القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ظلمني من أحببت الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة عصام

  رواية ظلمني من أحببت بقلم زهرة عصام 


 رواية ظلمني من أحببت الفصل الثالث عشر 13


فريدة: انا عاوزه أعرف بقي ايه مشكلتك ؟ معقدة الدنيا الدنيا ليه ؟ مكنتش عوزاها مرات ابني و طلقتها منه مش شايفه إن فيه مشكلة
حنان: بس مش بالطريقة دي مش نطلعها خا*ينه انتي مفكرتيش لو عرف ممكن يحصل ايه جاسر كانت روحه في أسيل مكنش يقدر يستغني عنها إحنا اللي قعدنا تخطط عشان نفرقهم البنت كل يوم تيجي تبصلي و تبكي يا فريدة مش قادره أسامح نفسي على اللي عملته فيها
فريدة: انسي أسيل انسيها خالص كأنها مكنتش في حياتنا.. غارت في ستين داهيه لا كانت من مستوانا ولا تفكرها زينا هي صحيح تعبتنا لحد ما خرجناها من حياة جاسر لكن على جثتي إنها ترجعله تاني
حنان سابتها و مشيت و ضاميرها واجعها أوي و مش قادره تنسي منظر أسيل و إنها قبلت تشترك في الجر"يمة دي عشان خاطر بنتها
-------- اذكروا الله -----------
فؤاد: إلا قولي يا جاسر
جاسر: ايه يا فؤش محتاج حاجه
فؤاد: انت مطلقتش أسيل ليه لحد دلوقتي ؟ 
جاسر: و انت بتسأل ليه 
فؤاد: سؤال عادي أصل متغرب إزاي بتقول خا.نتك و إزاي مطلقتهاش
جاسر بتنهيده: عشان خاطر عمتي الله يرحمها
فؤاد: مش فاهمك يا صحبي
جاسر: عمتي الله يرحمها وصتني قبل ما تموت إني اخلي بالي منها و متخلاش عنها ولا أطلقها مهما حصل بينا كانت خايفة عليها لكن الو"سخة التانية مهمهاش سمعتها ولا سمعتي
فؤاد: اممم يعني مش عشان عندك شك إنها مظلومة ؟ 
جاسر: مظلومة ايه بس بقولك شايفها بعيني
فؤاد قام وقف و قال: للأسف يا صديقي انت خسرت كتير اسبوع واحد بس و الحقيقة هتبان قدام عينك سلاام
فؤاد مشي و جاسر سرح و قال: معقول اكون ظلمتها؟ لا انا شفتها بعيني.. بس هي حاولت تبرر وانت مديتهاش فرصه
- اديها فرصة ليه مهي كل حاجه واضحة زي الشمس
- طب افرض كنت ظلمتها هتقبل ترجعلك تاني ؟ وقف عند السؤال دا و رجع بذاكرته لورا 
فلاش باك
أسيل: جسوره
جاسر: بقي انا جاسر بيه رجل الأعمال يتقالي جسورة
أسيل: براحتي يا حبيبي انا أقول اللي أنا عوزاه
جاسر بضحك: و مين بشهدلك يا بشا كنتِ عاوزه إيه
أسيل: عاوزه أقولك إني بحبك أوي أوي أوي و مستحيل أبعد عندك ابدا
جاسر برومانسية: و انا بعشقك عيونك دي و نفسي تجبيلي عيال كتير أوي املي بيهم الفيلا دي 
أسيل بسخرية: اه يا أخويا و خلي امك تطردني بيهم 
جاسر: طول ما أنا عايش متشليش هم
أسيل بجدية: عندي سؤال
جاسر: اممم اسألي يا مغلباني
أسيل: لو في يوم حصل سوء تفاهم و كانت السبب فيه مامتك هتعمل ايه ؟ 
جاسر أنصدم من السؤال و لكنه جاوب بهدوء: مش هقدر أعمل حاجة صدقيني لأنها أمي و عمري ما أقدر اجي عليها عشان خاطر أي حد حتي لو كنتي انتي .. انا عارف إنها مش متقبلاكي و مزعلاكي علطول بس استحمليها عشان خاطري
أسيل بجدية: تمام يا جاسر انا نفسي طويل بس خد بالك انا مش بسامح بسهولة
جاسر عقد حواجبه و قال: مش فاهم
أسيل: يعني مامتك تتسبب في سوء تفاهم و انت تصدق عندي أي حاجه و تيجي تعتذر صدقني ممكن تقعد عمرك كله تعتذر و مش هسامحك برضوا
جاسر: يا ست ربنا ما يجيب زعل و بعدين دا إنتي قلبك أسود أوي
أسيل بضحك: مش أسود قد ما هي كرامة
جاسر فاق من شروده و قال بصدمة: معقول ؟! 
لا لا أكيد مدي مهرهها ليه مش هيوصل لكدا
لا ليه هو مش ياسر دا معرفت يسر بنت خالتك
و متنساش أنه كان زميل أسيل في الجامعة
جاسر انا معنتش فاهم حاجه بس لو أسيل طلعت مظلومة و كانت أمي فعلاً هي السبب ايه اللي هيحصل
و قعد يفتكر اللي حصل معاهم
فلاش باك 
------- اذكروا الله -----------
أسيل كانت نايمة على ظهرها بأمر من الدكتورة و بتفكر في جاسر و في لحظة ضعف منها مسكت الفون و اتصلت بيه بس من رقم تاني 
جاسر رد عليها و قال: الو
أسيل متكلمتش كانت يتكتم عياطها باديها و لكنه حس بيها
جاسر أول ما حس إنها هي قال بغيظ و عصبية: ايه ملقتيش مكان تروحي فيه بتتصلي تاني ؟ بقيتي في الشارع خلاص اوعي تفكري أو خيالك يصورلك انك ممكن ترجعي تاني.. إنتي واحدة خا"ينه فاهمه يعني ايه خاينه احفظي كرامتك بقي و متتصليش تاني وإلا المره الجايه مش عارف هعمل ايه واحده عديمة الكرامة...
أسيل قفلت الخط و انهارت من العياط بقت تحط اديها على بوقها تكتم شهقاتها مسكت التلفون و كسرت الخط و قالت: ماشي يا جاسر هتلف عليا بلاد الله و برضوا مش هتلاقيني و حتي لو لقيتني عمرك ما هتقدر تمحي زره من اللي انا حساه و عشته
سرحت في اليوم المشئوم بالنسبة ليها
فلاش باك
فريدة: بقولك ايه يا أسيل تيجي معايا هنروح نزور ياسر أصله تعبان أوي
أسيل: مش عارفه والله يا طنط إنتي عارفه إن جاسر مسافر و انا لازم استاذنه
فريدة: إنتي هتيجي معايا انا و بعدين فرصه تغيري جو إنتي من ساعة ما عرفتي إنك حامل و انتي مبتخرجيش
أسيل بابتسامة و حطت اديها على بطنها و قالت في نفسها: يا تري جاسر لما يعرف بوجودك ويفرح اكيد هيفرح انا احتفظت بالخبر عشان عاوزه أشوف رد فعلك يا جاسر
فاقت على صوت فريدة و هي بتقول: يلا بقي يا أسيل دا حتي حنان و يسر هيكونوا هناك و لو جاسر اتكلم هقوله إن أنا اللي اخدتك
أسيل بحسن نية: حاضر هقوم البس 
طلعت تلبس و سابت فريدة تضحك بخبث و مسكت تلفونها بعتت رساله لجاسر إن مراته بتخونه مع ياسر و هي دلوقتي معاه في شقته
فريدة: كويس إن جاسر كلمني و عرفني اليوم اللي هيوصل فيه و كان عاوز يعملها مفاجأة ليها خد المفاجأة دي بقي يا جاسر
فريدة أخدت أسيل و راحت عند ياسر اللي مثل أنه تعبان و حنان اللي جابت حاجة يشربوها و كانت حاطه منوم لاسيل فيها 
يسر كانت بتبص لاسيل بغيظ و ابتسامه خبيثة
أسيل شربت العصير و بعدها بشوية دماغها بدأ يتقل فجت تقوم فريدة قعدتها لحد ما نامت مكانها
حنان و فريدة و يسر دخلوها على اوضه النوم و فتحوا أول تلت زراير من بلوزتها و نزلوها بحيث تعر.ي كتافها
فريدة: بص بقي يا ياسر حنان و يسر هيقعوا في الاوضة التانية دي لحد ما جاسر يجي و انا هروح عشان لما يرجعوا اكون في استقبالهم جاسر قدامه ساعة بالكتير و يكون هنا
ياسر: تمام بس ايه اللي هيحصل ليها بعد كدا
فريدة: ميخصكش في حاجة
ياسر بص لاسيل و عمض عينه و قال: سامحيني بس انا بحب يسر و لازم اعمل كدا عشان اتجوزها
جاسر كان خارج من المطار بابتسامة و شوف و إنه أخيراً هيرجع لحبيبته بص لقي تلفونه استقبل رساله من رقم مجهول فتحها و اتصدم
جاسر: لا لا أسيل عمرها ما تعمل كدا هي بتحبني
طب انا هروح كأني بزور ياسر و اشوف و ركب عربية و قال للسواق يرجع بتاكسي و مشي بأعلي سرعة عنده 
بعد ساعة وصل جاسر و أسيل بدأت تفوق.. ياسر كان واقف في الشباك أول ما لمح جاسر نام جمب أسيل
جاسر لقي الباب مفتروح دخل و دخل اوضه النوم علطول لقي أسيل بتفوق و ياسر نايم جمبها
جاسر أول ما شافهم اتصدم و بص ليهم كتير و زعق جامد لدرجة إن ياسر اتفرع
جاسر جري عليهم و مسك أسيل من شعرها و ياسر جري بره الشقه خالص خاف لحسن جاسر يقـ*ـتله
أسيل فوقت و بصت حوليها و بصت لنفسها و عرفت إن دي خطه من فريدة جت تتكلم جاسر ضر*بها قلم على وشها و قال: انتي تخرسي خالص هتتكلمي تقولي ايه مش عاوزه أسمع نفسك مفهوم
و جرها من شعرها و خرجها معاه
أسيل مسكت طرحتها اللي كانت جمبها و بقت ماشية معاها مش حاسة بحاجة لأن المخدر ليه ماثر فيها
أول ما خرجوا يسر قعدت تضحك جامد لحد ما عنيها دمعت و قالت: أخيراً يا جاسر هنخلص منها و هتكون ليا لوحدي
جاسر أخد أسيل على البيت و بعد ما هانها و اتهمها بالخيانة رماها بره البيت 
بااك
أسيل: وكلت أمري ليك يا كريم وكلت أمري ليك
------- اذكروا الله -----------
جاسر: لسه وصلتينا لكدا ليه كنت قصرت معاكي في حاجة ليه يا أسيل لييه 
عدي أسبوع بدون احداث تذكر سوي إن فؤاد وصل لـ ياسر و عرف منه الحقيقة
فؤاد: عندك استعداد تقول الحقيقة قدام الكل
ياسر: بس 
فؤاد: مفيش بس دي حياه انسانة كنت أناني أوي تدمر واحده و تطلعها خا.ينة في نظر جوزها عشان تبني انت حياتك
ياسر: بعد ما حس بالندم: مستعد أقول الحقيقة قدام الكل 
فؤاد عمل حفله و عزم فيها الكل 
جاسر: شوف أدفع نص عمري و أعرف ليه عامل الحفلة دي و ليه اصريت على ماما و خالتوا و بسر يحضروا
فؤاد: عادي يا بشا حفلة عائلة و معزمتش حد منكم و بصله بغموض و قال: عاوزك تكون جاهز لأي حاجة
جاسر بصله باستغراب لكنه معلقش
فؤاد بعد ما أتأكد إن الكل موجود و ياسر مستخبي في الاوضة بس شايف كل حاجه
شغل الشاشه على فيديو كانت فيه حنان بتقول لفريدة إن ضميرها وجعها من اللي عملوه في أسيل
فلاش باك
فؤاد كان رايح لجاسر و سمعهم صدفه و راقبهم لما دخلوا الاوضة و بطريقة احترافية منه صورهم
بااك 
جاسر بصلهم بصدمة و بقي مش مستوعب حاجة
فريدة بتوتر: كدب كدب انت عاوز توقع بيني انا و ابني صح
فؤاد: اهدي بس يا فريدة هانم انا شغلتي إني اكشف الحقيقة للكل
حنان: ولابد من يوم مظلوم تترد فيه المظالم و اهو جه و هيتردلها حقها حتي و هي مش هنا 
فؤاد: تحبي تقولوا الحقيقة وإلا أقول أنا 
محدش اتكلم فـ فؤاد قال كل حاجه و كلب من ياسر يخرج يقول الحقيقة
جاسر أول ما شافه كان هيجري عليه لكن فؤاد مسكه لحد ما قال كل حاجه و قال بندم: انا آسف إني عملت كدا بس كنت متصور إني هتجوزها هما استغلوني انا كمان استغلوا حبي ليها و إني ممكن أعمل أي حاجه عشانها
جاسر بصلهم كلهم بخيبه أمل و كان لسه هيتكلم اتفاجئ بيسر بتقول بزعيق: متصدقهومش يا جاسر مفيش حد بيحبك ادي انا اللي استحملت كتير عشانك استحملت أشوفك مع واحد تانية غيري انت كنت ليا من الأول
جاسر قطع كلامها بزعيق: اخرسي مش عاوزه اسمع نفس حد ولا أشوف وش حد منكم بعد النهارده و بص لامه وقال: عملتي فيها كدا ليييه دي يتيمه عارفة يعني ايه يتيمة من هنا و رايح مليش صله بيكم و سابهم و خرج 
فريدة: لا لا يا جاسر ارجعلي يا حبيبي ارجلي انا أمك
حنان أخدت بنتها و مشيت و يسر دخلت تنام علطول كانها بتهرب من الواقع بصت جمبها لقت موس قررت انها تنهي حياتها علي كدا 
حنان كانت بتعيط عشان بنتها و الظلم اللي شاركت فيه و اتمنت أنها تقابل أسيل عشان تطلب منها تسامحها
جاسر راح شقته الخاصة اللي محدش يعرف عنها حاجة و بقي يكسر كل شئ قدامه و اللي زاده أنه عرف انها حامل
جاسر: غبي غبااااي مش هترضي تسامحني عارف هي قالتها مره و انا كبرت دماغي و لما اتصلت قولتلها كلام زي السم سامحيني عشان خاطري انا .. انا لسه بحبك
ايده انحرحت بس هو محسش بيها و نام مكانه كانه بيهرب من الواقع اللي هو عايش فيه 
تاني يوم الصبح حنان دخلت لـ يسر لقيتها ميـ.ـته و جسمها متلج
حنان بصراخ و دموع: لااااااا بنتاااااي ليه تعملي في نفسك كدا و مسكت التلفون اتصلت بفريدة و زعقتلها و قالت: بنتي ما.تت ما.تت بسببك انتي اللي كبرتي في دماغها فكره إن جاسر ليها و خلتينا نظلم أسيل اهو ربنا عاقبني و اخدها مني منك لله
فريدة بعد ما قفلت مع حنان وقفت و كل الناس اللي ليهم علاقه بـ أسيل أمها و إسماعيل و يسر كانوا واقفين حوليها و بيضحكوا
فريدة: بتضحكوا على إيه متضحكوش انتوا بتضحكوا على إيه و حطت اديها على ودانها و ضحكت و قالت: ابني مش هيسبني لا و بقت تتكلم زي المجانين
------- اذكروا الله -----------
جاسر صحي على صوت تلفونه و كانوا الخدم بيبلغوه باللي حصل فقال: لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم حقك جه يا أسيل من غير ما احط ايدي فيه و بص قدام و قال: بس يا تري حقك مني انا هتخديه إزاي
عدي خمس سنين على اليوم دا 
أسيل: ولد خد هنا 
- لا انا عايز ثوكولاته
أسيل: بس يا عدي انت لسه واكل شوكولاته سنانك يا بابا
عدي: خلاث بكله تجبيلي وانتي جاية من الثغل
أسيل بضحك: حاضر هجبلك
جاسر كان واقف قدام الشباك و سرحان
جاسر: عدي خمس سنين يا أسيل ملمحتش طيفك فيهم عقابك قاسي أوي حتي إبني معرفش عنه حاجه
جاسر طول الخمس سنين دول بيدور على أسيل لكنه مش لقيها
أسيل اشتغلت و أخدت شقه قريبه من شقة حامد و قعدت فيها هي و ابنها و بقت تصرف عليه 
في يوم دخل عليه فؤاد و قال: اممم لسه على حالك يا صاحبي
جاسر: و هفضل كدا لحد ما ألقاها
فؤاد: حقها جه من كل واحد ظلمها و كان اخرهم ياسر اللي اتشل
جاسر: عقابها ليا طول أوي يا فؤاد
فؤاد بسخرية: و لسه امسك دا عنوانها
جاسر وقف مره واحده وقال بجد يا فؤاد
فؤاد: و انا ههزر معاك اجري شوف مراتك و إبنك
جاسر بفرحة: أسيل جابت ولد
جري ركب العربية و ساق بسرعة علي الحاره اللي أسيل فيها 
ركن العربيه بعيد و كمل مشي عشان الشوارع الضيقة..لقي أطفال بيلعبوا في الشارع فقال لواحد منهم : فين بيت أسيل
- الولد شاورله ينزله فجاسر قعد على ركبه باستغراب و لكنه حس بحاجة ناحيته
عدي بقي يبص في وشه كتير و بعدين ضحك و قال: انت بابا اللي في الصورة
جاسر اتفاجئ بيه بيحضنه و دمع لانه كان سبب من الأسباب اللي بعدته عنهم 

يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ظلمني من أحببت) اسم الرواية
reaction:

تعليقات