القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ربما هذا اللقاء الفصل الثالث 3 بقلم كليمانس

  رواية ربما هذا اللقاء بقلم كليمانس


 رواية ربما هذا اللقاء الفصل الثالث 3


صفية: وصلوا يا ست هانم وصلوا 

شرين:  يا ألف مرحبا بالغاليين ولاد الغالي، اتوحشتك جوي يا بنت عمي إيه الغيبة الطويلة جوي دي

رفيدة:  وأنتى والله وحشتيني اوى اوى يا شوشو

شرين:  كيفك يا عمر فارس أخوي راح يچيب طلبات عشان نعمل الحلو ليكم

عمر:  ولا يهمك أنا هستناه تحت ف البادروم

شرين: خد راحتك يا واد عمي، نورتوا الدوار والله

رفيدة:  تعالي بقا يا شوشو دا في حاجات جبتها ليك عاوزة اوريهالك

شرين:  يا صفية بت يا صفية

نعم يا ستي تحت أمرك

شرين: اندهي عبده يطلع الشنط دي في حجر البشاوات وجهزى الوكل

صفية: حاضر يا ستي من عنيا

رفيدة:  اه كان يوم مرهق اوي يا شوشو 

شرين: حمد لله على سلامتك يا جمر، يلا يا أختى إحنا رجالة بلدنا غلابة اقعلي خلاقاتك دي وغيريها

رفيدة: مالها هدومي يا شري

شرين:  حلوة يا أختى بس مينفعش لازمن تغيري الحج الكبير مهيرضاش بكدة

رفيدة:  لا مش هغير لبسي عشان حد

شرين:  ليه عاد اقلعي الجيبة والبلوزة بتاعة العيال الصغيرة دي واه مش مكسوفة من نفسك وأنتى لابسة بلوزة لحد وسطك، أي مش معاك تكملي وتشتري واحدة على مقاسك

رفيدة:  دي إسمها هاي وسط يا بنتى مش عارفه أنتى عايشة ازاى أصلا

شرين :  مالو وسطك يا أختي ما حلوة العباية أهي تستر الحرمة

رفيدة: بس بس أنا مش هلبس القرف ده 

شرين:  اتفكري يا بنت عمي إني حذرتك عاد 

رفيدة: تعالى بس اوريك جبتلك إيه، ده اسبراي حلو أوى

شرين: ده إيه يا أختي

رفيدة: اسبراي

شرين:  أيوة أيوة الاسبرين بتاع الصداع بس أنا معنديش صداع وماله محطوط فى جزازة ليه

رفيدة:  دا برفيوم يا جهلة

شرين:  يا موري عوزاني احط كلونيا ده فارس يجتلني جتل

رفيدة: طب خليه يتكلم كدة وأنا اقرص ليك ودانه

فارس:  تجرصي ودان مين يا حبيبتي ولا تكوني مفكرة أنك عشان أكبر مني بتلت ساعة هسكتلك عاد، لاه فوقي يا بت انتى دا انا راجل وسيد الرجالة وعمدة البلد

" ومرة واحدة فارس طلع يجري ورفيدة تجري وراه عشان تضربه"

رفيدة: ما تثبت في مكانك ياسيد الرجالة

عمر: خلاص يا رودي أنتى الكبيرة

رفيدة: سبني عليه يا عمر والله لاعضه

" وكل ده وشرين واقفة تشوف إخوتها بعنيها وفرحانة بتجمعهم وفي فرحة تانية كبيرة هنعرفها بعدين"

صفية: يا ستي الوكل جهز والحاج الكبير وصل

شرين:  بس بقا يا رودي إكفياكم لعب وأنت يا عمدة البلد مش مكسوف من نفسك وانت بتجري من حرمة

فارس: منه لله اليوم الى أمى رضعتها فيه مش كفاية وكلت واكلى وكمان عاوزة تعضني

شرين:  يا عيب الشوم على الرجالة يلا يا سبع البرومة عشان الوكل جهز والحاج الكبير وصل

" هنا هوضح حاجة بالنسبة لموضوع الرضاعة كتير منا بيلغبط فيه هنا لأن رفيدة رضعت من أم فارس فهي أخته ف الرضاعة وأخت اخواته من أمه ف الرضاعة لأنهم رضعوا من نفس الشخص أما فارس فهو مش اخو لعمر ف الرضاعة لأنه مرضعش من أم رفيدة وكدة شرين بردو مش أخت عمر ف الرضاعة فكدة فارس محرم على رفيدة لكن شرين مش محرمة على عمر.. ياه أتمنى تكون وصلت"

نزلوا على السفرة ولقوا الحج الكبير قاعد وبيبص ليهم بغضب

الحاج:  أى التهريج ده يا فارس اشحال أنك عمدة البلد يا عيب الشوم عليك طالع تجري من حرمة وأنتى يا بنت هاشم أن ما بطلتي قلة الحيا دي لاربيكي من اول وجديد

شرين: حقك عليا يا حج أنا إللى قولتلهم تعالوا نلعب من فرحتي بيهم

الحاج:  وأنتى تكتمي خالص دا أنتى حسابك معايا عسير جوي ازاى تفرضي العريس اللى جبتهولك

" مرة واحدة لقت شرين الكل بيبص لها وأنها زي ما تكون مجرمة"

شرين:  واه يا جدي بيقول شعرك لونه أي

الحاج:  كدابة يا بنت فتحي دا الراجل ده مبيشلش عينه من الأرض كيف يقولك إكدة؟

شرين: ما هو... ما هو  اه ماهو مبيشلش عينه من الأرض زي ما قولت وحسسني اني قليلة القيمة وانا حفيدتك حفيدة مهران كيف يعمل إكدة وتقبله

الحاج:  بتكدبي ع چدك يا بنت فتحي مكنش العشم الراجل عداه العيب وقزح وهو بيحبك وطالب القرب وانا خلاص وافقت واديته الكلمة كتب كتابك هيكون الأسبوع الجاي 

شرين: يا جدي بس أنا مقابلهوشي ولاش طقياه عاد هنعمرو سوا كيف

الحاج:  اقطمي يا بت أنا قولت هتتجوزيه وخلاص

" سكت الكل وتكاد الدموع تتكلم بدالهم فارس اللى زعلان عشان اخواته إلى اتهانت والى هتجوز غصب وعمر مش عاجبه الحال ولا اسلوب جده"

عمر:  أنا هتجوز شرين يا جدي

الحاج: وده من امتى يا واد والدي، مش كنت بتقول هتاخد واحدة متعلمة ومثأفة زيك 

عمر:  أنا عاوز اتجوز بنت عمي فيها اي دي، أي هترفض 

الحاج:  لاه ده عين المني ولا رأيك أي يا شرين

شرين:  حسبي الله

وفجاءة اغمي عليها من شدة الضغط والحزن وجريت رفيدة عليها

رفيدة:  شري شري أنتى كويسة تعالى يا فارس شيلها بسرعة

الحاج:  واه دي ليلة مش فايتة على دماغك يا بنت المركوب بتحسبني عليا والله لاعيد تربيتك صح واد يا عمر قوام تكون جايب مأذون وهتكتبوا الليلة دي

عمر : شرين تعبانة يا جدي سبني اقعد معاها شوي واتكلم معاها

لسة الجد هيتكلم 

عمر: وحياة المرحومة ما ترد طلبي 

" حبايب قلبي الحلفان بغير الله حرام فلو غصب عنك حلفتي بحاجة غيره وحدي ربنا ع طول واستغفري"

عدت الليلة والكل تعبان

في الصبح

رفيدة: شوشو أنتى كويسة

شرين: انتى بتعيطي ليه يا هبلة ما انتى عارفة جدك بيطلع على مفيش وأكيد مش هيعمل فيا إكدة

رفيدة: جدو قال لعمر امبارح يجيب المأذون عشان يكتب عليك ع طول بس عمر مرديش غير لما يتكلم معاك

شرين:  الكلام ده صوح ولا بتهزري وايلي

رفيدة بعياط:  صدقيني عمر مستحيل يأذيك حتى لو مش بيحبك مش هياذيك

فجاءه الكل سمع صوت زعيق ف الدوار 

شرين: اى اللى بيوحصل ده 

رفيدة: خليك وانا هشوف واعرفك

رفيدة:  مين الحيوان ده يا صفية ازاى تعلى صوتك كدة

احمد:  واه مين البت العفشة أم لسان عاوز قطعه دي

رفيدة:  أنا بلسان عاوز قطعة يا عديم المفهومية يا قليل الذوق

احمد: واضح كدة أنك قليلة الرباية

رفيدة:  انا قليلة الرباية يا اللى عامل زي عمود النور

احمد:  وماله يا اختي عامود النور مش احسن من حتة شبر زيك الناس تشوطني وهي ماشية

رفيدة:  إنت إنسان مش محترم

لسة هيزعق فيها لاقي إلى بيزعق من وراه

الحاج:  واه الحديت اللى سمعته ده وانتى يا بنت هشام انجري ع فوق وتعالى وريا يا أحمد

أحمد:  حاضر يا حاج

طلعت رفيدة فوق لشرين 

شرين:  اى الزعيق ده بت عمي

رفيدة: إنسان قليل الذوق ولا يفهم حاجة ف الاخلاق

شرين:  مين ده

رفيدة:  معرفش بس اسمه أحمد وطويل أوي

شرين:  واه دى بينها هتكون مجزرة

رفيدة: لي هو في اى

شرين:  بينك إكدة أحمد عرف باللى جدي عمله وأنه عاوز يجوزني لعمر

رفيدة: طب واحمد ده أى علاقته

شرين:ما هو أحمد كام متقدملى وقال لجدي ع كتب كتاب ده إلى أنا رفضته 

رفيدة : طب خلاص ما انتى رفضتيه بس أنتى رفضتيه لي

شرين:  أحمد ده زينة الرجال والله بس أنا وهو زي بعض نفس الطين مننفعش لبعض أصل الجواز تكامل مش تطابق لازم كل واحد يكمل التاني عشان الدنيا تمشي

رفيدة : تصدقي صح انتى بتفكري زي عمر بالظبط

شرين:  يبقا إكدة ممنفعش لبعض احنا كمان

رفيدة: طب ما تدوا لبعض فرصة

شرين: عمر ده أخويا وبعدين متربيين سوا كيف يوحصل إكدة

وتحت في وسط الدوار

احمد:  ايه الحديت الماسخ ده يا جدي

الحاج:  اتعدل عاد وانت بتكلم ماعيا ولا اياكش تكون نسيت انت بتكلم مين

أحمد:  لا العفو يا جدي بس انت بتقول انت عملتني طعم لواد إبنك اكونش لعبة عاد

الحاج:  لا حقك عليا بس دي وصية المرحوم ولازمن انفذها وأنت ليك عندي خبر حلو

احمد: وايه الخبر ده كمان

الحاج:  هجوزك بنت هشام إلى كنت بتكلمها من شوية

"ايه" 

قالها أحمد ورفيدة في صوت واحد 

" مين"

لتكون نفس ردة الفعل لتاني مرة

" مستحيل"

رفيدة:  مخلاص يا عم أنت مظبط توقيتك ع الرد بتاعي

أحمد:  اتكلمى عدل يا حرمة معايا بعدين انتى تلاقي زي فين أصلا 

رفيدة:  أتمنى أنى ملقيش أصلا قال زيك قال مفكر نفسك توم كروز ولا ايه

احمد:  وه ما تشوف البت أم لسان فالت دي يا حاج

الحاج: اتكتموا انتوا الاتنين أنا خدت القرار وخلاص

رفيدة:  لا انسى أنى مش زي الغلبانة إلى فوق دي وهتجبرني ع حاجة أخويا عمر زي ما انقذ شرين منك مستحيل يسيبك تاذيني

احمد:  هي الغندورة أخت عمر باشا

رفيدة: غندورة في عينك

الحاج:  قولت اتكتموا وانتى قليلة الرباية أن ما ربيتك صوح ع طولة لسانك دي

رفيدة:  أنا مش هسمحلك تدخل ف حياتي لو مهما حصل

ليضرب الجد رفيدة بالقلم ولكن قبلها مسك أحمد أيده

احمد:  ايه يا من ميتا بترفع يدك ع حرمة

الحاج: انكشحي من قصادي السعادي يا بت المركوب

طلعت رفيدة جري ع اوضة شرين

شرين: مالك يا حبة جلبي بتبكي ليه يا نور عيني

رفيدة:  جدك عاوز يجوزني أحمد غصب

شرين: اهو احمد أحسن من عمر شوفي يا خيتي اللى يتبتر ع النعمة تروح منيه

رفيدة: وأحسن من عمر في اى

شرين:  اخوك استغل الوضع عشان يجوزني ويكون ضرب عصفروين بحجر اتكونيش فمراهبة مخبولة عاد أنا صوح مش متعلمة بس دماغي دي توزن بلد بحالها

رفيدة:  أنتى ازاى بتفكري كدا بعدين عمره ما قال إنه بيحبك أو عاوز يتجوزك انتى عرفتي منين

شرين: ومين قال إنه بيحبني أخوك عمل إكدة عشان يشلني جميلة ويخلص من دوشة جدك ع ودانه عشان جوازه وهو عارف أنى مبطقهوش وإن حب يتجوز غيري فأنا مش هرفض فاكدة هو ضمن كل حاجة خلص من كلام جدك وشيلني جميل وكمان قت ما يحب هيتجوز عليا

رفيدة:  عمر أخويا أنا يعمل كدة

شرين:  واكتر أنتى غلبانة جوي يا رودي وتستحقي واحد زي أحمد يرعاك ويصونك

رفيدة:  طب لما هو حلو إكدة موافقتيش عليه لي

شرين : ااااه لسة مخك صغير يا رفيدة ومهتعرفيش تفكري صوح أحمد ده طيب جوي وراجل شهم صدقني مش هتندمي عليه

رفيدة:  بس ده قليل الذوق بيقولى يا غندورة

شرين: صدقيني أنا أعرف الواحد من عنيه زين

رفيدة:  بس 

شرين:  صلي ركعتين استخارة واتوكلى على الله وع

هتدعلي أنا عارفة أحمد زين 

احمد:  بس يا جدي أنا بحب شرين

الحاج:  واه اتحدت زين يا واد أنت كيف تقول إكدة قصادي

احمد:  حقك عليا يا جدي أنا هشير أبويا وهصلى ركعتين

الحاج:  أعمل حسابك كتب الكتاب الاسبوع الجاي 

احمد:  ربنا ييسر

" ويصادف الحظ أن الاتنين يكونوا بيصلوا في نفس الوقت"

احمد:  يا رب أنت خلقت قلبي متخلهوش يعصيك يا رب وارزقني الحلال وارزقني العدل يا رب

رفيدة: يا رب أنا طول عمري نفسي اتجوز من الصعيد بس مش عارفه أنا مستغربة أوى يا رب اكتبلي الخير وارضيني بيه وانا راضية عن كل حاجة يا رب

ونام ألاتنين وفي اللى فضل يفكر وصبح تاني يوم بعد الغدا

عمر:  شرين عاوز اتكلم معاك شوية

شرين:  خير يا واد عمي

عمر:  على انفراد لو سمحتى

شرين: طيب تعال ع الصالون عشان الرايح والجاى يكون شايفنا

عمر:  ماشي

شرين:  اتحدت سمعاك يا واد عمي

عمر:  من غير لف ودوران أنا بحبـ

شرين:  من غير لف ودوران أنت أنا عارفة دماغك صوح وموافقة بشرط أنك مهتقربش مني عاد واتجوز وقت ما تحب ما هكلمك في الموضوع ديه

عمر:  أنتى أزاى كدة؟

شرين: بقولك ايه يا واد عمي أنا  فيه اللى مكفيني ومنقصاش

عمر:  خلاص كتب كتابنا هيكون يوم  الخميس مع اختي

شرين:  انت موافق ع كتب كتاب أختك

عمر : هى وافقت عليه أنا أكيد مش هغصبها ع حاجة

شرين: ربنا ييسر


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ربما هذا اللقاء) اسم الرواية

reaction:

تعليقات