القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت غروره الفصل الثالث 3 بقلم أسماء صالح

  رواية عشقت غروره بقلم أسماء صالح


 رواية عشقت غروره الفصل الثالث 3


خالد بصدمة: ايه ده أنتي بتعملي اي هنا.

ملك بخوف: هاا..لا أنا كنت بنضف الاوضة وورتبتها 

 كنت قاعدة في ملل فقلت أرتب وانضف يعني...

خالد : اااه طيب ممكن تخرجي من الاوضة لو خلصتي

ملك: اه طبعا أنا كنت طالعة اصلا خلصت كل حاجه

بتخرج ملك ببطئ وبتنظر للصورة اللي وقعت منها وخايفة لو شافها خالد هيعمل إيه..

خرجت ملك ودخلت غرفتها وهي خائفة ومتوترة وظلت بالغرفة تمشي بها ذهاباً وإياباً...

دخل خالد غرفته بدل ملابسه وخرج ووقف أمام غرفة ملك

خالد : ملك ممكن تطلعي عايز اتكلم معاكي شوية

ملك بالداخل بتوتر: ااه طبعا حاضر

وتحدث نفسها: معقولة شاف الصورة واقعة وهيقولي انتي اللي وقعتيها وفتشتي كمان..يالهوي

خرجت ملك بعد أن أبدلت ملابسها لتذهب عند خالد وجدته ينتظرها بالصالة: أيوة انت كنت عايز حاجه 

خالد بجمود: ممكن تقعدي ولا هنتكلم وانتي وواقفة كده

ملك : لا لا هقعد ااقف ايه..قعدت أهو

يتحدث وهو يضع يده برأسه بإحراج: 

انااا اسف على اللي حصل الصبح واللي قلته بعتذر منك

رفعت ملك حاجبها مستغربة وحدثت نفسها: 

ده مالو ده والله مجنون..ده بيعتذر

ملك : احم احم أبدا مفيش اعتذار ولا اي حاجه..محصلش حاجه

خالد بضيق: ابدا أنا غلطان اني اتكلمت بالطريقة دي 

تتحدث ملك بعصبية لنفسها: اه يخويا الصبح تزعق فيا وبليل تعتذر..ما هو جنان بقي فيك

خالد رفع حاجبه مستغربا: بتقولي حاجه!!؟

ملك بتوتر: هااا..لا أبدا مفيش أنا بقول يعني مفيش اعتذار 

حصل خير..حصل خير

خالد: ااه طيب تمام ممكن ثواني..هجيلك دلوقتي

قام خالد من مكانه واتجه إلى غرفته واستغربت ملك منه 

وحدثت نفسها: هيجيب ايه ده من اوضته نهار اسود شاف الصورة..لالالا ده لو شافها كان رماني من الشباك 

ليكون هيجيب سكي"نة يطعني بقي ويقولوا مو"ت مراته بعد زواجهم بيومين..اي اللي بقوله ده

خرج خالد من غرفته ومعاه شنطة صغيرة نظر لملك وجدها تتحدث مع نفسها اقترب منها ببطئ وجلس بجوارها

خالد بصوت عالي : انتي هتفضلي تكلمي نفسك كده ع طول

ملك بخضة: اعااااا في ايه في حد يخض حد كده 

خالد: بااااس يخربيت صوتك ايه كل ده ... وبعدين انتي اللي بتكلمي نفسك..كل شوية تكلمي نفسك مجنونة

غمضت نصف عينيها بغضب: أنا اللي مجنونة برضو

خالد بغضب: نعم !؟

ملك: لا أبدا مفيش حاجه...المهم هو ايه الشنطة دي 

شاورت على الشنطة صغيره يمسكها بيده 

خالد: اتفضلي دي حاجه بسيطة كده لاعتذاري

ملك بتفحص : وده ايه ده..فتحت ملك الشنطة وجدت بها كل انواع الشيكولاته 

ملك بفرحة مصدومة: الله اي ده شيكولاتات ياااه كان نفسي فيها اوي 

واكملت بخجل: احم شكرا يا خالد بجد أنا بحب الشيكولاتة اوي

خالد ابتسم ع فرحتها : العفو ...ااه أنا هدخل انام بقي تصبحي على خير.

ملك بلهفة: وانت من أهله...اي ده استني هو انت مش هتاكل حاجه انا عاملة اكل

خالد : لأ مليش نفس كلي انتي..أنا هدخل انام..

ملك : طيب ...ظلت تنظر له بابتسامة اعجاب الي أن دخل غرفته واغلق الباب ورجعت من سرحانها.

ايه الهبل ده أن بفكر في ايه..بطلي عبط يا ملك إعجاب في ايه ده بس ده مجنون..اهو استني بقي بكرة يجي ويزعق فيا..

اتنهدت بحيرة: اااه يووه بقي أنا هدخل انام 

دخلت ملك بغرفتها ومعها هدية خالد بحضنها ونامت...

بعد ثلاث ساعات.....

كانت الساعة الحادية عشرة مساء... كانت تنام ملك بعمق إلا أن سمعت صوت خبط فاقت مفزعة

ملك بنوم: ايه الصوت ده.

قامت ملك من نومها وضعت يدها على شعرها الطويل وقامت بلفه فوق رأسه على شكل كحكة ولحسن حظها كانت ترتدي بنطلون جينز وبلوزة طويلة بكم...

فتحت باب غرفتها بهدوء وجدت خالد يخرج من غرفته ببطئ ويرتدي ملابس كاجول بنطلون اسود وتيشيرت

ابيض .

.استغربت ملك بما يفعله وفكرت أنه كان نائم ماذا يفعل خارج غرفته في هذا الوقت...

ملك بشك: رايح فين ده دلوقتي ده الساعة داخلة على اتناعشر

واكملت بغضب: أنا ماليش دعوه بيه  اقعد في اوضتي وخلاص..

دخلت وبعدين خرجت تاني وتحدثت بفضول: 

بس لاااا لازم اشوف هو رايح فين هو قال تعبان وهينام

يروح فين في الوقت المتأخر ده وكمان بيتسحب..

أخذت ملك تلفونها وخرجت...

ذهب خالد بخارج العمارة لاكن احس بوجود شخص خلفه وقف ونظر خلفه لم يجد أحد.

ظلت ملك تختبئ منه كل ما يقف وينظر عليها..

وصل إلي سيارته وكانت ملك خلفه تختبئ 

ركبت بسيارته بالخلف بنفس الوقت الذي ركب به سيارته بدون أن يشعر بأحد معه دخلت سيارته واختبأت خلف الكرسي...

وبعد لحظات وصل إلي مكان بعيد وبه الظلام من كل مكان وقف بسيارته أمام محل يشع منه ضوء بسيط...

نزل خالد من سيارته واتجه الي هذا المحل وخرجت بعده ملك من السيارة واستغربت هذا المكان واخافت من الظلام.

ملك بندم: ياربي انا كنت نمت وقعدت في اوضتي

 ايه الرعب ده..

دخلت المحل بتشجع وفكرت أن تري خالد أمامها لاكن استغربت من هذا المكان وجدته فارغ لا يوجد به أحد واختفاء خالد منه

ملك: ايه الهبل ده هو دخل هنا راح فين طيب المكان 

فاضي الاه..

فجأة وجدت باب غرفة بالمحل تقدمت له وفتحته كانت هتقع بحفرة وهي تدخل لاكن نظرت تحت رجليها وجدت سلم للاسفل بالبضروم

ملك برعب: ينهاااار ده انا كنت هقع اي المكان ده...ايه ده ايه ده في صوت..

نزلت ملك من على السلم للاسفل وهي تهبط بكل سلمة تسمع صوت يعلوا أكثر واكثر واضواء نور غريبة وملئ بالألوان...

*نزلت ملك وياريتها مانزلت......

وقفت ملك تستوعب هي في اي مكان وتفتح عينيها بتوسع وصدمة من المكان....

وكان المكان مملوء بالناس والاغاني العالية وشباب وبنات كثيرة تر"قص وطاولات مليئة أيضا بقزا"يز بها مجموعة من الخم*ورر..هنا استوعبت هي فين...

ملك بصدمة: يالهوي عليكي وعلى رجليكي ليومك الاسود يا ملك هو انا في مل"هي...

ظلت تبحث بعينيها على خالد تريد حتي أن تلمحه من بعيد

لاكن وهي تتقدم خطوة بالداخل للمكان وجدت شخص بحالة من السك"ران وبيده يمسك قز"ازة ويتحدث بغرابة..

امسك بيدي ملك : تعالي بس يا حلوة انتي جاية مع مين يا مو"زة انتي

ملك بخوف: هااا..!؟

الشاب : هاا ايه بس الجمال ده داخل لوحده ولا معاه حد 

تكلم وهو يقترب منها ووضع يدها على خصر"ها ويقربها منه

صرخت ملك بما يفعله هذا الشخص من اقترابه لها..

ملك بدموع وصراخ: عاااااا علشان خاطري سيبني سيبني وانا هطلع من هنا علشان خاطري...

الشاب وهو ينظر لها برغ"بة: اسيبك اي بس هو دخول الحمام زي خروجه يا حلوة

ملك ببكاء: حرام عليك.. ابعد عني بقي..

ظلت تصرخ بقوة وهذا الشخص يمسك بها بقوة ويقترب منها ولمحت أخيراً خالد يجلس على طاولة بها مجموعة من البنات تجلس بجانبه.. وظلت تصرخ عليه وتنادي

ملك بصوت عالي: خالد خاااااالد....بص بص انا هعملك اي حاجه بس سيبني علشان خاطري

سمع خالد صوت شخص ينادي عليه لفت نظره خلفه وجده من بعيد فتاة تصرخ بإسمه ويمس"كها شاب.

ظل يدقق بنظره وجدها ملك

وتحدث بصدمة غضب: ملك..ايه اللي جابها دي

تقدم لها مسرعا وجدها تبكي بخوف من هذا الشخص ورأاه يقترب منها ويقرب من شفا"يفها باقتراب..لاكن خالد بعصبية

وفجأة وو...


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية عشقت غروره ) اسم الرواية

reaction:

تعليقات