القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ربما هذا اللقاء الفصل الرابع 4 بقلم كليمانس

  رواية ربما هذا اللقاء بقلم كليمانس


 رواية ربما هذا اللقاء الفصل الرابع 4


في أي يا بنتى مالك بتعيطي لي 

_ عمر طلقني يا ماما وضربني كمان

أزاى يا بنتى دا عمر بيخاف عليك من الهوا وبيحبك جدا 

_ اهو دا اللي حصل وطبعا هتقفي ف صفه زي كل مرة ما هو خلاص بقا هو إبنك

كدة يا بنتى الله يسامحك

_ خلاص يا ماما أنا مضايقة حقك عليا 

قومي اتوضي وصلي ركعتين يمكن ربنا يفك اللى انتى فيه ده مش عارفه أي اللى جرالكم ما انتو كنتو حلوين امبارح

_ بقولك طلقني طلقني يا ماما من غير ما أعمل حاجة

ازاى يعني بس اهدي وبطلى عياط وانا هخلي أبوك يكلمه ويفهم ماله

" سبتها ودخلت على اوضتي أنا عارفة إنها مش هتصدقني هى آه بتحبني بس مش بتفهمنى "

الباب خبط بعد المغرب بنص ساعة 

أيوة جاية اهو مين 

_ أنا يا ماما

كدة يا عمر أى اللى انت عملته دا

_ عملت اى بس يا حبيتي

انت طلقت شرين بجد؟

_ وخلتني طلقتها كمان!!

اومال أى اللى حصل بس يا ابني

_ بصي يا ماما احنا روحنا اتغدينا ف مطعم بعد العصر وبعدين روحنا وكنا فرحانين جدا وهي كانت مرهقة فنامت ع الكنبة وانا نازل أصلي المغرب رايح اصحيها عشان تصلي هي كمان لاقيتها بتعيط وهي نايمة قولت يمكن بتحلم بكابوس فحاولت اصحيها منه ( لما تلاقي حد شكله مضايق وهو نايم صحيه ع طول لأن إحتمال كبير يكون بيحلم بكابوس فمتسبهوش نايم لأن الكابوس بيأثر بالسلب على الإنسان فى الحياة الحقيقية وبيفضل عقله رافض أنه كان كابوس و عطول بيخاف أنه يتحقق) وفضلت انادي وهي مصحيتش جيت بهزها براحة عشان تصحي لاقيتها قامت وقالتلى وكمان بتضربني وقعدت تقولى أنا بكرهك قد اى اتخدعت فيك ودخلت جري ع الاوضة ولبست الخمار وانا فضلت أنادي عليها وهي مردتش وببص لاقيتها مشيت من جمبي بسرعة حاولت امسكها راحت زقاني ع الحيطة و ع ما نزلت وراها كانت ركبت تاكسي وجت وبعدين ببص لاقيت أذان الاقائمة بيأذن فصليت وجيت 

اى ده انا هدخل اندها ليك

شرين قومي كلمي جوزك

_ قولتلك طلقني مبقاش جوزي

خلاص شوفي طليقك عاوز اى

" قد اى كلمة طليقك دي وجعتني متخيلتش أبدا أن ممكن عمر يعمل كدة عمر إبن الجران اللى كان حبي الأول والأخير يعمل فيا كدة دا كان بيقولى إني روحه هو حد بيعذب روحه كدة"

 _ نعم عاوز أي

قام عشان يسلم عليها ويبوس رأسها

_ لو سمحت اللى بتعمله ده حرام ومينفعش

بص لها باستغراب

* حرام!!

_ انت مش طلقتني يبقا حرام

* طلقتك امتى إن شاءالله؟

_ انهاردة

* طلقتك وانا معرفش ؟

_ يا سلام وكمان بتهزر

* شرين يا حبيبتي هو انتى هبلة؟

_ لا مش هبلة ومتقوليش يا حبيبتي

* يلا يا ماما أنا جعان يلا يا حبيبتي عشان تعملى الأكل

_ وكمان يعني جاي تردني عشان اعملك أكل

* شرين انتى بتعيطي.. أنا بهزر

.....

* ردي عليا يا حبيبى أنا مطلقتكيش انتى كنتى بتحلمى وجيت صحيتك روحتي انتى معيطة ومشيتي وسبتيني

_ يعني أنا كنت بحلم؟

* أه والله أنا مطلقتكيش يا حبيبى

_ بس طلقتني ف الحلم

* بس انتى لسة مراتي

_ أحلف

* والله 

_ طب كاتش قدر في الألولو

* كمن ننا

_ كاتش قدر في الألولو

* كمن ننا

_ حب شادية وحب لولو

* كمن ننا

_ يلا نشتري كسين اندومي

* استني هنا انتى صليتي المغرب

_ عيب عليك يا مورمر ده سؤال

* ابوس ايدك ارحميني من الاسم ده 

_ احمد ربك أن اسمك بيتنطق على لساني اصلا

* ربنا يزيدك تواضع يا روحي

_ هااا اخلص كيس اندومي هيكفيك؟

* اه يا واد يا مسيطر

_ أومال يا عبده انت مفاكرنا ايه لا دا إحنا نعجبك اوي

* أنتى أصلا طول عمرك عجباني

_ روح بقا هات اندومي وانا هلبس ع ما تيجي

* يا خواتاشي يا ولاه بنتنا بتتكسف

_ الله ما يلا يا عمر بقا

* طب كاتش قدر في الألولو

_ كمن ننا

* حب شادية وحب لولو

_ كمن ننا


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ربما هذا اللقاء) اسم الرواية

reaction:

تعليقات