القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قلوب حيرها العشق الفصل العاشر 10 بقلم عنبر عمر

  رواية قلوب حيرها العشق بقلم عنبر عمر


 رواية قلوب حيرها العشق الفصل العاشر 10


ميار بفرحه:انا مش مصدقه بقي انت عملت كل ده عشاني....
انا فرحانه اوي يا اياد بحبك....
يقترب منها اياد ويقبل كف يدها برقه وحب وهو ينظر في عينها بعمق غريب اسر ميار ...
ملاحظه
(اياد عارف ان الليله عيد ميلاد ميار فحب يعمل لها حفله وتكون المفاجأه هو جدها لكن ابوها رفض ان يحضر او يسامح ميار ام الجد سامحها علي طول ام عرف انها حامل في ولد)
تتركه ميار  اول ما تسمع صوت جدها يهمس باسمها التي استاقت لي سماعه وتجري علي جدها تضمه بقوه وهي مشتاقه لي ضمه وتدفن راسها في عنقه وتبكي... 
وتهمس بشوق لي جدها ....
ميار:ياه يا جدي انت كنت وحشيني اوي كنت بعيط كل يوم وانا بعيده عنك...... وحشتني اوي اوي انت وبابا هو فين.....؟
الجد:وانا كمان انتي كنتي وحشاني اوي اوي يا ميار البيت وحش من غيرك انت والبت ولاء... البكاشه دي.... هي فين يلتفت خلفه لي يجدها تضمه من الخلف وتنام علي كتفه وتبكي بحزن اطفالي 
ولاء:كده يا جدو تطردني من بيتك كل ما اجي اشوفك بجد انا زعلانه منك.... طيب انا هي اتنيلت واتجوزت من وراك انا ذنبي ايه...؟
يضحك الجد ويجذ'بها من اذنها... 
الجد بضحك:طيب انتي كمان اتجوزتي من وراي اعمل فيكي ايه....
تتوجع ولاء :اي بس حاسب يا جدو احسن ودني هطلع في ايدك وطارق يطلقني واعنس جانبك ...بس ده كتب كتاب بس مش زي ناس......
ميار بغض"ب:طفولي واقصدك ايه.....
يتدخل طارق بينهم ويضم ميار من  خصرها.... وهذا طايق ولاء وجنن اياد فتحرك اياد من بسرعه وبعد ايد اياد بحده... وضم ميار بتملك لي حضنه.....
المهم مر عيد الميلاد في سعاده لي ميار... ونكد وخناق بين ولاء وطارق.....وزاد من شك اياد في الامر الذي يسيطر عليه......
عند ولاء
طارق بنرفزه:انا عوز افهم ايه البوظ الا انتي رسمها طول الحفله دي ردي....
تتجاهل ولاء وجود طارق في منزلها وتذهب لي المطبخ تعد بعض القهوه ...لي نفسها يذهب خلفها طارق والعصبيه مسيطره علي كيانه
طارق:ام اكلمك تقفي عندك وتردي عليه اياكي تختبري صبري عليك انت متعرفيش انا ممكن اعمل فيكي ايه ولا انا مين....؟
تنظر اليه ولاء باحتقت"ار وترجع لي عمل القهوه
طارق بنفاذ صبر:ردي عليه
ولاء:لا رد......
بتعصب طارق ويحملها بدون اي انذار وولاء تصرخ نزلني احسن لك نزلني....انت حقي"ر وانا بكر"ه قلبي انه حبك طلقني يا طارق طلقنييي.....
طارق بتحادي:لا يا ولاء انتي ملكي وتحت امري ....انا مش بحبك انا بحبك ميار بس ليه مزاج فيكي...
تنهار ولاء في البكاء.... وتصرخ فيه انا بكر"هك وكنت عارفه كل حاجه بس كدبت نفسي قولت يمكن تحس بيه.....
يرميها طارق علي السرير بقوه.... ويبدأ في تقبيلها برقه عاليه لا تستطيع ولاء المقاومه.....وتستسلم اليه بكل سهوله لي يضع طارق اسمه عليها لي الابدا.....
وبعد ساعه ينهض طارق ويدخل الحمام لي ياخذ دوش تارك ولاء تبكي... وهي منكمشه في نفسها تغطي جسدها العار'ي بلغطاء 
بعدها يخرج طارق من الحمام وهو لابس البنطال فقط ويجفف شعره وينظر لها بانتصار.... فتغمر ولاء نفسها تحت الغطاء وتبكي يقترب منها طارق.... وينحني نحوها ويهمس بمك"ر كل حاجه بعوزها بأخدها انتي طلاق...... وورقتك هتوصلك بكره سلام يا قمر.... لبس القميص والحذاء وخرج وهو مستمتع بانتصاره.....
لي تصرخ ولاء بوجع لاااااااا لااااااا 
وظلت في حاله من الصراخ الهستري والبكاء وهي تكس'ر كل شئ امامها......
بعد وقت طويل اوشك علي الفجر 
كان اياد في غرفه مكتبه يفكر في طارق هل هو الحبيب الغامض....
في نفس اللحظه يتسلل طارق
مثل العاده لي داخل غرفه ميار ويجلس بجانبها كل ليله يتاملها ويخرج ام الليله فقد اشتاق لي قبله منها فانحني فوقها وثبتها جيدا وطبق شفايفه عليها بلقوه... لي تفتح ميار عينها... وتبرق من الصدمه وتحاول الفرار منه....لكنه اقوي... منها.... واستمر في تقبي'لها
وقتها اياد قلق علي ميار اول ما شمس جاء وقاله لهو ان طارق هو الحبيب الغامض جن اياد وحس انه عندها فجري علي غرفتها وفتح الباب وراي ذاك المشهد... فجن وهج"م علي طارق وبعده عنها وانق"ض فوقه وانه"ال عليه بض'ربه المبرح....
لي يضحك طارق ويدفعه بقوه مبعده عنه واخرج مسدس"ه اشهرو في وجه اياد وقال انت لازم تمو*ت عشان ميار حامل في اطفالي.....ويطلق الن"ار 

يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية قلوب حيرها العشق ) اسم الرواية
reaction:

تعليقات