القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بين العشق و الانتقام الفصل السابع 7 بقلم حبيبة الشاهد

  رواية بين العشق و الانتقام بقلم حبيبة الشاهد 


 رواية بين العشق و الانتقام الفصل السابع 7

- الدكتورة : للأسف الحاج عتمان دخل في غيبوبة سكر هو دلوقتي تحت الملاحظة وهيفوق بعد ساعتين.. 

شمس ساب الدكتورة وذهب إلى الخارج أخذ سيارته وتوجه إلى الطريق نحو الدوار بعد وصلوله بيدلف إلى الداخل وجد والدته تجلس 

- شمس بحده : أمال وين زينه 

- نجاح بخبث  : في جوضيتها أمال كنت وين أنت وچيدك

- شمس  : چدي مسافر مصر چاله شغل هناك راح وهيعاود بسرعة وأنا راجع أخد ورق وهرچعله 

- نجاح بإبتسامة  : تروح وترجع بالسلامة 

بيتركها وبيصعد إلى الأعلى بيدلف غرفة زينه بيجدها ترتدي قم"يص نوم من اللون الأحمر وتضع مكياج خفيف بينظر إليها بقرف وبيتجه إلى الكومودينه بيأخذ أوراق وبيتجه إلى الخارج بتوقفه زينه 

- زينه بمياعه  : رايح وين ياجلبي 

- شمس وهو يزيح يديها من على كتفه  : مش وجتك يازينه 

- زينه بغيظ  : أمال وجتي امتا أنت لساتك كنت عنديها أمبارح 

- شمس وهو يمسكها من شعرها  : من دلوج ورايح حديتك هيبجى بحساب، ولسه حسابك معايا مجاش فـ خالي بالك من اللي أنتِ بتعمليه من وراي 

- زينه  : ااااه سيب شعري أنت أتچ"ننت 

- شمس دفعها على الأرض  : أنا اتچ"ننت لما أتجوزتك 

بيتركها وبيخرج من الغرفه بل من المنزل بأكمله

____________

في القاهره 

كان يجلس في النايت وإحدي الفتايات تجلس بجانبه وتلمس وجهه بجر"ائه 

- الفتاه  : بقالك كتير مابتجيش 

- كريم بمشغبه  : كتير إي دا هما يمومين 

- الفتاه  : أحنا هنقضيها كلام ولا إي يا باشا 

- كريم بخبث  : تؤ تؤ مش هنقضيها كلام 

- الفتاه  : عندك ولا عندي 

- كريم وهو يسحبها من خصرها  : لا فوق أحسن 

- الفتاه بضحك  : أحسن برضو 

بعد وقت بتكون نايمه داخل أحضانه بيعلن هاتفه عن اتصال بياخد  هاتفه 

- كريم  : خلاص خمس دقايق وهكون عندك وأنت وديها على شقتي وخالي بنت من البنات تظب"طها لحد أما أجي 

بيغلق الخط 

- الفتاه  : هو أنا معج"بتكش ولا إي 

- كريم بخبث  : أنتِ عارفه أنكم أتخلقتوا علشان المت"عه مش أكتر فـ حكايه عجب"تيني دي شليها من دماغك 

- الفتاه  : أما أحنا مت"عه هتروحلها لي 

كريم بيقبلها بع"نف وبيت"هجم عليها لم يفرق معاه صريخها

_______________

في مكان اخر دلف وهو يحملها إلى أحد الغرف التي تقع في احد الشقق الراقية بيضعها على السرير وبيتجه إلى الخارج بيقابل فتاه في الشقة 

- الحارس  : البنت جوا أدخليلها 

- الفتاه  : الباشا يؤمر بحاجه تانيه 

- الحارس  : لا ويلا أنجزي الباشا على وصول 

الفتاه بتدلف تبدل لها ملابسها وبترتديها قم"يص نوم يظهر جسديها أكتر ما يخفي وبتضع لها ميك أب وبتدلف إلى الخارج في خروجها من المكان بتجد الباشا يدلف إليهم

______________

في مكان أخر بتفتح عينيها وهي تشعر بثقل في رأسها بتقوم بتجد باب الغرفه مغلق بتتجول في الغرفه وهي منبهرة من جمال أثاث الغرفه فـ هي كانت تري مثلها في التلفاز فقط كانت الغرفه عباره عن اللون الأسود الممزوج باللون الأبيض والفضي نظرت إلى الباب عندما وجدت أحدا يفتحه ظهر على ملامحها الصدمه عندما وجدت هو ذلك الشخص الذي أختطفها

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية بين العشق و الانتقام " اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات