القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حدوته من برا الصندوق الفصل الثاني 2بقلم دعاء محمد

  رواية حدوته من برا الصندوق بقلم دعاء محمد


 رواية حدوته من برا الصندوق الفصل الثاني 2


_عاوزك تغيري دينك للمسحيه..! 

ده اكيد ناس مختله عقليا

"هو عنده حق مبقتش قادره أتكلم سكت ورجعت ضهري لوراى بفتكر كل حاجه مرت في حياتي من أول ما اتولدت بفتكر بابا لما كان بيقلي الدنيا قد اي هي صعبه وممكن تضحك على الإنسان في ثانيه بصيت لدكتور تاني لقيته لسه بيزعق ومتعصب  جدا مقدرش امنعه هو فعلا عنده حق لان مفيش كده في الدنيا.. "

مراد بضيق : انتي ساكته ليه

" بصتله بفراغ مش عارفه اقول اي  ورجعت ضهري لوري.."

سيلا بهدوء : انا ممكن أكون مش عارفه أعمل اى أو حتي أى الي هيحصل بس أنا مستحيل مستحيل أغير ديني عشان واحد زي ده ولا عشان حد أصلا..

" رجعت بصتله شكله مبسوط من كلامي إبتسمت بسخريه وغمضت عيني عشان أرجع أهرب من العالم ده وقبل ما أنتقل إلى العالم التاني سمعت صوت الدكتور وهو بيقولي هساعدك إبتسمت بإطمئنان ونمت."

"صحيت على صوت الدكتور أى ده هو الراجل ده مش عنده بيت،

شكله بيكلم حد فتحت عيني لقيته حمزه.. وواضح إن الدكتور مراد مش طيقه وكلمه كمان وهيقتله.. "

سيلا : اي الي بيحصل هنا

حمزه بضيق : انتي اي الي بتعمليه هنا لحد دلوقتي هو مش انا قلتلك تيجي البيت..

سيلا : معاك..!

حمزه : هو انتي عندك غيره

سيلا  وهي تحاول أن تتمالك نفسها: بيوت ربنا كتير يا أستاذ.. ربنا مش هيسيب حد محتاجه وانا مستحيل ألجاء لعبد من عباده.

حمزه بضيق : افهم من الكلام ده اي..

سيلا : ان مش موفقه

حمزه بضيق : أخر كلام عندك

سيلا وهي تشيح نظرها بعيدا عنه باستحقار : ومعنديش كلام غيره.

حمزه وهو ينظر لدكتور ببرود : ممكن تخرج عاوز اتكلم معاها

مراد بغضب : لا وك..

سيلا بمقاطعه : سبنا مع بعض حبه يا دكتور.

مراد وهو ينظر اليها ثم اليه بغضب : تمام "وهو يوجه كلامه الي حمزه بغضب" خمس دقايق والقيك بره المستشفي... 

"خرج وحمزه بصله بسخريه وجاب كرسي وقعد ببرود الي مش عارفه جايبه منين" 

حمزه بجديه : سيلا انتي هتغيري دينك علي الورق بس إنتي عارفه ان دي شروط جدتي وهي عاوزه الدين ده يفضل ديما في العيله. 

سيلا : انا مش هغير ديني ولا على الورق ولا على الحقيقه الدين مش لعبه ف ادينا نغيره زي ما نحب. 

حمزه : يقبا انتي مش بتثقي فيا. 

سيلا : بطل شغل العيال ده ثقه اي وبتاع اي انت عاوزني أسيب نفسي وتقلي ثقه وبتاع، وبعدين هو جدك كان غصب على جدتك تغير دينها للاسلام..! 

حمزه بعصبيه حاول جاهدا أن يظهر عكسها : قلتلك كل حاجه وحكيتلك كل حاجه  ومع ذالك هحكيلك تاني 

"بداء يحكيلي القصه بتاعته الممله الي مش شيفاها مبرر ابدا لي أي حاجه."

حمزه بهدوء : جدو حب واحد مسحيه واتجوزها وعاش معاها وهما الاتنين

كانو بيحبو بعض جدا. 

لما جدتي خلفت بابا وأعمامي جدو أصر إن ولادو يخدو الديانه بتاعته. 

وحصل خلاف كبير بينو وبين جدتي سعتها وبعدين اتفقو ان أي حد من ولادو لما هيتجوزو هيتجوز مسحيين

وجدو وافق لانو كان شايف ان حبو لجدتي متأثرش بالدين وكان بينهم سعاده ديما واتفاق  

وفعلا حصل الي جدتي عوزاه وعمي أتجوز مسحيه وكمان عمي الصغير بابا بقا حب وحده مسلمه ومش كان مهتم أصلا بكلام جدتي أوي هو وعمي صابر عمو صابر قال لجدو وجدو أتعصب منه اوي ورفض وقله دي شروط في عيلتنا ومش هتتغير بس عمو صابر كان عنيد ومسمعش كلمهم وأتجوز فعلا من واحده مسلمه... 

"بصتله بإهتمام ديما بيحكيلي القصه دي بس بيقف عند الحته وبيسبني ويمشي.. لقيته بيضغط على أيده جامد.." 

حمزه بحزن : جدو قتل عمو صابر... "وسكت شويه وكمل بإبتسامه سخربه " كان شايفو عار في العيله... 

"ورجع بصلي بإهتمام وحزن" سيلا انا بحبك انا مخترتش عيلتي بس مش هسيبهم يدمرو حياتي او حتي يخترولي شريكه حياتي انا عاوزك انتي..! 

" وبص للفارغ وكمل " بابا طبعا إتصدم لما عرف ان اخو اتقتل مكنش مصدق ان اب يقتل أبنه عشان اتجوز.. 

فا اتفق هو وماما ان هي تغير دينتها علي الورق بس.. 

" إستغربت جداا مكنتش اعرف الحته دي ابل كده إبتسمت بسخريه لان كل شويه يحكيلي حاجه تصدمني أكتر من الاول.." 

حمزه بهدوء : وطبعا ماما مكنش قدمها حل تاني فوفقت تغير دينتها بس قدام الناس بس. 

"انا  العصبيه كانت وصلت حدها مش بقيت عارفه اقول اي ده مجنون لقيت نفسي بقوم من علي السرير وهو وقف ولقيت  نفسي بضربه بالقلم مش حست بنفس غير وانا بزعق في وشه جامد... "

سيلا بعصبيه ودموع : انت مجنون قولي انت مجنون.. عيلتك كلها مجنين عاوزين اوافق اغير دينى، انا مش هغلط ف ديانة حد جدتك على عيني وع راسي ونا بحترمها بس الدين ده اقتناع مش لعبه. 

" حاولت اخد نفسي بصعوبه وكملت " انا مش هغير ديني مستحل لو حطو سيف على رقبتي مش هعمل كده انا عاوزه اتجوز واحد شبهي ف كل حاجه لو انا كنت مسحيه مستحيل كنت ابصلك كنت هبص للشبهي لل ليه نفس تفكيري احنا دينا ده مش وخدينه تقليد ي أستاذ وهو مش كلام على ورق وخلاص ده كل حاجه ف حياتنا دي الحاجه الوحيده ال اخترتها بنفسي . 

"حاولت أخد نفس ومسحت دموعي  وبصتله بصرامه : برااا.. انا مستحيل أكون نسخه تانيه من حد...لو انت حابب كده فا مش انا الشخص المناسب يا بشمهندس حمزه... برااا انت لسه واقف. 

بصلي بقله حيله وخرج وانا  جسمي ما صدق يخرج ووقعت مكاني...

_إنتي كويسه.. 

" صحيت على صوت الدكتور مبقتش بستغرب لما بلقيه اهو حد لسه معايا.." 

سيلا بهدوء : انا مش عارفه اشكرك ازاي يا دكتور  بجد والله كفايه ان حضرتك سبتني في المستشفي لحد ما اشوف مكان اروحه.! 

الدكتور بإبتسامه : لا عادي مفيش مشكله.. بس انتي هتعملي اي 

سيلا : ارض ربنا وسعه اكيد هلاقي مكان. 

الدكتور :طبعا لو احتجتي مني مساعده مش عوزك تترديدي 

سيلا بإبتسامه : اكيد. 

الدكتور : وكمان لو انتي محتاجه شغل ممكن تشتغلي مساعده ليا هنا انا اصلا كنت بدور على مساعده تكون محترمه وأمينه. 

سيلا بهدوء : بس انا  مش اعرف اي حاجه ف الطب 

الدكتور بضحك : يا ستي مش مهم انتي هتسعديني بس.. 

سيلا بفرحه : بجد شكرا انا مش عارفه... 

"وقطعها دخول وحده جميله وملمحها هاديه جدا باين من هيئتها ان هي دكتوره ف المستشفي هنا دكتور مراد شفها وابتسملها وخرج.." 

مريم بإبتسامه : نا دكتوره مريم اتشرفت بيكي اوي يا سيلا. 

سيلا بهدوء وإبتسامه : ونا جدا. 

"مريم وهي تجلس على احد الكراسي وهى تنظر على سيلا الجالسه بهدوء ينافي جميع الاسأله بداخلها "

مريم بهدوء  : نا عرفتك هنا من ال اتحكى عنك وقد اي قصتك غريبه 

" ثانيه أقالت اتحكي! قصه! هل الجميع عرف ما أمر به!.." 

مريم بإبتسامه : بصراحه انا معجبه بيكي جدا وبإصرارك ولو انا مكانك كنت هعمل زيك بظبط ومستحيل كنت أغير حاجه فيا لسبب من الاسباب الا لو عن اقتناع. 

سيلا بهدوء : هو نا بصراحه مش فهمه حاجه. 

مريم بضحك : ي ستي انا اقصد خليكي وثقه من نفسك وانا بجد اعجبت بيكي جدا لان فعلا ال بيحصل الايام دي عجيب والناس بقت تسمع قصص عجيبه وكتير اتخلى عن نفسه بس عشان يعجب الطرف التاني مش شرط دينه ممكن شخصيته ممكن يكون بيحاول يتجمل بحاجه مش بتعته عشان يعجب حد تاني. 

"نظرت اليها سيلا بطمئنان ف كم كانت مريم شخص هادئ ومريح  وكم شجعتها على ما تفعل.." 

سيلا بابتسامه  : انا مكنتش اعرف ان ف ناس تفكيرها حلو كداا 

مريم : لا ده نا اعجبك اوووي، انا صحيح مسحيه ونتي مسلمه بس أحب اقلك نا هفضل ادعمك ديما.. 

"وادتها رقمها وسيلا فعلت المثل وتركتها ورحلت، ثم دخل مراد.. "

مراد بضحك : اهو ي ستي مش حرمينك من حاجه اهو مديرة المستشفي بذات نفسها جتلك. 

سيلا بفرحه : بجد ي مراد شكرا انا مش عارف... 

"وقطعها رنة موبيلها مسكته لقت رقم حمزه استغربت واتنفست علشان تحاول تهدي نفسها وفتحت.." 

سيلا بهدوء مصطنع : الو 

.. لو سمحت صاحب الموبيل ده عمل حادثه.. 

سيلا بصدمه : ايي..! 


يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية حدوته من برا الصندوق) اسم الرواية

reaction:

تعليقات