القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاك القاسي الفصل الأول 1 بقلم مي عبد الله

 رواية ملاك القاسي بقلم مي عبد الله 


 رواية ملاك القاسي الفصل الأول 1


انت عاوزني اتجوز ومراتي لسه مكملتش اسبوع ميته! 

الاب ببرود وفيها اي يعني هتفضل العمر كله حزين عليها يعني. 

قاسي بصدمه، انت عارف انت بتقول ايه مش دي فاطمه الي كنت بتحبها وانهارت لما ماتت! 

الاب ببرود اكبر دا الي عندي وهنروح بكره نكتب الكتاب. 

قاسي بصله بغضب وحزن وطلع من القصر وعاطف بص علي طيفه بحزن. 

عند قبر فاطمه قعد قدام القبر بحزن وهو بيقول عارف انك كنتي بتعشقيني وبتتمنالي الرضا ارضي لكن اعمل ايه غصب عني القلب ومايريد؛ كل الي قدرت اعمله معاكي اني عاملتك بما يرد الله كنت بقدملك كل الاحترام والتقدير، 

لكن عمري ماقدمتلك الحب والحنان عمري ماحسستك انك اهم شخص في حياتي، عارف انك زعلانه لكن غصب عني، اوعدك اني احافظ علي ابننا وهحطه جوه عيني، اوعدك! 

ركب العربيه بحزن عميق وهو بيرجع علي القصر وطلع علي غرفه ابنه من غير مايكلم عاطف.، دخل الغرفه كان ياسين قاعد لوحده وطافي النور، طفل عنده 4 سنين عارف يعني ايه حزن!، يعني ايه فقدان الام!، 

قاسي راح لي واخده في حضنه وهو بيفتح النور وبيقول، حبيب بابا قاعد في الضلمه ليه. 

ياسين بصله ومردش قاسي أخذه في حضنه وهو بيحكيله حدوته. 

في مكان تاني صحيت بنت وهو حد بيشدها من شعرها بعنـ ف وبتقول احنا مش فاتحينها اوتيل قومي ياختي شوــفي الي وراكي.، 

البنت بتعب واضح انا خلصت كل الي ورايا حرام عليكي بقي انا تعبت مرـــمطه،،،، 

مسكتها من شعرها بغـضب وهي بتقول بقي انتي يازبا. له بتعلي صوتك عليا ياختي حرـــمت عليكي عشتك. 

بصتلها بقله حيله وانا بقوم بتعب اخدمهـا واخدم بناتها، من بعد مابابا مات وهي ظهرت علي حقيقتها،، 

قومت جهزت الغدا ولاقيت ابنها داخل المطبخ وهو بيمسك شعري وبيقول لسه مصممه ياوحش الكون، 

شيلت ايده بقرف وانا بقوله لو انت اخر شخص في الدنيا مش هتتجوزك. 

بصلي بغضب وهو بيقول ماشي ياملاك هتيجي برضو تحت ايدي،، بني آدم رزل... 

عملت الغدا وكنت همشي لاقيتها بتقولي كتب كتابك بكره! حد متخيل دا انا حتي لسه عندي ١٧ سنه. 

جريت ودخلت اوضتي وانا حابسه دموعي وقلبي نبضاته عاليه. اتوضيت وصليت وانا بدعي ربنا إنه يخلصني من العذاب ده. 

جه يوم جديد وصحيت علي ضرب وشتيــ مه ليا كالعاده لكن المرادي مش علشان تنضيف او اكل او خدمه علشان اجهز نفسي علشان تعرف تبيعني بمبلغ حلو، 

لبست وجهزت دا اهون عليا من عذاب مرات ابويا جه الراجل كان راجل كبير في السن لكن مهتمتش اهم حاجه اخلص من مرات ابويا وولادها كتبنا الكتاب وزي ماتوقعت باعتني بمبلغ مكانتش تحلم بيه، حسيت انا قد ايه رخيــ صـه في نظرهم. 

ركبت العربيه ومدتهوش اي اهتمام ووصلنا قدام قصر كبير كان شكله جميل لكن بردو مهتمتش هيبقي عـذاب 

برضو. 

دخلنا القصر وشوفت شاب نازل علي السلم وشايل ولد وبيقول مين دي 

_مراتك! 


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ملاك القاسي ) اسم الرواية

reaction:

تعليقات