القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية دمرني عشقه الفصل السابع 7بقلم آيات عبد الرحمن

  رواية دمرني عشقه بقلم آيات عبد الرحمن 


 رواية دمرني عشقه الفصل السابع 7


والد نادين خببببطها علي رأسها ودف"نها حيه وغطااااها بالتراب 

مراد ووالدته ووالدة نادين دخلوا المقااابر وبدؤا يفحروا مالقوش غير خمارها اللي كانت لبساه لكن مفيش ليها اى اثر 

الام كانت بتض"رب علي خدها وبتقول

بنتى يامراد راحت فين بنتى يامراد

مراد كان بيدور زى المج"نون علي نادين 

والام كانت قاعده علي الارض وبتشيل تراب وبتحط علي شعرها 

والدة مراد:اهدى خلاص ياام نادين هى مش موجوده في الحفر اكيد هو ماعملش فيها حاجه

لا انا عارفاه طول عمره بيكرررهها عشان هى بنت طول عمره بيأ"سي عليها 

عمره ماعاملها زى مااي أب بيعامل ولاده 

ياترى يابنتى انتى روحتى فين وايه اللي حصل ليكى 

حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياحسن حسبي الله ونعم الوكيل فيك 

وفضلت تردد الكلمات دى الفجر خلاص قرب يأذن وهى قاعده علي الارض والتراب مغطيها وبتنادى علي بنتها 

خلاص ياطنط اهدى انا هكلم الشرطه 

انا مش عايزه حاجه انا عايزه بنتى هاتولي نادين يانادين تعالي 

والدة مراد:خلاص يا حبيبتى ربنا يصبرك تعالي نرجع البيت وان شاء الله هتكون بخير لكن الأم رفضت وفضلت في المقااابر لحد ما النهار طلع ورجعوا البيت 

دخلت ام نادين وشافت زوجها قاعد قدام التليفزيون بكل بر"ود د"م ولا كإنه عمل حاجه

بنتى فين رد عليا عملت فيها ايه رددددد

دف"نتها وخلصت منها كانت جاي"به ليا الف"قر

انت اب انت انت ايييه شي"طان مفيش عندك زرة رحمه لبنتك هااانت عليك

بقي انا شي"طان وهجممم عليها وضر"بها كتير اوى الشرطه جيت واخدته وخدهم للمكان اللي دف"نها فيه كان محفور بس مفيش حد فيه بحثوا عنها في كل مكان في المقااابر لكن مفيش اي اثر ليها 

الاب كان واقف مز"هول 

ازاى دا انا دف"نتها بإيدي ازاى مش موجوده وقعد علي الارض وبدء يحفر بجن"ون انا دف"نتها هنا انا متأكد وكان معايا 3 كانوا بيساعدونى

ازاى تطلع عايشه ازاى ليه كل مااحاول اخلص منها مااعرفش 

ليه روحهاااا طويله كده 

7 ايام مرت والاب مسجووون والام دخلت المستشفي دخلت في غيبوووبه بسبب تع"ب في قلبها 

مراد كان كل يوم بيروح عند المكان اللي والدها دف"نها فيه وبيبكى وبيطلب منها تسامحه 

7 ايام وكل يوم اصعب من اللي قبله عليهم 

الشرطه مش عارفه توصل لأي حاجه وبقيت حكاية نادين شاغله كل المدينه 

كل شخص بيطلع حكايه مختلفه 

ووصل الحال بأهل البلد لما يأسوا من البحث عنها ان هما هيعملوا ليها زى مقام كده وكل سنه في نفس الموعد اللي تم دف"نها فيه هيعملوا احتفال كبير لبلدهم وللبلاد اللي بالقرب منهم 

ومن هنا بتبدء الحكاوى 

اللي قالوا ان هما كانوا مارين من عند المقااابر وشافوها واقفه في نفس المكان 

واللي قال ان هى راحت ليه في الحلم وقالت هتعمل لع"نه كبيره في المدينه

وكل شخص اخترع قصه مختلفه عنها 

لكن الحقيقه غير كدا خالص وسبب اختفاءها من الحفر ده فيه لغز مفيش حد عارف يفكه حتى الشرطه


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية دمرني عشقه) اسم الرواية

reaction:

تعليقات