القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية للحب عذاب الفصل السادس 6 بقلم أسماء صالح

  رواية للحب عذاب بقلم أسماء صالح 


 رواية للحب عذاب الفصل السادس 6


لتلتفت لها وعد بخوف وكنان بصدمة: ماما.!؟!

راقية : بتعمل ايه يا كنان في المطبخ دلوقتي..

كنان بتوتر: اااه..عادي يماما بساعد وعد فيها ايه

راقية: أيوة ياحبيبي بس انت عمرك ما دخلت المطبخ وعارف مكان السكر كمان

وعد : اصل يا طنط كنا قاعدين بملل بقي وكده قلت اعمل عصير لينا وطلبت منه ينزل معايا المطبخ ويساعدني بس

راقية: ااه طيب يا حبيبي يعني شايفاك ماسك السكر 

كنان بزعل مصطنع: ايه ياماما يعني خلاص عاجز مش هعرف اعمل حاجه ولا ايه ووعد هي اللي حطت ايدي ع مكان الرف علشان أنا اطول منها و هي مش عارفه تتلفاه

راقية: مقصدش يا حبيبي..بس لو محتاجين حاجه اطلبوا من الخدم

وعد: مفهوش لزوم يا طنط إحنا خلاص خلصنا

راقية: ماشي يابنتي... والله من وقت ما جيتي وانتي طلعتي الواد ده من الاوضة كان حابس نفسه فيها ع طول  

وعد بخجل: ااه اهو الحمدلله على كل حال بقي 

راقية: رجعتي الضحكة ع وشه من تاني.. الحمدلله

كنان بصوت هاني لوعد: اه والله دي حتي مجنناني 

راقية: عم يا حبيبي بتقول حاجه..

كتمت وعد ضحكتها....

كنان: لااا يماما مفيش روحي انتي نامي واحنا هنطلع 

وراكي ع طول

راقية: يلا ربنا يسعدكم تصبحوا ع خير 

وعد وكنان: وانتي من أهله...

لتغادر  راقية هانم المكان وتتركهم يأخذوا نفسهم بارتياح..

كنان بالخلف ويهمس بأذنها: عايزة السكر...

لتنظر له وعد بضحك: هههههه اه هاتوا

ليذهبوا الي غرفتهم من الضحك والمرح ونامت وعد بجواره بكسوف ليتسحب هو خلفها وحضنها وتبتسم بأطمأنان..

~~~~~~~~~~~~~~~~

تاني يوم...

فاق كنان من النوم وجميلته لم تستيقظ بعد وبدأ يتأمل بها وبابتسامتها التي لا تفارق وجهها الملائكي.

دخل كنان الحمام ليأخذ حمامه الدافئ  ويصلي فرضه ويترك وعد ع الفراش نائمه ونزل كعادته ببطئ ومعه عصاه...

وبعد ساعة فاقت وعد من النوم ودخلة لتأخذ حمامها الدافئ أيضا ونزلت هابطة لتجد كنان ع السفرة ومعه والدته

وعد: صباح الخير

راقية:  صباح النور يا قمر تعالي يا حبيبتي يلا افطري معانا 

جلست أمامهم وهي لا تفعل شئ إلا أن تبتسم وتضحك بهدوء.. نظر لها كنان وهو يغمز لها ارتبكت باستغراب وبدأت تأكل بتوتر  ليكتم ضحكته عليها...

راقية: كنان انا رايحة النهاردة عند ليلي قريبتنا انت عارفها...

كنان: ليه ياماما مالها 

راقية: يا حبيبي رجلها اتكسرت بقالها كام يوم وانا منفعش مروحلهاش ازورها واطمن عليها تزعل مني..فخلي بالك ياوعد من كنان وانت كمان ياواد خلي بالك منها 

وعد بضحكة: هههه طيب ياطنط تروحي بالسلامة والف سلامه عليها 

راقية: الله يسلمك يا حبيبتي 

أوقفها كنان: طيب قبل ما تمشي كنت عايز اقولكم ع حاجه كده 

نظرت وعد باستغراب وراقية بفضول راقية: اي يابني في حاجه ولا ايه

كنان بثقة: ااه يماما...ااا انشاء الله أنا كلمت الدكتور وهعمل العملية قريب وقال في أمل أنها تنجح 

راقية بفرحة: بجد يابني انت بتتكلم جد يعني خلاص وافقت تعمل العملية 

كنان: أيوة يماما باذن الله

راقية بفرحة: ياحبيبي يابني تعالي في حضني يا حبيبي 

قامت راقية من مكانها وحضنت ابنها بفرحة كبيرة

راقية: ألف مبروك يا حبيبي انشاء الله هتنجح متخفش 

كنان: انشاء الله يا ست الكل...طيب خودي العربية وخلي السواق يوصلك 

راقية: ماشي يابني..يلا أنا ماشية لما تخلصوا فطار ابقوا ابعتوا لعايدة تجهز  السفرة دي يلا باي...

وعد وكنان: باااي

غادرت راقية المكان بفرحة لابنها وخرجت لخارج الفيلا ونظر كنان لوعد وابتسم وكاد أن يتحدث قطع حديثه مكالمة من ادهم..

كِنان بالهاتف: أيوة يا ادهم.

ادهم: نااهد...

كنان بكره: مالها ناهد

بصلت له وعد بضيق من سماع الاسم 

ادهم: كلمتني وقالتلي أنها عايزة تقابلني النهاردة في الشركة 

قال عايزاني في موضوع شغل..

كنان بجمود: اااه أنا فاهم هي هتعمل ايه كويس...قابلها يا ادهم وتعامل معاها بتُقل ومتخلهاش تشك بحاجة علشان قريب اوي هاجي الشركة..

ادهم: تمام يا كنان وانا معاك وفي ضهرك يا صاحبي 

كنان: ماشي يا ادهم وابقي بلغني بأي حاجة تحصل 

ادهم: تمام يابرووو

قفل الهاتف تحت انظار معشوقته التي تولع بمكانها والغضب ع ملامحها....

وعد بغضب: خلصت ...

كنان باستغراب: أيوة مالك ....ابتسم لها وقرب منها: غيرتي لما جبت سيرة ناهد

وعد بضيق: لااا واغير ليه نفسي اعرف انت عايز ايه منها مش تبلغ عنها وتخلص حابب تشوفها اوي 

كنان بضحك: ههه حابب ايه بس تؤ أنا مبحبش غيرك انتي 

وعد بكسوف: كناااان 

كنان بحب: عيونه 

وعد بخجل: يووووه انا طالعة بره

ابتسم ع توترها لتعبث وجهه عندما تذكر ناهد ليتحدث لنفسه: الحرب بدأت يا نااهد والحكاية لسه هتبتدي ونهايتك ع ايدي...

ذهب كنان وراء وعد وجدها بالغرفة تقف بالبلكونة وتربع يدها بغضب وتعض بشفايفها بعصبية...

اقترب منها بتسحب وهمس بأذنها: الحلووو متعصب ليه 

بصتله برفع حاجبها بغييظ: انت هتقابل ناهد دي 

كنان: أيوة يا حبيبتي مالها بس

وعد بغضب: يعني مش عارف انها كانت مراتك فيمكن

 عايزة ترجعلك 

كنان بقرب:  وانا مالي بيها بس انا متجوز قمر وانا مش بحبها أنا بس هاقبلها وعايز بس انتقم منها وبس...

وعد بهدوء: وبس 

كنان : امممم ... خلاص بقي اعدلي وشك ده

وعد : هي حلوة 

كنان: هي مين 

وعد بتجز ع أسنانها: نااااهد . 

كنان ليغيظها: يعني مش قوي...واكمل ليغيظها: بس قمر الصراحة

وعد بغيظ: كناااااان

كنان: اييه مش انتي بتسألي 

وعد بعصبية: اطلع بره..

كنان ليغيظها اكتر: بس هي كده جامدة الصراحة وقمر وعنيهاا وو..

وعد بصوت عالي: كناااااااااااان 

كنان بحب: بس انتي احلي 

اتكسفت وعد وتحدثت بهدوء: اطلع بره 

كنان بكتم ضحكته: حاضر...تركها بخجلها ليأتيها من الخلف يطبع ع خدها قبلة ويجري قبل أن تتكلم...

ظلت تضحك عليه وع طريقته العفوية ووضعت يدها وجهها بكسوف وحب...

~~~~~~~~~~~~~~

بمكان آخر....

يشرف ادهم ع العمل بالشركة( شركة كنان وادهم عبارة عن شركة تصاميم ملابس عالميه)

 وخلفه سكرتيرته الخاصة وتفحص كل شيء بالشركة...ليري هذه الفتاة تعمل  ع تصاميم ملابس حديثة ليقترب منها ويشاكس معها فهو معجب بها منذ وصولها هذه الشركة ويحب أن يداعبها ويغيظها ...

ادهم بجدية: التصاميم جاهزة 

سلمي: أيوة جاهزة وانا خلاص خلصتهم 

ادهم بضحك: اممم برافو عليكي شطورة كبرت

سلمي بغضب: ايه ده شايفني صغيرة قدامك 

ادهم: هو مينفعش تعلي صوتك عليا صح أنا مديرك 

سلمي بزعيق: مدير مدير ع نفسك ....زهقتني مش كل شوية تيجي وتقول خلصتي شغل

ادهم ببرود: طيب ع كلامك ده هتقعدي في الشركة اخر واحدة وتخلصي كل اللي قدامك النهاردة 

سلمي بحزن: ايه ده كده حرام...

ادهم بغيظ : براحتي يلااا باااي 

ذهب من أمامها وهو يضحك عليها باستمتاع من غضبها وعصبيتها 

سلمي بغضب : مدير مستفززز جاتك القرف في حلاوتك..اي الهبل اللي بقوله ده ...برضو مستفز...

بعد من الوقت...

يجلس ادهم بالشركة ومعه بعض رجال الأعمال يتحدثون بالعمل وتدخل له سكرتيرته: ادهم بيه في واحدة بره عايزة تقابل حضرتك.. 

ادهم: واحدة مين دي 

سكرتيره: بتقول اسمها ناهد 

ادهم : اااه خليها تتفضل ولا اقولك سيبيها بره لغاية ما اخلص الاجتماع ده 

سكرتيره: تمام يا فندم تحت أمرك 

خرجت السكرتيرة وانهي اجتماعه مع العملاء وأخذ تنهيدة حرب ما بينه وبين ناهد..

يضغط ع زرار مكتبه ويتحدث مع السكرتيرة: هايدي دخليلي الاستاذة ناهد عندك 

سكرتيرة: حاضر يا فندم

دخلت له هذا الحرباء بجيبتها القصيرة وشعرها القصير الاصفر وتدخل تسلم ع ادهم وتجلس أمامه تضع رجل ع رجل..

ناهد بتكبر: عامل ايه يا ادهم

ادهم بكره: تمام وانتي 

ناهد: انا تمام اوي ...

ادهم بخنقة: تمام ...عايزة ايه بقي يا ناهد 

ناهد: عايزاك في شغل .

ادهم بجمود: والشغل ده في شركة كنان اني عارفة نفسك فين...

ناهد : اااه عارفة كويس واناجاية هنا علشان اعرض عليك عرض

ادهم: وهو ايه بالظبط 

ناهد بخبث: انا عايزة ارجع فلوس كنان اللي أخدتهاا منه بس بشرط!!

ادهم باستغراب: شرط.!؟ شرط ايه ده......

ناهد : ارجع لكنان. وابقي مراته من تاني ويتجوزني!؟!!

ادهم بصدمة: ....

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية للحب عذاب" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات