القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حورية التميم الفصل الثالث 3بقلم ايناس طه

  رواية حورية التميم بقلم ايناس طه


 رواية حورية التميم الفصل الثالث 3


حورية : بعد إذنك أنا ليا طلب واحد

كمال : اطلبي يا بنتي اللي انتي عايزاه

حورية بتوتر : أنا وافقت علي الجواز بس لفترة مؤقتة...يعني أنا هنا لحد ما حالته تتحسن شوية ويرجع زي الاول وبعدها همشي...اعتبرني بأدي وظيفة

كمال : أيوة يا بنتي بس...قاطعته حورية وقالت : ده طلبي الوحيد من حضرتك ولو ليا خاطر عندك توافق عليه...انا مش عايزة حاجة ولا هطلب حاجة تاني

كمال : خلاص يا بنتي لو ده اللي هيريحك انا معنديش مانع وموافق علي طلبك

حورية بفرحة : شكرا لحضرتك يا كمال بيه

كمال بحنان : أولا مش عايز اسمع منك كمال بيه دي تاني فاهمة..تقوليلي يا بابا و لو مش حابة تقوليها قولي عمي   وخلاص

حورية بإبتسامة ودموع : ده شرف ليا...حاضر يا بابا

كمال : أيوة كده تعالي بقي علشان تشوفي بيتك وتعرفي أوضتك

وخدها وكانت منبهرة بجمال القصر لحد ما وصلت أوضة يونس ابن تميم اللي جري اول ما شاف جده

يونس : جدو وحشتني أوي 

كمال : انت كمان يا قلب جدو...قولي بقي إيه اللي مسهرك لحد دلوقتي مش المفروض ننام بدري ولا إيه

يونس : حاضر يا جدو..وبعدين بص

 علي حورية وقال ببراءة وطفولة : انا اسمي يونس انتي اسمك إيه

حورية ضحكت عليه ونزلت لمستواه وقالت : اسمي حورية

يونس : الله اسمك حلو أوي 

حورية : انت كمان اسمك حلو أوي أوي 

يونس : إيه يا جدو مش هتحكيلي حدوتة زي كل يوم

حورية : تحب أحكيلك أنا حدوتة

يونس ببراءة : بتعرفي 

حورية : اه بعرف تحب تجرب 

يونس بفرحة وتنطيط : اه يلا 

حورية بضحك : يلا

وقعدت جنبه تحكيله حدوتة  لحد ما نام ...وكمال كان فرحان ب حورية و إن حفيده هيبدأ يتقبلها

___________________________

عند تميم في الأوضة كان قاعد متعصب...وشوية ولقي اللي بيخبط علي الباب

تميم : ادخل

حورية فتحت الباب وكانت واقفة مكانها

تميم : واقفة مكانك ليه

وعايزة إيه

حورية استغربت إنه عرفها

وقالت بتوتر وخوف : كنت جاية اشوف حضرتك لو محتاج حاجة أعملهالك

تميم بعصبية : لأ مش عايز منك حاجة وياريت متحاوليش تمثلي دور الطيبة والبراءة علشان انا عارف الاشكال اللي زيك 

حورية بصدمة : الأشكال اللي زيي..أنا مش فاهمة حضرتك تقصد إيه

تميم بعصبية : أقصد إن أكيد واحدة زيك محبتش تفوت الفرصة دي...جوازة حلوة وراجل غني وفلوس ومش مهم بقي إذا كان أعمي ولا كان متجوز قبل كده وعنده ولد..

أهم حاجة الفلوس وبس 

بس هقولك علي حاجة انسي إنك تحاولي تقربي مني انتي هنا زيك زي الخدم..و مش عايز اشوفك هنا انتي فاهمة يلا اطلعي برة

حورية دموعها نزلت وسابته وطلعت من الاوضة بسرعة

 والد تميم شافها وهي خارجة من عنده بتعيط

ودخل لتميم يعرف منه اللي حصل

كمال : انت قولتلها إيه خليتها خارجة من عندك بتعيط

تميم ببرود وتريقة : هي لحقت تقولك و تقلبك عليا ..علي العموم متقلقش ده تمثيل بس شكلها كده ممثلة شاطرة أوي

كمال بزعيق : اتكلم عدل ..وبعدين أنا مسمحلكش تتكلم عنها كده انت فاهم..و رد عليا وقولي عملتلها إيه 

تميم : أبدا أنا فهمتها حجمها الطبيعي..عرفتها قد إيه هي واحدة رخيصة أهلها باعوها علشان خاطر الفلوس 

كمال بصدمة وصوت عالي : انت اتجننت ..ازاي بقيت بالقسوة دي..ازاي تكسر واحدة ملهاش أي ذنب غير انها تساعد وبس 

أنا اللي اترجيتها انها توافق عليك بعد ما سابت البيت بسببك 

تميم بصدمة : سابت البيت.. أنت بتقول إيه

كمال : أقصد ان الرخيصة اللي بتتكلم عليها دي سابت بيتها علشان مكنتش موافقة عليك..و لو زي ما بتقول كانت هتوافق علي طول ..

مكنتش هتطلب مني انها هتفضل هنا تهتم بابنك وتساعدك كوظيفة ليها ولفترة مؤقتة لحد ما تتحسن وترجع طبيعي...تحب اتكلم وأقول تاني ولا كفاية عليك...

وسابه ومشي

تميم حس بالذنب من اللي عمله...لان عمره ما اتعامل كده مع أي حد حتي لو أقل منه

_______________________

تاني يوم الصبح 

كانوا قاعدين كلهم علي السفرة وكل واحد في عالم تاني 

حورية باصة في طبقها وسرحانة بتفكر في كلام تميم 

وتميم ساكت خالص وضميره بيأنبه علي تصرفاته ومحتار يعمل إيه

 قلبه بيقوله انه غلط ولازم يعتذرلها

وعقله بيقوله لا ازاي تعتذر لواحدة زيها ده تمثيل..

مكنش عارف يعمل إيه

حورية قامت من مكانها

كمال : إيه يا بنتي انتي ما أكلتيش حاجة 

حورية : الحمدلله يا عمي شبعت 

يونس ببراءة  : مش هتلعبي معايا مش خلاص بقينا صحاب

حورية بإبتسامة : أكيد طبعا صحاب وهلعب معاك بس لحد ما تخلص أكلك هطلع اعمل حاجة وانزل علي طول ..اتفقنا

يونس : اتفقنا

وسابتهم ومشيت

والد تميم : أنت خليت السواق يجهز العربية ليه رايح فين 

تميم : رايح شغلي

والده : شغل إيه انت ناسي انك اتجوزت امبارح ولا إيه وبعدين أنا اديت اجازة للكل النهاردة كنت عارف جنانك 

تميم بعصبية : وازاي تعمل كده من غير ما تقولي 

كمال : اظن دي شركاتي وأنا حر فيها

تميم اتعصب وطلع أوضته

 حورية دخلت أوضتها و قعدت تبكي من كلام تميم ونظرته ليها...وشوية ولقيت عمها بيتصل بيها..مسحت دموعها بسرعة وردت عليه علشان ما يحسش بحاجة

حورية : ألو يا عمي ازيك عامل

عمها : بخير يا بنتي الحمدلله

المهم طمنيني عليكي عاملة إيه

حورية بكذب : كويسة يا عمي الحمدلله

عمها : متأكدة 

حورية : أه طبعا يا عمي هكدب عليك ليه

عمها : خلاص يا بنتي المهم عندي راحتك

حورية : اطمن يا عمي أنا مرتاحة ومبسوطة جدا هنا

عمها : ماشي يا بنتي أنا حبيت اطمن عليكي... سلام 

حورية : مع السلامة يا عمي

وقفلت مع عمها 

كان تميم واقف علي باب أوضتها وسمع كلامها مع عمها..وبعدها دخل أوضته

حورية مسحت دموعها ونزلت علشان تشوف يونس

________________

في مكان تاني

مجهول ١ : أنت بتقول إيه...اتجوز ازاي

مجهول ٢ : زي ما بقول لحضرتك يا باشا انا سمعتهم

مجهول ١ بضحك : ودي مين سعيدة الحظ اللي وافقت عليه 

مجهول ٢ : والله ما اعرف يا باشا أنا كل اللي أعرفه قولتهولك ..ومع ذلك هعرفلك كل حاجة وأبلغك

مجهول ١ : ماشي وانا هستني الأخبار الجديدة وليك عندي مكافأة حلوة

مجهول ٢ : تمام يا كبير..وقفل معاه

مجهول ١ : وماله يا تميم باشا عيش حياتك براحتك... أنت فلت مني مرة بس مش هتعرف تفلت مني تاني...أوعدك ان نهايتك هتكون علي إيدي بس الصبر

____________________

طول اليوم وحورية بتلعب مع يونس 

حورية : أاااه بس كفاية مش قادرة نستريح شوية

وبعدين تعالي علشان تاكل وإلا مش هكمل لعب معاك

يونس : لا خلاص هاكل أهو

شوية وسمعوا جرس الباب ودخل منه شخص يونس أول ما شافه جري عليه وووووو


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية حورية التميم ) اسم الرواية

reaction:

تعليقات