القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الثاني 2 بقلم ماهي احمد

  رواية سم القاسي بقلم ماهي احمد 


 رواية سم القاسي الفصل الثاني 2

الجد : طيب يابني ربنا يوفقك .. بس قولي مال لونك مخطوف كده ليه ؟

غالب : مخطوف .. مخطوف ازاي ؟

الجد : مش عارف حاسس انك مش زي كل يوم

غالب : حصل موقف النهارده مش عارف في ايه.. بنت زي القمر قابلتها في المعمار مكان العماير المهجوره ياجدي رغم ان شكلها في العشرينات بس صوتها وكلامها بيقول انها طفله ماتكملش ال ١٠ سنين وكانت عايزه تجيب عسليه ( ولسه بيكمل كلامه ) لقي البنت واقفه قدامه وحاطه العسليه في بوقها وبتاكلها

بقلمي مآآهي آآحمد

البنت : ما انا خلاص جيبتها

غالب : انتي 😳😳

البنت وهي بتاكل العسليه وبتاكلها بشراهه

البنت : ايوه انا

الجد : مين دي ياغالب

غالب : ( باستغراب ) مش عارف ياجدي ومعرفش جت هنا ازاي وعرفت بيتي منين

(البنت بضحكه بلهاء )

البنت : ههههههه .. هههههه ركبت في الشنطه بتاعت العربيه من غير ما تحس

بقلمي مآآهي آآحمد

ودخلت من الباب اللي ورا من غير ما حد يثوفني 😂😂😂

غالب : ( باستغراب ) يثوفك .. يثوفك يعني ايه

الجد بص كده لغاالب وهو مش فاهم حاجه وازاي بنت كبيره بالشكل ده وجميله بالدرجه دي وبتتكلم زي الاطفال كده الجد بقي كل شويه يبص لفوق وهو خايف ومرعوب

غالب : ( بتوتر ) هو .. هو عاصي هنا ياجدي

الجد : ايوه يابني هنا .. خد البت دي ومشيها من هنا قبل ما عاصي يشوفها عشان لو شافها قول عليها يارحمن يارحيم

البنت : ( بضحكه بلهاء ) هههههه عاصي ههههه هو في حد اليومين دوول اسمه عاصي

بقلمي مآآهي آآحمد

غالب : ( بهمس ) اسكتي وطي صوتك لا يسمعك تبقي مصيبه تعالي معايا نطلع من هنا بسرعه قبل ما يحس بيكي

غالب مسك ايد البنت وبقي بيطلعها بره

البنت : اوعي كده ثيبني .. ثيبني .. انت وحث مس عايزه حد يمسكني

عاصي مره واحده نزل من علي السلالم وهو بيزرر كمام القميص بتاعه

عاصي : اي الدوشه دي علي الصبح

البنت : خليه يسيبني ياعمو عايز يطلعني بره وانا مش عارفه اروح فين

(عاصي بصلها كده )

بقلمي مآآهي آآحمد

عاصي : ( ابتسم ابتسامه خبيثه ) هههه اخيرا ياغالب عرفت طلبي

الجد : اعتقها لوجه الله يابني احنا مانعرفش دي مين وجاتلنا ازاي

عاصي (صورة):( بنظره خبيثه ) ده السن اللي انا بحبه .. دي وقعتلي من السما 😈😈

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " رواية سم القاسي" اضغط على أسم الرواية

reaction:

تعليقات