القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اكتفيت بك الفصل الأول 1 بقلم ايمان شلبي

 رواية اكتفيت بك بقلم ايمان شلبي 


 رواية اكتفيت بك الفصل الأول 1


هي مش دي اللي جوزها سابها يوم فرحهم 

اه ياختي هي البت قمر والنبي مش عارفه سابها ازاي 

السيدة ١بجدية ياختي الكل بيقول أنها لمؤاخذة كده 

السيدة ٢بشهقة يالهوي ومطلقهاش لي ده 

السيدة وهي تلوي فمها بحركة شعبية ياختي هو حد يعرفله طريق هو طفش منها علي طول

كانت هي تسير وهي تكتم دموعها بصعوبة لم الكل يتهمها بهذا الجميع ينظر لها بسخرية وبعضهم بشفقة والبعض باستحقار لا أحد يعلم ماهو المخبأ وراء جدران منزلها يستمرون بتوجيه النظرات لها بكل جح*ود وكأنها حقا فتاة لع*وب وصلت لمنزلها لتجد حماتها تنظر لها بتهكم وغضب 

في حاجة يامرات عمي 

قالت تلك الكلمات وهي تنظر للأرض فهي قد شعرت بكل انواع الذل والمهانة بهذا المنزل بعد هذه الزيجة اللعي*نة 

صباح بسخرية لازعة وهو هيكون في حاجة طالما انتي هنا مش قلتلك تطلعي تنضفي شقة حسن يابت انتي

لميس بخفوت هو كان لوحده في الشقة يامرات عمي وقالي انزلي مراته هي هتنضف 

صباح معلش بس مراته حامل وانا مش عايزة اتعب بنت اختي اطلعي نضفيها خلصي 

لميس حاضر هدخل الخضار بس وهطلع 

صباح حسبي الله ونعم الوكيل فيكي ابني محدش يعرفله طريق بسببك وانا مستحملة لولا أني طيبة ومهنش عليا ارميكي في الشوارع زي ماكنتي 

لميس بدموع ربنا يخليكي جميلك ده مش هنساهولك

*لميس فتاة فقيرة جدا كانت تبيع الزهور بالطرقات لكن. جمالها الأسر جعلها مطمع كل من يراها هي قصيرة لحد ما بشعر ناري لامع تخبئه بحجابها الذي جعلها تزداد جمالا ببشرة بيضاء وعيون زرقاء تشبه لحد كبير تلك الحورية اريل في الفيلم الكرتوني لديها ١٧عام تزوجت ذلك المدعو حسام منذ عام وقد تركها ليلة زفافهم *

حسن هي سلمي تيجي تنضف انزلي ارتاحي

لميس معلش يادكتور بس سلمي حامل خليني انا انضف عشان هي متتعبش

حسن طيب انا هنزل ولما تخلصي ابقي اقفلي الباب 

اومأت له ليعود هو لها بتردد 

لميس في حاجة يادكتور 

حسن احم ه.هو ح.حسام اتصل عليا 

يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية اكتفيت بك ) اسم الرواية

reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق