القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت غروره الفصل الخامس 5 بقلم أسماء صالح

  رواية عشقت غروره بقلم أسماء صالح


 رواية عشقت غروره الفصل الخامس 5


محمود: هو في حاجه حصلت معاكم امبارح ولا ايه؟!

خالد سريعاً: لا لا يبابا مفيش حاجه أصلا

المهم انا هطلع فوق يلا بينا يا ملك

هبة: تطلع ايه ثواني يابني نفطر مع بعض

خالد: لا ياماما إحنا هنفطر مع بعض يلا ياملك

ملك: حاضر..بعد اذنكم

محمود: اتفضلي يابنتي

خالد : هتفطري؟!

ملك بتلقائية: أيوة طبعاً أمال جايبني تسألني هنا اناجعانة

خالد بضحكة: هههه طيب ماشي الفطار في المطبخ كده كده جاهز

فطروا ودخلت ملك غرفتها تأخذ حمام دافئ وارتدت فستان

بسيط ونزلت عند أهل خالد وجلست معاهم 

هبة: اي يا حبيبتي خالد فين 

ملك: ااه فوق 

دخل خالد لهم.. أنا اهو خير

محمود: بص بقي يا بني لازم نسافر عند جدك في الصعيد ضروري

خالد بصدمة: ضروري..وسفر اي دلوقتي يابابا

محمود: معرفش هو طلبنا هناك وهنقعد إجازة طويلة 

هبة: وبقالنا كتير اوي مسفرناش ليهم عايزين يشوفونا

خالد برفض: انا ليا كتير اوي مسفرتش يبابا ومش عايز اسافر هناك

هبة: معلش يابني لازم نروح جدك ليه كتير اوي مشفتهوش

خالد: والشغل يبابا هنا

محمود: متقلقش يابني أنا هقفل المصنع هنا لمدة قصيرة مؤقت كده  والعمال هبعتلهم مرتبهم خلال الإجازة اللي هناخدها وبعدين ارجع هنا.

خالد: يعني ضروري نسافر

محمود: اه لازم تشوف جدك وانا لازم اشوفه ده ابويا في الاخر

خالد: وهما عرفين اني اتجوزت 

هنا نظرت ملك لخالد نظرة لم يفهمها خالد 

محمود: لأ يابني إحنا لما نروح هنقلوهم 

خالد: تمام ماشي يا بابا بكرة إنشاء الله 

أنا هنزل رايح الشغل وهشوف حكاية العمال والمرتب كمان

قامت ملك من مكانها وتحدثت مسرعة: ممكن يا خالد اروح عند اهلي اسلم عليهم قبل ما نسافر

خالد: تمام تعالي معايا اوصلك في طريقي 

ذهبت ملك عند أهلها واخر اليوم راح لها خالد اخدها ومشيوا 

ودخلوا شقتهم وكالعادة كل واحد دخل اوضته لاكن قلبهم وعقلهم لأول مرة يكون في اتفاق وعايزين يبقوا مع بعض

واحساسهم بالاعجاب ونظرة الحب من خالد لملك..

تاني يوم

سافروا كلهم بالسيارة ووصلوا عند بيت جده خالد وكانت فيلا كبيرة اوي وحراس كتير وخدم كتير.

تفاجأت ملك من شكل ومنظر الفيلا لأنها أول مرة تشوف فيلا في حياتها..

دخلت ملك وكل خطوة متوترة من دخولها للفيلا 

دخلوا جميعهم ودخلوا خلفهم الخدم بالحقائب...

وكان بانتظارهم الجد صالح وهو يرتدي زيه الصعيدي والجلباب

وبيده يسند ع عصا..رجل في السبعين من عمره لاكن قوي ومرعب وصعيدي بمعني الكلمة من طريقته وتقاليده وجاد بكل شىء..

صالح : أهلا وسهلا نورت بيتك يا بني 

محمود وحضن والده: أهلا بيك يا أبويا عامل ايه واخبار البلد 

صالح: تمام يا ولدي 

أهلا يا هبة عامله ايه يا بنتي نورتي..

هبة : الحمدلله يا عمي حضرتك عامل ايه..البيت منور بيك يا حج..

صالح:  بخير يا بنتي ازيك يا  خالد عاش من شافك

اقترب له خالد وحضنه بفرحة لاكن رأي من بعيد فتاة تقف وهي ترتدي فستان طويل وشعرها الجميل وهي رفعاه فوق رأسها بأنسيابية..

صالح : مين دي يا خالد 

خالد: دي دي مراتي يا جدي...

نروح فوق بقي.....

 في غرفة من غرف الفيلا فتاة في الخامسة والعشرين من عمرها ترتدي عباءه صعيديه وتقف أمام المرآة 

بإعجاب من نفسها وهي تسرح بشعرها للخلف وتزين بفرحة..

""كانت شهد بنت عمت خالد"""

دخلت لها سيدة في الاربعين من عمرها..

"""كانت ليلي والدة شهد""""

ليلي بعصبية: يا حلاوتك وانتي بتتعدلي كده وبعدين يعني واخرتها

شهد : بعدين اي ياما أنا بمكيج نفسي وبدلع نفسي فيها اي دي 

ليلى : لأ طبعاً مفِهاش خصوصا اول ما عرفتي خالد جاي هنا

احنا قلنا اي في الموضوع ده يا شهد 

شهد بنرفزة: وبعدين معاكي ياما انتي عارفه اني بحب خالد وهو كمان بيحبني 

ليلى بزعيق  : بيحبك..بيحبك دي من زمان وانتوا عيال صغيرين 

لاكن بعد اللي عمله في اخوه ودخل الس"جن سبع سنين 

وطلع وشاف حياته 

جايه تاني تقولي بيحبك الحكاية دي تخلصيها انتي فاهمه

واه صحيح هما وصلوا تحت..

شهد بلهفة: ايه وصلوا ...وصلوا وانتي بتتكلمي معايا ياما 

اوعي اوعي كده انزل بسرعة

نزلت شهد من ع السلالم لاكن قبل ما تتكلم وخالد يشوفها سمعت خالد وهو بيقول...

خالد: دي تبقي مراتي ياجدي  هو موضوع جي بسرعة كده هقولك عليها بعدين تعالي يا ملك 

مسكت ملك يد خالد بتوتر ونظر ليها بأطمأنان أنها متخفش

سلمت ملك ع جد خالد: أهلا يا جدي..

صالح بجدية: أهلا بيكي يابنتي ..طيب اتفضلوا كلكم اقعدوا عقبال بقي ما العيلة كلها تيجي اصل معظمهم بره 

محمود: اه اقعدي يا هبة..اقعدي يابنتي 

جلست ملك بجوار خالد واحس خالد بخوفها في مكان وعائلة لم تعرفها أو ليست متعودة عليهم

وجلست هبة بجوار محمود 

وكل ده تحت صدمة ونظرت شهد ليهم 

قبضة يدها بغضب ع مسند السلام وتفكر في نفسها: 

اتجوز وانا ..أنا روحت فين أنا اللي ارفض الدنيا كلها علشانه 

وهو الباشا راح يتجوز طييب تمام يا سي خالد..

هبطت من ع السلالم ودخلت لهم 

شهد: حمدالله على السلامه يا خالي عامل ايه 

عامله ايه يا مرات خالي 

هبة وهي تحضن شهد: الحمدلله يا شهد انتي عامله ايه ومامتك عامله ايه 

شهد: الحمدلله بخير يا مرات خالي وامي كويسة الحمدلله

قام خالد لها وسلمت عليه ونظرت له بحزن: عامل ايه يا خالد حمدالله على سلامتك

خالد بجدية: الله يسلمك يا شهد

تقدمت خطوة وقامت ملك لها ومدت يدها لها بابتسامة :

 أهلا ازيك..

سكتت شهد وبصت لها بقرف ومن تحت لفوق وكل ده ويد ملك ممدودة لها وشهد مش راضية تسلم عليها...

نظرة ملك باستغراب لخالد وبعدين وجهت نظرها لشهد..

تحدثت شهد بقرف وبرفع حاجبها: انتي مراته بقي؟؟!!!!


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية عشقت غروره ) اسم الرواية
reaction:

تعليقات