مليكة الاسد الفصل الثالث عشر 13 بقلم ايمي الطيب

  رواية مليكة الاسد كامله بقلم ايمي الطيب عبر مدونة كوكب الروايات 

رواية مليكة الاسد

رواية مليكة الاسد الفصل الثالث عشر 

عند والد ساره رجع البيت وكان بيفكر في الكلام الي قالته مليكه ولكن فاق من تفكيره علي صوت مراته
 ‏سنيه بخبث: انت جيت يا محمود
 ‏محمود بضيق: اه جيت خير في حاجه 
 ‏سنيه بخبث: قولت لبنتك 
 ‏محمود بخبث مصطنع: وحتي لوقلتلها هخليها تتجوز غصب عنها
 ‏سنيه پإستغراب: انت بتتكلم جد 
 ‏محمود بعصبيه مصطنعه: امال ههزر ولا ايه
 ‏سنيه بفرحه انها قدرت تسيطر عليه: خلاص يا حبيبي متعصبش نفسك
 ‏ومر ساعه ورجعت ساره
 ‏ومرات ابوها الي فتحتلها الباب 
سنيه بخبث: خشي يا ختي ياخشي
دخلت سارة لاقت ابوها قاعد 
ساره: السلام عليكم ازيك يا بابا
محمود: عليكم السلام تعالي يا ساره عايز اتكلم معاكي 
ساره: نعم يا بابا
محمود بتمثيل: انتي عارفه ان سراج ابن خالتك اتقدملك عشان عايز يتجوزك 
ساره بإستغراب: اه وقولت هفكر الاول
محمود بتمثيل: بس انا اخدت القرار كتب كتابك على ابن خالتك الاربع الجاي 
ساره بصدمه: انت بتقول ايه يا بابا 
محمود بتمثيل: زي ما سمعتي 
ساره بصدمه: انا مش موافقه 
محمود بتمثيل: ايه هتكسري كلامي 
ساره بوجع داخلي: اه يابابا لما تعوم علي عوم العقربه دي
يبقي اسفه مطره اكسر كلمتك
محمود بعصبيه مصطنعه: انتي قليلة الادب وضربها بالقلم
الي بتكلمي عليها تبقي زي والدتك المفروض تقولي تحترميها واتفضلي علي اوضتك مفيش خروج من البيت لحد يوم كتب الكتاب اتفضلي
دخلت ساره الاوضه وهي بتعيط
وسنيه وقفه فرحانه بالي بيحصل وقالت
سنيه بخبث: هدي اعصابك يا حبيببي 
محمود بتمثيل: متخرجش من اوضتها غير يوم كتب الكتاب
سنيه بخبث: من عنيا يا اخويا
محمود بخبث: الا قوليلي انا في حاجه هتجنني انتي قدرتي تخدي العقود وعليها امضتي ازاي
سنيه بضحك لا تعلم ان غباءها سيلقي بها الي حدفها: هقولك بص ياسيدي
****************** بقلم ايمي الطيب 
عند مليكه كانت خارجه من المستشفى 
والكل كان معاها واسد راح جاب اذن خروج 
وخرجت وطبعا بطلنا كان مبسوط ان طفلته وحبيبته قامت ورجعت تقف علي رجليها تاني  
وطبعا اهلها اخدوها وروحو البيت
***************************** بقلم ايمي الطيب 
في بيت مليكه 
والدة مليكه وهي بتساعدها انها تدخل: حمد لله على السلامة يا حببتي
مليكة بمرح: الله يسلمك يانبع الحنان 
والد مليكه: حمد لله على سلامتك حبيبت بابا
مليكه بمرح: الله يسلمك يابيبو
والد مليكة: قلب بيبو يلا خشي ارتاحي
مليكة: ماشي ياعسل 
 فعلاً دخلت 
 ‏وكل ابطالنا نامووووو
 ‏********************* بقلم ايمي الطيب 
 ‏في صباح مليء بالاحداث والمفاجأت 
 ‏في  قصر اسد الغرباوي 
 ‏صحي اسد علي صوت اامنبه  المزعج
 ‏قام اسد بإنزعاج ودخل اخد شاور 
 ‏وطلع دخل اوضة التمرين وقعد يتمرن 
 ‏وبعدها خرج ودخل اوضة الدريسنج روم 
 ‏واختار بدله كلاسيكي باللون الاسود وتحتيها قميص ابيض 
 ‏ولبس وسرح شعره بطريقة جذابه ولبس ساعته الرولكس 
 ‏وجزمه سوده  ونزل يفطر مع العيله
 ‏اسد وهو بيقعد علي السفره:صباح 🌤الخير 
 ‏الكل: صباح 🌤النور يا حبيبي 
 ‏والد اسد: رابح الشركه يا اسد
 ‏اسد ببرود: اه يا بابا بس هعدي اخد مليكه في طريقي
 ‏ثم اكمل امال فين مازن
 ‏اشرقت والدة اسد: مجاش من امبارح 
 ‏اسد بإستغراب: يعني ايه مجاش من امبارح 
 ‏والدة اسد: اصل انت الفتره إلي فاتت كنت مبترحش الشركه فهو كان بيحاول يخلص الشغل
 ‏اسد وهو بيقوم: تمام انا لازم امشي وراح باس ايد ابوه  و جده و جدته ورأس امه وقال: يلا سلام 👋
 ‏ومشي
بس وهو في العربيه كلم مليكه وقالها ان كلها ساعه ويبقي تحت البيت 
وبعدها كلم سوزي 
سوزي: الو يا حبيببي
اسد ببرود: انتي فين ياسوزي 
سوزي بخبت: في البيت 
اسد: طب انا عايزه اشوفك
سوزي بخبث: اكيد يا حبيبي نتقابل فين
اسد: تعالي علي الشركه 
********************* بقلم ايمي الطيب 
عند مليكه كانت نايمه بس صحيت علي رن التلفون وكان اسد وقالها ان كلها ساعه ويبقي تحت البيت
ومجرد ماقال كده  قفلت ونطت من علي السرير ودخلت تاخد شاور وطلعت بعد شويه ولبست بنطلون اسود جلد وتيشرت بنص اسود وجاكت اسود وعليه طرحه بيضه وكوتشي ابيض وشنطه بيضه
ونزلت جري علي السلم
وقالت: صباح الخير 
الكل: صباح النور 
مها والدة مليكه: غريبه صحيه لوحدك يعني
مليكه وهي ىتاكل بسرعه: اصل هولاكو كلمني وقالي ان كلها ساعه ويوصل عشان نروح الشركه وخلصت الجمله من هنا وتلفونها رن من هنا 
راحت رده
اسد ببرود: انا تحت 
مليكه ببرود: وانا نازله وراحت قفلت
وقالت لأهلها: يلا سلامووز 
ملحوظه(مليكه منسيتش الي حصل في المستشفى بينها هي واسد وان اسد كدب عليها ومثل ان فاقد الذاكره) 
نزلت مليكه وركبت جمب اسد
ومشي اسد
********************** بقلم ايمي الطيب 
في الطريق 
كان الصمت سيد المكان 
وكان اسد كل شويه بيبص لمليكه ومليكه عامله نفسها مش واخده بالها ومليكه كمان بتبصله كل شويه
وقطع الصمت ده اسد
اسد بتوتر لاول مره: مليكه انا اسف
مليكة ببرود: اسف على ايه
اسد بحمحمه: احم اني خبيت عليكي
مليكه: قصدك كدبت مش خبيت
اسد: مليكه انا
مليكه وهي بتحاول الا تبكي: خلاص يا اسد ملهوش لازمه الكلام ده بس عشان تبقي عارف انا مش هتجوزك عشان سواد عيونك لا انا بس هعمل كده عشان خاطر بابا وانسي اني في يوم ممكن احبك
اسد الكلام نزل عليه زي الصاعقه مش مصدق ان طفلته بتقوله كده بس بصلها وقال ببرود:وانتي تبقي بتحلمي لو بتفكري اني ممكن احبك
مليكة:ببرود: وانا مش مستنيه حبك يا اسد  وراحت قالت وهي بتحاول متعيطش: انا بكرهك يا اسد بكرهك
والاتنين سكتو لحد ميوصلو
****************** بقلم ايمي الطيب 
في شركة اسد
وصل اسد ونزل من العربيه ونزلت مليكه
ودخل اسد الشركه ومليكه وراه
واول مادخل عند مكنبه لاقا وحده لبسه فستان عفوا هل قولت فستان لا بل بواقي فستان وما كان احد غير سوزي
سوزي بخبث ودلع: وحشتني يا اسدي
اسد عشان يخلي مليكه تغير: وانتي كمان يقلب اسدك 
مليكه بصلهم بقرف وراحت قاعدت علي مكتبها 
 ‏اسد اتغاظ من تجاهلها واخد سوزي ودخل المكتب
 ‏وبعد شويه اسد نادي علي مليكه
 ‏مليكة دخلت وقالت: تحت امرك يافندم 
 ‏اسد بص لسوزي فسوزي فهمت
 ‏سوزي وهي بتقف قدام مليكه : مليكه انا كنت عاوزه اعتزرلك  ‏علي الي حصل اخر مره بينا
 ‏مليكه بخبث: امممم محصلش حاجه يا سوزي
 ‏وبعدين لفت حولين سوزي ووقفت عند مكتب اسد ومسكت العصير الي دخلته لسوزي من شويه وقالت: سوزي
 ‏سوزي لفت ليها ومجرد ملفت لاقت كوباية العصير بتترمي عليها 
 ‏مليكه ببتسامه: كده خلصين عن اذنكم عشان عندي شغل 
 ‏وسبتهم وطلعت سوزي بصت للاسد بغضب ومشيت
 ‏ومجرد ما سوزي ما ممشيت اسد ابتسم على شجاعة وجرأة طفلته وحبيبته
 ‏ولكن ماذا سيفعل عندما يعلم بمرضها هل سيتخلي عنها ام سيقف بجانبها
 ‏***************** بقلم ايمي الطيب 
 ‏تسريع الاحداث اليوم الموعود 
 ‏كتب كتاب ساره وابن خالتها
 ‏وساره قاعده في اوضتها بتعيط علي حالها
 ‏دخلت عليها مليكة وقالت: بتعيطي ليه بس 
 ‏ساره ببكاء: انا خلاص ضعت 
 ‏مليكة بثقه: مين قال كده
 ‏ساره: هو في دليل اكتر من كده 
 ‏مليكة: قولتلك متقلقيش كل حاجه تحت السيطره
 ‏ساره بلهفه: ازاااااااي
 ‏مليكة وهي بتمسح دموعها: ازاي دي بقا هتعرفيها لوحدك
 ‏يلا بقا المعازيم مستنيه
 ‏ساره ظبطت الميكب بتاعها وطلعت مع مليكه 
 ‏وعلت الزغاريط وسنيه بصه لساره بخبث وبعدين قاعدت ساره جنب سراج وهو بيبصلها بشهوه وهي بتبصله بقرف
 ‏وجيه معاد كتب الكتاب 
 ‏المأذون: ساره محمود الهواري هل تقبلين سراج سامر المنوفي زوجا لكي
 ‏ساره كانت لسه هترد ولكن قاطعها دخول شخص وقال: الجوازه دي باطله لان ساره تبقي مدام معتز عبدالله النويري شرعا وقنونا
 ‏ساره برقت بصدمه 
 ‏الكل قعد يهمس لبعضه
 ‏سنيه بعدم تصديق:  انت كداب 
 ‏معتز: لا مش كداب بس انتي الي مش عايزه تصدقي
 ‏سنيه بصت لمحمود وقالت: الكلام ده بجد يا محمود
 ‏محمود ببرود: اه بجد 
 ‏سنيه بغضب: يبقي تاخد بنتك وتطلع بره
 ‏محمود بسخريه: قصدك تاخدي اختك وابنها وتطلعو بره
 ‏سنيه بغضب: انت ناسي ان كل حاجه بأسمي
 ‏محمود بسخريه: كان كانت بإسمك
 ‏سنيه: يعني ايه
 ‏محمود: يعني انتي اتنزلتيلي علي كل حاجه ختيها ودلوقتي اتفضلي اطلعي بره.  وااااه انتي طالق بالتلاته 
 ‏وفعلا طلعت بره هي واختها وابن اختها 
 ‏مليكة بمرح: انت مستني ايه يا سيدنا الشيخ اكتب الكتاب
 ‏وفعلا تم كتب كتاب معتز و ساره 
 ‏وحدده الفرح هيبقي مع اسد ومليكه
 ‏ساره: انا دلوقتي عايزه اعرف انت عملتو كده ازاي
 ‏محمود: الفضل كلو يرجع لمليكه
 ‏مليكه: انا معملتش حاجه ياعمي
 ‏ملحوظه(اسد وعيلته كانو معزومين علي كتب الكتاب وكانو موجودين في الوقت ده) نرجع للروايه
 ‏محمود: ازاي بقا دا لولاكي كان زمان ساره ضاعت مني
 ‏اسد بفضول: ازاي
 ‏محمود: هحكيلكو بصو بقا 
 ‏فلاش بااااك
 ‏في المستشفى عند مليكه
 ‏مليكه: الخطه هتبقي كالاتي حضرتك ياعمي هترجع البيت وتتعامل بطبيعتك بس لما تقولك حاجه مثلا زي انت عرفت ساره وكدا هتقولها من غير موافتها انا هجوزها 
 ‏لابن خالتها وتعمل بقا متعصب ولما ترجعساره حاول تتعامل بقسوه شويه عشانمنتكفش وبعد كده مثلا تخليها تعملكم عصير وحطلها في حبايه من دول وبعد كده خليها تمضي عليالورق التنازل وبعدها هنمشي الموضوع زي ماهو ونخلي معتز يدخل قبل ميكتب الكتاب ويقول ان ساره مراته 
 ‏بااااك
 ‏والي الباقي انتو شوفتو 
 ‏ساره ببتسامه

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية مليكة الاسد) اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات