القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ظلمني من أحببت الفصل العاشر 10 بقلم زهرة عصام

  رواية ظلمني من أحببت بقلم زهرة عصام 


 رواية ظلمني من أحببت الفصل العاشر 10


حنان بصدمة: فؤاد رجع دا هتبقي خرا.ب و جريت على التلفون و قالت: الو يا يُسر مصيبـ.ــه و حلت علينا فؤاد رجع

يُسر : ايــــه فؤاد رجع يبقي هيكشف الحقيقة كامله انتي عارفه أنه كان ظابط و مفيش حاجه بتعدي من تحت ايده

حنان: ربنا يستر و جاسر ميكونش قاله حاجة لحسن والله لتبقي نها.يه الكل و خصوصاً إني عارفة إن اللي ما تتسـ*ـمي كرامتها بتنقح عليها و مش هترضي ترجعله

يسر بغيظ: ايه اللي بتقوليه دا يا خالتوا يظهر قعدتك معاها أثرت عليكي و بعدين ايه ترجعله دي على جثـ.ـتي 

حنان: مش هترجعلوا يا يسر و لو حصل هيبقي آخر يوم في عمرها و تشبع بابنها اللي لسه مجاش دا يكش بمو.ت في بطنها و يريحنا

يسر: يا رب يا خاتوا و أكون أنا أم لولاد جاسر و كملت بدموع إنتي متعرفيش انا بحبه إزاي يا خالتوا بحبه لدرجة إني ممكن اديله حياتي هديه ليه 

حنان: ربنا يجعله من نصيبك يا روح خالتوا و يبعد عن طريقكم فؤاد

--------- اذكروا الله -----------

تاني يوم الصبح

صحيت أسيل و لبست هدوم من عند منه و نزلت على شغلها

بقت واقفه في المحل على رجليها اللي بدأت توجعها و مش راضيه تقعد عشان خايفة لتخسر شغلها بصت من الشباك لقت عربية عروسة معديه من قدام المحل 

مسحت دمعه نزلت منها و رجعت بالذاكرة ليوم فرحها

فلاش باك

جاسر جاي يخدها عشان يوديها الكوافير لقاها قعده بتعيط اتخض و قال: مالك يا أسيل بتعيطي ليه 

نسيت سبب عياطها و سرحت في كلمت أسيل منه بصت ليه و سرحت في عيونه و تاهت معاه

جاسر أول ما بص في عيونها نسي الدنيا و ما فيها بقي مركز فيها و بيحاول يلقي تفسير للشعور اللي جواه و بيقنع نفسه أنه مش حب و إن دا شعور عادي اعجاب بشخصيتها الغريبه مسكها من دراعتها و قومها و مازالوا سرحانين لحد ما فاقت أسيل على صوت والدتها و هزته 

بصتله بخجل و خدود حمر و هو بعد نظره عنها و قال : احم كنتي بتعيطي ليه ؟ 

أسيل: عشان هسيب ماما و امشي

جاسر : متقلقيش وقت ما تحبي تشوفيها انا مش همنعك عنها 

أسيل: بجد يا جاسر 

جاسر: بجد يا عيون جاسر 

أسيل بتوهان : ها 

فاقت اسيل على ايد بتتمد عليها و بتلمس على دراعها


يتبع الفصل التالي اضغط على ( رواية ظلمني من أحببت) اسم الرواية

reaction:

تعليقات