القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الرابع و العشرون 24 بقلم ماهي احمد

  رواية سم القاسي بقلم ماهي احمد 


 رواية سم القاسي الفصل الرابع و العشرون 24


غالب : عاصي انت لازم تيجي حالا بدور بتموت والعربيه مش راضيه تتحرك لازم نوديها المستشفي
عاصي كان سامع اللي غالب بيقوله بس حرفيا كان باصص لفيروزه وكان في حته تانيه خالص ومش مصدق اللي بيحصل قدامه
راحت فيروزه اتكلمت بالعافيه وهي بتحاول تفتح عنيها
فيروزه : ماتسبنيش ياعاصي انا بموووت لازم توديني المستشفي حالا
غالب : ( وهو ماسك الفون علي ودنه وبيتكلم فيه ) عاصي .. عاصي انت روحت فين ..
السما مره واحده مطرت وبقت تنزل مطر شديد
غالب : ( بيبص لبدور لقاها طلعت رغاوي اكتر من بوقها ) عاصي رد ياعاصي بسرعه مافيش وقت بس عاصي وقتها مابيردش
عاصي كان واقف قدام العربيه وماسك فيروزه ما بين ايديه وهو مش مصدق انه شايفها رفع ايديه وبقي بضهر صوابعه يلمس ملامحها كان خايف انها تبقي تهيوات والحاله تمون رجعتله من جديد فيروزه وهو بيلمس ملامحها اتنهدت و غمضت عنيها وبقت مش قادره تتحرك
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي مره واحده فاق لنفسه واتكلم
عاصي : ( وهو بيهز بأيديه فيروزه والمطره نازله عليهم وبقي مبلول حرفيا ) فيروزه فوقي يافيروزه اصحي .. ما انا مش هسيبك تضيعي مني تاني انا ماصدقت لاقيتك
( تليفون عاصي كان وقتها في الارض قدامه وغالب كان بيتكلم )
غالب : الو .. الو .. رد ياعاصي لازم ترد
عاصي بص للتليفون وساب التليفون مكانه وشال فيروزه بسرعه جدا وركبها العربيه بتاعته وقفل الباب ولف الناحيه التانيه وركب جنبها .. عاصي قرب منها وبقي يحطلها حزام الامان وهو مش مصدق انه شايفها ..
عاصي ساق العربيه بسرعه جدا ومن شده المطره مكانش شايف قدامه شغل مساحات العربيه وطلع علي الطريق مره تانيه وبقي زي المجنون عاوز يوصل للمستشفي بأي طريقه
-------------------------( في نفس الوقت )------------------------
غالب : عاصي مابيردش
احسان : ( خافت لا بدور تموت احسان مش قتاله قتله مهما كان ) وبعدين هنعمل ايه الرغاوي دي بتبين انها حصلها تسمم لازم نلحقها ونعملها غسيل معده فورا .. احنا كده ماقدمناش غير ان احنا نتصل بالاسعاف
غالب : ( بنرفزه ) احنا لسه هنستني الاسعاف تيجي وعلي ماتوديها تكون ماتت
احسان : وبعدين عندك حل تاني
غالب بص شمال ويمين ومره واحده
غالب : ( شال بدور والمطره بتمطر والارض كلها كانت طينه حرفيا شالها وطلع بيها بره الڤيلا )
احسان : ( احسان مشيت ورا غالب بخطوات ) انت رايح فين و هتعمل ايه ؟؟
غالب : ( والمطره كلها جايه عليه ومبهدلاه حرفيا ) هلحقها .. ( بص وراه لاحسان وهو شايل بدور ما بين ايديه ) بدور ماينفعش تموت .. لو ماتت مش هعرف اجيب رفيق الكلب ده تاني ( داس علي سنانه ) علشان كده لازم تعيش
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب طلع بره الڤيلا واحسان طلعت وراه
وطلع علي الطريق وبقي يحاول يوقف اي عربيه بتيجي قدامه بس للاسف مكانش في اي عربيه راضيه تقف
_________________________
( في نفس الوقت )
عاصي : ( وهو بيسوق بسرعه جدا بقي يبص جنبه لفيروزه )
عاصي : انتي ازاي عايشه .. ( رفع ايده وبقي يبص لايديه ) انا خنقتك بأيديا دوول .. معقول تكوني مكنتيش ميته الفتره اللي فاتت دي كلها
فيروزه : ______________
عاصي : مش مهم .. مش مهم اي حاجه المهم انك عايشه .. المهم اني ماقتلتكيش يافيروزه
__________________________
( في نفس الوقت )
غالب لسه شايل بدور ما بين ايديه وبيجرى بيها
احسان : ( بنهجه ) استني ياغالب كده بدور هتموت مش هنلحقها
بس غالب ماسمعش كلام احسان وبقي بيجرى بيها اكتر لحد ما وقف في نص الطريق وهو شايل بدور والمطره في كل مكان ونازله عليهم هما الاتنين ووقف قدام العربيات اللي جايه عالطريق بسرعه جدا
احسان : ( بتنادي علي غالب وهي واقفه بعيد ) بتعمل ايه يامجنون هتموت وتموتها معاك
بس غالب وقتها مكانش بيتحرك وواقف وغمض عنيه
_________________________
( في نفس الوقت )
عاصي اخيرا وصل المستشفي بسرعه ونزل من العربيه ورزع الباب بتاعه ولف وفتح باب فيروزه وشالها ودخل بيها باب الطوارىء بسرعه
عاصي : ( بعلو صوته ) دكتووووووور حد يجيب دكتور بسرعه
الممرضه جابت الترولي
الممرضه : ارجوك حطها هنا بسرعه
عاصي : ( حط فيروزه علي الترولي ومسك ايدها وبقي ماشي معاها )
الممرضه : ارجوك سيب ايدها علشان نقدر نشوف شغلنا
عاصي : مش هقدر .. مش هقدر اسيبها
الدكتور : ارجوك لازم تسيب المريضه علشان اقدر. اكشف عليها
عاصي : ( بنرفزه وصوت عالي ) قولتلك مش هسيبها .. مش هسيبهااااااا .. انا ماصدقت لاقيتها
__________________________
( في نفس الوقت )
غالب كان شايل بدور وواقف بيها في نص الطريق وجت عربيه بسرعه جدا اللي سايق مكانش شايف قدامه من كتر المطره ومره واحده داس علي الفرامل العربيه عملت صوت فرمله رهيييييييييبه
احسان : غااااااااالب
وغالب ماتحركش ولا حركه وغمض عنيه وهو مستني يا العربيه تقف يادوسهم وعلي اخر لحظه العربيه وقفت قدامهم
اللي بيسوق : ( نزل وهو متعصب جدا ) انت حيوااااان
غالب ماتكلمش ولا كلمه وفتح باب العربيه التاني وحط بدور
صاحب العربيه : انت بتعمل ايه ياحيوان انت
ده انا هوديك في داهيه
غالب وقتها ضربه بالروسيه في راسه خليته يفقد الوعي وركب مكانه واحسان طلعت تجرى ركبت ورا وبقي سايق بأسرع ما عنده واحسان كل شويه كانت تمسك معصم بدور وتحس نبضها
غالب : ( وهو سايق بأسرع ما عنده ) ايه لسه عايشه
احسان : ايوه بس النبض ضعيف لازم نلحقها وبسرعه
غالب حط رجله علي البنزين اكتر وبقي سايق بسرعه كبيره اوي لحد ما اخيرا وصلوا المستشفي
الدكتوره احسان بصت للممرضه : انا الدكتوره احسان ومعايا حاله بتموت. لازم نعملها غسيل معده فورااا
الممرضه: طيب تعالي معايا
غالب كان ماسك بدور ومش راضي يسيبها
احسان : سيبها ياغالب .. سيييييب بدور
غالب : بدور مش هينفع تموووت
احسان : مش هتموت .. مش هخليها تموت
غالب حط بدور علي الترولي واخيرا سابها وبقي شايفها وهي بتبعد عنه وداخله جوه
______________________
( في نفس الوقت)
الدكتور : يا استاذ بقولك لازم تسيبها مش هينفع كده صدقني
عاصي : ( بزعيق ) قولتلك مش هسيبها انت ايه مابتفهمش
غالب سمع صوت زعيق من الجهه التانيه راح يشوف في ايه
بيبص لقاه عاصي غالب جرى عليه
غالب : عاصي بتعمل ايه ؟
عاصي : عايزين ياخده فيروزه مني انا مش هسيبها تضيع من ايدي تاني ياغالب
غالب : ( بعدم فهم ) فيروزه 🙂🙂

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية سم القاسي" اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات