القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ظلمني من أحببت الفصل الثالث 3 بقلم زهرة عصام

  رواية ظلمني من أحببت بقلم زهرة عصام 


 رواية ظلمني من أحببت الفصل الثالث 3


أسيل خرجت من الاوضة و قالت لحامد حاجة خلته يزعل 

أسيل: بعد اذنكم يا جماعة انا هنزل أشتغل مش هينفع أقعد هنا كدا من غير شغل ..

حامد بزعل: ليه بتقولي كدا يا ست أسيل هو حد كان داس ليكي على طرف

أسيل: معلش يا عم حامد أنا لازم أصرف على نفسي و على الي في بطني

تفيدة بصدمة: إنتي حامل يا بنتي

أسيل بحزن: للأسف أيوة 

منه: طب و جاسر بيه يعرف إنك حامل

أسيل: لا ميعرفش حنان هانم هي اللي تعرف و كملت بسخرية كانت عاوزه نعملهاله مفاجأة و انا الغبية اللي مشيت وراهم كانت بتخطط لـ موتي و انا معرفش

تفيدة: منها لله تدوق عملها قبل ما تموت و تشوفه قدام عنيها 

منه: طب و إنتي هتشتغلي إيه يا أسيل

أسيل: اي حاجه يا منه مش هتفرق ممكن أقف في محل ملابس أو حتي ادي دروس بس هتبقي صعبة شوية الدروس دي 

منه: صعبة ليه مفيش حاجه صعبة بعون الله انا هنزلك إعلان في الحارة و كل الحارة تيجي تاخد عندك درس هما هيلاقوا أحلي و اشتر منك فين يعني

أسيل بتنهيدة: ربنا يقدم اللي فيه الخير يا منه هقوم انام شوية معلش

دخلت الاوضة و قفلت على نفسها و هي بتعيط 

ليه يا جاسر تعمل فيا كدا ليه دا انا حبيتك نامت و دموعها على خدها مش مبطلة نزول

--------- اذكروا الله -----------

يُسر بتوتر : هو بيتصل دلوقتي ليه بصت لمامتها و قامت عشان ترد بعيد عنها 

ياسر: الو يا هانم مبترديش عليا ليه وإلا اخدتي غرضك و خلاص لا اصحي انا ممكن اروح أحكي لجاسر كل حاجه

يسر: ايه اللي أنت بتقوله دا بس يا ياسر و بعدين أنت كل شويه هتهد*يدني عاوز تروح تقوله روح بس عارف ايه اللي هيحصل جاسر هيقتـ*لني انا و انت 

ياسر: قولي كدا بقي انتي خايفة على نفسك بس لا يا يسر هقوله و اللي يحصل يحصل

يسر بزهق: انت عاوز ايه دلوقتي يا ياسر

ياسر: اجي اخطبك امتي يا هانم هو مش دا كان اتفاقنا بعد طلاق جاسر و أسيل اجي اخطبك

يسر : بس هما لسه مطلقوش بس يا ياسر اقفل دلوقتي عشان انا مصدعه سلام و قفلت الخط و هي بتنفخ و بتقول يا اخي يخربيت رخامتك لولا الحوجة مكنتش بصيت في وشك حتي 

--------- اذكروا الله -----------

ياسر: بتقفلي في وشي يا بنت الكـ*ـلب يا ويلك اللي يكون في بالي صح و كنتي وخداني كبري عشان توصلي لـ جاسر صدقيني هقلبها دمار على الكل و اخلي جاسر بيه يعرف حقيقة أمه و خالته المحترمة

--------- اذكروا الله -----------

أسيل كانت نايمة بس صحيت من نومها عطشانه خرجت تشرب و رجعت تاني تحاول تنام معرفتش اكتشفت انها نامت من كتر العياط مش اكتر قعدت تفتكر ايه حكايتها مع جاسر و إزاي وافقت على الجواز 

فلاش باك

ثريا: ها يا أسيل فكرتي يا بنتي 

أسيل بتنهيدة: ما بلاش يا ماما انا مش مطمنه انتي شوفتي مستواهم إزاي و احنا عيشيتنا إزاي

ثريا طبطبت عليها و قالت: يا حبيبتي دول دمنا اكيد هيخافوا عليكي وافقي عشان خاطري نفسي افرح بيكي قبل ما امـ*ـوت 

أسيل: مش انتي كدا هتبقي مبسوطه انا موافقة يا ماما

و كملت في سرها بخبث: تشرف يا عريس الغفلة 

--------- اذكروا الله -----------

جاسر كان قاعد بيفتكر هو كمان ازي وافق على الجواز منها 

فلاش باك

إسماعيل: ها يا جاسر أخدت قرار

جاسر بتوتر: ما تجيبها تعيش معانا يا بابا و خلاص مش لازم جواز

إسماعيل: يا إبني انا مش هعيش العمر كله عاوز اطمن عليها و أصون أمانة اختي قبل ما أموت

جاسر بتنهيدة: بعيد الشر عليكي يا بابا طلما هتبقي مبسوط كدا انا موافق و كمل في سره مش هخسر أبويا عشان واحدة مشفتهاش أصلا بس هخليها هيا اللي ترفض كدا أبان في الصورة جيتنل مان و هي اللي تشيل الليلة


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ظلمني من أحببت) اسم الرواية

reaction:

تعليقات