القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ادم ملاذ حواء الفصل العاشر 10بقلم باسنت اشرف

   رواية ادم ملاذ حواء بقلم باسنت اشرف 


 رواية ادم ملاذ حواء الفصل العاشر 10


_بتحب اختي؟! 
في الآخر طلعت بتحب اختي؟ 
جوزي بيحب اختي!! 
أنا مش مستوعبة بجد؟
أنتَ ازاي توصل بيك للدرجة دي 
_فريدة اهدي وأنا هفهمك 
_افهم أي حرام عليك ياخي منك لله لما أنتَ بتحبها كده رايح تتجوزني لي؟؟ 
_ يا فريدة
_بلا فريدة بلا زفت ياخي حسبي الله ونعم الوكيل فيك انا بكرهك منك لله يا ياسين منك لله علىٰ حرقة قلبي اللي وصلتلها بسببك عمري ما هسامحك واللهِ 
كانت تتحدث فريدة بعصبية شديدة وبطريقة هستيرية 
حاول ياسين الأقتراب منها فدفعتة وهي تواصل بكاؤها الهستيري بطريقة صعبة 
_يا فريدة اهدي وحياة أغلىٰ حاجة عندك اهدي 
اما فريدة كانت في عالم آخر فـَ لم تتوقع قط ان يكون زوجها يعشق اختها بل مُتيم بها 
فهي قد فتحت مذكراته بالصدفة وياليتها لم تفعل 
انتهىٰ بها المطاف وهي تقع فاقدة الوعي 
اقترب منها سريعًا لتحل الصدمة عليه وهو يرىٰ دماؤها فقد كانت تنزف 
حملها سريعًا والدموع مُعلقه في عينيه وهو يجري بها سريعًا يحارب الزمن للوصول إلىٰ المستشفىٰ 
وصل بها إلىٰ المستشفىٰ وسُجلت في حالات الطوارئ 
وياسين ينتظرها في الخارج مرَّت نصف ساعة ولكنها بالنسبة لـِ ياسين كالدهر 
خرجت الطبيبة من الغرفة 
_طمنيني يا دكتور ارجوكِ 
_للأسف المدام حصلها اجهاض لأنها اتعرضت لأنهيار عصبي فـَ واحد من الجنين مستحملش ونزل لكن ربنا اراد والتاني محصلوش حاجة 
_الحمدلله الحمدلله 
وفريدة يا دكتورة 
_المدام بقت كويسة بس أنا علقتلها محاليل لأنها ضعفانة جدًا واحتمال يكون عندها انيميا 
فاخدنا عينه وهنعملها التحليل 
_شكرًا جدًا يا دكتورة 
دلف للغرفة ليرىٰ زوجتة فرآها تنام علىٰ الفراش ووجهها شاحب كالموتىٰ 
امسك يدها وقبلها وقد خانتة دموعه لتهبط كالشلال عليها عانقها وهو يبكي كطفل ضغير يتمسك بوالدتة 
_أنا اسف سامحيني يا فريدة واللهِ أنا عمري ما فكرت في سما من يوم ما اتجوزتك 
انا من وقت ما اتجوزتك وأنتِ شغلتي عقلي وقلبي واللهِ بحبك أنتِ حتىٰ لو معترفتش ومتكلمتش بس انتِ وبس حبيبتي ارجعيلي علشان نعيش مع بعض وتعرفي كمان أنتِ جواكِ حتة مني قومي يلا علشان نعيش كل لحظة بلحظتها والنونو في بطنك قومي علشان أنا مش هقدر علىٰ بعادك يا فريدة أنتِ حياتي واللهِ بس أنا عارف إنك بتحب...... 
قاطعه دقات علىٰ هاتفه فاخرجة ليرىٰ ان المتصل عمه "وائل" 
_ايوا يا عمي 
_أنتَ فين يا ياسين وفريدة فين احنا رحعنا كلنا والفرح خلص وانتوا ملكمش اثر 
لم يكن يعلم بماذا يجيب عمه ولكنه استجمع شجاعتة ورد
_احم احنا في المستشفىٰ
_خير يا ياسين مين فيكم تعبان طيب فريدة كويسة وانتَ كويس 
_الحمدلله يا عمي بس فريدة تعبت شوية
_مالها بنتي يا ياسين 
_واللهِ يا عمي هي كويسه بس يعني هي حامل وكده 
_الف مبروك يا بني الف مبروك 
هتيجوا امتىٰ 
_احنا النهاردة مش هنطلع يا عمي هنبات في المستشفىٰ 
_لي يا ياسين ماتفهني في اي؟! 
_هي حامل في تؤام في طفل منهم اتوفىٰ 
وعندها انيميا وكده 
_طيب انتوا فين علشان اجي اشوف بنتي 
_متقلقش يا عمي هي دلوقت كويسة 
وحضرتك مش هينفع تيجي علشان ميعاد الزيارات خلص
_طيب يا ياسين ماشي 
اغلق معه وياسين بجانب فريدة يمسك كفها ويأبىٰ تركها ولو ثانية 
وجاء الصباح وهو يحمل معه احداث كثيرة 
فاقت فريدة وهي تشعر بالالم يتملك منها نظرت بجانبها لترىٰ ياسين ممسك بكفهاا وهو غافي علىٰ الكرسي الذي يكمن بجانب فراشها
حاولت سحب كفها من بين يديه فاستيقظ هو مسرعًا بخضة وقلق 
_انتِ كويسة فيكِ حاجة اناديلك الدكتورة 
_ابعد عني أنا كويسة اهو 
_فريدة اهدي يا حبيبتي 
ردت باستنكار
_حبيبتي!  
بتستهين بمشاعري بعد ما عرفت الحقيقة 
_واللهِ ابدًا يا فريدة ده كان في الماضي 
_بس أنا عمري ما هسامحك 
_هتسامحيني يا فريدة علشان بتحبيني وعلشان اللي بطنك 
_في بطني!! 
علىٰ الناحية الآخرىٰ في منزل سما ويامن 
استيقظت سما لترىٰ نفسها مكبله بداخل احضان محبوبها وزوجها لتتورد وجنتيها فور تذكرها ما حدث بينهم في الأمس 
_طماطم ياناس صاحي علىٰ طماطم 
_بس بقىٰ الله
صباح الخير 
_احلىٰ صباح ده ولا أي 
ياه انا هصحىٰ كل يوم علىٰ القمر ده يخراشي علىٰ الجمال 
_سيبني طيب علشان اقوم 
_حاضر يا ستي اهو قومي 
بس مش قبل ما اقولك صباحية مباركة يا عروسة
في مكان آخر يجلس يوسق وهو يكبل يقين بيديها وهي تتملص وتبكي وتترجاه
_والنبي يا يوسف هموت جسمي كله واجعني 
سيبني ارجوك مش أنا يقين حبييتك 
سيبني لو بتحبني 
_ما أنا علشان بحبك مش هقدر اسيبك يا يقين اللي بتعمليه في نفسك ده اكبر غلط 
_مش قــــــــادرة حرام عليك 
حملها رغمًا ودلف بها لداخل الغرفة واخرج ابرة من داخل الدرج وحقنها بها لتصرخ اكتر وبعد فترة هدأت قليلًا وهي تبكي بخفوت 
_اهدي يا يقين علشاني متعيطيش 
ردت هي بضعف 
_أنا تعبانة اوي يا يوسف أنا هموت واللهِ 
غصب عني بس اللي في جسمي ده مش بقدر استحمل كان غصب عني واللهِ انا مكنتش عايزة ابقىٰ مدمنة 
_عارف يا يقين ومتأكد من كده ومش هسيبك ابدًا غير بما تبقي بخير بس أنتِ ساعديني علىٰ كده 
_أنا مش عارفة اعمل اي انا مش بأيدي حاجة 
_لا بأيدك يا يقين علشان تبقىٰ كويسة لازم يكون عندك عزيمة علىٰ ده وانا هساعدك لآخر نفس فيا 
_شكرًا 
اجهشت في بكاء مرير فاحتضنها يوسف وقلبة يعتصر من الالم عليها 
_هتبقي كويسة صدقيني واللهِ هفضل معاكِ لآخر نفس فيا وعمري ما هسيبك يا يقين خلي عندك ثقة بالله ثم فيا وانا مش هسيبك 
شددت علىٰ احتضانة وهي تبكي 
هدأت قليلًا بعد فترة ليراها قد ذهبت في ثبات عميق فـَ حملها ودلف بها إلىٰ الغرفة ودثرها جيدًا في الفراش وخرج وامسك هاتفه وهو يدق علىٰ شخص ما 
_ايوا يا دكتور سامح هنبقىٰ عندك كمان يومين 
لازم نبدا في العلاج بتاعها بسرعة حالتها بقت صعبة اوي 
ــ متقلقش يا يوسف يا بني واللهِ مراتك علاجها سهل ومش هياخد وقت باذن المولىٰ وصدقني اول ما تيجي هنبدأ في علاجها علطول 
_بشكرك جدًا 
علىٰ الناحية الآخرىٰ 
_يوه يا آدم كل شوية شغل شغل 
_الله يا حوَّا هو احنا كل مرة هنقول الكلمتين دول 
_قول إنك زهقت مني عادي 
_هرمونات ديي! 
هي بدأت بدري كده لي؟ 
_ يوه وكمان يتتريق عليا صح 
_حوَّا يا ماما يا حبيبتي يا قلبي ربنا يهديكِ يارب 
_خلاص يا ادم اوعىٰ كده 
تصبح علىٰ خير 
قبل حبهتها وهو يقول 
_هتنامي تاني يروحي
_ايوا عندك مانع 
_لا طبعًا يا حوائي أهم حاجة راحتك 

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية ادم ملاذ حواء" اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات