القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جعلتني شخص اخر الفصل السادس 6بقلم جني السيد

  رواية جعلتني شخص اخر بقلم جني السيد 


 رواية جعلتني شخص اخر الفصل السادس 6

 


نور: نورهانننننننننن
يوسف:  في ايه 
نور ببكاء: نورهانن
يوسف: مالها
نور: عملت حادثه يلا بسرعه نلحقها
يوسف: حاضر يحبيبتي تعرفي طيب هيه كانت ريحه فين
نور: كانت ريحه بيت 
يوسف:  قوليلي العنوان بسرعه  
نور:*"**""***
يوسف: يلا طيب هنمشي ع عنوان ويارب نلاقيها ف سكه
نور وبوسف والناس بقت تجري عشان يشوفو نورهان(كانو ماشين وشافو عربية اسعاف
نور: اقف بسرعههههه
اتحركو بسرعه للاسعاف
نور: لو سمحت ممكن اشوف مين الي ركبه
شافتها كانت وكانت صدمه انها نورهان
نور: نورهان بالله عليكي متسبنيش
يوسف: يحبيبتي تعالي نروح مستشفى معاها واهدي يقلبي
نور: نورهان مش هتسبني صح قول
يوسف: اه يحبيبتي يلا واهدي
(اتجه الي مستشفى ونورهان دخلت عمليات وهما براه علي اخرهم) 
فؤاد: نور نور نورهان مالها 
نور ببكاء: انت سبب انت الي قولتلها روحي ولو كانت لسه قاعده مكنش حصل كل دا
يوسف: متقوليش كده دا قدر ربنا 
(الكل بيبكي اكن روحهم هتروح)
طلع دكتور وكله جرى عليه
نور: ها يدكتور طمني
دكتور: اي يجماعه دا كسر بسيط ف ايديها ورجليها
نور: الف حمد وشكر لله 
فؤاد حضن نور: الحمدلله يا نور الحمدلله 
يوسف بغيره: اي حضرتك ف ايه 
فؤاد: ايه
يوسف: اي الي ايه انت بتحضنها ليه 
فؤاد: عادي
ف هوب اخد بوكس ف وشه
نور وقفه مصدومه
يوسف: لا مش عادي دي حاجه تخصيني اانا تخص يوسف السيوفي
فؤاد بضحك: استني ياعم دي اختي
يوسف: ايه 
فؤاد: اي اختي فرضاعه امها مرضعاني كتير ف هيه اختي 
يوسف بكلام عشان يداري علي الي عمله: بردو حتى لو اختك متحضنهاش كدا
نور: بس بقا يلا نروح ل نورهان
نور: كدا ي نونو تقلقيني عليكي
يوسف بزعل: وفرح باظ
نور: عيب يا يوسف
(الجميع ضحك)
نورهان: اسفه يجماعه وال
نور: متكمليش انتي اختي 
دخل فجأه دكتور وكانت صدمه ع  نورهان 
نورهان: انت
مجهول: انتي
يوسف: انتم تعرفو بعض
مجهول: اه لا اه
يوسف:  فين 
مجهول:  ففرح وقعت عليا عصير
يوسف: طيب دي نورهان وده ريان صديقي الطفوله 
تعالو اكلمكم عنه(ريان المحمدي 25 سنه قد يوسف وشبه ف حلاوته بس عينه بني
دكتور والمستشفي بتاعته لانه من اغنى اغنياء يلا نرجع تاني) 
نورهان: اهلا
يوسف بقرف: اهلا
نورهان: نينيني
يوسف بشر: طب ياجماعه *****"*"

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية جعلتني شخص اخر) اسم الرواية

reaction:

تعليقات