القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدية امتلكت قلب الأسد الفصل الثامن عشر 18بقلم رنا احمد

  رواية صعيدية امتلكت قلب الأسد بقلم رنا احمد


 رواية صعيدية امتلكت قلب الأسد الفصل الثامن عشر 18


في فيلا اسد .
كانت تجلس نيرمين بدموع والم وعتاب لذاتها بعدما اخبارها يوسف بكل ماحدث لتنهر ذاتها بشده اين كانت واولادها يمرؤن بكل هذا كيف لا تشعر بهم وبما يمرون به ليسير اسد الي الداخل بوجع وكسره ودموع يجاهد لاخفاءها ليوقفه صوتها الحزين وهي تفتح ذراعيها اليه ليسرع إليها وهو يرتمي في احضانها بدموع ووجع .
/اه ي امي اه علي الوجع الي ف قلب ابنك حور خلاص كرهتني وقست عليا خلاص ي امي حور هتتجوز غيري انا خلاص خسرتها للابد .
نيرمين وهي تمسح دموعه بحنان /مستحيل ي قلب امك حور بتحبك ي اسد مستحيل تكون ل غيرك .
اسد بصراخ والم /ايوه ي امي بس انا وجعتها اوي وجرحتها ي امي عمرها مهتسمحني بسهوله .
نيرمين بابتسامه حنونه/يبقا لازم تتعب لحد ماتسمحك .
مراد بجديه/هو ده عين العقل ي امي ومش بس كده انت لازم تخليها تلف حوالين نفسها لازم تخليها تحس انك هتروح ل غيرها صدقني ده انسب خطه ترجعها ليك من تاني .
اسد بابتسامه امتنان /طبعا حاسيت بصوتي اني مش مظبوط فجيت جري مش كده .
مراد وهو يحتضنه بحب اخوي /طبعا هو انا عندي اغلا منك ي اخويا ده انت سندي ي اسد .
يوسف بمرح ومعه سليم وزين وسما /الله الله وصله الحب دي من غيرنا .
نيرمين وهي تحتضن سليم بدموع /سليم حبيبي سمحني ي سليم ي ابني اني قصرت معاك سمحني.
سليم وهو يقبل يدها بدموع /ارجوكي ي امي متعيطيش انا الحمد لله بقيت كويس ارجوكي ي امي انا اصلا الي المفروض اعتزر سمحيني ي امي سمحيني .
سما بابتسامه/خلاص بقا ي امي ازمه وعدت وازمتي انا كمان أن شاء الله هتعدي علي خير .
نيرمين وفي تحتضنهم بحنان /انا اسفه ي حبايبي بس انا والله مكنش قصدي انشغل عنكم كده بس خلاص من النهارده هبقا موجوده في حياتكم طول الوقت مش هسيببكم تنضيعوه مني تاني ابدا .
زين بابتسامه /الحمد لله علي كل حال المهم دلوقتي حور حور لازم ترجع.
اسد بوجع ومراره/معتقدش أنها هترجع ي زين .
زين بتصميم /لا ي اسد لازم ترجع حور بتحبك والي حصلها بسببنا لازم كلنا نعتزرلها ونرجعها .
نيرمين بابتسامه/حور انا الي هسفرلها ومش هرجع الي بيها .
سليم بتعب /زين تعال ساعدني اطلع ارتاح شويه .
اسد بغضب جحيمي وهو يتذكر ماحدث لأخيه علي يد الشيطان سمير ليستغل انشغالهم ليسير الي الاداره لأخذ حق اخواته .
في السجن ..
كان يدخل اسد الي تلك الغرفه التي ساعده عسكري حارس زنزانه سمير الي جلبه الي تلك الغرفه لينتقم منه اسد اشد انتقام ..
سمير وهو يعاود الي الخلف برعب من هيئه اسد المخيفه والمهلكه /ايه ايه في ايه عايز مني ايه.
اسد بغضب جحيمي/ايه خوفت دلوقتي مش كنت عملي فيها دكر وضيعت اخواتي ي ابن الكلب .
سمير بارتجاف ورعب /انا معملتش حاجه ابويا هو الي طلب مني اعمل فيهم كده علشان ينتقم منك انا ماليش دعوه ماليش دعوه .
اسد بغضب جحيمي وهو يسدد إليه اللكمات لينزف أرضا /وانا بقا هخلي ابوك يتحسر عليك ي روح امك.
ليشفي اسد غليله منه ليسحبه الي زنزانته ليرميه أرضا غارقا في دمائه ليتحدث بفضب /بيومي .
بيومي بمكر /ولا يهمك ي اسد باشا هنقول اتخنقنا مع بعض وادناه العلقه التمام انت في امان ده انت افضالك علينا ي اسد باشا .
اسد بجديه /كده تمام ي بيومي ..
في الصعيد ..
في غرفه حور ...
كانت تجلس بدموع لا تتوقف وهي تتذكر عيناه التي كانت تنظر إليها بحسره ومراره بعدما سمع موافقتها علي أن تكون لغيره كام قلبها ينهرها بشده فكيف وافقت علي الزواج من غيره من ملك القلب والروح كان القلب والعقل في صراع لا يتوقف .
القلب ..
/ايه الي انتي عملتيه ده ازاي توافقي تكوني ل غيره انتي هتتضيعي نفسك ي حور .
العقل بغيظ شديد.
/انت اهبل خليك كده انت نسيت هو عمل فينا ايه كان لازم نرد كرامتنا قدامه اسد لازم يتعذب .
القلب بصدمه .
/اسد يتعذب وعلي ايد مين أيدينا احنا ده اسد حبيبنا نعمل كده فيه كده .
العقل بغضب .
/مش بقولك اهبل واحنا مكناش حبايبه لما طلقنا وطردتنا من بيته في انصاص الليالي وبهدلنا اسد ميستهلش فرصه تانيه .
القلب بعشق واشتياق /لا ي يستاهل .
العقل بغضب /ميستهلش .
العقل بعشق وتصميم /لا يستاهل .
القلب بغضب شديد/قولتلك ميستهلش.
حور بصراخ وهي تتضع يدها علي رأسها بالم /بس بس كفايه حرام عليكم ارحموني انا خلاص هتجوز حسن وهنسا اسد هنساك ي اسد هنساك حتي لو روحي في ايدك ساعدني يارب ساعدني .. 
في الصباح ....
كانت تقف حور وهي ترتدي ملابسها استعدادا لمجي حسن ووالدته لاتفاق علي كل شي .
ساره بغيظ /لساتك مصممه علي الجوازه دي ي حور .
حور بارتباك وهروب/قصدك ايه ي ساره .
ساره بغضب /قصدي انتي فهماه زين ي حور انتي لسانك بتحبي اسد ومش عايزه راجل غيره .
حور بالم ووجع/ابوس يدك ي ساره ارحميني ممكن.
حسان بغيظ /فيه ايه ي بت ي ساره متسبيها تلبس الراجل علي وصول وروحي شوفي وراكي ايه .
ساره بغيظ/حاضر ي عمي حسان .
حسان بابتسامه /حور ي بتي صدقيني الي بيحصل ده هو الصح محدش هيصونك ويحبك قد حسن ي بتي انسي الي فات ي حور انسي.
حور بوجع وكسره/ربنا يسهل ي خالي .
ساره بجديه /حور فيه ست باين عليها علوي اوي عيزاكي بره بتقول اسمها نيرمين هانم .
حور بصدمه //مين .
في منزل حسن ...
كان يستعد هو الآخر للذهاب الي بيت حور لتقاطعه والدته بحده وغيظ.
سعديه /انت برضك مصم علي الجوازه دي ي حسن دي بت بمليون لسان.
حسن بطمع وجشع/ياما انت فاكراني دايب فيها البت دي تجار كتير هيشتغوا معاها وهيبقا معاها فلوس كتيره جوي قدام اتجوزها اخاد الي حيلتها وبعدين ارميها زي غيرها .
سعديه بانتباه /وهي تعرف عن فتحيه و هنيه مراتاتك الي ف مصر.
حسن بخبث ومكر/ لا وهي هتعرف منين اتجوزها كام شهر اسحب الي اسحبه منها وبعدين ارميها يلا بس ي أما علشان منتاخرش.
في منزل حور ...
كانت تقف حور بدموع وتأثر حقا قد اشتاقت إليها .
نيرمين بابتسامه حنونه/وحشتيني اوي ي حور .
حور بدمع والم /وانتي اكتر ي نيرمين هانم حضرتك عامله ايه.
نيرمين بابتسامه حنونه/مش كويسه خالص ي حور حور اسد تعبان اوي اسد بيحبك اوي ي حور صدقيني بيحبك اوي سمحيه وارجعيله علشان خاطري .
حور بدموع والم /انا اسفه ي نيرمين هانم بس مش هقدر اسد كسرني وقهرني ودمرني عمري مهقدر ارجعله ابوس ايدك سمحيني .
نيرمين بدموع والم /حور انا عارفه انك مش هترفضيلي طلب .
حسان بغيظ/بس ده مش طلب ي نيرمين هانم ده تنازل عن كرامتنا الي اسد باشا بهدلها وبعدين بنت اختي فرحها بعد يومين علي واحد يستاهلها ويقدرها ي مدام نيرمين قويلي ل اسد باشا ينسا حور خالص ويشوف غيرها ..
كانت تقف ساره وهي تراقب حور التي تؤد الذهاب معاها الي معشوقها .
/ماشي نخلص بس من الزياره الزفت دي وانا بنفسي ي حور الي هرجعك ل اسد ....
في فيلا اسد ...
كان يجلس اسد في غرفته الذي أصبح لا يخرج منها فقد أخذ اجازه من الشغل فعقله لا يتحمل أي ضغط كفا ما هو به ليسير مراد الي الداخل سريعا .
/اسد قوم معايا .
اسد بزهق وضيق/مراد ابوس ايدك انا مش ناقص عايز ايه مني .
مراد وهو يدفعه للخارج /تعال معايا بس .
ليسيروا الي الخارج لينصدم اسد ممن تجلس وهي تلك العلكه وتتطلع الي كل اركان الفيلا بانبهار .
اسد باستغراب /مين دي ي مراد .
مراد بابتسامه/دي قمر .
اسد بغيظ/وحياه امك انا مش بسالك انت شايفها ايه انا بسالك مين دي .
مراد بابتسامه/دي قمر رقاصه معرفه بس اي هتخدمنا بعنيها بت جدعه اوي .
اسد بغيظ/انت عايز تجنني انا مش فاهم حاجه خالص .
مراد بابتسامه/خود اقرا كده الخبر ده الي موجود علي الفيس .
(صحيح الحب مكمن يجي في ثانيه زي اسد الجوهري الي اخيرا لاقا حبيبته الي هيجتمع بيها في خلال أيام .
اسد بغضب/ ي نهارك أسود ومنيل مين الي نشر الخبر ده .
مراد بجديه/انا طبعا وزمانه وصل ل حور والخطه هتببتدي ي كبير .
اسد بصدمه /اوعا تقولي أن الراقصه دي هي الي هتكون مراتي .
مراد بابتسامه ومرح /حصل .
اسد بغضب جحيمي/تصدق بالله هديك رصاصه تجيب اجلك علشان اخلص منك انت مجنون عيزني اتجوز رقاصه طب والمجتمع والناس .
مراد بغيظ شديد /ي عم انت هتعملي فيها عمرو دياب مشهور اوي انت الموضوع هيبقى بينا احنا بس محدش هيعرف حاجه وبعدين الغيره هي الي بتولع الست وقمر هي الي هتولع حور اسمع مني.
ليقتطعهم رساله تاني من رقم غريب وهذه كانت ساره الذي أخذت رقم اسد من تلفون حور لتبعث إليه تلك الرساله .
(اسد باشا انا ساره صاحبه حور حور هتنزل هي وحسن خطيبها بكره مصر هيروحوا الاماكن دي ارجوك أنقذها حور بتحبك مهما عاندت .
ليتنهد اسد تنهيده عاليه فالخطه لن تكون سهله لكن عندما يكون التمن هو رجوع معشوقته ف كل شي يهون  .
في الصعيد ...
في منزل حور ..
كانت تقرأ ذلك الخبر بالم ووجع هل من المعقول أن يكون ذلك الكلام حقيقيا هل بالفعل سيتزوج من غيرها فالموت ارحم بكثير مما تشعر به ليقطعها حسن الذي ينتظرها بسيارته للذهاب الي القاهره لشراء تجهيزات الفرح بعدما اتفقوا علي كل شي ف حسن لن يضيع تلك الصفقه الرابحه من يده ...
في أحدا افخم محلات ملابس العرائس ..
كانت تقف حور بغيظ شديد وهي تنظر لتلك التي لا تعلم عنها شي سواء أنها ستكون زوجه اسد لتشعر وكأنها تود خنقها واقتلاع رقبتها بيدها أما اسد فكان ينظر إليها باستفزاز وخبث وهو يرا الشر والغيره تلمع في عيناها لكن ماكانا يشغلها هل صدفه وجودهم في نفس المكان ..
قمر بخبث ومكر وهي تمسك يده بدلع/ايه رايك ي حبيبي في الفستان ده حلو صح .
اسد بخبث ومكر/طبعا حلو ي روحي وعليكي هيبقى احلا علشان عود عود فرنساوي وسمبيتيك مش زي ام كرش هههه.
حور بغيظ شديد وهمس /كرش ماشي ي ابن نيرمين.
قمر بدلع ودلال مصتنع/انت عارف ي روحي لما كنت في الكباريه وانا برقص كانوا الناس بيتخبلوا عليا ده انا هدلعك .
حور بغيظ شديد وصراخ /اللهم صلي على النبي علي النسب الي يشرف ي سي اسد رقاصه هتتجوز رقاصه .
اسد بخبث ومكر وهو يكتم ضحكاته بصعوبه/ومالها الراقصه فرفوشه مش وليه نكد وش فقر .
حسن بقلق بالغ/ايه ده انتي عاد نكديه ووش فقر ي حور لا ده انا كده اقلق.
حور وهي تمسكه بغضب شديد/لا ومجنونه كمان وحياه امك بقولك ايه ابعد عني السعادي لو عايز الجوازه دي تمشي بدل ماطربق المحل علي دماغكم كلكم .
اسد بضحك شديد /هههههه ولسه انت مشوفتش حاجه دي عليها شخير ولا وبور الزلط .
قمر بخبث ومكر/اوووه مش ممكن ي اسد .
حور بغيظ شديد/اووووه مش لايقه عليكي ي بنت النتن انتي ده تلاقيكي جايه من تحت الكبري .
حسن بابتسامه وهو يمسك بيده فستان /بقولك ي حور طب ايه رايك في ده .
قمر باستفزاز ومكر /وده هيدخل فيها منين ده وبعدين عيب كده ده بتاع عيال مش من مقام الحاجه.
حور بغيظ وصراخ /حاجه ليه ي اختي شيفاني ماشيه بعصايا ولا مجرايه ورايا خمس عيال .
قمر بخبث ومكر وهي تقترب من اسد /بقولك ايه ي حبيبي متيجي تختار معايا قمصان النوم عارفه أن زوقك هيعجبني وعارفه كمان انك بتحب الاحمر .
اسد وهو يكتم ضحكاته بصعوبه بالغه علي مظهر حور /معاك ي حبيبتي وبالذات الاحمر علي الابيض ده هيبقى ولعه .
حسن بهيام واعجاب ب قمر /اه والا ولعه ي ابووووي .
حور وهي تكاد تجن من أفعالهم /اللهي ولعه تقوم فيكم محدش يلحق يطفيكم ي بعده .
قمر بدلع ودلال/انت عارف ي حبيبي وانا برقص في الكباربه كنت برقص بلبس محترم اه يدوب فتحه كده صغيره من علي الصدر وفوق الركبه اه .
اسد بخبث ومكر واستفزاز /براحتك ي نور عيني انا دايس معاكي في أي حاجه.
حور بغيظ شديد وصراخ /اللهم صلي على النبي ركب القرون ي اسد ركب .
قمر بخبث ومكر وهي تمسك يد اسد /تعال ي روحي علشان اقيسهم وتقولي رايك .
اسد باستفزاز ومكر/من عنيا ي روحي حتي املي عيني من الحلويات دي بدل البتنجان المخلل يلا يروحي.
حسن بهيام واعجاب/اه دي ال الحلويات ي بختك متخديني معاكي اتفرج انا كمان .
قمر بدلع ودلال مصتنع/لا مينفعش اسد بيغير عليا موت .
لتسير الي الداخل وراء اسد اخت نظراتها التي تكاد تجت من غيرتها عليه لتنصدم من ذلك الذي يتكي علي الطاوله أمامه وهو ينظر إلي أثرها بهيام وتوهان 
/اه ي ابووووي علي المهلبيه ام زبيب دي فرسه تحل من علي حبل المشنقه مانجه بصحيح اه الواحد يطلع سيجاره حشيش علشان ينسا المانجه المستكاوي دي .
حسان باستغراب وصدمه /ي نهار ابوكي اسود لحقتي جننتيه ده بيكلم نفسه ي مصيبه .
حور بغيظ شديد وحركه راقصه /ده مش انا الي جننته ي اخويا ده الوتكه الي مع سي اسد جوه .
حسن بهيام وتوهان /اه دي مش وتكه ده صاروخ اه والله الواد اسد ده طلع معلم الواحد لازم يتصاحب عليه ويتعلم منه ده استاااااااذ ورئيس قسم.
حور وهي تلطم علي خديها بغيظ شديد/احيييبه ده بيمدح في اسد وهيتصاحب عليه ولا كانه ابن أخته بقولك ايه ي خالي الواد اسد مع واحده رقاصه جوه شكلها شمال والمخفي ده لسه مطلع فرش حشيش دلوقتي لافف منه سيجاره احنا نبلغ بوليس الادب ومحكافحه المخدرات تقبض عليهم هما الاتنين وتخلصنا منيهم ....
حسان بغضب شديد /اخرسي ي بت لا كلام فاضي معاه الي معاه ملناش صالح بيه وانت ي حسن ايه الي انت فيه ده .
حسن بخبث ومكر/مفيش حاجه ي عم حسان ده احنا بنهزروا سواء .
حسان بغيظ/يلا ي حور خلينا نمشي نشوف محل تاني ..
كانت لا تشعر بأي شي من حولها سواء الغيره التي تأكل قلبها لوجوده مع غيرها كانت تبكي بدون توقف حقا ي حور لقد تتدمر كل شي فقد خسرت اسد وانتهاء الأمر ...
أما اسد فكان يراقبها بوجع والم يعلم ماتمر به لكن حقا قد تأكدت من عشقها له تأكدت من أن حسان هو من يفرض عليها ذلك الزواج مهلا ي حبيبتي فلن اتركك مهما حدث لقد تأكدت اني مازلت أجري في دمائك كما انتي تجرين في دمائي لتبتسم قمر .
/بتحبك اوي علي فكره اوعا تسببها تتضيع من ايدك وانا معاك في أي حاجه مستعده اعمل اي حاجه علشان ارجعها ليك من تاني .
اسد بابتسامه ساحره/شكرا .
في الصعيد ..
في منزل حور ....
حسان بغيظ شديد/حور جهزي حالك ل فرحك وبعدين عمك خلف كبير العائله جاي بكره الفرح وانتي عارفه أنه كلمته سيف علي رقابتنا وكل حاجه هتجهز ي عروسه .
حور بدموع والم وصراخ /براحتكم اعملوا الي انتوا عاوزينه انا خلاص مش فارق معايا حاجه واصل. 
لتسرع الي الداخل بدموع لاتتوقف فأصبحت هي وحدها لا تستطيع مواجهة تلك الضغوط فقد انتهت قصه حب حور وأسد .
في اليوم التالي.....
في الصعيد ...
كانوا يجلسون الرجال والنساء في بهو المنزل يغنون ويمرحون فكانت الزينه تملأ المكان استعداد لذلك الفرح ..
في غرفه حور ....
كانت تجلس أرضا بدموع لاتتوقف وقلبا يكاد يتوقف حزنا لتتحدث بصدمه والم ليسير احمد لينصدم من مظهرها  .
/هو ايه الي عملته في نفسي ده ايه ايه الي عملته في نفسي ده معقول انا اتجوز غير اسد انا اتكتب علي اسم راجل تاني غير اسد ده انا اموت نفسي احسن انتي فين ي اسد انت فين تعال شوف الي حور حبيبتك فيه .
حسان بحده /يلا ي حور الماذون وصل واحنا في انتظار الحاج خلف يلا .
لتتحرك معه كالاله لتجلس بدموع ووجع وهي تنظر إلي الباب لعله يدخل منه الان وينفذها من ذلك الموت المنتظر .
كان يتحدث حسان مع حسن في بعض الأمور لينفزعوا من ذلك الصوت ليسيروا زين وسليم وهم يرتدون الملابس الصعيديه ويحمل كلا منهما سلاح.
زين بخبث ومكر /سلاموا عليكم عليكم سلام.
سليم بخبث ومكر/سلاموا عليكم عليكم سلام اتفضل ي كبيرنا الدنيا امان .
زين بمرح وخبث /اتفضل ي حاج خلف .
عند ذكر ذلك الاسم ليقفوا الجميع احتراما له ليسير الي الداخل بجلبابه الصعيدي الذي زاده وسامه وهيبه وكانوا يقفون سما وقمر وهو يرتدون الملابس الصعيديه وكلا منها تمسك أحدا ذراعيه لتسير قمر بمرح وخبث وهي تحتضن حور بمكر  /اللووووووي عقبال عندكم ي حبايب لتتحدث بهمس /بقولك ايه الواد جايلك وهياخدك ي عني هياخدك قسما بالله لو فتحت بوقك بكلمه لجوزك حسن خول الجنينه ده واتجوز انا اسد واحرق قلبك لتغمز إليها بمكر لتنظر حور اللي مالك القلب والروح ليغمز إليها بمكر بعينها الساحره الذي تعشقها كانت تبكي بفرحه لا تصدق فقد جاء امانها ليعودها الي أحضانه من جديد ليتحدث اسد بخبث ومكر وعيناه الساحره.
/واه عاد فيه ايه ي بت ي حور هو عمك خلف موحشكيش ولا ايه.
حور بسعاده وعشق وضحك مخلوط بدموع الفرحه أيضا /ههههه حبيبي ي عم خلف ي عسل انت ده انت اتوحشتك جوي جوي وهحبسك هنه لاني مش هقدر اعيش من غيرك تاني  واصل ....

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية صعيدية امتلكت قلب الأسد" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات