القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ربما هذا اللقاء الفصل الأول 1بقلم كليمانس

  رواية ربما هذا اللقاء بقلم كليمانس


 رواية ربما هذا اللقاء الفصل الأول 1


=يلا ناكل سوا يا شمس

_معليش كلوا انتوا يا ماما أنا هذاكر وبعدين أكل

= تعالي اقعدي معانا شوية يا شمس

_معليش يا ماما عاوزة أخلص مذاكرة أول بأول اقعدوا انتو

= تعالي معانا عند تيتة يا شمس 

_ معليش يا ماما عندي امتحان بكرة ولازم اذاكر

_معليش يا ماما لازم اذاكر

_ هذاكر الأول

_لا عندي مذاكرة

_لازم اذاكر

"أنا شمس في ثانوية عامة، بضغط على نفسي بشكل رهيب بحجة إن ربنا مش هيساوي بين اللى ذاكر واللى اتمرقع، بنام عشرة بالليل واصحى 2 اصلي ركعتين وافضل اذاكر لحد الفجر أصلي وبعدين أكمل مذاكرة لحد ما روح دروس يوم شمس عبارة عن مذاكرة ودروس"

الساعة 2 ليلًا

أنا تعبت من كتر الضغط مبقتش قادرة باقي 3 شهور على الامتحانات خلاص مش قادرة فضلت أعيط لحد ما بدأ يخرج مني صوت شهقات وبحكم إن أوضتي جمب اوضة ماما وبابا خوفت ماما تسمع صوتي وتيجي دخلت المطبخ لأنه أبعد ركن ف الشقة فضلت أعيط وقعدت قدام التلاجة ضميت ركبي عليا وفضلت أعيط لحد ما نمت

=شمس أنتِ نايمة هنا ليه 

فتحت عيني وطبعًا كانت حمرا ووارمة

= شمس أنتِ بتعيطي؟

_ لا يا ماما مبعيطش

بصت ف عنيا غصب عني انهارت ف البكا تاني، ضمتني ليها وقالتلي: "شمس أنتِ نوري يا شمس، شمس روح قلب ماما أنا فخورة بيك دايمًا أنا فخورة بأخلاقك وطبتك مش فارق ليا مجموعك ف الثانوية أنتِ بنتي ونور عيني، يا شمس هعمل إيه بنتيجتك وأنتِ بقيتي عاملة زي العصاية يا بنتي قلبي وجعني عليك ليه تعملي ف نفسك كدة"

وعيطت  ماما عيطت بسببي مسحت دموعها: عشان خاطري يا ماما متعيطيش، بالله عليك مش عاوزة أشوف دموعك دي أبدًا

= يلا يا حبيبة ماما مش هخلي بابا ينزل الجامع ونصلي الفجر كلنا جماعة

كنت لسة هقول لأ عشان ألحق اذاكر قالت: مفيش مذاكرة انهاردة يا شمس

_بس يا ماما

= مفيش بس، دا أمر من امك أيه هتعوقي أمك؟!

_ ابتسمت ولا عاش ولا كان اللى يعصيلك أمر من عنيا مش مذاكرة

صلينا وقعدنا مع بعض جلسة ضحا ياه من ساعة ما دخلت ثانوية وانا معملتش جلسة ضحا مفرحتش في حياتي قد اليوم ده 

عدى شهر وكنت ظبطت فيه كل حاجة بقا فيه وقت كويس للنوم ووقت للترفيه ووقت لأهلي وطبعًا من غير ما اهمل المذاكرة

ماما نزلت تجيب ليا مهلبية بالشوكولاته كـ جايزة عشان مشيت صح ع النظام الجديد لمدة شهر، وأنا قاعدة بذاكر سمعت الباب اترزع مرة واحدة 

خرجت في الصالة ملقتش حد قولت يمكن تهيؤات دخلت كملت مذاكرة وبعد نص ساعة الباب خبط

_ كدة يا ست الكل تتأخري على شموستك حبيبتك؟!

شمس زحلانة

فتحت ولاقيت مرات خالي

_ أي ده ازيك يا مرات خالوا، عاملة إيه

قالتلي: شمس أنتِ كويسة

_ أيوة الحمدالله هو فيه حاجة؟

قالت: مامتك في زمة الله

_ ادخلى يا وليه أنتِ زامنها جاية والله لأقول خالي يتجوز عليك، دخلت وقفلت الباب وراها

ولسة بتحرك مسكتني من كتافي وقالت: أنا مبهزرش أمك عملت حادثة وابوك أتصل علينا من نص ساعة وقالي أجي أقعد معاك

قولت وأنا مش مستوعبة هيا بتقول: هو أنتِ قاسية كدة ليه مش المفروض تمهدي يعني أزاى تقولي ليا أن أمي ماتت أنتِ معدتش عليك الرحمة قبل كدة

قالت: حقك عليا يا شمس، أنتِ كويسة طيب؟

_ أيوة الحمدالله بخير أهو، كنتِ جاية ليه بقا؟!

لاقتها برقت ليا بدهشة: شمس مامتك ربنا وحشها وهيا راحت ليه

_ يعني إيه ربنا وحشها وراحت تشوفه هيا دايمًا تقول إن أحنا مش لازم نشوف ربنا لأن هو دايمًا معانا هتروح ليه بقا

:يا شمس ده أمر ربنا، كلنا لينا نفس المصير

_ يعني إيه بردو ماما هتتأخر برة ولا إيه أنا نفسي في المهلبية بالشوكلاته

قالت بدموع: شمس بالله عليك فوقي ماما راحت لربنا يعني مش هترجع تاني

_ إيه؟! مش هترجع تاني؟! هتسيب شمس لوحدها؟ طب شمس تروح فين؟! مين هيجيب النتيجة مع شمس ويعيط معاها من الفرحة؟! هو كدة شمس مبقاش عندها أم؟ شمس بقت يتيمة خلاص؟!

خدتني في حضنها وبكت: يا حبيبى ماما معاك ع طول هي دايما شيفاك بس ماما لربنا احنا كلنا لربنا يا شمس

_ هو ربنا شايف قلب شمس دلوقتي؟! قلب شمس بايظ فيه حاجة عمالة تشوكه، هو مينفعش أروح لماما؟!

لا يا بنتي إحنا لازم نرضى بأمر ربنا ونقول إنا لله وإنا إليه راجعون

_ شمس مكسورة، شمس عاوزة ماما أنا عاوزة ماما يا رب رجعلي ماما يا رب أنا بحبك مش أنت قولت أن أحنا لو دعيناك هتستجيب أنا عاوزة ماما يا رب متسبنيش لوحدى كدة يا رب هاتلي ماما أو خدني ليها

عدي عليا اسبوعين معرفش أنا مين فيهم ونسيت الثانوية لحد ما ماما روح قلب شمس جت

_ شمس زعلانة منك أوي، كدة تسبيها لوحدها؟!

خدتني ف حضنها وقالت: هي شمس مش بتحب ماما

قولت بسرعة: مبتحبش غيرها 

قالت: طيب مش عاوزة ماما تعيش في مكان جميل زي ده وشاورت حواليها

بصيت على المكان كان جميل، جميل لدرجة نستني حزني ماما كانت حلوة أوي كانت بيضة أوي ولابسة أخضر وقاعدة في مكان جميل وفي نهر جمبها بصيت لها وقولت: مينفعش شمس تيجي تعيش معاك؟

قالت: يا شمس كلنا بنجاهد عشان نوصل هنا، محدش بيوصل هنا ببلاش، لازم تتعبي وتجاهدي لازم ترضي ربنا يا شمس ومشيت

صحيت وفي كمية راحة في قلبي، سمعت بابا بيأذن في الجامع لصلاة الفجر، يااه بابا أنا نسيت بابا خالص معرفش عاش أزاى في الاسبوعين دول، قومت اتوضيت وصليت الفجر وقرأت قرآن بنية إن الثواب لماما وكل موتى المسلمين وقعدت في الصالة أول ما الباب فتح جريت على بابا وحضنته حضنته جامد أوي وبكيت فضل يطبطب عليا

= هششش، شمس روح بابا أهدي يا حبيبى

_ أنا آسفة يا بابا

حضني جامد وعيط معايا

قعدنا كتير أوي وحكيتله الحلم وفرح جدًا واتفقنا أننا هنكون أحسن عشان نكون مع ماما في نفس المكان بدأت أنزل دروسي تاني وجت الامتحانات دخلت

= ها شمس الشطورة عملت إي

جريت عليه وحضنته وفضلت أعيط

قالي: بس بس صلي على النبي

_ عليه الصلاة والسلام

= إيه اللي حصل بقا

_ في سؤال عليه 7 درجات مش فاكرة أنا حليته ولا لأ

مسك أيدي وقال: شمس دا إيه

كان مسك أيدي وحطها على قلبه قولت: قلب بابا

قال: وقلب بابا واثق فيك وأنك أشطر حد في العالم

فرحت وحاولت أنسى عشان أعرف أركز في إللى جاي وخلصت الامتحانات

_ هروح لوحدي يا بابا بالله عليك

= مش هينفع يا شمس

_ عشان خاطر ماما

= آخر مرة تعملي كدة يا شمس فاهمة

بوست راسه وقولت حاضر تسلم ليا يا حج

اتفقت مع بابا أيام الامتحانات إني هختمر ولسة الظروف متحسنة اداني فلوس عشان أشتري خمرات وإدناء ولبس كويس روحت مول للبس الاسلامي وطلبت الحاجات

_ إيه يا بابا أنا بخير والله ديه عاشر مرة ترن عليا

سمعت صوت عياطه: بابا أنت كويس، بابا رد عليا؟!

= شمس أنتِ طلعتي الأولي على الجمهورية

رميت التليفون وسجدت وفضلت أشكر ربنا 

قومت أنا بخير يا بابا هشتري الحاجة وأجي ع طول

= خلي بالك من نفسك

_ حاضر سلام

_ لو سمحت، في مسجد قريب من هنا؟

وصف المكان وقولتله هروح وأجي أخد الحاجات وأنا مروحة وقالي ماشي، خرجت من المول وطول الطريق وأنا عمالة أشكر ربنا لدرجة أني مخدتش بالي من العربية غير وأنا جسمي بيخبط في باب قزاز ومش عارفه إيه اللي حصل بعدها

_اااه جسمي بيوجعني أوي

= شمس أنتِ كويسة يا شمس، يا دكتور شمس قامت

_بابا هو إحنا فين؟

= إحنا ف المستشفي يا شمس

_بابا 

= نعم يا روح قلب بابا

_ هو انتو طافيين النور ليه؟

_ أنت ساكت ليه يا بابا؟

_ بابا هو أنت بتعيط؟

_ بابا هو أنا بقيت عامية؟

لاقيته خدني في حضنه وفضل يعيط

_ آه دراعي يا بابا

= حقك على عيني يا شمس

_ هو أنا بقيت عامية بجد؟

الدكتور: للأسف الخبطة أثرت جامد على الاحبال الشوكية اللى متصلة بالعين ومتحكمة في البصر ولأن الخلايا العصبية لا تنقسم مفيش أمل إن بصرك يرجع تاني

فضلت ساكتة وبابا أستغرب ده: شمسي أنتِ كويسة؟

_ أنا تعبت يا بابا، أنا تعبت أوي

هو مينفعش أروح لماما؟!

= يا شمس أنتِ محظوظة أوي يا حبيبتي، أنتِ عارفة كون إن ربنا يختارك أنتِ لكل الابتلاءات دي معناه أنه بيحبك مش أنتِ عارفة إن إذا أحب الله عبداً ابتلاه

_ بدأت أحس أني وحشة أوي يا بابا وأن ربنا بيعاقبني

= لا يا شمس مينفعش تقولي كدة، شمس دي أحسن واحدة في الدنيا مش شمس بتحب ربنا بردو؟

_ أيوة بحبه والله بس أنا قلبي وجعني أنا تعبانة

= كنا بنعمل إيه

عارفة هو قصده على إيه بس اللي جوايا اكبر من كدة بكتير، أنا مش شمس الصغيرة اللى بتعيط على لعبة راحت منها أنا بعيط على بصري اللى راح أنا مش شمس اللى فضلت تعيط طول اليوم عشان قطة ماتت أنا الشمس اللى أمها راحت قاطع تفكيري: المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف، عارفة مين المؤمن الضعيف يا شمس؟

المؤمن الضعيف هو اللى ع طول مستسلم لكل حاجة حواليه دايمًا بيحاول يهرب مش بيواجه، مقولتيش ليا كنا بنعمل إيه؟!

_ كنا بنحط أيدنا على قلبنا ونقول"ده يا رب المخلوق ده بيحبك بس هو تعب شويتين أرضيه يا رب وارحمه" 

أبتسمت لأني طول عمري بستريح لما أعمل الحركة دي

_ شمس عاوزة مهلبية بالشوكولاته

= طلبات الأميرة شمس أوامر

* الآنسة شمس الدين عبدالله، ازاى حضرتك؟

_ الله يسلمك

* شخصية مهمة زيك قادرة على التحدي مصر تفتخر بوجودك فيها

_ أنا اللى أفتخر إني بنت مصر

*احكيلنا أزاى قدرتي تتخطي كل المشاكل دي

شاورت على بابا اللى مكنتش شيفاه بس كنت حاسه بيه وقولت: بسبب الراجل العظيم ده بعد ربنا طبعًا

*نعرف السادة المشاهدين بالدكتور شمس 

طلعت أول جمهورية في ظروف صعبة جدًا وحصل معاها حدث مؤلم أفقدها بصرها وهي دلوقتي معانا بعد عشر سنين من كم الأحداث المؤلمة اللى اتعرضت ليها وهيا دكتورة في تدريس علم الالكترونيات في الجامعة الامريكية خدت منحة باعتبارها أفضل طالبة مصرية في دفعتها لأمريكا ودخلت قسم الالكترونيات وكـ عادتها أثبتت تفوقها وعملت المچاستير في سنتين ونص ورجعت مصر من سنتين وقدرت تحقق أحدي مشروعتها من خلال تعلمها في الالكترونيات

_ ابتسمت وقولت" الحمدالله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله"

لازم ننسب الفضل لربنا ف كل شيء عارف أيديك اليمن لما تاكل بيها دا فضل من ربنا عليك مفيش حاجه عملتها بنفسك كله من فضل الله خرجت من شرودي وهيا بتقول: عرفنا أنك كنتِ سبب في دخول زميل ليك في الاسلام

قلبي اتقبض مرة واحدة مش عارفه ليه بس قولت: ربنا أراد ليه الهداية وجعلني أحد الأسباب

قالت: إحنا كان نفسنا نكافئك بشيء قيم بس مهما قدمنا هيفضل قليل عليك بس في شخص طلب مننا أنه يقدملك الهدية بنفسه

قبضة قلبي عمالة تزيد، سمعت صوت خطواته وشميت ريحته حاسة حاجة عاليه وهبطت على الأرض قولت: مستر چاك

قال: نور بقى أسمي نور يا شمس

فضلت ساكتة وقلبي عمال يوجعني أكتر لحد ما قال: أنا داخل الدين جديد ومش عاوز نصه بس، ينفع تكوني نص ديني التاني لأني عاوزه كامل؟

دموعي نزلت غصب عني وقومت وأنا متوترة لدرجة كنت هقع: لو سمحت متلمسنيش

بابا خدني العربيه وروحنا

_ أنت كنت عارف يا بابا

فضل ساكت 

زعقت وقولت: انتو ليه مصممين تحسسوني بعجزي ليه؟!

خدني في حضنه وقال بصوت عالي نسبيًا ودي أول مرة تحصل: شمس أنتِ ليه مصرة تعيشي في مستنقع اليأس ليه مش عاوزة تجربي مش يمكن تفرحي، ليه دايمًا خايفة من كل حاجة أنتِ مش واثقة ف ربنا؟!

مردتش عليه بس حطيت أي على قلبي زي ماما عودتني" مش أنت اللى خلقت ده يا رب يبقا مفيش حد غيرك هيعرف إزاى يصلحه اصلحه ليا يا رب قلبي تعب كتير" قولتله: قوله إني موافقة يا بابا بشرط نعمل ضوابط الخطوبة

فرح جدًا وخدني في حضنه تاني وقال: هنروح نكتب الكتاب في المقابر بكرة

نغزة جت ف قلبي بس ابتسمت ليه: اللى تشوفه يا بابا

مرات خالي جات ليا من الصبح وأصرت أنها تحط ميكب ومقدرتش عليها ف حطتلي ميكب وقالتلي يلا عشان تخرجي عريسك برة قولت لها: طب ما تخلي بابا هو اللى ييجي ياخدني 

خلتها تخرج ودخلت على الحمام جري وغسلت وشي قبل ما تيجي

= ماشاءالله عليك يا بنتي ربنا يحفظك

_ ربنا يحفظك أنت ليا يا بابا

هو أنا ينفع أشارككم شعوري اللى فضلت كتماه طول اليوم عشان خاطر بابا تعالوا نبتدي من أول الصبح 

صحيت كان نفسي ماما تكون معايا أوي وأنها هيا اللى تلبسني لو كانت هنا كانت عيطت أول ما شافتني بالفستان الابيض كان نفسي أشوف نفسي ف المراية وانا عروسة كنت بتخيل اليوم ده وانا صغيره أيام ثانوي كنت بتخيل شكلي وانا برقص مع ماما على أغنية "أمُرتي الحلوة بقت  طعمة" بس ماما مش هنا كان نفسي أشوف وش نور بس أنا مبشوفش كتبنا الكتاب عند المقابر جمب مقبرة ماما فضلنا ندعي ليها كتير اوي وبعدين قولت: لو سمحت يا بابا استناني أنت ونور ف العربية

مردش

_ يا بابا لو سمحت خد نور معاك

مشيوا هم ألاتنين وفضلت أتكلم مع أمي واعيط وحشتني أوي يا ماما أدعي ربنا يغفرلي سامحيني لو ضيقتك ف يوم

مسحت دموعي وابتسمت: عشان أنا عامية يعني هتضحكوا عليا

حسيت بنبرة لوم ف صوته: مش قادر أبعد عنك

ايه ده هيا مالها بقت حر كدة ليه 

: بس مكنتش أعرف أن الخدود الحمرا حلوة أوى كدة عاوزة الأكل والله

أنفاسي بدأت تتسارع مع بعضها وقولت بصوت شبه عالي: نور

: قلب نور من جوه

إيه الولا الممحون ده

أمشي يا نور وابعتلي بابا

: هو مينفعش أنا بدل بابا ما تجربيني كدة يمكن أنفع

قولت بترجي: نور بالله عليك بطل 

= قولتي على بابا ممحون يا ماما؟!

_ أيوة قولت أنا هخاف منه ولا إيه

= بس مكنتيش بتحكيلي حتة بعد الكتب الكتاب دي قبل كده

_ عشان كنتِ صغيرة مكنتش عاوزة أفتح عنيك على الحاجات دي

= هي مش مقفولة أصلا

_ بت اتلمي، طالعة لابوك صحيح

جه ورايا وقال: وماله أبوها؟

قولت: في قلبي

= إيه يا حجة نحن هنا

نور: أخرجي برة يا بت أنتِ ع طول مقطعة عليا كدة

ضحكت ولحقتهم قبل ما يتخانقوا: ها يا حبيبتي قررتي إيه؟

= خلاص يا ماما هاخد بالاسباب وهبدأ أعمل الكيماوي من بكرة واللي ربنا كاتبه ليا هشوفه 

بابا وماما خدوني في حضنهم وقالوا في صوت واحد: هيعمل كل خير

أنا قمر بنت شمس ونور مُصابة بالسرطان في الدم، حقيقي فخورة جدًا كون إني بنت أم عظيمة زي دي وبنت أب عظيم ربنا هداه عشان يعرف يفرق بين الحق والباطل ويدخل الاسلام

_ متنسيش يا حبيبى إن الجنة مش ببلاش

وفي الخلفية صوت منصور السالمي بيقول

" سأقبل يا خالقي من جديد كما أنت مني الٰهي تُريد"

"حتي الشمس بدون نور ليست شمس"


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ربما هذا اللقاء) اسم الرواية

reaction:

تعليقات