القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مليكة الاسد الفصل العاشر 10 بقلم ايمي الطيب

  رواية مليكة الاسد كامله بقلم ايمي الطيب عبر مدونة كوكب الروايات 

رواية مليكة الاسد

رواية مليكة الاسد الفصل العاشر

عندما تحزنُ تذهبُ إلى أكثر شخصٍ يُحبُّكَ
وعندما تفرحُ تذهبُ إلى أكثر شخصٍ تُحبه
ويا لحظكَ لو كان هو نفسه في الحالتين!
- أدهم شرقاوي.
****************
عند مليكة في المستشفى 
والد مليكة بعصبيه مصطنعه: مليكة انا قولت كلمتي ايه هتكسري كلمتي 
مليكة بعصبيه: انت بتحطني قدام الامر الواقع بس انا مش هينفع اتجوزو 
والد مليكة بإستغراب: مش هينفع ليه
مليكه ببرود:لاني مبحبهوش  وكمان بحب واحد تاني وهو بيحبني وعايز يتقدملي 
والد مليكة: وانا مش موافق 
والد اسد: ايه يا اسد ساكت ليه مقولتليش رأيك
اسد بتنهيده قال ببرود: انا موافق 
مليكة بإنفعال وصريخ: وانا مش موافقه عليك يا اسد ولو اخر راجل مش هتجووووووزك  اااااااااه
والد مليكة بقلق وهو بيجري عليها: مليكة مالك يابنتي 
مليكة بألم: اااه مش قادره
معتز راح ينادي الدكتور 
وفي خلال خمس دقايق 
كان جه الدكتور 
الدكتور بزعيق: الكل يطلع بره وبعدين بص للممرضه حطلها قناع الاكسجين  بسرعه 
******************* بقلم ايمي الطيب
خارج غرفة مليكة 
الكل كان واقف قلقان وخايف بس طبعا بطلنا كان اكتر واحد هيموت من الرعب مكنش متوقع ان طفلته الي كان دايما متعلقه بيه وكانت اكتر واحد بتسمع كلامه تنفعل عليه وترفض الجواز منه
فاق من تفكيره على صوت الدكتور وهو ببقول
الدكتور بعصبيه: ممكن اعرف ايه السبب الي خلا المريضه جرحها يفتح بالشكل ده 
والد مليكة بتوتر: كنا بنتكلم عادي ومره واحده انفعلت وحصل الي حصل 
الدكتور بهدؤء: ياريت محدش يضغط علي المريضه لان المرادي احنا تدارقنا الموقف والحمد لله  المره الجايه  لو الجرح اتفتح تاني احنا ممكن منلحقش ننقذها عن اذنكم
********************** بقلم ايمي الطيب
عند رائد كان بيكلم في التلفون 
راجل من رجلته: الحق يا بوص احنا عرفنا ان انسه مليكه الجرح بتعها فتح 
رائد: ايييييه طب حصلها حاجه 
الرجل: لا يا بوص الدكتور قال ان قدر ينقذها وانها بقت كويسه
رائد: تمام روح انت واي جديد تبلغني 
وقفل  ثم اكمل قريب اوووي مليكة هتبقي ملكي
****************** بقلم ايمي الطيب
عند مازن  في الشركة كان قاعد بيراجع ورق صفقه
وفجأه دخلت ساندي وهي معاها ورق صفقات
ساندي بجديه: اتفضل مستر  مازن 
مازن وهو بيرفع راسه وبيبصلها بصدمه: انتي جيتي امتي
ساندي بمرحها المعتاد: من نصايه وعرفت الشغل المطلوب وانجزته هتنبهر 
مازن برفعة حاجب: لا يشيخه بالسرعه دي علي العموم وريني
ساندي بمرح: بغض النظر انك بتشكك فى قدراتي بس اتفضل 
وفعلا اخد  الملفات وفعلا انبهر بتنظيمها في الشغل 
مازن بإعجاب: لا ابهرتيني انا كبهير انبهرت 
ساندي بمرح: تشكّر ياهندسه
مازن بضحك: طب اقعدي بقا عشان نراجع الملفات  دي 
وفعلا قعدت وكانو بيشتغلو 
********************* بقلم ايمي الطيب
عند مليكه 
الكل دخل عشان يطمن عليها 
والد مليكة راح باس راسها وقال: حمد لله على السلامة ياحببتي
مليكة ودت وشها الناحية التانيه: الله يسلمك
والد مليكة بصلها بحزن 
والد اسد: ممكن تسبونا لوحدنا يا جماعه 
الكل طلع وقعد والد اسد مع مليكه 
والد اسد:''''''''''''
**************** بقلم ايمي الطيب
خارج الاوضه الكل كان واقف
اسد جالو تلفون فبعد عن العيله وكانت سوزي
اسد ببرود: الو
سوزي بخبث ودلع: انت فين يا اسدي
اسد بببرود: في المستشفى عند مليكة
سوزي بغيظ وخبث: انت لسه عند البنت دي
اسد ببرود: انجزي يا سوزي عايزه ايه
سوزي بغيظ وخبث: عايزة اشوفك ياحبيبي 
اسد ببرود: وانا مش فاضي  سلام ياسوزي
وقفل السكه قبل مايسمع الرد
ولما رجع في نفس الوقت خرج والد اسد
والكل دخل لاقو مليكة قاعده بس اتصدمو لما
مليكه قالت
مليكه:''''''''''''''''

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية مليكة الاسد) اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات