القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ربما هذا اللقاء الفصل السابع 7 بقلم كليمانس

  رواية ربما هذا اللقاء بقلم كليمانس


 رواية ربما هذا اللقاء الفصل السابع 7


 _كنت فين ده كله يا فارس

فارس: كنت بعمل قاعدة صولح بين علتين كبار جوي في البلد

الحاج:  وعملت ايه يا فارس

فارس:  ازيك يا چدي القعدة اتوقفت ع جوازي من شيماء بنت الحاج منصور 

الحاج: وأنت قولت ايه

فارس:  وافقت يا چدي هعمل إيه يعني والبت شيماء محترمة بردو يعني إكدة إكدة هتجوز

الحاج: عفارم عليك يا فارس انت اللى فى احفادي كلهم 

فارس:  الله يخليك يا چدي

الحاج: طيب إكدة نعمل كتب كتابكم انتو التلاتة في ليلة واحدة يوم الخميس الجاي

فارس:  تلاتة مين يا چدي

رفيدة: معرفتش مش جدك قرر يجوزني أنا واختك في يوم واحد وقال تبقا انت معانا كمان يوم واحد ويخلص

الحاج:  اتكلمي زين يا بت هاشم

فارس: الكلام ده صوح يا چدي

الحاج: يا فارس انت عارف چدك زين مهعملش حاجة غلط

فارس:  ماشي يا چدي

شرين:اتوحشتك جوي يا فارس

وجري فارس علي شرين يحضنها

فارس:  وأنتى اكتر يا ضي عيونى

" حاجه حلوة أوى رغم كل الحاجات المفقودة عندك أنك تلاقي حاجة بتعوض عن كل شيء اتفقد لازم ترضي باللى عندك قبل ما يروح منك أعرف قمته قبل ما تعدمه وحافظ عليه"

شرين:  الحب ولع ف الدرا

عمر:  مش عارفه أي التلزيق ده ما تخفوا علينا شوية الله يكرمكم

فارس:  واه ايكش تكون غيران عاد على اختى

مرة واحدة شرين وعمر بصوا لبعض وحمدوا ربنا إن رودي اتكلمت

رفيدة:  انت مالك يا غتت مترخمش ع أخويا

عمر: اختي حبيبتي

فارس: مبروك يا رفيدة أخيراً جه اللى هيخلصني من بطشك يا زالمة

رفيدة: أنا ظالمة وكمان بتتريق عليا طب والله لاوريك يا فارس

شرين: خلاص بقا مش كل مرة عشان چدي ميزعقش تاني

فارس:  اليومين الجايين دول هيكونوا طحن علينا

الكل في صوت واحد" ربنا يعديهم ع خير"

والايام بتجري ما بين التجهيزات وعمل أوراق لأزمة لكتب الكتاب وييجي يوم الخميس اللى محدش نام قبله أصلا الكل سهران في اللى فرحان والى بيخطط واللى زعلان واللى راضي بس فى الآخر ربنا مبيعملش حاجة وحشة

الشباب في اوضة بيظبطوا نفسهم، والبنات في اوضة

رفيدة:  انتى كيوت أوى يا شيماء

شيماء:  أنا كتكوت؟

رفيدة: كيووووت يعني جميلة ولطيفة 

شيماء:  الله يكرم أصلك

رفيدة:  مالك يا شري بتفكري في اى

شرين: اااه ربنا يعدي الليلة دي ع خير، صوح اللى هتحط فيكم أحمر واخضر هتتخمر

رفيدة:  طب منا لابسة الخمار أصلا

شرين:  لا يا حبيبتي هتتخمر يعني هداري وشك 

رفيدة:  الله هلبس النقاب أنا بحبه اوي بس مش قد الخطوة دى

شرين: لاه ده هو الليلة دي بس عشان ميصوحش حد يشوف البوهيه دي

رفيدة: بويا أي يا رب ارحمني ده اسمه ميكاب 

بعدين أنا معايا نقاب أصلا اشتريته زمان هلبسه وإن شاء الله هلبسه ع طول

شرين:  انتى حرة وأنتى يا شيماء لازم تغطى وشك

رفيدة: وانتى كمان اشمعنا إحنا

شرين:  أنا مهحطش حاجة واصل ع وشي

رفيدة: لا هتحطى هو بمزاجك ولا اى

شرين: انتى عرفاني زين وبعدين ما أنتى عارفة الموضوع من أوله

رفيدة:  ولو لازم تفرحي زينا

وطبعاً رفيدة الميكب ارتست حطت للكل ميكب ولفتلهم طرح طويلة بشكل لطيف ولبست هيا خمارها ونقابها

صفية: يا ستي الحاج الكبير بيقولكم انزلوا

رفيدة: اي ده هو احنا هننزل لوحدنا مفيش حد هييجي ياخدنا وينزلنا؟

شرين:  يلا يا آخرة صبري أنا هنزلكم

ونزلوا البنات 

كان فارس لابس چلابية فخمة هو أحمد أما عمر كان لابس كاچول عادي 

رفيدة: الله العبايات شكلها حلو أوى ملبستش عابية ليه يا عمر

عمر: الله انتى لبستي النقاب شكلك جميل أوى

رفيدة:  بجد عجبك اي رأيك يا فارس

فارس:  قمر طول عمرك

احمد: واه إيه اللى بيوحصل ده يا فارس

فارس:  إيه يا أحمد بنت عمي

احمد: يعني بنت عمك تحب ازفهالك ولا ايه

وده كله رودي بتضحك من تحت النقاب 

فارس:  خلاص متتحمقش جوي إكدة دا إحنا لسة مكتبناش الكتاب

احمد:  بتضحكى حسابك معايا بعدين بس أما نكتب الكتاب

رفيدة:  انت عرفت منين أنى بضحك 

احمد:  واه ملكيش صالح واسكتى خالص

رودي في سرها: الله دا حمش

المأذون : يلا يا جماعة مين هيبدأ

احمد:  أنا يا شيخنا

فارس:  واه مستعجل على ايه 

احمد:  ملكيش صالح يا فارس انا العفاريت بتتنط قصاد وشي

وكتب كتب أحمد وبعدين فارس وبعدين عمر وكل واحد خد مراته يتكلموا شوية

___________

فارس:  ازيك يا شيماء

شيماء: .....

فارس:  يا بنت الحلال هتفضلى ساكته إكدة، دا انا حتى معرفش شكلك ايه

شيماء:  ما هو ههو أنا لازم ارفع الخمار؟

فارس: هو انتى هادية إكدة ع طول ولا بتمثلي عليا

شيماء : .... 

فارس: يا دي الليلة البيضة

_____________

احمد:  خير يا حبيبتي

رفيدة:  ايه خير

احمد: إيه اللى حصل من شوية ده

رفيدة:  إيه يعني دا فارس

احمد؛  والله تصدقي مكنتش اعرف انه فارس

رفيدة:  طيب اديك عرفت الحمدالله

مسك أيدها جامد

احمد: اللى حصل ده ميتكررش تاني فاهمة

رفيدة:  اه سيب أيدي فارس ده أخويا ف الرضاعة

ساب أيدها بسرعة

احمد: اااا..ااا... أنا آسف مكنتش أعرف والله حقك عليا

رفيدة:  ولا عليا وعليك أنا كنت هبلة لما صدقت شرين أنك هتصوني

احمد:  حقك عليا والله ما هتتكرر تاني أنا بس .. بغير شويتين ع كل حاجة تخصني

 رفيدة:  يا سلام

احمد: وحياة عيونك ما تقلعي النقاب ده بجا ورينا جمالك

رفيدة:  لا أنا بتكسف

احمد:  واه البت اللى كانت بتتحدت امبارح دي بتكسف

رفيدة: أحمد

احمد:  خلاص بهزر معاك

رفيدة:  ماشي غمض عينيك طيب لحد ما ارفعه

احمد:  حاضر 

ورفعت رفيدة النقاب

احمد: .....

رفيدة:  ايه هنزله تاني والله

احمد:  لاع خلاص انا هقوم أروح بقا

رفيدة: احمد هو أنا وحشة

احمد: انتى هبلة أنا لازم الحق نفسي وأروح 

رفيدة:  طب هتمشي ليه

احمد:  عشان انتى هبلة ابوس ايدك سبيني امشي بعقلي

ضحكت رودي بصوت عالي ع شكل احمد وهو احمر

احمد: أنا ماشي خلاص ومتضحكيش كدة تاني أبدا مفهوم

رفيدة: مفهوم

احمد:  يا دي الوقعة المربربة أنا ماشي

رفيدة:  توصل بالسلامه

احمد:  اه يا جلبي سلام

________________

عمر: ازيك يا شرين

شرين: الله يسلمك يا عمر

عمر:  احم مفيش حد غيرنا ارفعي النقاب ده 

بدون كلام كانت شرين رفعاه

عمر:  ماشاءالله

شرين: بص يا عمر إحنا اتفقنا خلاص واوعدك أنى اعاملك زي فارس واكتر كمان وهفضل شايلة ليك الجميل ده طول عمري

عمر: انتى ليه كدة

شرين:  أكدة أزاى يعني

عمر: لي مش بتسبيني أتكلم

شرين:  عشان عارفة هتقول إيه

عمر: عارفه أنى بحبك؟

شرين: اه عارفة

عمر:  طب لي بتعملى كدة؟

شرين:  عشان خايفة تمشي زي اللى مشوا

عمر:  بس أنا مش همشي إلا بإذن ربنا لما ييجي اجلى

شرين: بعد الشر عنك

عمر:  اي ده شرين القوية بتعيط

شرين:  إيه البكا للضعفا بس ولا اي، أنا زهقت من كل حاجة وزهقت من شرين القوية إلى مبتتأثرش أنا زهقت من تمثيلي ده يا عمر

" مسك أيدها وباسها" 

عمر: حقك عليا أنا آسف أنا مجيتش من بدري وخطفتك من حزنك ده بس بالله ما تعيطي تاني كدة هو فى قمر بيبكي

ضحكت شرين

عمر:  أنا ادفع نص عمري عشان الضحكة دي

شرين:  طب والنص التاني

عمر: هعيشه بقا اى عاوزة تخلصي عليا ولا اية

شرين:  بعد الشر عنك 

عمر: والنص التاني اعيشه معاك عشان أشوف الضحكة دي

شرين: ......

عمر:  الجميل بيتكسف ولا أي

_شرين: بس بقا يا عمر

عمر:  اهو ادفع النص التاني عشان أسمع عمر دي منك

شرين:  انت عمرك كبير لا ايه محتار توزعه ع ايه ولا ايه

عمر:  بس الجميل طلع واقع من ميتي؟

شرين:  واه انت بتتكلم صدعيدي

عمر: طول عمرك زكية يا شرين

شرين:  طب وايه الجديد

عمر: اه صحيح أى الكلام اللى قولتيه لرفيدة ده بقا أنا كدة يا شرين؟

شرين:  ما أنت عارف إني زكية بقا وقولت أكدة عشان كبريائي ميسمحش أقول أنى بحبك

 عمر:  يعني أنتى بتحبيني

شرين:  هه أنا مقولتش إكدة

عمر:  طيب انا بسألك جاوبي عليا انتى دماغك دي كبيرة أوى وبتعرفي توهيني

شرين: بكون معاك عيلة هبلة مبتعرفش تفكر وتايهه..

_________

فارس:  يا بنتى ارحميني دا إحنا لو في جلسة علماء مش هتفضلي ساكتة إكدة

رفعت شيماء الخمار وبصت فى الأرض

فارس:  آه يا ني يا ريتك ما رفعتيه

 شيماء بصت بصدمة

فارس: قصدي أنك وقعتي قلبي من جمالك، هو في جمال إكدة؟

شيماء:  بس بقي يا فارس

فارس:  اااه هو ربنا لما بيفتح بيفتح جوي إيه الصوت الناعم ده دا الله يكون في عونك يا عمر صحيح

ضحكت شيماء

فارس:  يا دي النور وكمان نغزة دا كتير عليا يا رب

شيماء:  احم

فارس:  خلاص وقعتيني يا شيماء هو إحنا هنعمل الفرح امتى

شيماء:  وقت ما تتفق مع ابويا

فارس:  نعمله بكرة ؟

شيماء: واه كيف عاد

فارس:  بقولك ايه يا بنت منصور هو اسبوع واحد مفيش غيره وهنعمل الفرح

شيماء: اللى تشوفه يا سي فارس

فارس: اه يا قلبي اه منكن يا حواء

_________

"ببساطة خُلقت يا آدم وخُلقت منك حواء لك فلا مفر لك منها ولا مفر لها منك"

رزقكم  الله بزوج صالح لين الطباع يخشى عليكن الاذي ويخاف عليكن الحزن ويستوصي بكن خيرًا🤍


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ربما هذا اللقاء) اسم الرواية

reaction:

تعليقات