القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت زوجت زوجي الفصل السادس6 بقلم زينب مجدى

  رواية أحببت زوجت زوجي بقلم زينب مجدى


رواية أحببت زوجت زوجي الفصل السادس6


شلت الصدمة لسان جنات ووقفت كأنها طعنت بسكين حاد في قلبها... عندما علمت أن الواقفه أمامها زوجة زوجها

والدة احمد من الداخل.... اتفضلو يا جماعه...اتفضلي يا أسماء يا بنتي نورتو

لم ترفع أسماء عينها عن جنات الواقفه مصدومه ودموعها تنزل على خدها بصمت 

دخل مسعد وأسماء إلي أحمد 

كانت رجل أحمد ما زالت في الجبس ووجهه به الكثير من الكدمات 

مسعد.... ألف سلامة عليك يا أبو حميد..دا إنت شكلك لسه تعبان خالص

والدته.... الحمد لله هو كان فين وبقي فين...دا اتكتبله عمر جديد

احمد..... الحمد لله على كل حال... شكراً علي سؤالك وشكراً يا اسماء إنك جيتي تطمني عليا

والدته.... أنا هقوم اجهزلكم حاجه تشربوها

مسعد..... روحي مع حماتك يا أسماء واتعرفي علي البيت

والدة احمد....تعالي معايا يا حبيبتي

خرجت أسماء مع والدة احمد ونظر مسعد إلي احمد وقال

أنا جبتلك أسماء علشان تبقى جمبك وإنت تعبان..دا واجبها وده حقك عليها

احمد بصدمه....طيب كنت كلمني قبل ما تيجي علشان على الأقل امهد الطريق لمراتي... وبعدين أنا لسه تعبان مش كنت تستني لما أخف واجي أنا اخدها من بيتك

مسعد....مش هكدب عليك أنا بعت البيت واللي اشتروه عايزني اخليه في أسرع وقت وادوني مهله اسبوع فقولت بيت جوزها أولي بيها

احمد.....مكانش ينفع تقعد معاك ولا مع مرات سعيد لحد ما أقوم بالسلامه

مسعد....لو خليتها معانا كانت هتعند وتطلب الطلاق وسعيد إللي كان بيعرف يأثر عليها مات....فقولت الحق اجبها قبل ما تفوق وتبدأ تفكر

.....................    .................    .............

في المطبخ

والدة احمد.....مالي يا بنتي بتعيطي ليه

اسماء...  مفيش حاجه

والدة احمد...  كل واحدة بتسيب بيت ابوها وتروح بيت جوزها بتبقي مخضوضه وخايفه.. بس بعد كده بتتعود ومبتعرفش تسيب بيتها أبدا

تعالي بقي ندخل ليهم الشاي

دخلو على مسعد وأحمد وقالت والدة احمد... اتفضلو الشاي

مسعد.. لأ شاي إيه أنا يدوب ألحق مشواري.. ونظر إلى احمد وقال 

خلي بالك من أسماء يا احمد.... وإنتي يا أسماء خلي بالك من جوزك واسمعي كلامه .... سلام عليكم

خرج مسعد وترك وراءه احمد يشعر بالصدمه بسبب هذه المفاجأة التي لم يفكر بها..  وخوفه علي شعور جنات

وأسماء تبكي بقهر...وهي تشعر بالذل

وأسماء داخل غرفة أطفالها تبكي بمراره

قامت جنات بصعوبة حتي تجمع ملابسها وتترك المنزل له

امسكت الشنطه ودخلت عليهم الغرفه وبدأت في جمع ملابسها

احمد.... إنتي بتعملي إيه يا جنات

لم ترد عليه جنات

والدة احمد.....يا بنتي استهدي بالله إنتي بتعملي إيه

جنات... بفضي البيت للعرسان علشان ياخدو راحتهم

اسماء بدموع.... لو سمحتي متسبيش بيتك بسببي أنا....

جنات..... إنتي مالكيش كلام معايا ماشي.. اشبعي بيه يا أختي

احمد...بمحاوله لإستماله جنات..  .جنات استهدي بالله ومتسبيش البيت... هينفع تسبيني وأنا تعبان كده 

جنات بصريخ.....بطل انانيه بقي...بطل تفكر في نفسك وبس

خلي عندك دم وحس إن في ناس تانيه غيرك على الأرض

بيحسو زيك وعندهم مشاعر زيك..  وبدأ صوت جنات ينخفض ووقعت على الأرض

جرت عليها أسماء ووالدة احمد يحاولون افاقتها وقام احمد بخضه يحاول أن يضع العطر على أنفها لكنها لم تفيق

وأولادها يقفون في زاوية في الغرفه يبكون على والدتهم

عندما لم يستطيعوا افاقتها قالت اسماء.. إحنا لازم نوديها المستشفى

حملوها وذهبو بها إلي المشفي كان احمد يجلس بجانب أولاده لكن تمكن القلق منه على زوجته وحبيبته فأمسك بعجازه وذهب إلى المشفي

وصل إليهم وقال... إيه الدكتور قال إيه

والدته.... إيه إللي جابك يا ابني وإنت تعبان

احمد....المهم الدكتور قال إيه

والدته.....لسه محدش خرج يطمنها

خرج إليهم الطبيب فجرو نحوه

احمد.بقلق.....خير يا دكتور طمني

الدكتور.بأسف ....السكر عالي جدا......ودخلت في غيبوبه

 سكر 

احمد بصدمه.....سكر.....هي معندهاش سكر يا دكتور

الدكتور..... لأ عندها ومرتفع جدا كمان

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية أحببت زوجت زوجي" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات