القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مستحيل الفصل الحادي عشر 11 بقلم سارة اللومي

    رواية حب مستحيل بقلم سارة اللومي 


 رواية حب مستحيل الفصل الحادي عشر 11


محمد !!! ده ايه اللي جابه هنا الساعة دي !! ما عرفتش ارد من خضتي !جسمي اتلبك و وشي جاب الوان ، ما عرفتش اعمل ايه ، لقيت نفسي باتسحب عايزة اطلع  ،  وقف بطوله قدام الباب: هاربة على فين؟ للدرجة دي خوفتك مني أم قويق!!! -هو كان يقصد حياة-

كنت عارفة اني مش هقدر اطلع من قدامه و هو سادد الباب كدة ، فحاولت اتحلى بشجاعة و ما ابينلوش اني متلخبطة ، اتماسكت ورديت عليه ببرود مصطنع: و هخاف منك ليه هو انت غول؟ 

- اومال ما رديتيش حتى السلام ليه ؟

-  ااااه .. لان انا مش متعودة اكلم شباب ، عموما صباح الخير 

-بس  انا مش اي شاب، انا قريبك و انتي ضيفة في بيتنا يعني  احنا مش اغراب .

- طيب متشرفين  ممكن بقى تسيبني اطلع دلوقت؟ كنت بأحاول أبين له اني متضايقة.

-  لسة بدري انا كنت عايز اتكلم معاك في حاجة ده انا ما صدقت أخيرا اني اتلميت عليكي! و ضحك ضحكة عالية

 رديت باستغراب: نعم!!! 

- قصدي تسمحيلي اقعد معكي شوية  مش معقول هنفضل واقفين عالباب ؟ اتعدل في وقفته و كان بيكلمني باحترام و كان فعلا منظره يضحك أصل مش متعودة اشوفه كدة ،  ما عرفتش اتهرب كنت مكسوفة و خايفة  مع كدة حاولت اتظاهر بالقوة ، كنت عارفة اني  كدة كدة مش هاعرف اطلع من قدامه قولت : ماشي نتكلم ...اتفضل .

قعدنا انا عند شجرة وهو حط رجله على شجرة تانية قصادي و فضل يبص لي ، ما عرفتش اطلع عينيا من الارض فضلت مستنية هيقول ايه، 

فضلنا على كدة يجي 10 دقائق بعدها انا حسيت بعيونه مش عايزة تبعد عني  اتوترت جدا ،قلت له بعدم ارتياح : هو انت مش قلت عايز تكلمني في حاجة؟

قعد قصادي بكل جرأة و ضحك : تصدقي بالله ! 

- انا بارتباك: لا اله الا الله !

- نسيت كنت هقول ايه !! 😅 

-يا سلام!!!  طب حيث كدة انا رايحة لما تفتكر بق.. 

و انا لسة كنت هقووم قام شدني من ايدي و وقف في وشي !


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية حب مستحيل ) اسم الرواية

reaction:

تعليقات