القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحيم الليل الفصل السابع 7 بقلم بسملة بدوي

  رواية جحيم الليل بقلم بسملة بدوي


  رواية جحيم الليل الفصل السابع 7


من غير اي مقدمات نطقت.... تعرف اني فاكره كل حاجه وكنت بمثل عليهم وعليك انت كمان.. معتش قادره اكمل  تعبت 

ساب الِ ف ايده وبصلها بصدمه.. نعم؟!   .. عيدي الِ قولتيه تاني 

بصتله كتير وردت بخوف....  انا اسفه 

صرخ ف وشها بعصبيه..... انتِ بتقولي اي وقام قالب السُفره بغضب.... يعني اي بتضحكِ علينا

نطقت بسرعه.....  ليل ليل اهدى انا بكذب والله العظيم بكذب بعمل كدا عشان تعرفني الِ حصل امبارح وانت م راضي تقولي والهدوم الِ كنت لبساها خوفتني والنبي اهدى 

مسح ع وشه بعصبيه.... روحي ع اوضتك بسرعه  ابعدي عن وشي السعادي

جريت ع اوضتها بخوف ووقفت قدام المرايا بدموع.... غبيه غبيه وافكارك غبيه زيك 

.. 

قاعد ع الكرسي ودافن وشه بين ايده .....  هتجنني قريب.  وفجأه فونه عمل صوت بص ف النوتيفيكيشن ومعمُله منشن كتير ع فيديو فتحته وفجأه عنيه اتوسعت ع اخرها وايده كانها اتشل والفون وقع منها وبفضل باصص ع الحيطه بشرود ودمعه منه نزلت بوجع ونادى عليها بصوت مكسور.... ليالي 

جت بلهفه وكانها كانت مستناه ينادي عليها..... ايوه

غمض عنيه واخد نفس وشاور جنبه.... تعالي اقعدي جنبي 

هزت راسها باستغراب من حالته وسكوته المخيف بنسبالها

مسك ايدها بحنيه.... ليالي احكيلي كل حاجه عنك وعن اا الِ حصلك الِ هو 

ابتسمت بقهر انا فهمت قصدك..  انا ليالي 25سنه كنت بشتغل عندكو وبعدين جدو وعمو سامر خلوني اكمل تعلميني لحد ما بقيت دكتوره 

لمحت نظره اعجاب ف عنيه بس دارها بسرعه... كملي 

دموعها لمعت ف عنيها...  وو اتجوز وكان حلو معايا بس بعد شهر معاملته اتغيرت اوي وبق بيضربني بسبب ومن غير وكنت مستحمله عشان زين 

ابتسم بكسره.... دا ابنك صح...ثانيه انتِ قولتلي شهر؟ 

ابتسمت ببراءه....  ايوا... ابني الِ مخلفتيهوش دا قطعه من روحي قاطعها باستغراب.... مخليفتيهوش ازاي...  تقصدي انه ابنه هو وم منك؟ 

هزت راسها بخجل.... ايوا 

خطر ف باله يسألها هو لمسها او لاء بس نهر نفسه بغضب.... اي الغباء دا بق عايشه سنه معاه وملمسهاش هو ف حد عاقل اصلا يسيب الملاك دا استغفرالله انا فِ اي ولا اي 

كملت بدموع....  كنت بستحمل عشانه بس اما لقيته عايز يحرمني من تعليمي ومشتغلش كمان طفح بيا الكيل دا اصلا الي كان مصبرني طلبت الطلاق حبسني لحد ما اتصلت ع جدو وجه اخدي بما اني بتيمه وماليش حد..  بعدها بشهر قدمت ف المستشفى بتاعتكو ووافقو وبدأت حياتي تستقر نوعا ما لحد ما انهارت ف العييط 

خدها ف حضنه وكملت بقهر.... لحد ما كنت خارجه من المستشفى بليل ووقفت استنى تاكسي وفجأه حسيت بحاجه بتترش ف وشي ومن بعدها محستش بحاجه.. صحيت لقيت نفسي ف مكان غريب وهدومي متقطعه وف ناس بتخلط وبيصورا.. اتخليت عن شغلي اتخيل عن كل حاجه وحبست نفسي لحد ما جدو قالي عليك انك متقدملي فكرت انك هتعوضني فكرت انك الوحيد الِ هتفهمني فكرت انك الِ هتجبلي حقي فكرت اني انت الِ هتعضوني عن الِ شوفته 

خدها من حضنه بلهفه ومسح دموعها برقه وقال بصوت حاني لمس قلبها....  غبي كنت غبي صدقيني ندمان على كل الِ حصل.. هعوضك وهجبلك حقك وعد 

همست بطفوله.... وعد....هو ممكن اعمل حاجه 

هز راسه بترقب فجأه لقاها بتحضنه جامد بادلها فضلو ع الوضع دا لفتره طويله بيبُص لقاها نامت ابتسم بحنيه وشالها ونيمها واطمن عليها واخد جاكيته وخرج وهو م ناوي ع خير لِلِ اتسبب لنزول دمعه واحده منها بس 

..

ف مكان ما 

_غبي غبي وهتفضل طول عمرك غبي

_ماتتلم يابت وتحترمي نفسك بدل ما المك انا 

خافت من نبرته وسحبت ناعم...  اسفه انفعلت شويه بس م كنش مفروض تروح لها لا وليل كان هناك كمان احمد ربنا انه ماموتكش واتكتفى بعلقه 

برق بشر.... وحياه امي منا سايبه وهاخدها منه وهربيها هي كمان 

ابتسمت بخبث.... عايز تاخد حقك اسمع **********

. دا انتِ دماغك سم دا ابليس بيسقفلك

ضحكت بدلع.....  نفذ بس وانت هتدعيلي  .. بقولك اي انت عاجبني ماتيجي وغمزت

بصلها وضحك بخبث.... ماليش فيكو وقام مشا 

فضلت واقفه مكانه.... ماليش فينا ازاي؟  ممكن يعني مالوش ف الحرام يعني ولا اي  وانا مالي المهم انه هينفذ وليل هيبق بتاعي 

..

رجع ع صوت عياطها الِ فزعه بس وقف باستغراب اما لقى بنت غريبه خارجه من جناحهم

ليل باستغراب.... انتِ مين 

ابتسمت باعجاب صارخ.... انا صبرين صاحبه ليالي 

هز راسه بتفهم.....  اها واتجاهلها ودخل بسرعه لِ ليالي الِ منهاره.... مالك يا لياليا 

ليالي اول ما شافت اتفزعت وخبت حاجه ورا ضهرها هو لاحظ واخدها منها بسرعه.... اي  اي دا..  دا شريط حمل 

انفجرت ف العييط...  انا حامل... ووقفت ع السرير بنهيار وفضلت تنط.... لازم يموت دا ابن حرام م هيسيبوه ف حاله لازم يموت وفجأه لقت دم نازل منها من شدت  خوفها اغمى عليها بقلمي بسمله بدوي

.. 

صحيت لقت نفسها ف اوضه بيضه ولابسه هدوم المستشفى وليل واقف مع بنت لابسه بالطو باين انها الدكتوره الِ فجأه قالت بصدمه.....  طفل ايه الِ مات يا ليل باشا دي انسه اولا ثانياً الدم دا البيريود!!! 


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية جحيم الليل) اسم الرواية

reaction:

تعليقات