القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية البريئة و القاسي الممتلك الفصل الرابع 4 بقلم اسراء التربي

  رواية البريئة و القاسي الممتلك بقلم اسراء التربي


 رواية البريئة و القاسي الممتلك الفصل الرابع 4


رقيه قامت بخوف من نظراته. علشان تفتح باب الاوضه وتخرج. سليم رزع الباب وحاوطها بايده. وفجاءه. 

سليم : متخفيش قولتلك مش سليم الجارحي اللي يجبر واحده عليه. 

رقيه: طب لو سمحت ابعد وخلينا نتكلم وبطل نظراتك دي. 

سليم: ليه بتخافي. 

رقيه بقوه مزيفه: وانا هخاف منك ليه. انا اصلا معرفكش، وانت هتسبني. امشي، من هنا.

سليم بضحكه مرعبه: ليه وانتي فاكره هتمشي من هنا بمزاجك. انتي مش هتخرجي من هنا. من غير لما امتلكك وبكامل ارادتك. 

رقيه: انت بتحلم انا مستحيل اخليك تلمسني. انا مش زي اللي انته بتعرفهم. 

سليم: عارف علشان كده مصمم اني اكسرك. 

رقيه: ليه انا عملتلك اي انا مليش، ذنب في حاجه.

فجاءه رقيه بصت في عيونه لاقيت النظرات المراعبه اللي كانت اتبدلت لنظرات تانيه حنونه ودافيه وحزينه. سرحت فيها.

سليم لاحظ نظراتها. رجع لبروده تاني. 

سليم: بتبصيلي كده ليه عجبك. 

رقيه: وانا اي اللي هيعجبني فيك انت شخص قاسي. ومريض.مفيش فيك حاجه تتحب. 

سليم بصلها بغضب ومسك دراعها جامد. 

سليم بغضب: تحبي، تشوفي المريض ده ممكن يعمل فيكي اي. وفجاءه رمها علي الارض وطلع من الفيلا كلها. 

سليم في عربيته. 

سليم بغضب: بقا انا شخص مريض ومتحبش وحتت. بت زي دي تقولي كده وفي وشي والله لوريكي. انا عرفت انتي هتيجي بالحنيه. وانا هبقا حنين لحد ما تسلمي وبعدين هرميكي.

سليم وصل للمكان اللي بيسهر فيه. فضل يشرب كتير لحد ما بقاش شايف قدامه. واخد واحده معاه. و راح الشقه اللي بيقضي ليله فيها. 

البنت كانت بتضحك بدلع. قربت منه. سليم قبلها بعنف. وبعدين بعد عنها. 

البنت بدلع: اي ي حبيبي بعدت ليه. 

سليم بصلها بقرف: قومي اطلعي برررا ي زبالة. 

البنت: ليه بس هو احنا لسه ابتدينا. قلبت ليه. 

سليم بصلها بغضب: وانتي مالك انا قولت براا.. زقها وهي قربت منه تاني. 

البنت بدلع: مالك مدايق ليه النهارده. تعالي بس وانا هفرفشك علي الاخر. سليم افتكر كلام رقيه. 

سليم ماسكها من شعرها بغضب وبصلها. 

سليم بنظره مرعبه: مش انتي عايزه تكملي. تعالي. سليم اعتدي عليها بوحشيه. وبعدين. نادي علي حد من الحراس. 

سليم بغضب: خد الزباله  دي و ارميها في اي مستشفي.

في الفيلا. رقيه لاقيت الباب بيخبط افتكرت انه هو. قامت فتحت لاقيت تسنيم قدامها. 

تسنيم بابتسامة: ممكن ادخل. رقيه وسعت وتسنيم دخلت. 

تسنيم: انا ابقا تسنيم اخت سليم. 

رقيه حاسة انها بنت لطيفه وحبيتها. 

رقيه بابتسامة: انا رقيه. اول مره اعرف ان المغرور ده عنده اخوات قمر كده  . انا اسفه. 

تسنيم: عادي ولا يهمك. انا عايزة اعرف انتي وسليم اتجوزته ازاي سليم كان رافض، انه يتجوز نهائي فجاءه كده اتجوزك. 

رقيه بصتلها وحست انها عايزه تتكلم معاها وحكتلها سبب الجواز. 

تسنيم بزهول: معقول سليم متجوزك علشان. كده. متقلقيش، انا هتكلم معاه وهخليه يسيبك. 

رقيه بصتلها: بجد هتقدري، تقنعيه انه يسبني امشي. 

تسنيم طبطبت عليها: هحاول سليم شخصيه صعبه انا عارفه بس، صدقيني لو عرفتي هو ليه عامل كده هتعذريه. 

وفجاءه سمعه صوت عربيه تحت رقيه بصت لاقيت سليم . تسنيم راحت اوضتها. وسليم طلع. الاوضه عند رقيه وكان هيقع و رقيه سندته. لحد السرير. جت تمشي سليم مسك ايدها. وجذابها لحضنه بقوه. وحاوطها بايده. 

رقيه: انتي ماسكني كده ليه ابعد عني. 

سليم  : نامى بقا مش عايز دوشه. سليم نام و رقيه حاولت تبعده بس هو كان ماسكها بقوه استسلمت ونامت. 

تاني يوم سليم صحي اخد دوش ولبس و رقيه صحيت. 

رقيه: لو سمحت انا عايزة اروح البيت اجيب هدومي. 

سليم مدلهاش، اهتمام. ومردش خلص تسريح شعره ونزل. 

سليم: داده سميره.. طلعي الفطار للمدام رقيه فوق في اوضتي. 

داده سميره باستغراب: هي مين دي ي سليم ي بني. 

سليم: دي مراتي ي داده.

سليم راح الشركه. الباب خبط ودخل يزن. 

يزن: صباح الخير ي سليم بيه. 

سليم: اي بيه دي انت لسه زعلان حتة بت زي دي تزعلنا من بعض. 

يزن: سليم البنت معملتلكش حاجه ليه تاذيها. 

سليم: علفكره انا معملتلهاش حاجه ومش هخليها تعمل حاجه غير بمزاجها.

يزن: سيب البنت تمشي ي سليم

سليم: تؤ تؤ مش هخليها تمشي.. فجاءه الباب خبط دخلت تسنيم. 

تسنيم: صباح الخير ي ابيه. 

سليم: صباح النور ي حبيبتي في حاجه. 

تسنيم: اه كنت عايزة اسافر مع صحابي اسبوع. 

يزن قام مره واحده بغضب. 

يزن بغضب: نعمم تسافري مع صحابك و لوحدك. 

تسنيم اتجاهلت كلامه وكملت. 

تسنيم: رايك اي ي ابيه سليم 

سليم: هنتكلم في البيت ي تسنيم روحي دلوقتي.

تسنيم طلعت و بعد شويه يزن طلع وراها. 

يزن: بقا عايزة تسافري ولوحدك  . 

تسنيم: وانت مالك. 

يزن: هو اي وانت مالك دي مفيش سفر ي تسنيم انتي فاهمه. 

تسنيم: لا هسافر... وبعدين انت ملكش كلمه عليا انت يدوب صاحب ابيه سليم وشريكه. 

يزن قرب منها بغضب جذابها من دراعها.

يزن: لا ليا ي تسنيم. 

تسنيم: بصفتك اي. 

يزن: هتعرفي قريب. يزن سابها ومشي وهي ضحكت بخبث. 

تسنيم: ولسه ي يزن علشان تحرم تقولي مقصدش وانتي اختي قال. 

في الفيلا عند رقيه حد خبط و اداها شنط كتير. 

رقيه باستغراب: اي ده. 

سليم بيه بعتهملك ي هانم. 

رقيه دخلت وقفلت الباب. فتحت الشنط. لاقيتها. فيها هدوم

رقيه بصدمه: قليل الادب انا مستحيل البس القرف ده. رمت الشنط جنبها. 

بليل سليم خلص شغل في الشركه. وكان مرهق راح علي الفيلا طلع اوضته. وفجاءه. 


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية البريئة و القاسي الممتلك) اسم الرواية

reaction:

تعليقات