القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ربما هذا اللقاء الفصل السابع عشر 17 بقلم كليمانس

  رواية ربما هذا اللقاء بقلم كليمانس


 رواية ربما هذا اللقاء الفصل السابع عشر 17


_عارف لما تمسك ف الحاجة إلى بتوجعك وتبت فيها بسنانك

بصلي بحزن ف كملت: يعني مثلا النقاب ده، قبل ما البسه أنا عارفة اني عندي ضيق تنفس وعيوني حساسة وطول الوقت عندي صداع ومع ذلك لبسته ورغم أنه بيتعبني كتير بس مقدرش اسيبه

= شري

قطاعته وقولت بحدة: بس أنا لما  اختارتك مكنتش أعرف أنك مؤذي كدة

= لو سمحتي

_ عمر لو سمحت أنت كفاية بقا أنا تعبت

دخلت ف نوبة بكاء محدش بيقدر يطلعني منها غيره بس مبقتش قادرة اقف ف وشه

دخلت الاوضة وقفلت وريا لحد ما سمعت الباب اتقفل وروحت ف النوم صحيت وجيت أفتح الباب لاقيته وقع ع رجلي 

_ أنت كنت نايم ورا الباب

قام وخدني ف حضنه ودخلت في نوبة البكاء تاني بس المرة دي كنت مستريحة اني معاه 

بدأ يملس ع شعري لحد ما هديت

= حبيب عمر

_ عاوز ايه

= لسة زعلانة مني

_ أنت مش حاسس أنك غلطان؟!

= لا عارف والله وحقك على عيني يا نور عيني

بصيت الناحية التانية

= بتضحكي ها؟

_ لا مش بضحك 

سبته ودخلت الحمام وخرجت لاقيته نام ع السرير

روحت شديت الغطا من عليه لاقيته سحبني من أيدي وشدني احضنه

= اليومين اللي فاتوا كانوا صعبين عشان مشوفتكيش فيهم

_ حد كان قالك متجيش

= المدير شادد علينا جامد ورق اتسرق وحاجز الكل عشان يعرف

_ وبعدين

= لاقاه في مكتبي 

اتعدلت وقعدت: طب حصل أي

باسني من راسي وقال: كل مرة تثبتي اني اختارت صح 

_ ليه؟

= عشان مسالتيش ومقولتيش هو انت سرقت الورق

_ أنا بثق فيك أكتر من نفسي

 = أنا مش عاوز غيرك من الدنيا، اترفدت عشان معرفتش اثبت برائتي مكنتش قادر ارجع البيت وأنا مش عارف هصرف عليك ازاى وبدأت ادور ع شغل

دمعت وقولت: كدة يا عمر، تتكسف مني أنا ؟!

دخلني حضنه تاني وشدد عليا وقال: عمري ما اتكسف منك بس هو كان شعور صعب عليا والحمدلله ربنا كرمني ولاقيت شغل

سكت وانا مردتش أتكلم فقال: هقف في سوبر ماركت

خرجت من حضنه وطبعت بوسة ع باطن أيده وانا بقول: بحبك هعمل ايه بقا متيمة فيك يا راجلي

شدني لحضنه تاني وقال: شكرًا عشان دايما بتحسسيني قد ايه أنا قوي رغم إني بكون ضعيف شكرًا لأنك هنا دايما

_ أنت لازم تتعاقب ع الكلام ده

ضحك وقال: وأنا تحت أمر ست البنات

_ عاوزة ابدأ ادور ع شغل

سكت ومتكلمش

= طب إحنا م صدقنا نتصالح مع ست البنات نأجل الموضوع ده شوية عشان حقيقي وحشتني و مش عاوز نتخانق

_ حاضر يا عمر

نمنا وصحيت لاقيته بيقفل الباب

_ عمر

= نعم يا حبيبى

_ رايح فين

= هروح الشغل 

_ أنت كلت؟

= هاكل هناك، سلام بقا عشان متأخرش

_ خلي بالك من نفسك

راح الشغل وبدأ لحد م 

_ لو سمحت

= أفندم

_ أنت مرتبط؟

= أفندم

_ أصل أنا اعجبت بيك صراحه

= حضرتك أنا متجوز

_ وماله الشرع حلل أربعة

= حضرتك مش محترمة

_ بقا أنا مش محترمة؟!

نادت ع صاحب السوبر ماركت

* خير يا فندم، حصل اي يا عمر

قبل م يتكلم نطقت هي: الحيوان ده يمشي من هنا

= يا فندم هي والله اللي جت


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ربما هذا اللقاء) اسم الرواية

reaction:

تعليقات