القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية البريئة و القاسي الممتلك الفصل الثالث 3 بقلم اسراء التربي

  رواية البريئة و القاسي الممتلك بقلم اسراء التربي


 رواية البريئة و القاسي الممتلك الفصل الثالث 3


سليم فضل يقرب منها وجذابها من وسطها بغضب. 

رقيه برعب: ارجوك ابعد خلاص والله انا اسفه. 

سليم بقسوه: اسمعي ي بت انتي انا صابر  عليكي علشان مش سليم الجارحي. اللي يجبر واحده عليه. 

رقيه: انت واحد مغرور انا مش عارفه انت شايف نفسك علي اي. 

سليم بغضب وقرب منها اكتر: انتي كمان بتردي عليا.. وبعدين انتي اصلا شكلك طفله ومفكيش ريحة الانوثه متفتكريش اني هموت عليكي. 

رقيه بتريقه: مانت شكلك يسد النفس. 

سليم: انا شكلي يسد النفس بقا سليم الجارحي اللي اي واحده تتمني نظره منه تيجي واحده زيك تقولي كده. 

نزل سليم و ركب عربيته. 

سليم: بقا انا شكلي يسد النفس ماشي ان ما وريتك و ذليتك مبقاش، سليم الجارحي. 

عند يزن وتسنيم. يزن خبط ودخل لاقي تسنيم بتبكي. 

يزن: تسنيم انا اسف والله ما قصدت انا بس كنت مدايق شويه يعني مقصدتش اللي حصل. كانت غلطه انتي اختي. تسنيم قاطعته. 

تسنيم: لو سمحت ي ابيه سبني دلوقتي.

يزن ضغط علي ايده بقوه وبصلها. و طلع. 

يزن بغضب: انا بجد غبي دي بتعتبرني اخوها علشان متربين مع بعض وانا.. ومسك دماغه وفضل يكسر في اي حاجه تيجي قدامه. 

سليم وصل الشركه و دخل مكتبه. وكان متغاظ من كلامها. 

سليم بغيظ: ماشي ياللي ابوكي حرامي بقا انا اسد النفس. والباب خبط وكانت السكرتيره. 

ريهام:سليم بيه في اجتماع بعد نص ساعه. 

سليم:  ريهام استني

ريهام: خير ي سليم بيه.سليم قرب منها بحنيه. 

سليم: ريهام اي رايك فيا 

ريهام باستغراب:يعني اي،  مش فاهمه. 

سليم قرب منها اكتر وحوطها من خصرها برقه. 

سليم:يعني اتحب. انتي بنت رايك فيا اي. 

ريهام باستغراب هي دايما بتحاول تقرب منه اول مره يعمل كده وهي استغلت الفرصه. قربت منه وحوطت رقبته. 

ريهام بدلع: ومين يقدر يقاومك ي سليم بيه حضرتك جذاب جدا و اي بنت تتمني نظره منك وتحبك. 

سليم: يعني شكلي ما يسدش النفس. 

ريهام: تؤ تؤ مين اللي قال كده دي اي واحده تتمناك ي سليم بيه. 

سليم بعد عنها وهي ادايقت. 

سليم: تمام روحي مكتبك. 

عند يزن. كان متعصب جدا. وقام راح لتسنيم تاني. 

يزن: تسنيم خلاص بقا قولتلك مقصدتش. وانتي اختي. 

تسنيم بتريقه: بس اللي حصل ده مبيحصلش بين اخوات ي ابيه ولا اقول

يزن. 

يزن بجمود مصطنع: تمام ي، تسنيم بس، اعرفي اللي حصل سوا تفاهم انا مكنتش قاصد. وطلع.

تسنيم بغيظ: انت غبي. وجبان ي يزن يوم ما يبان حبه ليا يجي، يقولي، مقصدش ماشي والله لاوريك. 

سليم خلص الاجتماع وفضل يشتغل لبليل متاخر خلص الشغل. وكان هيروح يسهر كالعاده في البار بس مرحش و راح علي الفيلا. طلع اوضته لاقي رقيه نايمه وشعرها نازل على وشها. نزل علي ركبه وقرب ايده من وشها شال شعرها و دقق في ملامحها بريئه جدا وجميله. قرب من وشها. وباسها من خدها برقه. 

رقيه قامت فجاءه مفزوعه. 

رقيه: انت بتعمل اي في اوضتي. 

سليم: علفكره دي اوضتي انا. 

رقيه: هو انت مش قولت هطلقني تاني يوم مسبتنيش، ليه لحد دلوقتي. 

سليم بنظرات مرعبه : انتي هبله. هو انتي فاكره دخولك هنا زي خروجك ولا اي. 

رقيه قامت بخوف من نظراته. علشان تفتح باب الاوضه وتخرج. سليم رزع الباب وحاوطها بايده. وفجاءه. 


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية البريئة و القاسي الممتلك) اسم الرواية

reaction:

تعليقات